📚Education

Qatar Foundation Organizes Global Platform to Discuss Future of Education and Ways to Protect it

مؤسسة قطر تنظم حلقة نقاشية عالمية حول مستقبل التعليم وسبل حمايته

QNA – Doha:

Qatar Foundation for Education, Science and Community Development organized a global platform for dialogue brought together experts and activists from around the world for an online panel discussion on how education needs to be disrupted, protected, and made more accessible and equitable in the face of the COVID-19 pandemic.

The President of Qatar University Dr. Hassan Rashid Al Derham, said during the event that the financial impact of the pandemic may lead to the closure of some of the world’s universities, and changes to degrees to reflect areas in which students pivot towards, such as medicine and economics.

“This brings our attention to designing our curricula in a way that ensures they are responsive to the needs of the market,” he said.

“The university of the future should be both resilient and agile in the face of all these changes, because we will see waves of change happening in a much shorter period of time. Universities will have to adapt quickly if they are to meet these challenges” he added.

Speaking during the online event – held in partnership with Education Above All and Qatar Foundation’s World Innovation Summit for Education, and titled Building the Future of Education: How to Prepare Our Youth for a New Normal – Dr. Jaime Saavedra, Global Director for Education, The World Bank, said: “This is the worst crisis in education of the last century we have never lived through something like this before, but we cannot waste the opportunity it gives us.

“We need to be agile, resilient, and optimistic, and also have a sense of urgency. Today is the time of innovation, and if we build in the lessons we have learned, we can create the school of the future that we previously thought was 10 years away.”

While Dr. Saavedra emphasized that education budgets have to be protected, he added: “The financing is critical, but so is having the right policies and technical designs and even that is sometimes the easy part.

“We also need political commitment to education to ensure the continuity of reform, and the right kind of bureaucracy in education systems so that policies can be implemented. And we need to take politics out of education, which is itself a political decision. In many ways, we know what we have to do and its just a question of doing it at the right scale.”

According to United Nations Deputy High Commissioner for Human Rights Nada Al Nashif : “There have been many efforts by governments and education actors to try to improvise and think about innovative solutions that were previously thought to be too difficult or impossible – we now recognize we cannot stay with the same thinking about educational interventions, and they have to be rethought and reshaped.

“To really ensure nobody is left behind, we have to think not just about schooling, but about skills and employability for the longer term; about ensuring teachers have the professional skills and readiness to cope with crisis; and about connectivity, including prioritizing the most accessible tools in distance learning. And we have to look at how we monitor learning, not just the acquisition of knowledge as we have been doing.”

For his part, Deputy Director within the Division of Resilience and Solutions at the UNHCR, the UN’s refugee agency Dr. Mamadou Dian Balde said: “With COVID-19, all the gains we have made in providing refugees with access to education have been threatened. To make a difference, the measures have to include enabling, smart, inclusive government policies, and the international community supporting countries that host large numbers of refugees. We should also not look at education in isolation – it has to be linked with the livelihoods of families, teachers and communities – and we need to make sure the inequalities and exclusion that we had pre-COVID do not continue.

الدوحة – قنا:

نظمت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع حلقة نقاشية إلكترونية حول مستقبل التعليم وسبل حمايته والنهوض به، وضرورة إتاحة الفرص التعليمية المتكافئة في ظل جائحة فيروس كورونا /كوفيد-19/ بالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع، ومؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم /وايز/ إحدى المبادرات العالمية للمؤسسة وبمشاركة خبراء ونشطاء من جميع أنحاء العالم.

وقال الدكتور حسن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر، في حديثه خلال الحلقة النقاشية التي تعد أحدث فعاليات سلسلة محاضرات المدينة التعليمية التي تنظمها المؤسسة، إن الآثار المالية التي خلفتها الجائحة، قد تسفر عن إغلاق بعض الجامعات في العالم، وتحول الطلاب إلى مجالات أخرى مثل الطب والاقتصاد.

وتابع بقوله “هذا يلفت انتباهنا إلى ضرورة تصميم مناهجنا الدراسية بطريقة تضمن الاستجابة لاحتياجات السوق، إذ يجب أن تتمتع جامعات المستقبل بالمرونة والرشاقة لتتعامل مع كل هذه التغيرات.. قد نشهد موجات من التغيير خلال فترات زمنية قصيرة، وينبغي على الجامعات أن تتكيف بسرعة لتتمكن من التعامل معها”.

من جهته، قال الدكتور خايمي سافيدرا، المدير العام لقطاع الممارسات العالمية للتعليم بمجموعة البنك الدولي: “إننا نعيش فترة لم نشهد مثلها في السابق، فهذه أسوأ أزمة واجهها قطاع التعليم خلال القرن الماضي. ومع ذلك، فقد أتاحت لنا فرصا لا يمكننا أن نفرط بها” مؤكدا أن بناء الأنظمة التعليمية المستقبلية يستدعي أكثر من مجرد الإمكانيات المالية، ويجب أن تكون السياسة خارج المعادلة، محذرا في الوقت نفسه من “خسارة جيل بأكمله” إن لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن التعليم.

وشدد الدكتور سافيدرا على ضرورة التحلي بالمرونة والتفاؤل والقدرة على مواجهة الأزمات، والقدرة على اتخاذ إجراءات عاجلة ومنها تأسيس مدارس المستقبل، مؤكدا على ضرورة حماية ميزانيات التعليم، وموضحا أن التمويل أمر بالغ الأهمية، شأنه شأن وضع السياسات والتصاميم المناسبة.

بدورها، أكدت السيدة ندى الناشف، نائب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، أن الحكومات والجهات التعليمية الفاعلة بذلت جهودا عديدة لإيجاد حلول مبتكرة لمسائل اعتقد الجميع سابقا أنها صعبة للغاية أو حتى مستحيلة.. مشددة على ضرورة إعادة التفكير في الأمور التعليمية وصياغتها من جديد.

وتابعت: “لكي نضمن عدم تخلف أي شخص عن الركب، لا ينبغي علينا التفكير في التعليم وحسب، ولكن كذلك في المهارات وفرص التوظيف على المدى البعيد، ومدى امتلاك المعلمين للمهارات اللازمة واستعدادهم لمواجهة الأزمات، وتوافر شبكات الاتصال، وتحديد الأدوات المناسبة التي تتيح الوصول للتعلم عن بعد بسهولة. علينا كذلك أن نشرف على عملية التعلم، ونقيمها، لا أن نركز فقط على اكتساب المعرفة كما فعلنا سابقا”.

وتضمنت المناقشة أيضا أصواتا شبابية، حيث قام الناشط في مجال التعليم أوباكينج ليسيان، مؤسس مبادرة “إد كونكت” لتعزيز الوصول إلى التعليم في المجتمعات المحرومة بجنوب أفريقيا، بتسليط الضوء على أهمية “منح الشباب إمكانية الوصول إلى التعليم، وكذلك ضمان مواصلة مسيرتهم التعليمية”.

ولفت إلى أنه في ظل الأنظمة غير المجدية، يكون العبء الأكبر على الأفراد لتحقيق النجاح وإحداث التأثير على مستوى القاعدة الشعبية، مشيرا إلى أنه من خلال السياسات والشراكات المتينة والبرامج الشعبية، يمكن ضمان وصول الشباب إلى التعليم ومواصلة رحلتهم التعليمية.

من جانبه، نبه الدكتور مامادو ديان بالدي، نائب رئيس إدارة الحلول والقدرة على مواجهة الأزمات بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى أهمية إحداث الفرق الإيجابي، بأن تشتمل التدابير التي يتم اتخاذها على سياسات حكومية تمكينية وذكية وشاملة، وأن يقدم المجتمع الدولي الدعم للمجتمعات التي تضم أعدادا كبيرة من اللاجئين.

ونوه إلى أنه لا ينبغي عزل التعليم، بل يجب أن يكون مرتبطا بحياة الأسر والمعلمين والمجتمعات، وضمان عدم استمرار مظاهر اللامساواة والاستبعاد التي كانت سائدة قبل جائحة /كوفيد-19/.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format