🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

Over 60 wealthy nations join WHO’s Covid-19 vaccine plan

أكثر من ٦٠ دولة ثرية تنضم إلى خطة لقاح “كوفيد-١٩” التابعة لمنظمة الصحة العالمية

AFP

Geneva: More than 60 wealthy nations have joined a WHO-backed programme to facilitate poor countries’ access to coronavirus vaccines, but the US and China are not on the list published Monday.

The World Health Organization has in coordination with the global vaccine alliance group Gavi and the Coalition for Epidemic Preparedness Innovations (CEPI) created a mechanism aimed at ensuring a more equitable distribution of any future Covid-19 vaccines.

But the mechanism, known as Covax, has struggled to raise the funds needed to provide for the 92 low-income countries and other economies that quickly signed up.

WHO had encouraged richer nations to step up to the plate by the end of last week and when the deadline fell, 64 were onboard with another 38 expected to join in “coming days”, the three organisations said in a joint statement.

Among those who have signed up are “the European Commission … on behalf of 27 EU member states plus Norway and Iceland,” it said.

The United States, which under President Donald Trump has relentlessly criticised the WHO’s handling of the pandemic and which is in the process of withdrawing from the organisation, is not on the list.

And China, where the novel coronavirus first surfaced late last year, is also absent.

“The purpose of the Covax facility is to try to work with every country in the world,” Gavi chief Seth Berkley told a virtual briefing when asked about China’s absence from the list.

“I can assure you that we have had conversations and will continue to have conversations with all countries,” he said.

 ‘Not charity’ 

In addition to working to get more countries to join Covax, Berkley said there was also an ongoing dialogue with vaccine-producing countries about “if they have successful vaccines that come out, how we can make sure they are made available to others in the world.”

The aim is for Covax to lay its hands on two billion doses of safe and effective vaccines by the end of 2021.

But the mechanism is facing a range of significant challenges, not least a serious funding shortfall.

The WHO has said some $38 billion is needed for its overall ACT-Accelerator programme, which includes Covax, but also global collaboration towards developing and ensuring equitable access to tests and treatments for Covid-19, and strengthening health systems.

But so far it has received just $3.0 billion of that.

WHO chief Tedros Adhanom Ghebreyesus voiced optimism that so many countries — representing nearly two-thirds of the global population — had agreed to participate in the mechanism.

“Covid-19 is an unprecedented global crisis that demands an unprecedented global response,” he said in the statement, warning countries against scrambling to acquire vaccine stocks for their populations alone.

“Vaccine nationalism will only perpetuate the disease and prolong the global recovery,” he said.

“This is not charity,” he told journalists.

“It’s in every country’s best interest. We sink or we swim together.”

وكالة الأنباء الفرنسية

جنيف ـ انضمت أكثر من 60 دولة ثرية إلى برنامج تدعمه منظمة الصحة العالمية لتسهيل حصول البلدان الفقيرة على لقاحات فيروس كورونا، ولكن الولايات المتحدة والصين ليستا على القائمة التي نشرت يوم الاثنين.

وقد أنشأت منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع مجموعة التحالف العالمي للقاحات (Gavi) والتحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI) آلية تهدف إلى ضمان توزيع أكثر إنصافاً لأي لقاحات مقبلة من لقاح “كوفيد-19”.

ولكن هذه الآلية، المعروفة باسم كوفاكس، كافحت من أجل جمع الأموال اللازمة لتقديم الدعم ل92 بلداً منخفض الدخل واقتصادات أخرى سرعان ما وقعت.

وقالت المنظمات الثلاث في بيان مشترك ان منظمة الصحة العالمية شجعت الدول الغنية على تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقها بحلول نهاية الاسبوع الماضي وعندما حان الموعد النهائي، كان 64 منها قد انضم ومن المتوقع ان تنضم 38 دولة اخرى في “الايام المقبلة”.

ومن بين الذين وقعوا على الاتفاقية ” المفوضية الأوروبية … باسم 27 دولة عضو فى الاتحاد الاوروبى بالاضافة الى النرويج وايسلندا ” .

الولايات المتحدة، التي انتقدت بلا هوادة في عهد الرئيس دونالد ترامب تعامل منظمة الصحة العالمية مع الوباء والتي هي في طور الانسحاب من المنظمة، ليست على القائمة.

والصين، حيث ظهر الفيروس التاجي الجديد لأول مرة في أواخر العام الماضي، غائبة أيضاً.

وقال رئيس التحالف سيث بيركلى فى مؤتمر صحفى إفتراضى ردا على سؤال حول غياب الصين عن القائمة ” إن الغرض من منشأة كوفاكس هو محاولة العمل مع كل دولة فى العالم.”

وأضاف ” بإمكاني أن أؤكد لكم أننا اجرينا محادثات وسنواصل المحادثات مع جميع الدول”.

‘لا أعمال خيرية’

وبالإضافة إلى العمل على جعل المزيد من البلدان تنضم إلى كوفاكس، قال بيركلي إن هناك أيضا حواراً مستمراً مع البلدان المنتجة لللقاحات حول “إذا كان لديها لقاحات ناجحة منتجة، وكيف يمكننا التأكد من أنها متاحة للآخرين في العالم”.

والهدف هو أن تضع كوفاكس يدها على ملياري جرعة من اللقاحات الآمنة والفعالة بحلول نهاية عام 2021.

ولكن الآلية تواجه مجموعة من التحديات الكبيرة، ليس أقلها نقص خطير في التمويل.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك حاجة إلى حوالي 38 مليار دولار لبرنامجها الشامل في الإسراع بالتصرف الذي يشمل كوفاكس، ولكن أيضا التعاون العالمي نحو تطوير وضمان المساواة في الحصول على الاختبارات والعلاجات الخاصة بكوفيد-19 وتعزيز النظم الصحية.

ولكن حتى الآن لم تتلق سوى 3.0 مليار دولار من ذلك.

وأعرب رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس عن تفاؤله بأن العديد من البلدان – التي تمثل حوالي ثلثي سكان العالم – قد وافقت على المشاركة في الآلية.

وقال في البيان إن كوفيد-19 أزمة عالمية غير مسبوقة تتطلب استجابة عالمية غير مسبوقة”، محذراً البلدان من الهرولة للحصول على مخزونات من اللقاحات لسكانها وحدهم.

وقال ” إن احتكار الدول للقاح ستطيل من عمر المرض وتطيل أمد الانتعاش العالمى ” .

وقال للصحافيين “هذه ليست جمعية خيرية”.

“إنه في مصلحة كل بلد. إما أن ننجو معاً أو نهلك معاً”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format