🌍 World👮‍♂️ Government

Volume of Trade Exchange between Qatar and US Increased by 90% Last Year

حجم التبادل التجاري بين دولة قطر والولايات المتحدة زاد بمعدل ٩٠ بالمئة العام الماضي

QNA – Washington:

HE Minister of Commerce and Industry Ali bin Ahmed Al Kuwari said that the volume of trade exchange between the State of Qatar and the United States reached more than $9.43 billion in 2019, an increase of 90% compared to the past three years, noting that the United States is currently Qatar’s main source of imports, which increased by about 100% compared to 2017.

This came in HE the Minister of Commerce and Industry’s speech at the private sector session accompanying the third Qatar-US Strategic Dialogue, which was organized virtually by the Qatar-US Business Council in cooperation with the US Chamber of Commerce. The session was attended by official and businessmen from both sides.

The organization of the private sector session aimed at promoting communication with the US companies and highlighting the laws regulating the business environment in the State of Qatar and the investment opportunities available to partnerships between the private sectors in both countries.

HE the Minister of Commerce and Industry underlined that the meeting constitutes an important platform to study investment opportunities with officials and businessmen in the State of Qatar and the United States, looking forward to organizing the second round of the economic mobility in the United States, which was scheduled to be organized during the current year but postponed due to the coronavirus pandemic crisis.

HE the Minister invited all sides participating in the meeting to visit the State of Qatar to learn about the remarkable development witnessed by the business environment and taking advantage of the unique opportunities provided by the State, expressing his confidence that many of the companies participating in the session have knowledge of the Qatari market, which includes more than 850 American companies, whether in partnership with Qatari investors or wholly owned by the American side.

On the Qatari investments in the United States, HE the Minister said that the State of Qatar was keen on enhancing its investments in a range of sectors in the United States, in cooperation with American partners, referring to the efforts of Qatar Investment Authority to allocate an amount of $45 billion to invest in a wide range of sectors along the eastern and western coasts of the United States. He also drew attention to the investments that Qatar Petroleum has directed towards the US energy sector.

HE the Minister underlined that the strong economic relations contributed to consolidating and expanding the pillars of a deep and multifaceted partnership between the two countries, noting that the bilateral relations between the State of Qatar and the United States are not limited to partnership but rather based on strong friendship that is founded on mutual respect and shared strategic and cultural values.

HE the Minister of Commerce and Industry underlined that there are many potentials that can be used to continue strengthening the bilateral partnership, which he hoped will continue for future generations, especially in light of the role the American companies play in supporting the national development process of the State of Qatar.

HE the Minister reiterated that the State of Qatar is a true partner committed to building and developing an ideal business environment and providing all avenues for the success and prosperity of private sector companies.

Speaking about the economic accomplishments of the State of Qatar, HE Minister of Commerce and Industry Ali bin Ahmed Al Kuwari said that Qatar has made several great achievements during 2020, despite the economic consequences of the coronavirus pandemic which affected supply chains and various business operations around the world.

He affirmed that the State of Qatar was among the first countries in the region to implement a set of precautionary and preventive measures in order to maintain the health and safety of citizens and residents, in parallel with adopting an integrated strategy to support the commercial and economic relations with its partners around the world.

Since the beginning of the pandemic outbreak, the State of Qatar reaffirmed adhering to the rules of the multilateral trading system and strengthening international cooperation frameworks in a way that supports the continuity of the role of trade as an engine for economic recovery, in addition to doubling its efforts to enhance its logistical capabilities by relying on its advanced infrastructure, thus supporting its position as a commercial and investment hub at the regional and global levels, HE the Minister added.

The State has allowed investors to take advantage of free and logistical zones located in strategic locations close to Hamad International Airport and Hamad Port, as well as providing an advanced highway network that has been designed according to the highest international standards adopted in this field, he continued.

In this context, HE the Minister pointed to the advantages of the Free Zones which allow foreign investors for 100% ownership, as well as holding partnerships with the Qatari private sector and benefiting from tax exemptions, investment funds, high-quality infrastructure, and access to competencies and skilled workers, stressing that these infrastructures play an important role as a catalyst for companies to invest in value-added sectors, especially the logistical, industrial and technological sectors.

Highlighting the laws and legislations adopted by the State to attract and encourage investment, HE the Minister of Commerce and Industry explained that the State of Qatar has taken a number of important steps in this field, including the issuance of the partnership law between the government and the private sectors, which aims to expand investment horizons in the country and provide the legislative framework appropriate to improve governance, risk management, and promote competition and innovation.

He added that this law provides investors with the opportunity to finance, develop and operate projects in a variety of priority sectors, including food security, sports, tourism, health, education, and logistics services, noting that the law also constitutes an important step in supporting the business environment in the State in light of the implementation of the 2022 FIFA World Cup projects.

Meanwhile, HE the Minister highlighted the characteristics of the law regulating the investment of non-Qatari capital in economic activity, which allows foreign investors for 100% ownership in various sectors and economic activities, as well as exemption from income tax and customs duties when importing machinery and equipment. He added that the State also issued a law aimed at enabling non-Qatari investors and companies to invest in the real estate sector through investment funds and owning real estate in many of the country’s vital economic and tourism regions.

HE the Minister reviewed the important initiatives launched by the State to support the investment sector, especially the launch of the Investment Promotion Agency and the launch of the Single Window that provides access to more than 22 government agencies through a single platform, thus facilitating investment procedures, especially the issuance of commercial and industrial licenses, in order to allow investors to establish their companies at anytime and anywhere around the world.

He noted that the State of Qatar was keen on establish a system that would enhance companies’ confidence in their investments and provide them with greater opportunities for success, explaining that the initiatives launched by the State contributed to enhancing the flow of foreign direct investments and providing a dynamic business environment that would contribute to protection and support for foreign investors.

He said that the States focus on developing the private sector, especially small and medium-sized companies, and promoting their contribution to the implementation of development projects, contributed to the increase in the total volume of investments in the industrial sector to reach $72 billion in 2019, noting that the States efforts towards strengthening government expenditures on infrastructure projects and the expansion of the small and medium industries area provided promising opportunities for the private sector.

HE the Minister of Commerce and Industry expressed the hop that the meeting will contribute to encouraging more American companies to hold more investment partnerships with the Qatari private sector, taking advantage of the strong relations between the two countries.

In his speech, HE the Minister of Commerce and Industry Ali bin Ahmed Al Kuwari announced signing a Memorandum of Understanding between Widam Food Company and Tyson Foods, an American provider of protein in the food and agribusiness sectors, noting that the MoU opens the way for discussions on establishing bilateral trade relations in the field of meat.

HE Chairman of Qatar Chamber Sheikh Khalifa bin Jassim Al-Thani said that the strategic dialogue confirms the strength and durability of relations between the two friendly countries, pointing to the great success of the strategic dialogue between the State of Qatar and the United States in the previous two sessions, which witnessed the signing of many agreements to enhance cooperation in various fields.

He added that the State of Qatar and the United States have strong and established relations covering various aspects, especially in the commercial and investment fields, as intra-trade has achieved great growth rates in the past few years, pointing out that there are hundreds of US companies operating in the Qatari market in various economic sectors, whether with Qatari partners or with 100 percent US capital. He said that the chamber is looking forward to seeing more American companies in the Qatari market.

HE Chairman of Qatar Chamber Sheikh Khalifa bin Jassim Al-Thani called on Qatari and American businessmen to take advantage of the incentives available in both countries and establish alliances and trade partnerships that would benefit both economies.

In a speech delivered on behalf of HE Chairman of the Qatari Businessmen Association (QBA) Board of Directors Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani, HE Sheikh Mohammed bin Qassim Al-Thani, a member of the QBA, stressed the importance of Qatari businessmen’s relations with the US, adding, “As Qatari businessmen, the United States is one of the main destinations for foreign investment, and we are aware of the United States’ leadership in innovation, the diversity of its opportunities and the competitiveness of its markets, all of which open the appetite of any businessman to launch outside his regional borders.”

In his speech, HE Sheikh Mohammed bin Qassim Al-Thani called on the US Chamber of Commerce and the Qatar-US Business Council to participate in organizing a trading webinar to discuss potential areas of cooperation in the US and Qatar and study ways to develop them.

In addition, HE Minister of Commerce and Industry Ali bin Ahmed Al Kuwari met separately on the sidelines of the third Qatar-US Strategic Dialogue, with HE the US Secretary of Commerce Wilbur Ross, CEO of US Chamber of Commerce Thomas Donohue, and Senior Vice President of the US Chamber of Commerce for the Middle East, Turkey and Central Asia Affairs Khush Choksy.

During the meetings, they reviewed bilateral relations and discussed aspects of joint cooperation, especially in the commercial, investment, and industrial fields, and ways to enhance and develop them, in addition to discussing trade policies between the two countries and the implications of the outbreak of the coronavirus (COVID-19) on the economic and commercial situation and the efforts made by the two sides within the framework of confronting the economic repercussions of this crisis.

Also, HE Minister of Commerce and Industry reviewed, during the meetings, the economic policies adopted by the State of Qatar and its decisions to removing restrictions on foreign investment and providing more investment opportunities for companies wishing to invest and establish a base for them in the State of Qatar.

HE the Minister met with HE Chair of the American side in the Qatar-US Business Council Ambassador Anne Patterson and Managing Director of the American-Qatari Business Council Mohammed Barakat to discuss ways to develop the Council’s work in a way that serves the common interests of both sides, as well as to review mechanisms for developing communication channels between Qatari and American companies and organize more activities for the business sectors in the two countries.

واشنطن – قنا:

قال سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة إن حجم التبادل التجاري بين دولة قطر والولايات المتحدة بلغ أكثر من 9.43 مليار دولار في العام 2019 بما يعادل زيادة بنسبة 90 بالمئة مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعد حالياً المصدر الرئيسي لواردات دولة قطر التي ارتفعت بنحو 100بالمئة مقارنة بالعام 2017.

جاء ذلك في كلمة سعادة الوزير خلال أعمال جلسة القطاع الخاص المصاحبة للحوار الاستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، التي نظمها مجلس الأعمال الأمريكي – القطري بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي، وشارك فيها مسؤولون ورجال أعمال من الجانبين.

ويأتي تنظيم جلسة القطاع الخاص المصاحبة للحوار الاستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة بهدف تعزيز التواصل مع الشركات الأمريكية وتسليط الضوء على القوانين المنظمة لبيئة الأعمال في دولة قطر والفرص الاستثمارية المتاحة للشراكة بين القطاعين الخاص القطري والأمريكي.

وأكد سعادة وزير التجارة والصناعة أن هذا اللقاء يعد منصة هامة لبحث فرص الاستثمار مع المسؤولين ورجال الأعمال من دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية.. معربا عن تطلعه لتنظيم الجولة الثانية من الحراك الاقتصادي بالولايات المتحدة الأمريكية التي كان من المقرر تنظيمها خلال العام الحالي وتم تأجيلها بسبب أزمة وباء فيروس /كورونا/.

ووجه سعادته الدعوة لكافة الجهات المشاركة في اللقاء لزيارة دولة قطر بهدف الاطلاع على التطور اللافت الذي شهدته بيئة الأعمال والاستفادة من الفرص المتميزة التي توفرها الدولة.. معربا عن ثقته في أن العديد من الشركات المشاركة في الجلسة لديها دراية عن السوق القطري الذي يضم أكثر من 850 شركة أمريكية سواء بالشراكة مع مستثمرين قطريين أو مملوكة بالكامل من قبل الجانب الأمريكي.

وعن الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة، قال إن الدولة حرصت على تعزيز استثماراتها في مجموعة من القطاعات بالولايات المتحدة وذلك بالتعاون مع شركاء أمريكيين.. مشيراً إلى جهود جهاز قطر للاستثمار لتخصيص ما قيمته 45 مليار دولار للاستثمار في مجموعة واسعة من القطاعات على امتداد الساحلين الشرقي والغربي بالولايات المتحدة الامريكية، كما لفت إلى الاستثمارات التي وجهتها شركة قطر للبترول نحو قطاع الطاقة الأمريكي.

ولفت إلى أن هذه الروابط الاقتصادية القوية ساهمت في ترسيخ وتوسيع ركائز شراكة عميقة ومتعددة الأوجه بين البلدين..موضحاً أن العلاقات الثنائية بين دولة قطر والولايات المتحدة لا تقتصر على الشراكة فقط وإنما تستند أيضاً إلى صداقة قوية قائمة على الاحترام المتبادل والقيم الاستراتيجية والثقافية المشتركة.

وأشار سعادة وزير التجارة والصناعة إلى توافر العديد من الإمكانيات التي يمكن الاستفادة منها لمواصلة تعزيز الشراكة الثنائية.. معرباً عن أمله في استمرارها للأجيال القادمة، خاصة في ظل الدور الذي تؤديه الشركات الأمريكية في دعم مسيرة التنمية الوطنية لدولة قطر.. مجددا التأكيد أن دولة قطر تمثل شريكًا حقيقيًا ملتزمًا ببناء وتطوير بيئة أعمال مثالية، وإتاحة كافة السبل لنجاح وازدهار شركات القطاع الخاص.

ولدى تطرقه إلى الإنجازات الاقتصادية للدولة، لفت سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة إلى أن دولة قطر حققت العديد من الإنجازات الكبيرة خلال العام 2020 ، وذلك على الرغم من التداعيات الاقتصادية لفيروس /كوفيد- 19/ والذي أثر على سلاسل التوريد ومختلف العمليات التجارية في جميع أنحاء العالم.. مؤكدا أن دولة قطر تعد من أولى دول المنطقة التي بادرت بتنفيذ مجموعة من التدابير الاحترازية والوقائية للمحافظة على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وذلك بالتوازي مع تبني استراتيجية متكاملة لدعم العلاقات التجارية والاقتصادية مع شركائها في مختلف أنحاء العالم.

وأضاف أن الدولة جددت تأكيدها منذ بداية تفشي الوباء على الالتزام بقواعد النظام التجاري متعدد الأطراف وتعزيز أطر التعاون الدولي بما يدعم استمرارية دور التجارة كمحرك للتعافي الاقتصادي، إلى جانب مضاعفة جهودها لتعزيز قدراتها اللوجستية بالاعتماد على بناها التحتية المتطورة بما دعم مكانتها كمحور تجاري واستثماري على المستويين الإقليمي والعالمي.

ومضى سعادته إلى القول “إن الدولة أتاحت للمستثمرين الاستفادة من المناطق الحرة واللوجستية المتواجدة في مواقع استراتيجية قريبة من مطار حمد الدولي وميناء حمد، فضلاً عن توفير شبكة طرق سريعة متطورة تم تصميمها وفقًا لأرقى المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال”.

ولفت في هذا السياق إلى مزايا المناطق الحرة والتي تفسح المجال للمستثمرين الأجانب إمكانية التملك بنسبة 100 بالمئة، وعقد شراكات مع القطاع الخاص القطري والاستفادة من الاعفاءات الضريبية وصناديق الاستثمار والبنى التحتية ذات الجودة العالية، فضلاً عن توفير إمكانية الاستفادة من الكفاءات والعمالة الماهرة..مؤكدا أن هذه البنى التحتية تؤدي دورا مهماً كمحفز للشركات للاستثمار في القطاعات ذات القيمة المضافة لا سيما القطاعات اللوجستية والصناعية والتكنولوجية.

وفي سياق حديثه عن القوانين والتشريعات التي أرستها الدولة لاستقطاب وتشجيع الاستثمار، أوضح سعادة وزير التجارة والصناعة أن دولة قطر اتخذت عدداً من الخطوات الهامة في هذا المجال، ومن بينها إصدار قانون الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص الذي يهدف إلى توسيع آفاق الاستثمار في الدولة وتوفير الإطار التشريعي الملائم لتحسين الحوكمة وإدارة المخاطر وتعزيز المنافسة والابتكار.

وأضاف أن هذا القانون يتيح للمستثمرين الفرصة لتمويل وتطوير وتشغيل المشاريع في مجموعة متنوعة من القطاعات ذات الأولوية بما في ذلك الأمن الغذائي والرياضة والسياحة والصحة والتعليم والخدمات اللوجستية.. كما أشار إلى أن قانون الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص يشكل خطوة هامة في سبيل دعم بيئة الأعمال في دولة قطر في ظل تنفيذ مشروعات كأس العالم لكرة القدم 2022 .

إلى جانب ذلك، سلط سعادته الضوء على خصائص قانون تنظيم استثمار رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي والذي يتيح بدوره للمستثمرين الأجانب إمكانية التملك بنسبة 100بالمئة في مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية، فضلا عن الإعفاء من ضريبة الدخل والرسوم الجمركية عند استيراد الآلات والمعدات.. مضيفا أن الدولة أصدرت أيضاً قانوناً يهدف إلى تمكين المستثمرين والشركات غير القطرية من الاستثمار في القطاع العقاري من خلال صناديق الاستثمار وامتلاك العقارات في العديد من المناطق الاقتصادية والسياحية الحيوية بالدولة.

كما استعرض سعادته المبادرات الهامة التي أرستها الدولة لدعم قطاع الاستثمار، لا سيما إطلاق وكالة تشجيع الاستثمار وتدشين النافذة الواحدة التي تتيح الوصول لأكثر من 22 جهة حكومية عبر منصة واحدة بما أسهم في تيسير إجراءات الاستثمار، وخاصة منها إصدار التراخيص التجارية والصناعية بما يتيح للمستثمرين تأسيس شركاتهم في أي وقت ومن أي مكان حول العالم.

ولفت إلى أن الدولة حرصت على إرساء نظام من شأنه أن يعزز ثقة الشركات في استثماراتها ويوفر لها فرصاً أكبر للنجاح.. موضحاً أن المبادرات التي أطلقتها الدولة ساهمت في تعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتوفير بيئة أعمال ديناميكية تسهم بحماية ودعم للمستثمرين الأجانب.

وقال إن تركيز الدولة على تطوير القطاع الخاص، لا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة وتيسير مساهمتها في تنفيذ المشاريع التنموية، أسهم في ارتفاع إجمالي حجم الاستثمارات في قطاع الصناعة ليبلغ 72 مليار دولار في العام 2019.. مشيراً إلى أن جهود الدولة نحو تعزيز النفقات الحكومية على مشاريع البنية التحتية وتوسيع منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، أتاحت بدورها فرصا واعدة للقطاع الخاص.

وأعرب سعادته عن أمله في أن يسهم هذا اللقاء في تشجيع المزيد من الشركات الأمريكية على عقد شراكات استثمارية إضافية مع القطاع الخاص القطري من خلال الاستفادة من العلاقات القوية التي تربط بين البلدين.

وأعلن سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، في كلمته، عن توقيع مذكرة تفاهم بين شركة ودام الغذائية وشركة تايسون الأمريكية لتوريد البروتين في قطاعي الأغذية والأعمال الزراعية..وقال “إن مذكرة التفاهم تفتح المجال للنقاش حول إقامة علاقات تجارية ثنائية في مجال اللحوم”.

بدوره، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر إن الحوار الاستراتيجي يؤكد قوة ومتانة العلاقات بين البلدين الصديقين.. لافتاً إلى النجاح الكبير الذي حققه الحوار الاستراتيجي بين قطر والولايات المتحدة في الدورتين السابقتين واللتين شهدتا توقيع العديد من الاتفاقيات لتعزيز التعاون في مختلف المجالات.

وأضاف أن دولة قطر والولايات المتحدة ترتبطان بعلاقات قوية وراسخة تغطي مختلف الجوانب، وخصوصاً في المجالات التجارية والاستثمارية، حيث حققت التجارة البينية معدلات نمو كبيرة في السنوات القليلة الماضية..لافتا إلى وجود المئات من الشركات الامريكية التي تعمل في السوق القطري في قطاعات اقتصادية متنوعة سواء مع شركاء قطريين أو برأس مال أمريكي 100 بالمئة.. وقال “إن الغرفة تتطلع إلى رؤية مزيد من الشركات الامريكية في السوق القطري”.

ودعا سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر، رجال الأعمال القطريين والأمريكيين إلى الاستفادة من الحوافز المتاحة في كلا البلدين وإقامة تحالفات وشراكات تجارية تعود بالنفع على كلا الاقتصادين.

من جانبه، أكد سعادة الشيخ محمد بن قاسم آل ثاني عضو رابطة رجال الاعمال القطريين، في كلمته التي ألقاها نيابة عن الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الرابطة، أهمية علاقات رجال الاعمال القطريين بالولايات المتحدة.. وقال ” بصفتنا رجال أعمال قطريين، تعد الولايات المتحدة إحدى الوجهات الرئيسية للاستثمار الأجنبي، ونحن ندرك ريادة الولايات المتحدة في الابتكار، وتنوع فرصها والقدرة التنافسية لأسواقها، وكلها تفتح شهية أي رجل أعمال للانطلاق خارج حدوده الإقليمية”.

ودعا الشيخ محمد بن قاسم آل ثاني، في كلمته، غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الاعمال القطري الأمريكي إلى مشاركة الرابطة في تنظيم ندوة تجارية عبر وسائل الاتصال المرئي، لمناقشة مجالات التعاون المحتملة في الولايات المتحدة وقطر ودراسة سبل تطويرها.

إلى ذلك، التقى سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، على هامش أعمال الحوار الاستراتيجي الثالث بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، سعادة السيد ويلبر روس وزير التجارة الأمريكي، وسعادة السيد توم دونوهيو الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية، والسيد كوش تشوكسي، النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا، كل على حدة.

وجرى خلال اللقاءات استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وبحث أوجه التعاون المشترك لا سيما في المجالات التجارية والاستثمارية والصناعية وسبل تعزيزها وتطويرها، إلى جانب مناقشة السياسات التجارية بين البلدين وتداعيات أزمة تفشي فيروس /كوفيد-19/ على الوضع الاقتصادي والتجاري والجهود التي بذلها الجانبان في إطار مواجهة التداعيات الاقتصادية المترتبة على هذه الأزمة.

كما استعرض سعادة وزير التجارة والصناعة، خلال اللقاءات، السياسات الاقتصادية التي تبنتها دولة قطر والدور الذي أسهمت من خلاله في إزالة القيود أمام الاستثمار الأجنبي وتوفير المزيد من الفرص الاستثمارية أمام الشركات الراغبة بالاستثمار وتأسيس قاعدة لها في دولة قطر.

والتقى سعادة الوزير بسعادة السفيرة السيدة آن باترسون رئيسة الجانب الأمريكي في مجلس الأعمال الأمريكي القطري، والسيد محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الأمريكي القطري، لبحث سبل تطوير أعمال المجلس بما يخدم المصالح المشتركة للجانبين فضلاً عن بحث آليات تطوير قنوات التواصل بين الشركات القطرية والأمريكية وتنظيم المزيد من الفعاليات لقطاعي الأعمال في البلدين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format