🌍 World👮‍♂️ Government

Amir Participates in High-Level Meeting to Commemorate 75th Anniversary of United Nations

صاحب السمو يشارك في الاجتماع الرفيع المستوى للاحتفال بالذكرى الـ٧٥ لتأسيس الأمم المتحدة

QNA

New York: HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani participated in the High-Level Meeting of the General Assembly to Commemorate the 75th Anniversary of the United Nations that was held via video conference at the UN headquarters in New York, with the participation of a number of Their Majesties, Highnesses and Excellencies heads of states, governments and delegations. 

The following is an unofficial translation of HH the Amir’s speech at the meeting:

 

In the Name of God, the Most Gracious, the Most Merciful

Your Excellency, President of the General Assembly,

Your Excellency, Secretary-General of the United Nations,

Ladies and gentlemen,

At the outset, I would like to thank His Excellency the President of the General Assembly for convening this important meeting to commemorate the seventy-fifth anniversary of the United Nations. I also express our deep appreciation for the efforts exerted during the last months to make this meeting come out with the declaration of world leaders, which is a historic document reflecting the consensus of the international community to crystallize a unified stance vis–vis the common challenges and to achieve the lofty goals of the United Nations in the field of peace, security, development and human rights as the basic pillars on which our organization was founded.

We are very pleased that Her Excellency Sheikha Alya Bint Ahmed Bin Saif Al-Thani, Permanent Representative of the State of Qatar, is assigned to take charge of the task of facilitating negotiations on the content of this declaration, in partnership with the Permanent Representative of the Kingdom of Sweden.

Mr. President,

The founding of the United Nations has represented a great hope for mankind in the aftermath of the disasters of the Second World War, by drawing conclusions from it and from the absence of a global framework of relations among nations that don’t accept wars as a means of settling disputes, and agreed upon and binding principles that allow a collective confrontation against genocides.

The United Nations was incepted on a hypothesis of an existing humanity that binds us together, and a common perception of the rights of the human being and his dignity, thus constituting a turning point in international relations.

The United Nations has made a great stride in achieving the goals agreed upon by the international community, and has been able over the past decades to make many contributions for the advancement of humanity, saving millions of people and changing their lives for the better, through its various institutions and organizations, which are no longer conceivable to imagine our contemporary world without them.

But it is still falling short of finding the necessary mechanisms to impose its principles on its members, while the right of might still outweighs the might of right in different regions of the world and in different areas of our life.

Today, as we are on the threshold of the third decade of the current century, and despite these appreciated efforts, the world is still facing emerging and unprecedented challenges in various aspects, foremost of which are the exacerbation of regional and international flash points of tension, disarmament problematic issues, environmental issues, sustainable development, terrorism and other global challenges.

Among the most serious challenges that have encountered the international community since the founding of the United Nations is the issue of collectively addressing the threat of epidemics.

The confrontation of the Covid-19 pandemic and its dangerous negative repercussions on lives, public health and countries’ economies is supposed to remind us that the people on earth are tantamount to one family facing a common destiny, and that cooperation and joint action are inevitable to address global challenges.

Ladies and gentlemen,

Our meeting today constitutes an important opportunity to renew the commitment of the international community to the letter and spirit of the United Nations Charter, and that it will continue to be a beacon for our international action, and a stepping stone for us to strengthen international cooperation to achieve its lofty goals.

This entails a serious evaluation and review of the international multilateral action and necessitates hard work to overcome the obstacles that hinder our joint efforts, to achieve a comprehensive reform, especially the issue of representation of the world’s people in the UN Security Council, as well as the mechanisms of implementing its resolutions, avoidance of double standards in implementation, and review of internal regulations that correlate common security issues with the positions of each of the five major states.

In this context, we reaffirm the State of Qatar’s steadfast position in supporting and embodying the principles and objectives of the United Nations charter. We stress the need to implement the political declaration adopted today by promoting multilateralism and preventive diplomacy, respecting the sovereignty of states and dealing with them on an equal footing, addressing resolutely the use of force in international relations, finding solutions to protracted crises and conflicts based on international law and decisions of the international legitimacy, respecting the rule of law on the national and international levels, activating the role of women and youth in all fields, using the scientific progress in proper and legitimate manner, implementing international declarations and accords and achieving the goals of the United Nations Sustainable Development Agenda 2030.

In conclusion, I reiterate the State of Qatar’s commitment to work with the United Nations, pursue its support for it and promote partnership with its agencies to enable it to face the common global challenges and achieve its desired goals.

Thank you, and may God’s peace, mercy and blessings be upon you. 

قنا

نيويورك: شارك حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في الاجتماع الرفيع المستوى للاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الأمم المتحدة، الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي من مقر المنظمة في مدينة نيويورك، بمشاركة عدد من أصحاب الجلالة والسمو والفخامة والسعادة قادة الدول ورؤساء الحكومات والوفود.

وقد ألقى سمو الأمير المفدى كلمة، فيما يلي نصها:

بــســم الله الـــرحــمــن الــرحــيــم

سـعـادة رئـيـس الجـمـعـيـة العـامـة ،

سـعـادة الأمـين الـعـام للأمـم المـتـحـدة ،

الـسـيـدات والـسـادة ،،

أود في البداية أن أشكر سعادة رئيس الجمعية العامة على عقد هذا الاجتماع الهام بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الأمم المتحدة، كما أعرب عن تقديرنا البالغ للجهود التي بذلت خلال الشهور الماضية لكي يخرج هذا الاجتماع بإعلان قادة العالم الذي يشكل وثيقة تاريخية تعكس إجماع المجتمع الدولي على بلورة موقف موحد حيال التحديات المشتركة وتحقيق الأهداف السامية للأمم المتحدة في مجال السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان بوصفها الركائز الأساسية التي قامت عليها منظمتنا.

وإنه من دواعي سرورنا أن تتولى سعادة الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني المندوبة الدائمة لدولة قطر بالشراكة مع المندوبة الدائمة لمملكة السويد مهمة تيسير المفاوضات على نص هذا الإعلان.

السيد الرئيس ،

مثل تأسيس الأمم المتحدة أملا عظيما للبشرية بعد ويلات الحرب العالمية الثانية واستخلاصا للنتائج منها ومن غياب تأطير عالمي للعلاقات بين الدول لا يقبل بالحروب وسيلة لتسوية النزاعات، ومبادئ متفقا عليها وملزمة تسمح بالتصدي الجماعي لعمليات الإبادة الجماعية.

لقد قامت الأمم المتحدة على افتراض وجود إنسانية تجمعنا، وفهم مشترك لحقوق الإنسان وكرامته، وبذلك شكلت نقطة تحول في العلاقات الدولية.

ولقد قطعت الأمم المتحدة شوطا كبيرا في تحقيق الأهداف التي اتفق عليها المجتمع الدولي، وتمكنت خلال العقود المنصرمة من تقديم العديد من المساهمات من أجل تقدم البشرية وإنقاذ الملايين من الأشخاص وجعل حياتهم أفضل، وذلك عبر مؤسساتها ومنظماتها المختلفة التي لم يعد ممكنا تصور عالمنا المعاصر من دونها.

ولكنها ما زالت قاصرة عن إيجاد الآليات اللازمة لفرض مبادئها على أعضائها، وما زال حق القوة يتفوق على قوة الحق في مناطق مختلفة في العالم وفي مجالات مختلفة من حياتنا.

واليوم ونحن على أعتاب العشرية الثالثة من القرن الحالي وعلى الرغم من هذه الجهود المقدرة إلا أن العالم لا زال يواجه تحديات مستجدة وغير مسبوقة في مختلف الجوانب، وفي مقدمتها استفحال بؤر التوتر الإقليمية والدولية وإشكاليات نزع السلاح وقضايا البيئة والتنمية المستدامة والإرهاب وغيرها من التحديات العالمية.

ومن أخطر التحديات التي واجهت الأسرة الدولية منذ تأسيس الأمم المتحدة مسألة المواجهة الجماعية لخطر الأوبئة.

ويفترض أن تذكرنا مواجهة وباء (كوفيد-19) وتداعياته السلبية الخطيرة على الأرواح والصحة العامة واقتصادات الدول، أن شعوب الأرض ما هي إلا أسرة واحدة تواجه مصيرا مشتركا، وأنه لا مناص من التعاون والعمل المشترك للتصدي للتحديات العالمية.

السيدات والسادة،

إن اجتماعنا اليوم يشكل فرصة هامة لتجديد التزام المجتمع الدولي بنص وروح ميثاق الأمم المتحدة وأنه سيظل نبراسا لعملنا الدولي، وأساسا ننطلق منه لتعزيز التعاون الدولي لتحقيق أهدافه السامية.

وهو ما يستلزم إجراء تقييم ومراجعة جادة للعمل الدولي المتعدد الأطراف، وضرورة العمل الجاد على تجاوز المعوقات التي تعترض جهودنا المشتركة، وتحقيق الإصلاح الشامل، ولا سيما مسألة تمثيل شعوب العالم في مجلس الأمن الدولي، وآليات تنفيذ قراراته، وتجنب ازدواجية المعايير في التنفيذ، ومراجعة النظام الداخلي الذي يعلق قضايا الأمن المشترك بموقف أي دولة من ضمن خمس دول كبرى.

وفي هذا السياق نؤكد على موقف دولة قطر الثابت من دعم مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة وتجسيدها، ونشدد على ضرورة تنفيذ الإعلان السياسي الذي تم اعتماده اليوم وذلك من خلال تعزيز التعددية والدبلوماسية الوقائية، واحترام سيادة الدول والمساواة فيما بينها، والتصدي الحازم لاستخدام القوة في العلاقات الدولية، وإيجاد حلول للأزمات والنزاعات التي طال أمدها استنادا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، واحترام سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي، وتفعيل دور المرأة والشباب في جميع المجالات، والاستخدام السليم والمشروع للتقدم العلمي، وتنفيذ الإعلانات والتوافقات الدولية، وتحقيق أهداف خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

وختاما، أجدد التزام دولة قطر بالعمل مع الأمم المتحدة، ومواصلة تقديم الدعم لها وتعزيز الشراكة مع أجهزتها لتمكينها من مواجهة التحديات العالمية المشتركة وتحقيق الأهداف التي تنشدها.

أشكركم والسلام عليكـم ورحمة الله وبركاته.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format