🦠Coronavirus📚Education

Sheikha Hind: Quick Fixes Enforced by COVID-19 Must Not Detract from Educations “Ultimate Goal”

الشيخة هند: الإصلاحات السريعة التي تفرضها جائحة كوفيد-١٩ يجب ألا تنتقص من “الهدف الجوهري” للتعليم

QNA

Doha: HE Vice Chairperson and CEO of Qatar Foundation Sheikha Hind bint Hamad Al-Thani emphasized that the quick fixes enforced by the COVID-19 pandemic must not detract from what educations “ultimate goal” should be, and this came during a global panel discussion on the future of learning, organized by Qatar Foundation as part of its contribution to the 2020 Global Goals Week, under the title “COVID-19 and Education: The Largest Disruption in the History of Education”. The panel brought together experts and education advocates from around the world to explore whether the pandemic can be a catalyst for a genuine educational transformation, and if so, whether the world is ready to capitalize on it.

Describing disruption in education as now being “a way of life”, HE Sheikha Hind told the virtual discussion: “We talk about access to technology, but it is just a tool. It doesnt really look at whether our children are learning or not, or how it will help them prosper in the world. We have to go back to what we are teaching our children, and for what purpose”.

“Why dont we invest our time in a long-term fix rather than a short-term one? Its not that technology is irrelevant, or that we shouldnt provide more technology or more internet networks for communities that need them, but lets not lose our focus on the true purpose of education and what its true goal should be,” HE Sheikha Hind wondered.

“Technology is not a fix for everything. Now, we are in a pandemic and we have to make do with what we have, so our reaction is to try to continue education by doing it online. But is that the ultimate for my children? Absolutely not. We cant create technology that substitutes for a learning environment that encompasses so many different elements, and is not just about the content and the knowledge that a child acquires,” she underlined.

While saying that the world is “not even close to disrupting education to how it should look”, HE Sheikha Hind explained: “What has happened today, with COVID-19, has allowed us to reflect on how some tools that we thought were so important have actually proved to be irrelevant”.

“The fact students didnt have to sit exams and still graduated from high school and managed to go to university tells us a lot. There are ways around things that we thought were core principles of how education should look,” she said.

“Once we figure out what the true purpose of education is, a lot of the issues we face will be resolved. If our ultimate purpose is to nurture self-motivated learners, whether they are children or adults, these issues would be miniscule,” HE Sheikha Hind added.

Speaking about her own vision for the future of education, HE Vice Chairperson and CEO of Qatar Foundation Sheikha Hind bint Hamad Al-Thani said: “Moving forward, we must recognize that whatever we have been doing for centuries is obviously not working, and the pandemic has proven to us that even the quick fixes we have had are also not working”.

“The question now is how we work in parallel providing the short-term solutions we do need for children, parents, and teachers who are suffering, but at the same time having a long-term vision to understand what our ultimate goal is. Is it to graduate a number of students every year, or is there really a purpose behind what we do?” she noted.

“Much more reflection is happening in education today, because we have a feeling that our education systems are not resilient enough. The more we experiment and take risks, the better prepared we will be the future. And we should not be worried about taking risks; we are in a pandemic and people are willing to try new things, because we have seen first-hand that what we have is not working for everyone,” HE Sheikha Hind stressed.

Among those joining HE Sheikha Hind in the panel discussion was Danilo Turk, former President of Slovenia, who warned that COVID-19 had had deepened “fault lines between those who can afford distance learning and those who cannot”, and suggested that countries such as Qatar that have had “a long-term vision for education” can show leadership in this field to the world.

For her part, Director of the Center on International Cooperation at New York University Sarah Cliffe told the session: “We need to focus on people-centered education in a broad sense the education of children and young people as members of society who want to grow throughout their lives, not only people who we want to encourage to be part of the economy.

“Universities were founded on that basis, but have perhaps moved away from it, and now that we are seeing increased polarization in society, they perhaps need to shift back to thinking about their broader role in educating citizens. We also have to think about how we are equipping people for the future, because educating young people in much higher numbers if they cant go on to find jobs is a recipe for tension rather than success,” Cliffe added.

Speakers also included Gabriela Cuevas Barron, President of the Inter-Parliamentary Union; and Professor Jeffrey Sachs, Director of the Center for Sustainable Development at Columbia University.

قنا

الدوحة: أكدت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، أن الإصلاحات السريعة التي تفرضها جائحة /كوفيد-19/ يجب ألا تنتقص من “الهدف الجوهري” للتعليم، وأن العالم بحاجة للتفكير أبعد من التكنولوجيا لإحداث التغيير المنشود.

جاء ذلك خلال حلقة نقاشية عالمية نظمتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع كجزء من مساهمتها في أسبوع الأهداف العالمية لعام 2020 بعنوان “كوفيد-19 والتعليم: الأزمة الأكبر في تاريخ التعليم”، وتمحورت حول تعطّل التعليم، وشارك في الحلقة النقاشية صانعو سياسات وخبراء ومستشارون في مجال التعليم من جميع أنحاء العالم، بهدف استكشاف إمكانية تحويل جائحة /كوفيد-19/ إلى فرصة حقيقية لإحداث التغيير في التعليم، والبحث في مدى استعداد العالم لذلك.

وأوضحت سعادة الشيخة هند أن توفير التكنولوجيا مجرّد وسيلة للوصول إلى التعليم، لأنها لا تبحث فيما إذا كان أطفالنا يتعلّمون حقًا أم لا، وكيف يساعدهم التعليم على الازدهار في هذا العالم.. مضيفة “علينا العودة إلى الأهداف الجوهرية التي نُعلّم أطفالنا من أجلها، وما نُعمله لهم”.

وتساءلت سعادتها “لماذا لا نستثمر وقتنا في إجراء الإصلاحات طويلة الأمد بدلًا من الإصلاحات قصيرة الأمد؟، مؤكدة في الوقت ذاته على أهمية توفير المزيد من الوسائل التقنية أو شبكات الإنترنت للمجتمعات التي تحتاج إليها، وألّا نفقد تركيزنا على الهدف الجوهري للتعليم وما نتطلع إلى تحقيقه من خلاله”.

وقالت إن “التكنولوجيا ليست الحلّ لكلّ التحديات، نحن الآن نعيش في مرحلة الجائحة وعلينا أن نتعامل مع ما لدينا من أدوات، لذلك نواصل العملية التعليمية عبر شبكة الإنترنت كاستجابة للواقع الحالي. لكن من المهم أن نسأل إذا كان هذا ما نريده كحلّ جوهري لأولادنا؟.. بالطبع لا، وعليه من غير الممكن إنشاء تقنية تحلّ محل البيئة التعليمية التي تشمل العديد من العوامل المختلفة، التي لا تتعلق فقط بالمحتوى والمعرفة التي يكتسبها الطفل”.

ورأت سعادة الشيخة هند أن “العالم لم يصل اليوم إلى مرحلة اقترب فيها من تصوّر الشكل الذي يجب أن يتخذه التعليم. إلا أن ما يحدث اليوم في ظلّ جائحة /كوفيد-19/ يمنحنا الفرصة لإعادة التفكير بأهمية بعض الأدوات التعليمية التي كنّا نعتقد أنها مهمّة جدًا وتبيّن أنها ليست ذات صلة”، موضحًة: “تُبيّن لنا حقيقة عدم خضوع الطلاب لامتحانات داخل الفصول الدراسية، ومع ذلك تخرجهم من المرحلة الثانوية والتحاقهم بالجامعات، الكثير، خصوصًا فيما يتعلق بالطُرق التي اعتقدنا أنها مبادئ أساسية للشكل الذي يظهر عليه التعليم”.

وتابعت سعادتها “بمجرد أن نفهم الهدف الجوهري من التعليم، سنتمكّن من حلّ العديد من المشكلات التي نواجهها في هذا العالم. إذا كان هدفنا الرئيسي هو تقديم الرعاية للمتعلّمين من أجل مساعدتهم على تحقيق أهدافهم وفق تطلعاتهم الذاتية سواء كانوا أطفالًا أو بالغين عندها ستكون هذه المشكلات ضئيلة للغاية”.

وفي حديثها عن رؤيتها الخاصة حول مستقبل التعليم، قالت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، إنه “من المهم أن ندرك معا أن كل ما قمنا به منذ قرون لم يحقق النتائج المنشودة، حيث أثبتت الجائحة أن الحلول السريعة أيضا لا تحقق الغرض المطلوب. هنا، لا بد لنا من السؤال عن السبل التي يمكن من خلالها العمل على توفير الحلول قصيرة الأمد التي نحتاجها لأطفالنا ونحتاجها أيضا كآباء ومعلمين، بالتوازي مع عملنا ضمن رؤية طويلة الأمد لفهم الهدف الرئيسي للتعليم. وأن نتساءل أيضا ما هو هذا الهدف؟ هل يكمن في تخريج عدد معين من الطلاب سنويا، أم لدنيا هدف جوهري لما نقوم به؟”.

وأضافت سعادتها “تكثر النقاشات عن التعليم في المرحلة الحالية لأننا نشعر بأن أنظمة التعليم لدينا ليست مرنة بما فيه الكفاية. لكن كلما قمنا بتجارب أكثر في إطار المخاطرة، سنكون أكثر استعدادا للمستقبل. لا ينبغي أن تكون المخاطرة مدعاة للقلق. نحن في مرحلة الجائحة، والناس مستعدون لتجربة أشياء جديدة، لأننا أدركنا أن ما لدينا اليوم لا يصلح للجميع”.

من جانبه، حذر سعادة السيد دانيلو تورك رئيس سلوفينيا الأسبق، من نتائج جائحة /كوفيد-19/ قائلا: “ساهم فيروس كورونا المستجد في تعميق خطوط التصدع بين أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليف التعليم عن بعد والذين لا يستطيعون ذلك”، مقترحا على الدول ومن بينها “دولة قطر لامتلاكها رؤية طويلة الأمد في التعليم” تكريس ريادتها في هذا المجال على مستوى العالم.

بدورها، قالت السيدة سارة كليف مديرة مركز التعاون الدولي بجامعة نيويورك: “نحن بحاجة إلى التركيز على التعليم الذي يشمل جميع الناس على نطاق واسع من ناحية تعليم الأطفال والشباب كأعضاء فاعلين في المجتمع راغبين بالازدهار في جميع مجالات حياتهم، وعدم دعم الأفراد الذين نريد تشجيعهم ليكونوا جزءا من الاقتصاد”.

وأضافت كليف: “لقد أنشئت الجامعات على هذا الأساس، ولكن ربما ابتعدت عن ذلك. اليوم، بعد أن شاهدنا استقطابا متزايدا من المجتمع، لربما علينا العودة إلى التفكير في دور الجامعات الأوسع من ناحية تثقيف الجميع، وكيفية تجهيز الأفراد للمستقبل، لأن تعليم عدد كبير من الشباب دون تمكينهم من العثور على وظائف هو بحد ذاته وصفة لمزيد من التوتر وليس لتحقيق النجاح”.

يذكر أن سعادة السيدة غابرييلا كويفاس بارون رئيس الاتحاد البرلماني الدولي والبروفيسور جيفري ساكس مدير مركز التنمية المستدامة في جامعة كولومبيا كانا من بين المشاركين والمتحدثين في الحلقة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format