💰 Business📚Education

Future jobs depend on technology

وظائف المُستقبل تعتمد على التكنولوجيا

Al-Raya – WGOQatar Translations – Doha:

Doha Institute for Graduate Studies organized an online lecture through visual communication technology entitled “Looking ahead on future jobs” in which Dr. Buthaina Hassan Al Ansari, an expert on strategic development and human resources, highlighted the differences between looking ahead on the one hand and strategic planning on the other, in addition to highlighting the methodology of the career, and the mechanism of choosing specialization in accordance with the requirements of the labor market.

At the beginning of the lecture, Dr. Ansari pointed out that the need for people to look to the future is increasing day by day to look ahead to several factors, notably the rapid changes in various fields of economic, social, environmental, science and technology, as well as the increasing volume of available knowledge and the ease of sharing, accessorizing or penetrating, explaining that looking ahead does not mean predicting, and that the future is not a mysterious fate, but a destiny made by man or man participates in creating it.

On the concept of foresight Dr. Al Ansari said it is a very old concept that has emerged in several stages, but has found its way into the business world recently, stressing the need to employ it to prepare for the future better. She added that thinking is the basis for making the future as human aspirations, pointing to the future of some professions and jobs, and preparing for possible changes in the next phase.

She stressed that foresight is based on data, statistics and indicators without which it is impossible to do so, and that governments that are not prepared for the future would waste years, wealth and the future of their people, referring in this context to vital sectors, tools and methodologies for looking ahead, and its importance.

At the end of the lecture, she concluded that future jobs depended entirely on disciplines related to technology, computer applications and social media, and that other jobs were expected to decline significantly and could reach the point of disappearance.

It is worth mentioning that this lecture is part of a series of online lectures launched by the Doha Institute to highlight various social, cultural and economic issues to enhance communication with the local and foreign community.

Source: raya

الدوحة – الراية:

نظّم معهد الدوحة للدراسات العُليا، محاضرة إلكترونية عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان: «استشراف وظائف المستقبل» سلّطت فيها الدكتورة بثينة حسن الأنصاري خبيرة التطوير الإستراتيجي والموارد البشرية، الضوء على أبرز الاختلافات بين استشراف المستقبل من جهة والتخطيط الإستراتيجي من جهة أخرى، إضافة إلى تسليط الضوء على منهجية المستقبل الوظيفي، وآلية اختيار التخصص بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل.

في بداية المحاضرة، أشارت د.الأنصاري إلى أن حاجة الناس تتزايد يومًا بعد يوم إلى استشراف المستقبل لعدّة عوامل على رأسها التغييرات المتسارعة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والعلوم والتكنولوجيا، علاوة على ازدياد حجم المعارف المتاحة وسهولة مشاركتها والوصول إليها أو اختراقها، موضحة أن استشراف المستقبل لا يعني التنبؤ به، وأن المستقبل ليس قدرًا غامضًا، ولكنه قدر يصنعه الإنسان أو يشارك في صناعته.

وعن مفهوم الاستشراف، قالت د.الأنصاري إنه مفهوم قديم جدًا وظهر على عدّة مراحل، ولكنه وجد طريقه إلى عالم الأعمال حديثًا، مشددّة على ضرورة توظيفه للاستعداد للمستقبل بشكلٍ أفضل. وأضافت خبيرة التطوير الإستراتيجي، أن التفكير هو أساس صنع المستقبل على النحو الذي يطمح إليه الإنسان، لافتة إلى استشراف مستقبل بعض المهن والوظائف، والاستعداد للمتغيرات المحتملة في المرحلة المُقبلة.

وأكدت أن استشراف المستقبل يقوم على البيانات والإحصائيات والمؤشرات وبدونها يستحيل القيام بتلك العملية، وأن الحكومات غير المستعدة للمستقبل ستهدر سنوات وثروات ومستقبل شعوبها، مشيرة في هذا السياق إلى القطاعات الحيوية، وأدوات ومنهجيات استشراف المستقبل، وأهميته.

وخلصت في نهاية المحاضرة، إلى أن الوظائف المطلوبة مستقبلًا تعتمد اعتمادًا كليًا على تخصصات لها علاقة بالتكنولوجيا، وتطبيقات الحاسب الآلي ووسائل التواصل الاجتماعي، وأن هناك وظائف أخرى من المتوقع أن تشهد تراجعًا كبيرًا قد يصل إلى درجة الاختفاء.

من الجدير ذكره، أن هذه المحاضرة تأتي ضمن سلسلة المحاضرات الإلكترونية التي أطلقها معهد الدوحة لتسليط الضوء على مختلف القضايا الاجتماعية والثقافية والاقتصادية لتعزيز التواصل مع المُجتمع المحلي والخارجي.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format