👮‍♂️ Government

Joint Statement of the Third Qatar-US Strategic Dialogue

البيان المشترك للحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثالث

QNA – Washington:

The Governments of the United States and the State of Qatar held the third United States-Qatar Strategic Dialogue on September 14-15, 2020. HE Qatar’s Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani and HE US Secretary of State Michael Pompeo co-chaired the Opening Session.

In the Joint Statement of the Third Qatar-US Strategic Dialogue, the State of Qatar and the United States welcomed this annual meeting and reviewed progress made since the conclusion of the last Strategic Dialogue, held in Doha in January 2019. The two sides highlighted the strength of the bilateral relationship, opportunities to further deepen cooperation to benefit both countries, and the sustained implementation of previously signed agreements and arrangements.

Both sides discussed opportunities to further their robust bilateral relationship. This is highlighted by the visit by HH the Amir of Qatar Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani to the United States in July 2019 for meetings with HE President Donald Trump, as well as cabinet level visits to Qatar by HE US Secretary of State Michael Pompeo and HE US Secretary of the Treasury Steven Mnuchin in 2020. A large US delegation led by HE US Secretary of the Treasury Steven Mnuchin also traveled to Qatar for the Doha Forum in December 2019.

The 2020 Strategic Dialogue addressed regional and global affairs and built on robust bilateral cooperation in the areas of health, humanitarian assistance, international development, labor, law enforcement, counterterrorism, commerce, culture, and education. The United States and Qatar signed a Memorandum of Understanding (MOU) on education, culture, and sports in addition to signing a Statement of Intent (SOI) designating 2021 as the US-Qatar Year of Culture and an Announcement of Intent for Qatar to host an investment forum in the United States in 2021. Both sides plan to sign an MOU on international development and humanitarian assistance the week of September 18.

On regional and global affairs, the two governments expressed concern about the detrimental security, economic, and social impacts of the Gulf crisis on the region and affirmed their continued support for a strong and united Gulf Cooperation Council (GCC) focused on promoting a peaceful and prosperous future for all in the region and on countering regional threats.

The State of Qatar thanked the United States for supporting Kuwaiti mediation efforts to resolve the ongoing Gulf crisis on the basis of respect for the sovereignty and independence of the State of Qatar.

Both sides discussed the need to employ diplomatic means to solve the current tensions in the Near East and Eastern Mediterranean. The two governments discussed issues of regional security, including joint efforts to defeat ISIS; working toward peace and an end to conflict in Libya, Syria, and Yemen; political developments in Iraq; and prospects for a negotiated resolution to the Israeli-Palestinian conflict as outlined in the US Vision for Peace.

The United States also recognized Qatars active leadership and mediation to promote peace and reconciliation among all parties in Somalia and Sudan. The United States shares Qatars concern about the humanitarian situation in Gaza and the need for tangible steps to improve living and economic conditions. The United States thanked Qatar for its indispensable role in bringing Taliban representatives to the negotiation table and for hosting the signing of the historic US-Taliban Agreement in February 2020 and the start of the Afghanistan Peace Negotiations in September 2020.

The United States applauded Qatars generous bilateral and multilateral humanitarian efforts through the work of various UN agencies, including a $500 million multi-year assistance pledge that will provide $8 million annually between 2019 and 2023 to support forcibly displaced populations and assist refugees, including millions of vulnerable women and young children.

The Qatar Fund for Development (QFFD) and US Agency for International Development (USAID) discussed their respective strategies and objectives in the fields of international development and humanitarian assistance and acknowledged their shared commitment to international cooperation. An MOU will be signed the week of September 18 that aims to establish the framework for strengthening and expanding the existing collaborative relationship.

On health cooperation, the United States and Qatar stand together in support of global health security and a world safe and secure from infectious disease threats, such as COVID-19, that pose a threat to the security and prosperity of both countries. To achieve this vision, the two countries will redouble their bilateral and global commitments to prevent, detect, and respond to infectious diseases, a worldwide threat that knows no borders. Qatar noted its commitment of $88 million to support the COVID-19 pandemic response to over 80 countries worldwide. The United States and Qatar plan to work together to support capacity-building in at-risk countries, through hosting workshops at conferences held in Qatar and the United States.

Bilaterally, the United States and Qatar intend to cooperate in the exchange of technical expertise on topics related to global health security, such as field epidemiology training and preparedness for large-scale gatherings, including FIFA World Cup Qatar 2022. The United States has shared expertise with Qatar via the Embassy Science Fellows program and a visit of Centers for Disease Control (CDC) specialists to Qatar’s inaugural 2019 Public Health Conference in November 2019. Both countries plan to explore platforms for enhanced cooperation on topics of mutual concern, such as zoonotic disease, environmental health, immunization, disease surveillance, points of entry, and health emergency preparedness. In order to support sustainable and meaningful progress, the United States and Qatar aim for durable dialogue on these topics, and may consider a Memorandum of Understanding or other document to formalize this arrangement.

On labor issues and partnerships, both sides acknowledged recent progress and commitments made by Qatar on combating human trafficking and advancing labor rights. Under the framework of the US-Qatar Anti-Trafficking MOU signed in 2018 and the US-Qatar Labor MOU signed during the 2019 Strategic Dialogue, Qatar and the United States implemented joint initiatives to build capacity, raise awareness, and promote labor rights.

The United States recognized the significant progress Qatar has made toward enacting labor reforms and efforts to combat human trafficking, including abolishing exit permits for workers. In addition, the United States praised Qatar for issuing legislation mandating a minimum wage law and abolishing the “No Objection Certificate” law.

The two sides plan to expand previous collaboration and implement MOUs with a focus on strengthening Qatars recent reforms.

On law enforcement and counterterrorism partnerships, Qatar expresses appreciation for the United States contributions to the bilateral security partnership, including in the areas of law enforcement cooperation, FIFA World Cup Qatar 2022 security preparations, aviation and visa security, countering nuclear smuggling and violent extremism, and combating terrorism and the financing of terrorism.

The United States thanks Qatar for its continued efforts to combat terrorism and the financing of terrorism (CFT), and prevent violent extremism in all forms. Both sides intend to strengthen their security and counterterrorism (CT) partnership to eradicate terrorism and counter violent extremism. The United States welcomes Qatars commitment to provide $75 million over five years to the work of the UN Office of Counter-Terrorism (UNCT), including its efforts to help Member States to use Advanced Passenger Information and Passenger Name Record data in accordance with UN Security Council Resolutions 2178, 2396, and 2482. Qatar renews its commitment to its UN obligations, including those related to countering terrorist financing and terrorism information sharing.

The two governments share respective cybersecurity approaches to protecting the COVID-19 response efforts. Both sides are committed to greater coordination and cooperation towards bolstering cyber resilience, combatting cybercrime, and strengthening critical infrastructure protection measures. They are reviewing progress on information-sharing initiatives such as the Homeland Security Information Network (HSIN) and reaffirm the need to continue efforts to prevent terrorist radicalization and recruitment. They underscore the role both governments play in supporting the Global Counterterrorism Forum (GCTF) and the Global Community Engagement and Resilience Fund (GCERF). They also acknowledge the Qatar Fund for Developments leadership in ensuring transparency of developmental assistance, Qatars active membership in the Terrorist Financing Targeting Center (TFTC), and Qatars support of the United Nations Office of Counter-Terrorism’s Programming on the Role of Parliaments in Addressing Terrorism and Violent Extremism Leading to Terrorism. The United States also thanks Qatar for its continued efforts to address the threat of nuclear smuggling, and the two governments are working to finalize an arrangement concerning the prevention of illicit smuggling and trafficking in nuclear and other radiological material.

As Qatar prepares to host the FIFA World Cup Qatar 2022, the United States intends to continue close cooperation with Qatari counterparts in support of a safe and successful tournament.

On commercial and aviation cooperation, the two governments highlighted the marked increase in bilateral trade, which grew by 30.7 percent between 2018 and 2019. US exports to Qatar also increased by 39 percent over the same period, accounting for 21 percent of all imports to Qatar in 2019. The United States remains Qatars largest foreign direct investor and largest trading partner.

The United States and Qatar also reviewed progress on the Understandings on Civil Aviation signed on January 29, 2018. They welcomed their shared and ongoing commitment to the principles of fair competition in providing international air transportation governed by the US-Qatar Air Transport Agreement signed in Washington on October 3, 2001 and to maintaining the Open Skies relationship between them. The US-Qatar Air Transport Agreement entered into force on August 27, 2020 via an exchange of diplomatic notes. This agreement creates greater legal certainty for the governments and air carriers of each nation.

The two governments affirmed their mutual desire to enhance cooperation in the energy sector, as noted in the 2019 Strategic Dialogue. They also welcomed recent moves by US energy companies to establish offices in Qatar to further strengthen their relations with their Qatari counterparts.

The US delegation recognized Qatars successful implementation of reforms designed to attract foreign investment into Qatar, including the creation of free zones, the expansion of business ownership rights for non-citizens, and the establishment of an Investment Promotion Agency. The Qatari delegation highlighted the constructive role US companies play in developing Qatari investments in US firms and employment, and both sides acknowledged Qatar Investment Authoritys (QIA) 2019 pledge to invest $45 billion in the United States, concentrated in the infrastructure sector, with total Qatari investment in the US exceeding $200 billion. The State of Qatar and the US plan to work together to promote further bilateral investment, including through trade missions and forums such as SelectUSA.

The Qatar Investment Authority, with the US International Development Finance Corporation, are enhancing cooperation on investment in developing countries in order to create opportunities that enhance sustainability and social empowerment. As part of its strategy, the Qatar Investment Authority is looking to further expand in developing countries.

Recognizing the positive outcomes of the Bilateral Trade and Investment Framework Agreement (TIFA) signed in 2004, and citing the success of similar events in 2018, the United States welcomed Qatars plans to conduct an economic roadshow in the United States in 2021, which will target more diverse sectors to maximize mutual economic benefit. Both parties will work to explore avenues of cooperation and information exchange in the global food and agribusiness sector.

On energy cooperation, the United States and Qatar, as major energy producers, welcomed the opportunity to reaffirm their mutual efforts to support access to affordable and reliable energy, while working collaboratively to reduce barriers to energy trade on a global scale. Promoting a transparent and market-based energy sector around the world is a win-win for consumers and producers.

The abundant energy reserves of our two countries enable us to pursue, through energy policy, partnerships that promote economic growth and prosperity around the world. Regional integration creates shared opportunities for consumers and producers and promotes regional stability and cooperation. Both sides agreed to continue to advance their shared priorities during the ministerial-level Strategic Energy Dialogue and its working groups, in particular on developing the global conversation around the natural gas trade and energy investment.

On education and cultural cooperation, both governments underscored the importance of strengthening people-to-people ties and reviewed progress on implementing the MOU on Educational Cooperation and the SOI on Cultural Cooperation that were signed in 2019.

HE Qatar’s Deputy Prime Minister and Foreign Minister Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani and HE US Secretary of State Michael Pompeo signed a Statement of Intent to declare the year 2021 as the US-Qatar Year of Culture. Both governments plan to partner and collaborate on cultural programming and exchanges to strengthen ties between the people of the United States and Qatar.

The two governments noted several important steps that were decided upon in the MOU on Educational Cooperation to continue building and sustaining key partnerships in the fields of education and academia. They also discussed further areas of collaboration including increasing professional and academic exchanges through Education and Cultural Affairs (ECA) programs such as the Fulbright Program, the International Visitor Leadership Program, the US Speakers Program, and the Stevens Initiative. The United States and Qatar Foundation announced that two US Fulbright Scholars will spend a semester in Qatar to conduct research and teach on hydrology and the application of artificial intelligence in civil and environmental engineering, as well as treatments for Alzheimers disease.

NASA and Qatar Foundation announced an agreement between NASA and Hamad bin Khalifa University’s Qatar Energy and Environment Research Institute (QEERI) to formulate a study on the detection of underground water aquifers.

Qatar Foundation, Qatar Museums, and the Smithsonian Institution also announced a Memorandum of Understanding on educational, cultural, and sports collaboration.

On military cooperation, the two governments reaffirmed their commitment to the Joint Declaration on Security Cooperation to promote peace and stability and counter terrorism. The US delegation outlined plans to expand the operational capability of Al Udeid Air Base and commended Qatars generosity in upgrading critical facilities and infrastructure at the base. Both governments committed to continuing discussions on the evolution of enduring basing in Qatar. Together with further changes to align operating procedures with NATO standards, the upgrades at Al Udeid Air Base will increase the capability of US and coalition forces based in Qatar.

Both governments noted the recent expansion of the bilateral maritime partnership, which included a continuing increase in operations by US naval vessels in Qatari ports in 2019 and 2020. Qatars Navy and Coast Guard represent the largest maritime contribution to the 33-nation Combined Maritime Force (CMF) Task Force-152 and continue to be high-value partners. These missions, together with the strong partnership between Qatari maritime forces and the US Navys Fifth Fleet, boost regional security by providing a visible presence and deterrent to unlawful maritime activities.

The two sides discussed the $26 billion Foreign Military Sales (FMS) program, which continues to increase the capability and capacity of the Qatar Armed Forces. The FMS program forms the cornerstone of security cooperation between US and Qatari forces, and both sides acknowledged the strong and lasting bilateral security partnership.

The State of Qatar and the United States remain invested in dialogue and long-term cooperation and look forward to reviewing progress in these areas at the next Policy Working Group meeting in Washington DC in the first quarter of 2021.

واشنطن – قنا:

عقدت دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثالث بالعاصمة الأمريكية واشنطن، خلال يومي 14 و15 سبتمبر 2020، وترأس الجلسة الافتتاحية كل من سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وسعادة السيد مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، حيث عبر كل منهما في كلمته الترحيبية عن متانة العلاقات الثنائية.

ورحبت دولة قطر والولايات المتحدة – في البيان المشترك للحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثالث – بهذا اللقاء السنوي واستعرضتا التقدم الذي تحقق منذ اختتام الدورة الأخيرة من الحوار الاستراتيجي التي عقدت في الدوحة في يناير 2019. وأشار الجانبان إلى قوة العلاقات الثنائية بين البلدين وإلى الفرص المتاحة لتعزيز التعاون لمصلحة البلدين والاستمرار في تنفيذ الاتفاقيات والترتيبات التي تم التوصل إليها سابقا.

وناقش الطرفان الفرص المتاحة لتعزيز علاقاتهما الثنائية الوطيدة المتمثلة في زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى الولايات المتحدة في يوليو 2019 للاجتماع بفخامة الرئيس دونالد ترامب. وكذلك زيارات أخرى على المستوى الوزاري والتي شملت زيارات سعادة السيد مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي وسعادة السيد ستيفن منوشين وزير الخزانة الأمريكي إلى قطر في عام 2020. كما قاد سعادة السيد ستيفن منوشين أيضا وفدا أمريكيا كبيرا لحضور منتدى الدوحة في ديسمبر 2019.

وتناولت دورة 2020 من الحوار الاستراتيجي القضايا الإقليمية والعالمية استنادا إلى التعاون الثنائي بين الجانبين في مجالات الصحة والمساعدات الإنسانية والتنمية الدولية والعمل وتطبيق القانون ومحاربة الإرهاب والتجارة والثقافة والتعليم. ووقعت الولايات المتحدة وقطر على مذكرة تفاهم حول التعليم والثقافة والرياضة، إلى جانب التوقيع على إعلان نوايا يحدد عام 2021 ليكون العام الثقافي الأمريكي القطري، بالإضافة إلى إعلان نوايا لاستضافة دولة قطر منتدى للاستثمار في الولايات المتحدة في عام 2021. ويخطط الطرفان للتوقيع على مذكرة تفاهم حول التنمية الدولية والمساعدات الإنسانية في أواخر شهر سبتمبر الحالي.

وفي القضايا الإقليمية والدولية، عبرت الحكومتان عن قلقهما حيال التأثيرات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية الضارة للأزمة الخليجية على المنطقة، وأكدتا موقفهما الثابت من ضرورة أن يكون مجلس التعاون الخليجي قويا ومتحدا وأن يركز على تحقيق مستقبل آمن ومزدهر للجميع في المنطقة بما في ذلك مواجهة التهديدات الإقليمية.

وأعربت دولة قطر عن امتنانها للولايات المتحدة لدعمها للوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية المستمر من منطلق احترام سيادة واستقلال دولة قطر.

وناقش الجانبان الحاجة إلى استخدام الوسائل الدبلوماسية لمعالجة التوترات الحالية في الشرق الأدنى وشرق المتوسط وأهمية الحوار والدبلوماسية لتخفيف التوتر. وناقشت الحكومتان القضايا ذات العلاقة بالأمن الإقليمي بما في ذلك جهودهما المشتركة لهزيمة /داعش/ وبناء السلام ووضع نهاية للصراع في ليبيا وسوريا واليمن والتطورات السياسية في العراق وإمكانيات التوصل إلى حل عن طريق التفاوض للصراع الإسرائيلي الفلسطيني بناء على رؤية الولايات المتحدة للسلام.

وأقرت الولايات المتحدة أيضا بالقيادة والوساطة القطرية النشطة لتعزيز السلام والمصالحة بين جميع الفرقاء في الصومال والسودان، وتشارك قطر في قلقها من الوضع الإنساني في قطاع غزة وبضرورة اتخاذ خطوات ملموسة لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية فيه. وشكرت الولايات المتحدة قطر على دورها الأساسي في النجاح في جلب ممثلي طالبان إلى طاولة المفاوضات وعلى استضافتها لحفل التوقيع على الاتفاقية التاريخية بين الولايات المتحدة وطالبان في فبراير 2020 والبدء في مفاوضات السلام في أفغانستان في سبتمبر 2020.

وأشادت الولايات المتحدة بجهود قطر الإنسانية السخية الثنائية ومتعددة الأطراف من خلال وكالات الأمم المتحدة بما في ذلك تعهدها بتقديم مساعدات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي بما في ذلك 8 ملايين دولار أمريكي سنويا من سنة 2019 إلى 2023 للمساهمة بدعم المهجرين قسرا ومساعدة اللاجئين بما في ذلك ملايين النساء والأطفال المعرضين للخطر.

وناقش صندوق قطر للتنمية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سبل التعاون في مجالات التنمية الدولية والمساعدات الإنسانية، وأقرتا بالتزامهما المشترك بالتعاون الدولي. وسوف يتم التوقيع على مذكرة تفاهم في أواخر شهر سبتمبر الحالي تهدف إلى وضع إطار عمل لتعزيز وتوسيع علاقة التعاون القائمة.

وفي التعاون الصحي، تتفق الولايات المتحدة وقطر في دعمهما للأمن الصحي العالمي وخلق عالم آمن من خطر الأمراض المعدية مثل (كوفيد-19) التي تشكل تهديدا لأمن ورفاهية كلا البلدين. ولتحقيق هذه الرؤية سيعمل البلدان على مضاعفة التزاماتهما الثنائية والدولية لمنع، والكشف عن، والاستجابة للأمراض المعدية التي تشكل تهديدا عالميا لا يعرف الحدود. أشارت قطر إلى تعهدها بدفع مبلغ 88 مليون دولار أمريكي لدعم الاستجابة لجائحة (كوفيد-19) لأكثر من 80 دولة على نطاق العالم. تخطط الولايات المتحدة وقطر للعمل معا لدعم تنمية القدرات في الدول المهددة وذلك من خلال عقد ورش عمل في المؤتمرات في قطر والولايات المتحدة.

وتعتزم الولايات المتحدة وقطر التعاون في تبادل الخبرات الفنية في القضايا المتعلقة بالأمن الصحي العالمي مثل التدريب الميداني في مجال الأوبئة والاستعدادات في الفعاليات الكبرى مثل كأس العالم لكرة القدم في قطر في سنة 2022. وتبادلت الولايات المتحدة مع قطر الخبرات من خلال البرنامج الدبلوماسي للعلوم، وزار المختصون في مركز السيطرة على الأمراض مؤتمر قطر الأول للصحة العامة في نوفمبر 2019. ويخطط البلدان لاستكشاف منصات للتعاون الفعال حول القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل الأمراض ذات المنشأ الحيواني والصحة البيئية والتطعيم والكشف عن الأمراض وأماكن الدخول والاستعدادات للطوارئ الصحية. تعمل الولايات المتحدة وقطر على إقامة حوار متواصل حول هذه المواضيع بهدف دعم التقدم المستدام والفعال، وقد يتم النظر في إمكانية إبرام مذكرة تفاهم أو وثيقة أخرى لإضفاء صفة الرسمية على هذه الترتيبات.

وفي قضايا العمال والشراكات ذات الصلة، أقر الجانبان بالتقدم الذي تحقق مؤخرا في قطر والالتزامات التي قطعتها على نفسها لمكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز حقوق العمال. وفي إطار مذكرة التفاهم الأمريكية القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر التي تم التوقيع عليها في 2018 ومذكرة التفاهم الأمريكية القطرية للحوار الاستراتيجي التي تم التوقيع عليها في 2019 نفذت كل من قطر والولايات المتحدة مبادرات مشتركة لبناء القدرات ورفع مستوى الوعي وتعزيز حقوق العمال.

وأشادت الولايات المتحدة بدور قطر الفعال في تطبيق إصلاحات العمل وجهود مكافحة الاتجار بالبشر، بما في ذلك إلغاء تصاريح الخروج للعمال. كما أشادت الولايات المتحدة بدور قطر الفعال بإصدار قانون يشرع بالحد الأدنى للأجور وإلغاء قانون “شهادة عدم الممانعة”.

واتفق الطرفان على توسيع مجال التعاون وعلى تنفيذ مذكرات التفاهم مع التركيز على تطوير الإصلاحات التي أحدثتها قطر مؤخرا.

وفي شراكات إنفاذ القانون ومكافحة الإرهاب، أعربت دولة قطر عن تقديرها لمساهمات الولايات المتحدة الأمريكية في الشراكة الأمنية الثنائية، بما في ذلك مجالات التعاون في إنفاذ القانون، والاستعدادات الأمنية لكأس العالم قطر 2022 وأمن الطيران والتأشيرات، ومكافحة التهريب النووي والتطرف العنيف، ومكافحة الإرهاب ومكافحة تمويله.

وأعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن شكرها لدولة قطر على جهودها المتواصلة لمكافحة الإرهاب ومكافحة تمويله، ومنع التطرف العنيف بجميع أشكاله، ويعتزم الجانبان تعزيز شراكتهما الأمنية للقضاء على الإرهاب ومكافحة التطرف العنيف. كما رحبت الولايات المتحدة الأمريكية بالتزام دولة قطر بتقديم 75 مليون دولار أمريكي على مدى خمس سنوات لعمل مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، بما في ذلك جهودها لمساعدة الدول الأعضاء على استخدام المعلومات المسبقة عن المسافرين وبيانات أسمائهم وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2178 و2396 و2482. كما جددت قطر التزامها تجاه الأمم المتحدة بما في ذلك تلك المتعلقة بمكافحة تمويل الإرهاب وتبادل المعلومات حول الإرهاب.

وتبادلت الحكومتان أساليب الأمن السيبراني لحماية جهود الاستجابة لجائحة (كوفيد-19)، والتزمتا بإقامة تنسيق وتعاون أكبر لتعزيز مرونة عملهما في مجال الأمن السيبراني ومكافحة الجرائم السيبرانية وتقوية إجراءات حماية البنية التحتية الهامة، واستعرضتا التقدم المحرز في مبادرات تبادل المعلومات مثل شبكة معلومات الأمن الداخلي، وأعادتا التأكيد على الحاجة إلى مواصلة الجهود لمنع التطرف الإرهابي والتجنيد له، وشددتا على الدور الذي تلعبه الحكومتان في دعم المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والصندوق العالمي لمشاركة وتكييف المجتمعات المحلية ومساعدتها على الصمود ضد التطرف، وأقرتا بقيادة صندوق قطر للتنمية في ضمان شفافية المساعدات التنموية، وعضوية قطر النشطة في مركز استهداف تمويل الإرهاب، ودعم دولة قطر لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بشأن دور البرلمانات في التصدي للإرهاب والتطرف العنيف المؤدي إلى الإرهاب. أعربت الولايات المتحدة عن تقديرها لجهود دولة قطر المستمرة لتعزيز الإجراءات لمنع تهريب المواد النووية، ويعمل الجانبان على استكمال اتفاق بشأن حظر تهريب المواد النووية والمواد المشعة.

وبينما تستعد قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، ستواصل الولايات المتحدة تعاونها الوثيق مع نظرائها القطريين لدعم بطولة آمنة وناجحة.

وفي التعاون التجاري، ركز الجانبان على الزيادة الملحوظة في التبادلات التجارية الثنائية التي نمت بينهما بنسبة 30.7% بين عامي 2018 و2019. ازدادت أيضا صادرات الولايات المتحدة إلى قطر بنسبة 39% خلال نفس الفترة لتشكل 21% من قيمة جميع واردات قطر خلال عام 2019، وتبقى الولايات المتحدة أكبر مستثمر عالمي مباشر وأكبر شريك تجاري لقطر.

كما أكدت الولايات المتحدة وقطر على أهمية الحفاظ على حرية الطيران المدني، واستعرضت الحكومتان التقدم المحرز في التفاهمات بشأن الطيران المدني الموقعة في 29 يناير 2018، ورحبتا بالتزامهما المشترك والمستمر بمبادئ المنافسة العادلة المنصوص عليها في اتفاقية النقل الجوي الدولي الموقعة بينهما في واشنطن في 3 أكتوبر 2001 وبالمحافظة على علاقة الأجواء المفتوحة بينهما، ودخلت اتفاقية النقل الجوي الأمريكية-القطرية حيز التنفيذ في 27 أغسطس 2020 من خلال تبادل مذكرة دبلوماسية. ويخلق هذا الإجراء يقينا قانونيا أكبر للحكومات وشركات النقل الجوي لكلا البلدين.

وأكدت الحكومتان رغبتهما المشتركة في تعزيز التعاون في قطاع الطاقة، كما التزمتا به في الحوار الاستراتيجي لعام 2019، ورحبوا بالتحركات الأخيرة لشركات الطاقة الأمريكية لإنشاء مكاتب في قطر لتعزيز علاقاتهم مع نظرائهم القطريين.

وأشاد الوفد الأمريكي بتنفيذ دولة قطر الناجح للإصلاحات التي تعمل على جذب الاستثمار الأجنبي إلى دولة قطر، بما في ذلك إنشاء مناطق حرة، وتوسيع حقوق ملكية الأعمال لغير المواطنين، وإنشاء وكالة ترويج الاستثمار، وسلط الوفد القطري الضوء على الدور البناء الذي تلعبه الشركات الأمريكية في تطوير الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة الأمريكية والتوظيف، وأقر الجانبان بتعهد جهاز قطر للاستثمار عام 2019 باستثمار 45 مليار دولار أمريكي في الولايات المتحدة والتركيز على قطاع البنية التحتية، حيث تجاوز إجمالي الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة 200 مليار دولا أمريكي. واتفقت دولة قطر والولايات المتحدة على العمل معا لتشجيع المزيد من الاستثمارات الثنائية، بما في ذلك من خلال البعثات التجارية والمنتديات مثل شركة Select USA.

ويعمل جهاز قطر للاستثمار مع مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية على تعزيز التعاون في الاستثمار في الدول النامية من أجل خلق الفرص التي تعزز الاستدامة والتمكين الاجتماعي. ويتطلع جهاز قطر للاستثمار من ضمن استراتيجيته إلى التوسع بشكل أكبر في الدول النامية.

وأكدت الحكومتان على التزامهما بتعميق علاقتهما القائمة، وأقرت الحكومتان بالنتائج الإيجابية للاتفاقية الإطارية للتجارة والاستثمار الموقعة في عام 2004، واستشهدتا بنجاح الأحداث المماثلة في عام 2018، ورحبت الولايات المتحدة بخطط قطر في بدء الحراك الاقتصادي في الولايات المتحدة في عام 2021، والتي ستستهدف قطاعات أكثر تنوعا لتحقيق أقصى فائدة اقتصادية متبادلة. واتفق الطرفان على استكشاف سبل التعاون وتبادل المعلومات في قطاع الأغذية والأعمال الزراعية العالمية.

وفي التعاون في مجال الطاقة، أكدت الولايات المتحدة ودولة قطر بصفتهما من كبار منتجي الطاقة، على أهمية جهودهما المشتركة لإيجاد سوق طاقة يتسم بالشفافية والتنافسية ودعم الوصول إلى الطاقة الميسرة والموثوقة في سبيل إيجاد سوق طاقة عالمي وذلك لصالح المستهلكين والمنتجين.

كما ستمكن شراكات الطاقة التي من شأنها تحقيق النمو الاقتصادي والازدهار في أنحاء العالم بتعزيز الفرص المشتركة للمستهلكين والمنتجين بما يعزز الاستقرار والتعاون. واتفق الجانبان على مواصلة دفع أولوياتهم المشتركة أثناء حوار الطاقة الاستراتيجي على المستوى الوزاري ومجموعات العمل، والحوار العالمي حول تجارة الغاز الطبيعي والاستثمار في الطاقة.

وفي التعاون في مجال التعليم والثقافة، أكدت كل من الحكومتين أهمية تعزيز روابط الشعبين واستعرضتا التقدم حول تنفيذ مذكرة التفاهم حول التعاون التربوي وبيانات النوايا بشأن التعاون الثقافي والتي تم توقيعها في 2019.

ووقع كل من سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وسعادة السيد مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي بيان النوايا لإعلان سنة 2021 لتكون السنة الثقافية بين الولايات المتحدة ودولة قطر. ووافقت كل من الحكومتين على الشراكة والتعاون حول البرامج الثقافية والتبادلات لتقوية الروابط بين شعبي الولايات المتحدة ودولة قطر.

استذكرت الحكومتان العديد من الخطوات المهمة التي تم الاتفاق عليها في مذكرة التفاهم حول التعاون التربوي للاستمرار في بناء والحفاظ على شراكات هامة في مجالات التربية والتعليم. كما ناقشت الحكومتان المزيد من مجالات التعاون ويشمل زيادة التبادلات المهنية والأكاديمية من خلال برامج التربية والشؤون الثقافية مثل برنامج فولبرايت وبرنامج قيادة الزوار الدوليين وبرنامج المتحدثين الأمريكيين ومبادرة ستيفينز. كما أعلنت الولايات المتحدة ومؤسسة قطر قيام اثنين من علماء فولبرايت الأمريكيين بقضاء فصل دراسي في قطر لإجراء البحوث والتدريس في علاجات الهيدرولوجيا واستخدام الذكاء الاصطناعي في تطبيقات الهندسة المدنية والبيئية، وعلاج الزهايمر.

وأعلنت وكالة ناسا ومؤسسة قطر عن اتفاق بين ناسا ومعهد قطر لبحوث الطاقة والبيئة (QEERI) التابع لجامعة حمد بن خليفة لتطوير دراسة حول كشف مستودعات المياه الجوفية.

كما أعلنت كل من مؤسسة قطر ومتاحف قطر ومعهد سمثسونيان عن مذكرة تفاهم حول تعاون تربوي وثقافي ورياضي.

وفي التعاون العسكري، أكدت الحكومتان على التزامهما بالإعلان المشترك حول التعاون الأمني لتعزيز السلام والأمن ومكافحة الإرهاب الذي تم توقيعه بين الجانبين في الحوار الاستراتيجي الأول في يناير 2018. وأوضح الوفد الأمريكي خططا لتوسعة قاعدة العديد الجوية ورحب بدعم دولة قطر في توسعة المرافق الحيوية في القاعدة. كما التزم الجانبان باستمرار المشاورات حول إمكانية وجود دائم للقاعدة العسكرية الأمريكية في قطر. وتشمل خطط التوسعة مواءمة إجراءات التشغيل مع معايير /الناتو/ والذي بدوره سيزيد من الطاقة التشغيلية للولايات المتحدة وقوات التحالف المقيمة في قطر.

وأشارت كل من الحكومتين للتوسعة الأخيرة للشراكة البحرية الثنائية والتي تضمنت زيادة في زيارات السفن البحرية الأمريكية للموانئ القطرية في عامي 2019 و2020. ويمثل الأسطول البحري القطري وخفر السواحل أكبر مساهمة بحرية لفرقة عمل 152 التابعة للقوات البحرية المشتركة لثلاث وثلاثين دولة، والتي يقودها الأسطول الأمريكي الخامس مع القوات البحرية القطرية من خلال شراكة قوية ذات قيمة. وتعزز هذه المهمة من الأمن الإقليمي من خلال تقديم حضور مرئي وردع للنشاطات البحرية غير الشرعية.

وناقش الجانبان برنامج المبيعات العسكرية الأجنبية بقيمة 26 مليار دولار أمريكي، الذي يعكس متانة الشراكة والتعاون العسكري بين دولة قطر والولايات المتحدة، وأكد الجانبان على شراكتهما الأمنية الثنائية القوية والدائمة.

وأكدت دولة قطر والولايات المتحدة التزامهما بالحوار والتعاون طويل المدى وتتطلعان لمراجعة التقدم في هذه المجالات في اجتماع مجموعة العمل للسياسات القادم في واشنطن في الربع الأول من 2021.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format