💉 Health🦠Coronavirus📚Education

Ministry Set to Utilize New Saliva-Based COVID-19 Test for Children

الوزارة تعتزم استخدام فحص جديد عن فيروس كورونا للأطفال عن طريق عينات اللعاب

QNA – Doha:

The Ministry of Public Health (MOPH) has announced plans to introduce saliva-based COVID-19 tests for children from Sunday Sep. 20 as part of a national testing program to gain a better understanding of infection rates.

MOPH will work in collaboration with Hamad Medical Corporation and Primary Health Care Corporation to carry out tests for all students in both government and private schools in Qatar and parental consent will be sought prior to any child being tested.

“We are pleased to be utilizing the saliva-based COVID-19 test for children alongside our key partners and we will be using this method throughout our four to six-week testing program. The standard test used to date in Qatar has been the swab test, which requires a swab to be inserted up the individuals nose and to the back of their throat. This is very effective but some people, especially children, can find the process uncomfortable. Studies around the world have been looking at the use of saliva only swabs and the results have confirmed their effectiveness,” said Dr. Mariam Abdul Malik, Managing Director of PHCC.

“Since students returned to classrooms on 1 September, we have identified a small number of positive cases among children and teachers. While any new case among children is of concern, it is important that we put this into context. Out of more than 350,000 students and over 35,000 teachers in Qatar, less than 0.2 percent have tested positive since schools reopened. This is a very low rate of infection among this population group,” said Dr. Hamad Al Romaihi, Manager of Health Protection and Communicable Disease Control at MOPH.

“As with all positive cases in Qatar, our track and trace teams have worked hard to identify where these positive cases among children and teachers were transmitted and it is clear that they did not catch the virus in schools. Our surveillance shows they caught the virus outside of school settings, mainly at home during social gatherings,” added Dr. Al Romaihi.

الدوحة – قنا:

أعلنت وزارة الصحة العامة، عن خططها لاستخدام فحوصات فيروس كورونا /كوفيد-19/ للأطفال عن طريق فحص عينات اللعاب اعتبارا من يوم /الأحد/ المقبل (20 سبتمبر الجاري)، وذلك في إطار برنامج وطني لفحوصات كورونا يهدف إلى تكوين صورة أفضل عن معدلات انتشار العدوى بهذا المرض.

وستقوم وزارة الصحة العامة، بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، بإجراء فحوصات على جميع طلبة المدارس الحكومية والخاصة في دولة قطر وذلك بموافقة مسبقة من أولياء أمور الطلبة .

وقالت الدكتورة مريم عبدالملك المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية “نحن سعداء باستخدام فحوصات كورونا عن طريق فحص عينات اللعاب للأطفال بالتعاون مع شركائنا الرئيسيين، حيث سنقوم باستخدام هذا الأسلوب لإجراء فحوصات كورونا على مدار برنامج الفحص والذي سيستمر من 4 إلى 6 أسابيع”.

وأضافت أن الفحص القياسي المعتمد حاليا في دولة قطر للكشف عن فيروس كورونا /كوفيد-19/ هو فحص المسحات والذي يتم عن طريق أخذ مسحة من أعلى الأنف ومن الجزء الخلفي داخل الحلق لفحصها حيث يُعد هذا الأسلوب فعالا للغاية، إلا أنه قد يضايق بعض الأشخاص وخاصة الأطفال ولذلك أجريت العديد من الدراسات حول العالم للبحث في إمكانية استخدام مسحات عينات اللعاب فقط لإجراء الفحص وقد أثبتت النتائج فعالية هذا الأسلوب.

بدوره، قال الدكتور حمد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة “اكتشفنا عددا صغيرا من حالات الإصابة بالفيروس بين الطلاب والمعلمين منذ بدأت عودة الطلاب لمدارسهم في الأول من سبتمبر الجاري”.

وأضاف “أنه على الرغم من أن أي حالة إصابة جديدة بين الأطفال تعد مدعاة للقلق، إلا أنه يتوجب علينا وضع الأمور في سياقها الصحيح فقد بلغت نسبة الإصابة أقل من 0.2 في المائة من بين أكثر من 350,000 طالب و35,000 معلم في دولة قطر منذ العودة للمدارس، ولذلك فإن معدل الإصابة بين أفراد هاتين الفئتين يُعد منخفضا للغاية”.

وأشار الدكتور الرميحي إلى أنه كما هو الحال مع جميع حالات الإصابة المؤكدة في دولة قطر، فقد عملت فرق التقصي والمتابعة بجد للكشف عن مكان انتقال العدوى بفيروس كورونا /كوفيد-19/ لهؤلاء الأطفال والمعلمين، وقد اتضح أنهم لم يلتقطوا العدوى في المدارس، حيث أظهرت نتائج متابعاتنا أنهم التقطوا العدوى خارج البيئة المدرسية، وخاصةً في المنازل خلال التجمعات واللقاءات الاجتماعية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format