💉 Health👮‍♂️ Government🦠Coronavirus

Dr. Al Khal: COVID-19 Infections Recorded in Schools Are Very Limited, Situation Isn’t Worrying

الدكتور الخال: إصابات كورونا المسجلة في المدارس محدودة جدا والوضع لا يدعو للقلق

QNA – Doha:

Chair of the National Strategic Group on COVID-19 and head of the Infectious Diseases Division at Hamad Medical Corporation Dr. Abdullatif Al Khal confirmed that the recorded infections among school students and staff are still very limited and that the general situation is currently reassuring and does not cause concern, stressing the continuation of strict precautionary measures in schools, which are being carried out by the Ministry of Education and Higher Education in cooperation with the Ministry of Public Health.

This came during the joint press conference between the Ministries of Public Health and Education and Higher Education to review the latest COVID-19 developments and the efforts made to start a safe school year in the country.

Dr. Al Khal pointed out that all teachers and workers in public and private schools were examined before starting the school year, and it was found that the infection rate was less than 0.2 percent, which calls for reassurance, adding that after two weeks of study, the infection rate among teachers and students is still limited, which means the success of the strict measures that were followed in schools.

He pointed out that most of the teachers’ and students’ infections were from the community and not schools, and that the majority of the infections students do not suffer from any symptoms or have mild symptoms.

He explained that a number of classes were closed in some schools after it was discovered that a student or a teacher had an infection, as well as suspending a limited number of schools because of infections in some classes or among some teachers. He said that the percentage of suspended classes is very small compared to the number of classes and schools in the country.

Dr. Al Khal confirmed that the Ministry of Public Health, in cooperation with the Ministry of Education and Higher Education, is closely monitoring the situation concerning the spread of the virus and ensuring that precautionary measures are effectively applied in educational institutions.

Also, he pointed out that there are rapid response teams from the Public Health Department at the Ministry of Public Health that immediately conduct swab tests of contacts, including students and teachers, make the necessary checks, and take appropriate decisions regarding stopping studies in the classroom or the school.

He explained that the Ministry of Public Health will periodically conduct random checks for students and teachers throughout the country’s schools and universities, in addition to starting shortly to conduct tests on saliva for young students without the need to swab the nose and throat, which will facilitate conducting these checks as easily and quickly as possible.

Dr. Al Khal urged parents to alert their children to the importance of adhering to preventive precautions while they are at school and not to send their children to it if they suffer from high temperature or have symptoms of cold, stressing the need to do a COVID-19 test for children before returning to school, in case they have cold symptoms.

He also advised all family members, whether elderly or those with chronic diseases, to leave a safe distance inside the house with children, as well as to wear masks while they are close to someone and keep disinfecting hands and surfaces frequently and be cautious, indicating that some children may contract the virus without showing symptoms.

Dr. Al Khal warned parents not to take their children outside the home without necessity and avoid social gatherings as much as possible, as it is one of the most important causes of the spread of the virus in society.

He also recommended that parents permit the school to test their children through random checks that will be carried out by the Ministry of Public Health for the sake of the public interest.

Regarding the use of saliva to examine COVID-19, he explained that the PCR examination is currently approved in Qatar and the world, but studies have proven the feasibility of using saliva that gives results similar to those taken through swabs, indicating that laboratory experiments in Qatar and other countries in the world have shown that there are congruence results between the two types of examination.

In response to a question about random checks for students in schools, he drew attention to the importance of this step to know the extent of virus activity among students and in society in general, which allows the Ministry of Public Health to contain the virus, and to make appropriate recommendations regarding the school year.

Moreover, Dr. Al Khal emphasized that the Ministry of Public Health is currently making tremendous efforts to limit the aggravation of the pandemic in the approaching winter season, adding although the numbers currently recorded are somewhat small, it may lead to a large increase that requires medical care.

He added that some current indicators are heading towards an increase, and this is worrying especially that we are heading to the winter season and it is known for its cold diseases, and we fear that the situation will worsen, and we are trying with all efforts to prevent this from happening.

On the general situation, the Chair of the National Strategic Group on COVID-19 and HMC’s head of the Infectious Diseases Division pointed out two recent waves that occurred in a limited manner, the first at the beginning of August and the other at the beginning of September.

He explained that nearly 90 percent of these small waves are due to foci between families to which the virus was transmitted from a family member, who in turn had picked up the virus from social meetings that violated the conditions and did not adhere to the precautionary measures in terms of the number of invitees, the safe distance and wearing a mask.

He cautioned that the danger of these waves, despite their limitations, lies in reaching older people or those with chronic diseases, which may lead to serious complications in the event of infection, calling on families to apply preventive precautions within the same home if one of the family members is elderly or suffering from chronic diseases.

On the efforts of the Ministry of Public Health in monitoring the situation, he explained that the ministry is monitoring several indicators that show the extent of the virus spread in society, such as the percentage of positivity of the daily checks that are made in the country. The index was decreasing until the beginning of September, reaching 2.5 percent, then gradually increasing until it reached 5 percent this week, due to social gatherings and non-compliance with preventive measures, he said.

Furthermore, Dr. Al Khal indicated that one of the indicators that the ministry monitors is the percentage of positivity in the tests of every hundred random samples that are taken from healthy people who work in public places such as restaurants, malls, and health workers, and other places.

He stated that the data indicated that this percentage had fallen to 1 percent at the beginning of September and then rose to 3 percent last week. He called on citizens and residents to be careful when going to public places and to avoid taking their children outside the home unless for necessary reasons.

Among the indicators that Dr. Al Khal talked about is an indicator of positive testing among people who have symptoms and go for examination, indicating that the positive examination rate among them is about 13 percent.

He indicated that the Ministry of Public Health is also monitoring the percentage of positive testing among contacts of confirmed cases, which is currently approximately 8 percent, adding that most of the contacts who are found to be infected are often from the same family, and there is a recent increase in these rates compared to the situation at the beginning of September.

He stressed the role of all members of society in carrying out their responsibilities to besiege the COVID-19, warning that the carelessness of one person may lead to harm to other members of society, whether they are from the same family or other families.

For his part, representative of the Ministry of Education and Higher Education Mohammed Al Beshri noted the Ministry’s approach based on daily evaluation of the blended learning system since the beginning of the school year in September, through direct and continuous coordination with the Ministry of Public Health.

He noted that the Ministry has decided to continue applying the blended learning system according to the approved occupancy rate, which is 30%, while applying all precautions measures.

Al Beshri said that starting next week, parents will be given a choice between continuing in the blended learning path or switching to completely distance learning, in order to control the attendance and teaching mechanisms in the classroom, with an emphasis on recording students’ attendance and monitoring the days of absence, whether in blended or distance learning paths, in addition to the mandatory to attend when taking exams.

The Ministry stressed the need to take caution and apply precautionary measures and social distancing in daily life to ensure the continuation of the educational process without obstacles.

He assured about the safety of the school environment, noting that the recorded infection cases were found to have occurred outside the schools.

In the event of discovery of any infection, the Ministry stressed that it will implement the followed protocol by coordinating with the Ministry of Public Health.

The Ministry also noted that in the event that a class or a section is closed in a school, the parents of students in the classroom will be notified immediately by text messages by the school administration. In the event that the entire school is closed, this will be announced through the ministry according to the protocol currently followed.

The Ministry affirmed that in the event of any increase in the number of cases, it will be recommended to suspend classes and schools and transfer students to distance learning.

The Ministry renewed its call to community members not to pay attention to rumors and to refer to reliable sources to know the latest developments regarding the status of the educational system in light of the spread of the coronavirus (COVID-19).

Regarding the details and precautionary measures that the Ministry followed before the start of the school, Al Beshri said that the Ministry circulated precautionary measures for schools and coordinated with the administrative and school staff to implement all these measures, by verifying the download of EHTERAZ application for all employees in all schools, whether government or private schools.

COVID-19 tests were conducted in coordination with the Ministry of Public Health for all administrative, educational and technical staff in all schools, before they embark on the first school day, and there will be continuous checks in the future, he said, adding that isolation rooms have been allocated in all schools in coordination with the Ministry of Public Health, and the names of those with chronic diseases, including students and employees, were counted.

The Ministry also provided temperature measuring devices for all schools, in addition to personal hygiene supplies such as cleaners, sterilizers and tissues in all school facilities. Ground posters were installed to clarify the safe distances, as well as the means of guidance and awareness to remind and educate students of the precautionary measures. The students seats were securely redistributed according to the prescribed percentage. All sports halls and inner courtyards of the schools were prepared in a safe manner, in addition to the repeated sterilization of classes and facilities in all schools, explaining that sterilization will remain on an ongoing basis, besides ensuring good ventilation for the classroom periodically.

Moreover, students are not allowed in schools before checking the temperature. The Ministry has also made sure that all employees and students adhere to wearing masks when entering the school, and emphasized to avoid joint breakfast and shaking hands, along with a set of other precautionary measures regarding transportation and school buses, etc.

On monitoring the implementation of all precautionary measures and the health situation in schools every day, Al Beshri said that there were 642 field visits made to determine the readiness of schools to receive students. These visits are continuous in order to ensure that all precautionary measures are implemented.

He noted that the percentage of closed schools does not exceed 1.5% of open schools, whether governmental or private. As for the percentage of closed classes inside schools, the percentage does not exceed 1.6%, while the attendance rate was between 60 to 80%, noting that attendance was not compulsory in the first two weeks of the beginning of the school year.

الدوحة – قنا:

أكد الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية أن الإصابات المسجلة بين طلبة المدارس والعاملين فيها ما زالت محدودة جدا، وأن الوضع العام مطمئن حاليا ولا يدعو للقلق.. مشددا على استمرار الإجراءات الاحترازية المشددة في المدارس والتي تقوم بها وزارة التعليم والتعليم العالي بالتعاون مع وزارة الصحة العامة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك بين وزارتي الصحة العامة والتعليم و التعليم العالي لاستعراض آخر تطورات ومستجدات فيروس كورونا، والجهود التي بذلت لبدء عام دراسي آمن في الدولة.

وأشار الدكتور الخال إلى أنه تم فحص جميع المدرسين والعاملين في المدارس الحكومية والخاصة قبل البدء في الدراسة وتبين أن نسبة الإصابات أقل من 2 بالمئة من بينهم فقط وهو أمر يدعو إلى الاطمئنان.. مضيفا “والآن بعد مرور أسبوعين من الدراسة، فإن نسبة الإصابة بين المدرسين والطلاب ما تزال محدودة، مما يعني نجاح الإجراءات المشددة التي اتبعت في المدارس”.

ولفت إلى أن معظم الإصابات التي سجلت بين المدرسين والطلبة كان مصدرها المجتمع وليس المدارس، كما أن غالبية المصابين من الطلبة لا يعانون من أي أعراض أو لديهم أعراض خفيفة.

وأوضح أنه تم إغلاق عدد من الصفوف في بعض المدارس بعد أن تبين وجود إصابة لدى أحد الطلبة أو أحد المدرسين، وكذلك تعطيل عدد محدود من المدارس بسبب وجود إصابات في عدد من الصفوف أو بين عدد من المدرسين.. وقال “إن نسبة الصفوف التي تم تعطيلها بسيطة جدا حتى الآن إذا ما قورنت بعدد الصفوف والمدارس في الدولة”.

وأكد رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية أن وزارة الصحة العامة وبالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي تراقب الوضع عن كثب فيما يتعلق بانتشار الفيروس والتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل فعال في المؤسسات التعليمية.

كما لفت إلى وجود فرق استجابة سريعة من إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة تقوم على الفور بإجراء المسوحات للمخالطين من طلبة ومدرسين وعمل الفحوصات اللازمة واتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بإيقاف الدراسة في الصف أو في المدرسة.

وكشف عن أن وزارة الصحة العامة ستقوم بإجراء فحوصات عشوائية بشكل دوري للطلاب والمدرسين في جميع أنحاء الدولة من خلال المدارس والجامعات، إلى جانب الشروع في المستقبل القريب بإجراء الفحوصات على اللعاب للطلاب الصغار دون الحاجة لمسحة الأنف والبلعوم مما يسهل اجراء هذه الفحوصات بالسهولة والسرعة الممكنة.

وأوصى الدكتور الخال أولياء الأمور بتنبيه أبنائهم على أهمية الالتزام بالاحترازات الوقائية اثناء تواجدهم في المدرسة وعدم ارسال أطفالهم إلى اليها إذا كانوا يعانون ارتفاعا في الحرارة او لديهم أعراض البرد والزكام.. مشددا على ضرورة عمل فحص كورونا للأطفال قبل عودتهم إلى المدرسة، في حالة ظهرت عليهم أعراض البرد والزكام.

كما نصح جميع أفراد الأسرة من الكبار في السن أو المصابين بأمراض مزمنة بترك مسافة آمنة داخل المنزل مع الأطفال وكذلك لبس الكمام اثناء وجودهم عن قرب والمحافظة على تطهير اليدين والاسطح بشكل متكرر وذلك زيادة في الحرص.. مبينا أن بعض الأطفال قد يصابون بالفيروس دون ظهور أعراض لديهم.

ونبه الدكتور الخال أولياء الأمور إلى عدم اصطحاب أطفالهم إلى خارج المنزل لغير الضرورة وتجنب اللقاءات الاجتماعية قدر الإمكان “حيث إنها من أهم أسباب انتشار الفيروس في المجتمع”.

كما أوصى أولياء الأمور بإعطاء اذن للمدرسة بفحص أبنائهم من خلال المسوحات العشوائية التي ستقوم بها وزارة الصحة وذلك من أجل المصلحة العامة.

وحول استخدام اللعاب لفحص كورونا، أوضح أن فحص البي سي أر هو المعتمد حاليا في قطر والعالم لكن الدراسات أثبتت جدوى استخدام اللعاب الذي يعطي نتائج مشابهة للتي تؤخذ من خلال المسحات.. مشيرا إلى أن التجارب المخبرية في قطر ودول أخرى في العالم أثبتت أن هناك تطابقا كبيرا في النتائج بين هذين النوعين من الفحص.

وفي رده على سؤال بشأن الفحوصات العشوائية للطلبة في المدارس، نبه إلى أهمية هذه الخطوة لمعرفة مدى نشاط الفيروس بين الطلاب وفي المجتمع بشكل عام، وهو ما يمنح وزارة الصحة العامة فرصة لاحتواء الفيروس، ووضع التوصيات المناسبة فيما يتعلق بالعام الدراسي.

وأكد الدكتور الخال أن وزارة الصحة العامة تقوم حاليا بجهود جبارة للحد من تفاقم الوباء مع قرب فصل الشتاء.. وقال ” بالرغم من أن الأعداد المسجلة حاليا قليلة إلى حد ما إلا انها قد تؤدي إلى زيادة كبيرة تتطلب رعاية طبية”.

وأضاف أن بعض المؤشرات الحالية تتجه نحو الارتفاع وهذا مقلق خاصة أننا مقبلون على فصل الشتاء وهو معروف بأمراض البرد، ونخشى أن يتفاقم الوضع، ونحاول بكل جهد منع حدوث ذلك”.. داعيا كافة افراد المجتمع إلى الالتزام التام بالإجراءات الوقائية تجنبا لتشكل أي بؤر جديدة مستقبلا.

وحول الوضع العام، أشار رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية إلى موجتين حدثتا مؤخرا وبشكل محدود الأولى في بداية اغسطس والأخرى في بداية سبتمبر الحالي.

وأوضح أن ما يقارب من 90 المئة من هذه الموجات المصغرة هي بسبب بؤر بين أسر انتقل إليها الفيروس من أحد افراد العائلة، والذي كان قد التقط بدوره الفيروس من اللقاءات الاجتماعية التي خالفت الشروط ولم تلتزم بالإجراءات الاحترازية من حيث عدد المدعوين والمسافة الآمنة وارتداء الكمام.

ونبه إلى أن خطورة هذه الموجات بالرغم من محدوديتها تكمن في الوصول على الأشخاص الأكبر سنا أو المصابين بأمراض مزمنة وهو ما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة في حال الإصابة بالفيروس لدى هؤلاء.. داعيا الأسر إلى تطبيق الاحترازات الوقائية داخل المنزل الواحد إذا كان أحد افراد الاسرة من الكبار في السن او ممن يعانون من أمراض مزمنة.

وحول جهود وزارة الصحة العامة في مراقبة الوضع، أوضح أن الوزارة تقوم بمراقبة عدة مؤشرات تبين مدى انتشار الفيروس في المجتمع، مثل نسبة الإيجابية في الفحوص اليومية التي يتم إجراؤها في الدولة ..وقال “إن المؤشر كان في تناقص حتى بداية سبتمبر حيث وصل إلى 2.5 بالمئة ثم أخذ بالارتفاع التدريجي حتى وصل إلى 5 بالمئة هذا الأسبوع، بسبب اللقاءات الاجتماعية وعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية”.

كما أشار الدكتور الخال إلى أن من المؤشرات الأخرى التي تراقبها الوزارة وهي نسبة الإيجابية في الفحوص في كل مئة عينة عشوائية التي يتم اخذها من الأصحاء الذين يعملون في أماكن عامة مثل المطاعم والمراكز التجارية والعاملين في الصحة بالإضافة إلى أماكن أخرى.

وأفاد بأن البيانات تشير إلى أن هذه النسبة كانت قد هبطت إلى 1 بالمئة في بداية شهر سبتمبر ثم ارتفعت إلى 3 بالمئة في الأسبوع الماضي .. داعيا المواطنين والمقيمين إلى الحذر عند الذهاب إلى الأماكن العامة وتجنب اصطحاب أطفالهم إلى خارج المنزل دون أن يكون هناك ضرورة لذلك.

ومن المؤشرات التي تحدث عنها الدكتور الخال مؤشر إيجابية الفحص بين الأشخاص الذين لديهم اعراض الفيروس والذين يذهبون للفحص.. مبينا أن نسبة الفحص بينهم في الوقت الحالي تبلغ حوالي 13 بالمئة.

وأشار في سياق متصل إلى أن وزارة الصحة العامة تقوم كذلك بمراقبة نسبة إيجابية الفحص بين المخالطين للحالات المؤكدة والتي تبلغ حاليا 8 بالمئة تقريبا، وقال “إن معظم المخالطين الذين يتبين اصابتهم هم غالبا من نفس الأسرة، وهناك زيادة مؤخرا في هذه النسب مقارنة بما كانت عليه في بداية سبتمبر”.

وشدد على دور كافة أفراد المجتمع في القيام بمسؤولياتهم لمحاصرة فيروس كورونا.. منبها إلى أن عدم اكتراث شخص واحد قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بأفراد المجتمع الآخرين سواء من كانوا من نفس الأسرة أو من أسر أخرى.

من جهته، تطرق السيد محمد البشري ممثل وزارة التعليم والتعليم العالي، لتوجه الوزارة بناءً على التقييم اليومي لنظام التعليم المدمج منذ العودة للمدارس في النصف الأول من سبتمبر الجاري عبر التنسيق المباشر والمستمر مع وزارة الصحة العامة.. مشيرا إلى أن الوزارة قررت استمرارها في تطبيق نظام التعلم المدمج وفق نسبة الاشغال المعتمدة وهي ثلاثون بالمائة مع تطبيق كافة الاحترازات والاحتياطات المصاحبة.

ولفت إلى أنه بدءا من الأسبوع المقبل سيتم تخيير أولياء الأمور بين الاستمرار في مسار التعلم المدمج أو التحول إلى التعلم عن بعد كلياً، وذلك لضبط آليات الحضور والشرح داخل الصف المدرسي، مع التأكيد على تسجيل حضور الطلبة ورصد أيام الغياب سواء في التعليم المدمج او التعليم عن بعد، فضلا عن الزامية الحضور عند أداء الاختبار.

وأهاب السيد البشري بأولياء الأمور بضرورة اتخاذ القرار النهائي فيما يتعلق بنوع التعليم، لارتباطه بترتيبات وتنسيق مع المواصلات والسلامة وغيرها من الأمور والإجراءات.

وشددت الوزارة على ضرورة أخذ الحيطة والحذر من قبل الجميع وتطبيق الإجراءات الاحترازية وتطبيق التباعد الاجتماعي في الحياة اليومية للحفاظ على ذويهم ولضمان استمرار العملية التعليمية بلا معوقات.

وأكد السيد محمد البشري على مأمونية البيئة المدرسية، مشيرا الى ان الإصابات التي سجلت في بعض المدارس تبين انها حدثت خارجها، وذلك بعد التقصي عن بؤر تلك الاصابات عبر البروتوكولات المعتمدة من قبل وزارة الصحة العامة، مشيراً الى ان المصابين تسببوا في نقل العدوى للمجتمع المدرسي.

ولفتت الوزارة إلى انه في حال اكتشاف أي إصابة فإنها تقوم بتطبيق البروتوكول المتبع عبر التنسيق مع وزارة الصحة العامة، ومنها التوجيه بعدم حضور أي من الطلبة التي تظهر تثبت الفحوصات اصابتهم بفيروس كورونا ودعوتهم لأجراء مسحات للكشف عن الفيروس من قبل وزارة الصحة العامة.

وشددت الوزارة على انه في حال اغلاق فصل او شعبة في احد المدراس فإنه يتم على الفور ابلاغ أولياء أمور الطلبة في الفصل عن طريق الرسائل النصية من قبل إدارة المدرسة.. اما في حال اغلاق المدرسة بكاملها، فإنه سيتم الإعلان عن ذلك عن طريق الوزارة وذلك وفق البروتوكول المتبع حاليا.

وأكدت الوزارة انه في حال حدوث أي ارتفاع بعدد الإصابات فستتم التوصية بتعليق الدراسة في الفصول والمدرسة وتحول الطلاب للدراسة عن بعد.

وجددت الوزارة دعوتها لأفراد المجتمع الى عدم الالتفات للشائعات والرجوع للمصادر الموثوقة لمعرفة اخر المستجدات والتطورات حول وضع المنظومة التعليمية في ظل انتشار فايروس كورونا /كوفيد-19/.

وفيما يتعلق بالتفاصيل والإجراءات الاحترازية التي اتبعتها الوزارة قبل بدء الدوام المدرسي للطلاب قبل الأول من سبتمبر، أشار السيد محمد البشري ممثل الوزارة، خلال المؤتمر الصحفي، الى ان الوزارة قامت بتعميم الإجراءات الاحترازية للمدارس والتنسيق مع الطاقم الإداري والمدرسي لتطبيق كافة تلك الإجراءات، عبر التحقق من تحميل تطبيق /احتراز/ لجميع الموظفين في كل مدارس دولة قطر سواء المدارس الحكومية او الخاصة.

وتابع ” كما تم اجراء فحص كورونا /كوفيد-19/ بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة لجميع الكادر الإداري والتعليمي والفني في جميع المدارس، قبل مباشرتهم لأول يوم دراسي، كما ستكون هناك فحوصات مستمرة في المستقبل”.

ولفت الى تخصيص غرف للعزل في جميع المدراس عبر التنسيق مع وزارة الصحة العامة، كما تم حصر أسماء أصحاب الامراض المزمنة من الطلبة والموظفين.

وأوضح السيد البشري أن وزارة التعليم والتعليم العالي قامت بتوفير أجهزة قياس درجة الحرارة لجميع المدراس، بجانب توفير كافة لوازم النظافة الشخصية من منظفات ومعقمات ومحارم ورقية في كافة المرافق المدرسية.. فضلا عن التأكد من توفر التمريض الدائم في جميع المدارس الحكومية والخاصة.

ولفت الى انه ومن اجل ضمان تطبيق التباعد الاجتماعي الآمن في المباني المدرسية، فقد تم تثبيت الملصقات الأرضية لتوضيح للمسافات الأمنه، بجانب تثبيت وسائل الارشاد والتوعية لتذكير وتوعية الطلاب بالإجراءات الاحترازية.

كما تمت إعادة توزيع مقاعد الطلبة بشكل آمن وفق النسبة المقررة والتي لا تتجاوز ثلاثين بالمائة في الفصل الواحد من اجمالي الطاقة الاستيعابية للفصل الدراسي، فضلا عن التأكد من تحقيق التباعد الآمن بين المدرس والطلبة اثناء الشرح، عبر تخصيص منطقه آمنه ليتحرك فيها المدرس وليس كما كان متبع في السابق من مرور المدرس بين الطلاب.

وأوضح البشري ان الوزارة قامت أيضا بتجهيز القاعة الرياضية والساحة الداخلية للمدارس بصورة آمنه، مع التأكد من أهلية كافة منافذ المدرسة من مداخل ومخارج، بجانب تكرار تعقيم الفصول والمرافق في جميع المدراس، موضحا ان التعقيم سيظل بصورة مستمرة. بجانب ضمان التهوية الجيدة للفصل بشكل دوري.

وحول الإجراءات التي اتبعتها الوزارة مع بدء الدوام الدراسي للطلاب، أوضح السيد محمد البشري ممثل وزارة التعليم والتعليم العالي خلال المؤتمر الصحفي، ان الوزارة قامت مع بدء عودة الطلبة لمدارسهم بالتأكد من تنظيم دخول الطلبة لمبنى المدرسة وتحديد مداخل المدرسة حسب الفئات العمرية، وتجهيز نقطة لفحص الطلبة في كل مداخل للمدرسة.. مؤكدا عدم استطاعة أي طالب من الدخول الى مبنى المدرسة قبل التأكد من درجة حرارته.

كما قامت الوزارة بالتأكد من التزام جميع الموظفين والطلبة من ارتداء الكمامات عند الدخول للمدرسة، كما تم التأكيد على تجنب الإفطار المشترك وعدم المصافحة بالأيدي سواء للكادر التعليمي او للطلاب.

ومن الإجراءات الاحترازية التي اتبعتها الوزارة مع بدء الدراسة أيضاً، تشجيع الطلبة والمدرسين على البقاء في المنزل في حالة المرض، وتكليف المشرفين الإداريين بمتابعة التزام الطلاب بالإجراءات الاحترازية المعتمدة من وزارتي التعليم والتعليم العالي ووزارة الصحة العامة.. كما شددت الوزارة على التزام الطلبة بعدم الخروج من الفصل والاختلاط وعدم اشراك الاخرين في استخدام الأدوات الخاصة لكل طالب، وتجنب استخدام المعدات الصفية والوسائل التعليمية وعدم السماح بدخول أولياء الأمور او السائقين او عاملات المنازل الى داخل المبنى المدرسي.

وحول الإجراءات الخاصة بالحافلات والتي تم اتباعها بالتنسيق مع زارة المواصلات والاتصالات، أكد السيد محمد البشري على الالتزام بعدد محدود من الطلاب في الحافلة الواحدة، وتخصيص مقعد محدد لكل طالب، والتأكد من الحفاظ على المسافة الأمنه للطلبة داخل الحافلة.. والتأكد من التهوية المستمرة وتعقيم الحافلات المدرسية يوميا بعد كل رحلة، بجانب تشجيع أولياء الأمور على نقل الطلبة بالسيارات الخاصة.

وبحسب البشري، فقد قامت الوزارة بالتنسيق مع الجهات المختصة بالتأكد من التزام السائقين بالإجراءات الاحترازية، كما تم مسبقا حجر السائقين لمدة 14 يوم قبل بدء العام الدراسي، بجانب التأكد بشكل دوري ومستمر من خلو السائقين من الإصابة بفيروس كورونا، عبر عمل فحوصات دورية لهم.

وفيما يتعلق بإجراءات السلامة للطلاب قبل ومع ركوب الحافلة، أشار الى إلزام الطلاب بارتداء الكمامة قبل وطوال تواجد الطالب في الحافلة، وتعقيم اليدين بشكل مستمر عند الصعود والنزول منها.. فضلا عن تجنب ملامسة الاسطح لغير الضرورة، وابلاغ المشرف عن الباص حال الشعور بأعراض او تعب.

وحول مهام مشرف الحافلة، أوضح البشري ان المشرف ملتزم بقياس درجه حرارة الطلاب بشكل يومي قبل الصعود للحافلة، ومنع الطلاب من استقلال الحافلة حال شعورهم بالإعياء او ارتفاع درجة الحرار، واخطار المدرسة فورا عند اكتشاف ذلك.. كما يقوم المشرف بالتأكد من توزيع الطلاب في المقاعد المحددة لهم، واخطار المدرسة باي مخالفة لإجراءات السلامة.

وعن إجراءات التعامل مع الحالات المشتبه بها من الطلاب والموظفين، لفت السيد محمد البشري ممثل وزارة التعليم والتعليم العالي إلى وجود غرف عمليات مشتركة بين وزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الصحة العامة لمتابعة جميع فئات المجتمع التعليمي من طلبة واداريين ومعلمين والتنسيق فيما بينها في حال اكتشاف أي حالة او إصابة.

وفيما يتعلق بخطة المتابعة اليومية، أشار الى تخصيص غرف عزل لعزل المصابين بجانب تخصيص الخط الساخن لتلقي البلاغات والتشديد على اتباع التعليمات وعدم السماح للطالب او الموظف المصاب بالعودة للمدرسة الا بإحضار تقرير طبي معتمد من قبل وزارة الصحة العامة.

وحول مراقبة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوضع الصحي في المدارس يوميا، لفت البشري الى ان هناك /642/ زيارة ميدانية تمت للوقوف على جاهزية المدارس لاستقبال الطلبة، مشيرا الى انها زيارات مستمرة للمدارس للتأكد من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، وتابع قائلا” تضاعف معدل الزيارات عن المعدل الاعتيادي بواقع ثلاثة اضعاف”.

وذكر ان نسبة المدارس المغلقة لا تتجاوز نسبتها 1.5 بالمائة من المدارس المفتوحة سواء الحكومية او الخاصة.. اما حول نسبة الفصول والشعب المغلقة داخل المدارس فإن نسبتها لا تتجاوز 1.6 بالمائة، في حين شكلت نسبة الحضور ما بين 60 الى 80 بالمائة مشيراً الى ان الحضور لم يكن الزاميا في اول أسبوعين من بداية العام الدراسي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format