🌍 World

Secret documents revealed on suspicious activities of global banks over 20 years

الكشف عن وثائق سرية حول أنشطة مشبوهة لبنوك عالمية على مدى ٢٠ عاماً

Monte Carlo International / Reuters

Media reports on Sunday (9/20) revealed secret documents provided by banks to the US government that several global banks have transferred large amounts of potentially illegal funds over nearly 20 years despite warnings about the assets of these funds.

The reports were based on leaked documents on suspicious activities filed by banks and other financial companies to the U.S. Treasury Department’s Financial Crimes Network.

More than 2,100 documents, reviewed by the International Federation of Investigative Journalists and other media organizations, said that the reports contained information on transactions in excess of $2 trillion from 2009 to 2017, in which compliance departments from financial institutions warned that they are suspicious, and if the reports were not necessarily evidence of wrongdoing, the Federation cautioned that the leaked documents were only a small percentage of reports submitted to the Treasury Department unit, which provide important information in the global effort to combat money laundering and other crimes.

Media reports published on Sunday, 20 September, painted a picture of a banking transaction mechanism, which is under-resourced and overburdened, allowing large amounts of illicit funds to move through the banking system.

Five international banks featured in the documents, namely HSBC. CB Morgan Chase, Deutsche Bank, Standard Chartered and Bank of New York Mellon, according to the union.

The transactions highlighted in the reports include funds transfered by J.P. Morgan for individuals and companies that may be corrupt in Venezuela, Ukraine and Malaysia, the transfer of pyramid fraud funds through HSBC and funds linked to a Ukrainian billionaire transfered by Deutsche Bank.

HSBC explained that all information mentioned by the federation is historical, adding that since 2012, the Bank has embarked on a multi-year march to reform its ability to combat financial crime in more than 60 sectors.

The Bank of New York Mellon said it could not comment on specific reports, adding, “We are fully committed to all relevant laws and regulations and are assisting the authorities in the important work they are doing.”

Standard Chartered said it was taking its responsibility to combat financial crimes very seriously and had invested heavily in compliance programmes.

“Thousands of individuals and hundreds of millions of dollars have been devoted to this important work, and we have taken a leading role in anti-money laundering reform,” Jp Morgan said in a statement.

Deutsche Bank said in a statement that the federation “has published a number of historical issues,” adding that “we have devoted huge resources to strengthening oversight and focusing on fulfilling our responsibilities and obligations.”

مونت كارلو الدولية / رويترز

كشفت تقارير إعلامية، يوم الأحد 20/9، عن وثائق سرية قدمتها بنوك إلى الحكومة الأمريكية أن عدة بنوك عالمية حولت مبالغ ضخمة من أموال قد تكون غير مشروعة على مدى نحو 20 عاما رغم تحذيرات بشأن أصول هذه الأموال.

استندت التقارير إلى وثائق مسربة عن أنشطة مشبوهة رفعتها بنوك وشركات مالية أخرى إلى شبكة مكافحة الجرائم المالية بوزارة الخزانة الأمريكية.

أكثر من 2100 وثيقة، اطلع عليها الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين ومنظمات إعلامية أخرى، وقال الاتحاد إن التقارير تتضمن معلومات عن معاملات تتجاوز قيمتها التريليوني دولار في الفترة من 2009 إلى 2017، حذرت فيها إدارات الامتثال بالمؤسسات المالية من كونها معاملات مشبوهة، وإذا كانت التقارير ليست دليلا بالضرورة على ارتكاب مخالفة، فإن الاتحاد نبه إلى أن الوثائق المسربة ليست سوي نسبة ضئيلة من التقارير المقدمة لوحدة وزارة الخزانة، وهي تقدم معلومات هامة في إطار الجهود العالمية لمكافحة غسل الأموال وجرائم أخرى.

ووقد رسمت التقارير الإعلامية التي نُشرت، يوم الأحد 20/9، صورة لآلية تعامل مصرفي، تعاني من نقص في الموارد ومثقلة بالأعباء، مما سمح لمبالغ ضخمة من الأموال غير المشروعة بالانتقال عبر النظام المصرفي.

وظهرت خمسة بنوك عالمية في الوثائق بكثرة وهي إتش.إس.بي. سي وجيه.بي مورجان تشيس ودويتشه بنك وستاندرد تشارترد وبنك أوف نيويورك ميلون، بحسب الاتحاد.

تتضمن المعاملات التي أبرزتها التقارير أموالا حولها جيه.بي مورجان لأفراد وشركات قد يكونوا فاسدين في فنزويلا وأوكرانيا وماليزيا وتحويل أموال احتيال هرمي من خلال إتش.إس.بي.سي وأموال مرتبطة بملياردير أوكراني حولها دويتشه بنك.

وأوضح إتش.إس.بي. سي أن جميع المعلومات التي ذكرها الاتحاد تاريخية، مضيفا أن البنك بدأ منذ عام 2012 مسيرة امتدت لعدة سنوات لإصلاح قدرته على مكافحة الجرائم المالية في أكثر من 60 قطاعا.

وقال بنك أوف نيويورك ميلون إنه لا يستطيع التعقيب على تقارير بعينها، مضيفا “نحن ملتزمون التزاما كاملا بجميع القوانين واللوائح المعنية ونساعد السلطات في العمل المهم الذي تضطلع به”.

بينما أكد ستاندرد تشارترد أنه يتعامل مع مسؤوليته في مكافحة الجرائم المالية بغاية الجدية وأنه استثمر بقوة في برامج الامتثال.

وقال جيه.بي مورجان في بيان إنه “كرس آلاف الأفراد ومئات الملايين من الدولارات لهذا العمل الهام، وقمنا بدور قيادي في إصلاح مكافحة غسل الأموال”.

وقال دويتشه بنك في بيان إن الاتحاد “نشر عددا من القضايا التاريخية،” مضيفا “كرسنا موارد ضخمة لتعزيز الرقابة ونركز على الوفاء بمسؤولياتنا والتزاماتنا”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format