📚Education

Education Above All Marks International Day for Protection of Education from Attack

التعليم فوق الجميع تحتفي باليوم العالمي لحماية التعليم من الاعتداءات

QNA – Doha:

Education Above All Foundation, along with the Ministry of Education and Higher Education, Qatar National Commission for Education, Culture and Science, Regulatory Authority for Charitable Activities, United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO), and United Nations Children’s Fund (UNICEF), and Qatar Fund for Development, organized a high-level virtual event in Qatar on the sidelines of the first International Day for Protection of Education from Attack.

The speakers stressed the role of the State of Qatar in supporting education issues and its commitment to making education available to millions of underprivileged children, achieving peace, development, and protecting human rights.

On this occasion, HE Minister of Education and Higher Education Dr. Mohammed bin Abdul Wahed Al Hamadi, Said: “The organization of this first International Day for Protection of Education from Attack, in recognition of the leadership role of Her Highness Sheikha Moza bint Nasser, in support of education issues around the world, and in response to the initiative called for by Her Highness and adopted by the UN General Assembly by consensus adopted a resolution establishing 9th of September each year as an annual platform for the international community, to review the commitment to the mechanisms to protect education from attacks.

“Qatar is committed to providing quality education to millions of children who have lost their right to education due to conflicts, wars and natural disasters around the world.” Al Hamadi added.

HE Minister of Administrative Development, Labor & Social Affairs Yousuf Mohamed Al-Othman Fakhroo said: “For decades, wars have destroyed many of the rights and dreams of peoples, which have created generations deprived of the simplest elements of life, and left many victims and heavy consequences for states and societies, from which only the focus on the human person can be restored through education and knowledge”.

HE the Minister added: “Regulatory Authority for Charitable Activities its commitment and move forward in taking care and prioritizing education projects for human beings, peace-building and community development.”

Director-General of Qatar Fund for Development Khalifa bin Jassem Al Kuwari said: “QFFD has several contributions to support the access of quality education and safe and equitable in emergencies and conflict zones in various aspects such as support for formal and informal education, book printing, distribution and training technical and vocational training, scholarships, restoration and reconstruction of schools and universities in addition to psychological and social support

“The Qatar Fund for Development has made numerous contributions to support access to quality, safe and equitable education in emergency situations and in conflict and crisis and post-conflict areas in various aspects such as supporting formal and non-formal education, printing and distributing books, and technical training. And the provision of scholarships, restoration and reconstruction of schools and universities, in addition to psychological and social support, the Qatar Fund for Development constantly works to promote equal learning opportunities for all children and youth, so that no one is left behind in education, QFFD is constantly working to promote equal learning opportunities for all children and youth so that no one is left behind in education.”

HE Communication Manager at EAA Sheikh Mubarak Al-Thani, said: “The Law of Armed Conflict emphasizes the need to provide education to children during war and to protect them from becoming targets, along with teachers and facilities, schools and universities. While international law emphasizes the importance of sparing civilians, they, however, are now the most vulnerable. This requires a firm international stand that deters and holds offenders accountable, and ensures that perpetrators do not go unpunished for violations of international law relating to education.”

Also, two discussion panels were held, the first one under the title “Youth challenges and perspectives on the future of education”, This youth discussion panel began with a recorded message from Henrietta Fore, UNICEF Executive Director Global, and Ted Chaiban, UNICEF Regional Director for the Middle East and North Africa.

The second discussion panel was held under the title “Opportunities and the Way Forward”. The panel started with a recorded message from Stefania Giannini, Assistant Director-General for Education, UNESCO, and HE Ali Hamid, Iraqi Minister of Education.

The world is witnessing a disturbing trend of systemic and deliberate attacks being carried out on education. According to the Education Under Attack 2020 report, there have been more than 11,000 attacks on education in the last five years, and 22,000 teachers and academics were killed and wounded in more than 93 countries. In that same time period, children have been forcibly abducted or recruited from their schools in at least 17 countries. The global community has responded with complacency and tolerance.

EAA and its partners are committed to driving top-down and grassroots efforts for the protection of education from attack, calling for action. Education Above All and its partners are committed to leading the effort and advancing reforms to protect education from attack.

Every year, the International Day for the Protection of Education from Attacks is celebrated on Sep. 9 to remind the international community to stand firm and not to be complacent, advocate education issues, advocate academic freedom, and work to protect children in the most marginalized and vulnerable societies in the world.

This year marks the first International Day for Protection of Education from Attack, following a unanimous resolution passed by the United Nations General Assembly in May. The Day calls attention to the plight of children affected by armed conflict and natural disasters in desperate need of educational support and puts attacks on education at the top of the international agenda. The Day was adopted by consensus after intense consultations led by the Delegation of the State of Qatar to the United Nations. Efforts to introduce the Day were spearheaded by HH Sheikha Moza bint Nasser as part of a decades-long commitment to protecting education in conflict and insecurity and ensuring children in developing countries can realize their fundamental right to education.

Her Highness has successfully advocated for the adoption by the UN of a resolution on ‘The right to education in emergency situations’, which affirms the right to education in crisis and conflict. Her work with Security Council members contributed to the formulation of Security Council Resolution 1998, which makes attacks on schools a “trigger violation” for the UN’s Monitoring and Reporting Mechanism for Children and Armed Conflict.

الدوحة – قنا:

نظمت مؤسسة التعليم فوق الجميع، بالشراكة مع وزارة التعليم والتعليم العالي، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، وهيئة تنظيم الأعمال الخيرية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /اليونسكو/، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة /اليونيسيف/، وصندوق قطر للتنمية، حدثاً افتراضياً عالي المستوى في قطر احتفاء بذكرى اليوم العالمي الأول لحماية التعليم من الاعتداءات.

وشدد المتحدثون على دور دولة قطر في دعم قضايا التعليم والتزامها من أجل جعل التعليم متاحًا لملايين الأطفال المحرومين، وتحقيق السلام والتنمية وحماية حقوق الإنسان.

وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي: “يأتي تنظيم هذه الذكرى الأولى، تثميناً للدور القيادي لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “التعليم فوق الجميع”، عضو مجموعة المدافعين عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، في نصرة قضايا التعليم في العالم، واستجابة للمبادرة التي دعت إليها سموها واعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بقرار تخصيص التاسع من سبتمبر من كل عام كمنصة سنوية للمجتمع الدولي، لمراجعة الالتزام بآليات حماية التعليم من الاعتداءات”.

وأضاف: “إن هذا اليوم يجسد أهميته كمطلب أساسي لتحقيق التنمية المستدامة للجميع وتلتزم دولة قطر بتوفير التعليم الجيد لملايين الأطفال الذين فقدوا حقهم في التعليم بسبب النزاعات والحروب والكوارث الطبيعية في جميع أنحاء العالم”.

من جانبه، قال سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية: “لقد قضت الحروب منذ عقود على الكثير من حقوق وأحلام الشعوب، وأنشأت أجيالا حرمت من أبسط مقومات الحياة، وخلفت الكثير من الضحايا والتبعات الثقيلة على الدول والمجتمعات، والتي لا يمكن التعافي منها إلا من خلال التركيز على الإنسان نفسه وإعادة بنائه من خلال التعليم والمعرفة”.

وأضاف: “إن هيئة تنظيم الأعمال الخيرية تؤكد التزامها ومضيها قدما في العناية وإعطاء الأولوية لمشاريع التعليم من أجل الإنسان وبناء السلام وتنمية المجتمعات”.

بدوره، قال السيد خليفة بن جاسم الكواري، المدير العام لصندوق قطر للتنمية: “ساهمنا في دعم التعليم والتدريب المهني وتوفير المنح الدراسية وترميم وإعادة بناء المدارس والجامعات في جميع أنحاء العالم حيث تعددت مساهمات صندوق قطر للتنمية لدعم وصول التعليم الجيد والآمن والمنصف في حالات الطوارئ وفي مناطق النزاعات والأزمات وما بعد النزاع في نواح متعددة مثل دعم التعليم الرسمي وغير الرسمي وطباعة الكتب وتوزيعها والتدريب التقني والمهني وتوفير المنح الدراسية وترميم وإعادة بناء المدارس والجامعات، بالإضافة إلى الدعم النفسي والاجتماعي، يعمل صندوق قطر للتنمية باستمرار على تعزيز ضمان تكافؤ فرص التعلم لجميع الأطفال والشباب كي لا يتخلف أي شخص عن ركب التعليم”.

من جهته، قال سعادة الشيخ مبارك بن ناصر آل ثاني، مدير إدارة الاتصالات في مؤسسة التعليم فوق الجميع: “على الرغم من تأكيد قانون النزاعات المسلحة على ضرورة توفير التعليم للأطفال أثناء الحروب وحمايتهم وعدم استهداف المدارس والجامعات، ومع تشديد القانون الدولي على أهمية تجنيب المدنيين، إلا أنهم باتوا هم الأكثر عرضة للمخاطر، الأمر الذي يتطلب اتخاذ موقف دولي حازم يردع ويحاسب المخالفين، ويضمن عدم إفلات الجناة من العقاب على انتهاكات القانون الدولي المتعلقة بالتعليم”.

وخلال الفعالية أقيمت حلقتا نقاش الأولى بعنوان /تحديات الشباب ونظرتهم حول مستقبل التعليم/، وبدأت برسالة مسجلة من قبل السيدة هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، والسيد تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أما الحلقة النقاشية الثانية فجاءت تحت عنوان /صناعة الفرص والمضي قدما/، وجهت فيه رسالة مسجلة للسيدة ستيفانيا جيانيني مُساعدة المدير العام لليونسكو لشؤون التعليم، وسعادة السيد علي حيمد، وزير التربية والتعليم العراقي.

ووفقاً لتقرير التحالف العالمي لحماية التعليم من الهجمات لسنة 2020 سجل ما لا يقل عن 11000 هجوم متعمد على التعليم في السنوات الخمس الماضية، وقع ضحيتها 22 ألفا بين قتيل وجريح من الطلبة والمعلمين والأكاديميين في أكثر من 93 دولة، وفي نفس الفترة تم اختطاف عدد من الأطفال أو تجنيدهم قسرا من مدارسهم في 17 دولة على الأقل.

وتلتزم مؤسسة التعليم فوق الجميع وشركاؤها بقيادة الجهود ودفع الإصلاحات لحماية التعليم من الهجوم.

وفي كل عام، يتم الاحتفاء باليوم العالمي لحماية التعليم من الاعتداءات في التاسع من سبتمبر لتذكير المجتمع الدولي بالوقوف بحزم وعدم التراخي، ومناصرة قضايا التعليم والدعوة إلى الحرية الأكاديمية والعمل على حماية الأطفال في المجتمعات الأكثر تهميشا وضعفاً في العالم.

ويصادف هذا العام أول يوم عالمي لحماية التعليم من الاعتداءات، بعد قرار اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع في مايو الماضي، ويسترعي هذا اليوم الانتباه إلى محنة الأطفال المتضررين من النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية الذين هم في حاجة ماسة إلى الدعم التعليمي ووضع الاعتداءات على التعليم على رأس جدول الأعمال الدولي، وقد اعتمد هذا اليوم بتوافق الآراء بعد مشاورات مكثفة برئاسة وفد دولة قطر لدى الأمم المتحدة.

وقد قادت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “التعليم فوق الجميع”، عضو مجموعة المدافعين عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، تلك الجهود المبذولة لاعتماد هذا اليوم لحماية التعليم في حالات النزاع وانعدام الأمن وضمان فرصة التعليم النوعي والمنصف والشامل للفئات المستضعفة والمهمشة لا سيما في الدول النامية.

ونجحت الجهود في الدعوة إلى تبني الأمم المتحدة لقرار بشأن /الحق في التعليم في حالات الطوارئ/، والذي يؤكد على الحق في التعليم في الأزمات والصراعات، إذ ساهم أعضاء مجلس الأمن في صياغة قرار مجلس الأمن 1998، الذي يجعل من الاعتداءات على المدارس /انتهاكاً صارخا/ لآلية الأمم المتحدة للرصد وتقديم التقارير عن الأطفال والنزاعات المسلحة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format