💉 Health

Qatar Biobank Conducts First Cohort Study About Environmental Impacts on Newborns

قطر بيوبنك يجري أول دراسة “أترابية” لتأثير العوامل البيئية على صحة المواليد الجدد

QNA

Doha: Qatar Biobank, a member of Qatar Foundation for Education, Science and Community Development, conducted the first cohort study on childbirth that involves the child and the parents in the State of Qatar, with a focus on pregnant women, to examine the impact of environment, genetics, nutrition and social aspects on the health of children.

The preliminary results of this study, which is considered the first of its kind in the Middle East region, showed that 70 percent of women are overweight, 37 percent have gestational diabetes, 20 percent have a thyroid disorder, 10 percent have reported mental disorders and nine percent were diagnosed with high blood pressure.

This study is now in its experimental phase, as it involved a total of 216 pregnant women and 76 fathers so far. The study aims to involve 3,000 families mothers, fathers, and children and follow the journey of the child until they are five years old. One of the main strengths of the study will be the large number of participants. The data collected from this large study sample will allow for research on multiple results.

Dr. Eleni Fthenou, a scientist at Qatar Biobank, stated that no one has done this before in the region, specifically for birth cohort studies, adding that unlike other birth cohort studies done in the Middle East region that were built on specific research hypothesis, the study in Qatar will provide an excellent opportunity to address a broad range of research questions using innovative approaches.

She pointed out that this project aims to investigate the impact of adverse birth outcomes and chronic diseases development, adding that the study involved 31 nationalities, both Qataris and long-term residents who have been living in Qatar for 15 years or more. Qataris represent 28 percent of the sample population, while long-term Arab residents are at 54 percent, and other nationalities stand at 18 percent.

She clarified that while the Qatar Biobank study was ready to move to the second phase, the COVID-19 situation has caused a delay. In the second phase, the team is expected to collect data from newborns and toddlers, with mothers also being tracked with their babies in the first month after delivery. The team will also collect data related to breastfeeding and postpartum depression, in addition to a follow up on the baby at six months, one year, two years, and finally at four years. All the collected data will be linked with multiple health outcomes at different times.

قنا

الدوحة: أجرى قطر بيوبنك، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أول دراسة /أترابية/ عن الولادة، تشمل الأم والطفل والأب في دولة قطر، مع التركيز على النساء الحوامل، بهدف فحص تأثير عوامل مثل البيئة، وعلم الوراثة، والتغذية، والجوانب الاجتماعية على صحة أطفالهن.

وأظهرت النتائج الأولية لهذه الدراسة التي وصفت بأنها الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، أن 70 بالمئة من النساء يعانين من زيادة الوزن، و37 بالمئة مصابات بسكري الحمل، و20 بالمئة لديهم خلل في الغدة الدرقية، و10 بالمئة أبلغوا عن اضطرابات نفسية، وتم تشخيص 9 بالمئة بارتفاع ضغط الدم.

وتعد هذه الدراسة في مرحلتها التجريبية الآن، حيث شملت 216 امرأة حامل و76 من الآباء حتى الآن، وهي تهدف إلى تغطية 3000 أسرة، أمهات وآباء وأطفال، ومتابعة رحلة الطفل حتى سن الخامسة، وستكون إحدى نقاط القوة الرئيسية في الدراسة هي العدد الكبير من المشاركين، وستسمح البيانات التي تم جمعها من عينة الدراسة الكبيرة هذه بالبحث عن نتائج متعددة.

وفي هذا الصدد أكدت الدكتورة إليني فثينو، عالمة في قطر بيوبنك أنه لا توجد دراسة شاملة مثل هذه الدراسة وعلى هذا المستوى في المنطقة، مشيرة إلى أنه على عكس الدراسات /الأترابية/ الأخرى التي أجريت في منطقة الشرق الأوسط والتي بنيت على فرضية بحثية محددة، ستوفر هذه الدراسة في قطر فرصة ممتازة لمعالجة مجموعة واسعة من الأسئلة البحثية باستخدام أساليب مبتكرة.

وتابعت بأن هذا المشروع يهدف إلى تحديد نتائج الولادة السلبية وتطور الأمراض المزمنة.. موضحة أن مجموعة دراسة الولادة في قطر، تضم 31 جنسية في الوقت الحالي. ويتم تضمين القطريين والمقيمين الذين يعيشون في قطر منذ 15 عاما أو أكثر ويمثل القطريون 28 في المائة من العينة، بينما يشكل العرب المقيمون على المدى الطويل 54 في المائة، والجنسيات الأخرى تبلغ 18 في المائة.

ولفتت الدكتورة إليني فثينو إلى أن جائحة /كوفيد-19/ تسببت في إحداث تأخير الانتقال إلى المرحلة الثانية من الدراسة ومن المتوقع أن يقوم الفريق بجمع البيانات من حديثي الولادة والأطفال الصغار مع متابعة الأمهات وأطفالهن في الشهر الأول بعد الولادة مشيرة إلى أنه سيتم جمع بيانات مرتبطة بالرضاعة واكتئاب ما بعد الولادة للأم، ومتابعة الطفل في عمر ستة أشهر، وسنة واحدة، وسنتين، وأخيرا في عمر الأربع سنوات. وسيتم ربط جميع البيانات التي يتم جمعها بنتائج صحية متعددة في نقاط زمنية مختلفة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format