🏆2022🏟2022 Stadiums📚Education

SC Collaborates with HBKU to Improve Air Quality in and around World Cup Stadiums

اللجنة العليا تتعاون مع جامعة حمد بن خليفة لتحسين جودة الهواء في محيط استادات مونديال قطر

QNA – Doha:

To better understand the baseline air quality near the FIFA World Cup 2022 stadiums, the Supreme Committee for Delivery and Legacy (SC) has launched a pilot project with Hamad Bin Khalifa University’s (HBKU) Qatar Environment and Energy Research Institute (QEERI) to collaborate and exchange knowledge about how to better monitor air quality in relation to Qatar 2022 activities. This includes the installation of an initial QEERI Air Quality Monitoring Station (AQMS) at Al Thumama Stadium.

Approximately 1.5 million fans from around the world are expected to make their way to Qatar for the FIFA World Cup 2022, when the global tournament comes to the Arab world and the Middle East for the first time. At the heart of delivering a safe, healthy and engaging fan experience is ensuring that there are mechanisms in place to monitor air quality in the build up to and during Qatar 2022.

The AQMS station will continuously measure air quality, including gases such as ozone, nitrogen oxides, methane, as well as particulate matter and meteorological parameters including temperature, wind speed and direction in high-time resolution.

Installing AQMS stations also forges collaborative bonds between researchers and national stakeholders by collecting reliable data that will help quantify the impact of air quality on environment, energy and health systems in the country. This will create a national legacy built around data and form a repository of knowledge about local air quality.

“Stadiums are the heart of any football tournament. They are where the most cherished of memories are created, and to honor this humanistic component of them, we have built all of our stadiums with long-term sustainability and environmental management as core concepts, including dust management principles to ensure better air quality,” said SC Sustainability & Environment Senior Manager, Eng. Bodour Al Meer.

“To ensure tangible and credible sustainability outcomes, our collaboration with QEERI on will provide us with the necessary data to make sure that we are making the best decisions possible to improve the air quality in and around stadiums,” added Al Meer.

QEERI’s Senior Research Director of the Environment and Sustainability Center Mohammed Ayoub said: “Good air quality is critical to a community’s health and productivity. Our partnership with the SC focuses on understanding the quality of the air in and around FIFA World Cup 2022 venues, assessing its potential impact on participants and developing a range of solutions to manage air quality throughout the tournament.”

“Building a knowledge base and improving national capacities to enhance environmental sustainability in Qatar is a cornerstone of QEERI’s mandate. This collaboration will serve to improve air quality management in our country for years to come,” Ayoub added.

For its part, QEERI aims to be a leader in Qatar in the fields of environment and energy, and to become a science and technology reference in these fields at a national, regional and international level. The vision of QEERI is to be at the forefront of science and technology efforts within these areas.

الدوحة – قنا:

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن تعاونها مع معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، لتنفيذ مشروع تجريبي لمراقبة مستوى جودة الهواء في محيط استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/، وذلك في إطار جهودها الرمية إلى توفير مناخ صحي للجميع، إذ تأتي جودة الهواء من بين الجوانب الأساسية التي تركز عليها استراتيجية الاستدامة للبطولة، والتي يتوقع أن تشهد قرابة 1,5 مليون مشجّع من أنحاء العالم، في النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط.

وقالت اللجنة ، في بيان لها، إن المعهد سيرصد جودة الهواء في المناطق المحيطة بالاستادات عبر إنشاء محطات رصد مخصصة لقياس نسب بعض الغازات الموجودة في الهواء، مثل غاز الأوزون وأكاسيد النيتروجين والميثان، إلى جانب رصد الجسيمات الدقيقة ومؤشرات العوامل الجوية، مثل درجة الحرارة وسرعة الرياح، وغيرهما.

وأضافت أن البيانات التي ستوفرها محطات الرصد، ستساعد اللجنة العليا في اتخاذ قرارات مدروسة تسهم في تحسين جودة الهواء داخل الاستادات وخارجها بما يتفق مع استراتيجية الاستدامة لبطولة كأس العالم /قطر 2022/ التي تركز على تحسين جودة الهواء باعتباره أحد أهم أهدافها لضمان توفير مناخ صحي للحضور خلال المونديال، كما ستسهم البيانات التي يجري جمعها في بناء سجل بيانات وطني حول جودة الهواء في قطر.

وفي تعليقها على هذا التعاون، أوضحت المهندسة بدور المير، مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث ان الاستادات تشكل النواة الأساسية لأي بطولة في كرة القدم، فهي مصنع للذكريات الجميلة التي تظل محفورة في وجدان اللاعبين والجمهور والمنظمين.

وقالت المير ، في تصريح صحفي ،” إن الاستدامة البيئية تعد من أهم المفاهيم الأساسية التي شيَدنا استادات بطولة قطر 2022 وفقا لها، ومن بين جهودنا في مجال الاستدامة تقريرنا الفني حول أفضل ممارسات التحكم في الغبار الناتج عن أعمال البناء”.

وشددت مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث على أن التعاون مع معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في مجال جودة الهواء، يأتي لضمان تحقيق نتائج ملموسة ذات مصداقية في مجال الاستدامة، حيث تزودنا بالبيانات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات الهادفة إلى تحسين نوعية الهواء داخل الاستادات وفي محيطها.

من جانبه، اعتبر الدكتور محمد أيوب، مدير أبحاث أول بمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة أن جودة الهواء تعد أحد المؤثرات الهامة على صحة المجتمع وانتاجيته.

وقال أيوب ، في تصريح صحفي ، إن شراكتنا مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث تركز على فهم طبيعة الهواء داخل استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ وفي محيطها، وتقييم أثرها المحتمل على المشاركين في البطولة، وتطوير حلول متنوعة للتحكم في جودة الهواء أثناء المنافسات.

ورأي أن “هذا التعاون سيسهم في بناء قاعدة معرفية والارتقاء بقدراتنا الوطنية في تعزيز الاستدامة البيئية في قطر، وهو ما يعد أحد الركائز الأساسية لعمل معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، ولا شك أن التعاون بين الجانبين سيدعم جهود تحسين جودة الهواء في بلادنا خلال السنوات القادمة.”

يشار إلى أن معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة يهدف إلى أن يصبح مركزاً رائداً في البيئة والطاقة، ومرجعاً في العلوم والتقنيات المرتبطة بها في قطر والمنطقة والعالم، إذ يتطلع المعهد إلى أن يتصدر الجهود العلمية والتقنية في هذه المجالات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format