🏆 Sport

Nasser Al Khelaifi’s defence team demands complete acquittal in Switzerland court case

فريق الدفاع عن ناصر الخليفي يطالب بالبراءة الكاملة في قضية محكمة سويسرا

The Peninsula

Doha: The court case concerning Nasser Al Khelaifi (pictured) – President of PSG and beIN Media Group – concluded yesterday evening in Switzerland after Al Khelaifi’s Swiss legal team presented to the court for over six hours and demanded the full acquittal of their client. The case principally concerns charges against former FIFA General Secretary, Jerome Valcke, and a Greek businessman Konstantinos Nteris (better known as Dinos Deris), in relation to the award of FIFA World Cup media rights in Italy, Greece and MENA.

Valcke and Deris are charged with corruption and bribery, whereas the only charge against Al Khelaifi is a technical charge of “incitement to mismanagement”. In February this year FIFA completely dropped all charges of alleged bribery against Al Khelaifi after a three year investigation proved no wrongdoing. At the court in Bellinzona yesterday, starting at 8am, the three Swiss attorneys for Al Khelaifi – Marc Bonnant, Gregoire Mangeat and Fanny Margairaz – took it in turns to pick apart the prosecution’s case.

The fundamentals of the allegation against Al Khelaifi are that he bought a villa for Jerome Valcke in return for Valcke providing cheap media rights to beIN without a tender. The defence tore apart this completely flawed argument with precision and detail.

Firstly, the media rights bought by beIN for the 2026 & 2030 FIFA World Cups were at an outstanding price, not an undervalue ($480m in total, far exceeding FIFA’s ambitious target of $435m). Secondly, the fact there was no tender for beIN’s contract is completely at FIFA’s choice, completely in FIFA’s favour, completely legal, and happens across all sports for all kinds of contracts. Third, Al Khelaifi never owned the villa in question. Finally, not one single piece of evidence from the prosecution shows any incitement or encouragement of Valcke by Al Khelaifi to not report something – which is the only charge against Al Khelaifi.

During the day, it was also noted in court that given the broadcasting landscape at the moment – both worldwide and particularly in MENA – beIN’s deal with FIFA is even more fantastic for FIFA, given broadcast rights values are plummeting in light of COVID, piracy, no competition in many markets, and Saudi Arabia banning legitimate broadcasters illegally. It was also noted that only last week, FIFA President Gianni Infantino publicly defended beIN’s great deal for FIFA at FIFA’s 70th FIFA Congress.

Commenting on yesterday’s proceedings, Marc Bonnant, Swiss counsel representing Nasser Al Khelaifi, said: “For the first time since this investigation began nearly 4 years ago, Nasser Al-Khelaifi’s defence has finally been heard. Each and every flaw and contradiction in the prosecution’s case was presented. The 2026 / 2030 media rights deal was outstanding for FIFA, far from being an undervalue. The villa was never owned by Al Khelaifi, far from being an undue influence. Most fundamentally – the only charge against Al Khelaifi is “incitement” of Valcke to not report matters; not a single element of incitement has been proven. The complete acquittal of Al Khelaifi has been demanded today, and emphatically so. We are confident this will be the case and that justice will be served.”

Following Al Khelaifi’s defence, the judge then turned to the prosecution team and a s k e d w h e t h e r the prosecution had any comments or rebuttals to the defence — to which, remarkably, the prosecution said no. As a backdrop to this case, the Swiss Prosecution service itself has been embroiled in a major and unprecedented scandal that has led to the resignation of Attorney General Michael Lauber earlier this year, who originally oversaw Al Khelaifi’s file and who was sanctioned and resigned for misconduct and lying. Various other prosecutors on Al Khelaifi’s file have also been dismissed over the course of proceedings – calling into question the independence, impartiality and credibility of the entire Swiss prosecution team. The court closed proceedings at 4pm in Bellinzona and a judgment is expected on October 30.

Source: thepeninsulaqatar

ذا بينينسولا – ترجمة WGOQatar

الدوحة: اختتمت الدعوى القضائية المتعلقة بناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان ومجموعة بي إن الإعلامية يوم أمس في سويسرا بعد أن قدم الفريق القانوني السويسري التابع للخليفي إلى المحكمة لأكثر من ست ساعات وطالب بتبرئة موكله بالكامل. وتتعلق القضية أساساً بالتهم الموجهة ضد الأمين العام السابق للفيفا، جيروم فالكي، ورجل الأعمال اليوناني كونستانتينوس نتيريس (المعروف باسم دينوس ديريس)، فيما يتعلق بمنح حقوق النشر الإعلامي لكأس العالم لكرة القدم في إيطاليا واليونان والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

فالكي وديريس متهمان بالفساد والرشوة، في حين أن التهمة الوحيدة الموجهة إلى الخليفي هي تهمة فنية تتعلق ب”التحريض على سوء الإدارة”. وفي فبراير من هذا العام، أسقط الفيفا بالكامل جميع تهم الرشوة المزعومة ضد الخليفي بعد أن أثبت التحقيق الذي أُنجز على مدار ثلاث سنوات أنه لم يرتكب أي مخالفات. في المحكمة في بيلينزونا أمس، بدءا من الساعة الثامنة صباحا، قام المحامون السويسريون الثلاثة عن الخليفي – مارك بونانت، غريغوار مانغيات وفاني مارجيراز – بالتناوب على التفريق بين قضية الادعاء.

أساسيات الادعاء ضد الخليفي هي أنه اشترى فيلا لجيروم فالكي مقابل توفير فالكي حقوق نشر بأسعار منخفضة ل “بي إن” دون مناقصة. ومزق الدفاع هذه الحجة المعيبة تماماً بدقة وتفاصيل.

أولاً، كانت حقوق البث الإعلامي التي اشترتها “بي إن” لكأس العالم 2026 و2030 بسعر عالي، وليس بأقل من قيمتها (480 مليون دولار في المجموع، وهو ما يتجاوز بكثير هدف الفيفا الطموح البالغ 435 مليون دولار). ثانيا، حقيقة أنه لم يكن هناك مناقصة لعقد “بي إن” هو تماماً من اختيار الفيفا، تماماً في صالح الفيفا، قانوني تماماً، ويحدث في جميع الألعاب الرياضية لجميع أنواع العقود. ثالثاً، لم يكن الخليفي يملك الفيلا المعنية. وأخيراً، لا يوجد دليل واحد من الادعاء يظهر أي تحريض أو تشجيع لفالكي من قبل الخليفي على عدم الإبلاغ عن شيء – وهي التهمة الوحيدة الموجهة إلى الخليفي.

وخلال اليوم، لوحظ أيضاً في المحكمة أنه نظراً لوضع البث في الوقت الراهن – سواء في جميع أنحاء العالم أو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – فإن صفقة beIN مع الفيفا أكثر روعة بالنسبة للفيفا، نظراً للهبوط في قيم حقوق البث في ضوء كوفيد والقرصنة وعدم وجود منافسة في العديد من الأسواق، وقيام المملكة العربية السعودية بحظر هيئات البث الشرعية بشكل غير قانوني. كما لوحظ أن رئيس الفيفا جياني إنفانتينو دافع علناً في الأسبوع الماضي عن عقد “بي إن” الرائع الذي أبرمته مع الفيفا في الاجتماع ال70 للفيفا.

وتعليقاً على إجراءات الأمس، قال مارك بونانت، المحامي السويسري الذي يمثل ناصر الخليفي: “للمرة الأولى منذ بدء هذا التحقيق قبل نحو أربع سنوات، تم أخيراً الاستماع إلى دفاع ناصر الخليفي. وقد عُرض كل عيب وتناقض في مرافعة الادعاء. كانت صفقة حقوق الإعلام لعام 2026 / 2030 رائعة بالنسبة للفيفا، بعيدة كل البعد من كونها أقل من القيمة المستحقة. لم تكن الفيلا مملوكة من قبل الخليفي، بعيدة كل البعد عن كونها تأثيراً لا مبرر له. والأهم من ذلك أن التهمة الوحيدة الموجهة إلى الخليفي هي “تحريض” فالكي على عدم الإبلاغ عن الأمور؛ ولم يثبت وجود عنصر واحد من عناصر التحريض. وقد طُلب اليوم تبرئة الخليفي بالكامل، وبشدة. ونحن واثقون من أن هذا هو الحال وأن العدالة سوف تتحقق”.

وبعد الاستماع إلى فريق الدفاع الخاص بالخليفي، التفت القاضي بعد ذلك إلى فريق الادعاء وسأل إن كان لديهم أي تعليقات أو طعون للدفاع – أجاب الادعاء ب لا، بشكل ملحوظ. وعلى خلفية هذه القضية، تورطت النيابة العامة السويسرية نفسها في فضيحة كبرى وغير مسبوقة أدت إلى استقالة النائب العام مايكل لاوبر في وقت سابق من هذا العام، الذي أشرف في الأصل على ملف الخليفي والذي عوقب واستقال لسوء السلوك والكذب.

كما تم فصل العديد من المدعين العامين الآخرين بشأن ملف الخليفي على مدار الإجراءات ، مما شكك في استقلالية وحياد ومصداقية فريق الادعاء السويسري بأكمله. وأغلقت المحكمة الإجراءات في الساعة الرابعة بعد الظهر في بيلينزونا، ومن المتوقع صدور الحكم في 30 أكتوبر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format