🌍 World👮‍♂️ Government

Qatar’s Diplomacy made Doha a destination for those looking for security and stability in the world

الدبلوماسية القطرية النزيهة جعلت الدوحة قبلة للباحثين عن الأمن والاستقرار في العالم

QNA – Doha:

Al Sharq and Al Raya newspapers confirmed that Qatar’s diplomacy, which is characterized by integrity, has made Doha a destination for those looking for security and stability in the world.

In their editorials on Friday, the two newspapers noted the announcement by the State of Qatar that Doha will host on Saturday the Afghan peace negotiations, stressing that the State of Qatar has established its name as an honest and reliable international mediator, and has become a force for good due to the outstanding contributions made to resolving disputes through peaceful means, spreading peace and achieving stability in the region and the world.

In its editorial entitled “Peace of Afghanistan”, Al Sharq said that the State of Qatar’s foreign policy is based on a set of principles, including consolidating international peace and security by encouraging the peaceful resolution of international disputes, as mediation between the conflicting parties to reach peaceful settlements is one of the most prominent foreign policy priorities.

Following the historic agreement concluded in Doha between the United States of America and the Taliban to bring peace to Afghanistan at the beginning of 2020, the State of Qatar is continuing its efforts to complete peace in Afghanistan, as it hosts on Saturday direct negotiations between the various sects of the Afghan people in an important step towards sustainable peace in Afghanistan, the paper added.

The newspaper affirmed that the State of Qatar has been an active and supportive party to all efforts made to settle disputes through dialogue and peaceful means, where it has a long and rich record of successes in the field of mediation in disputes. The daily explained that the State of Qatar succeeded in avoiding Lebanon from descending into a civil war, put out the fire of the war in Darfur in Sudan, defused the tension between Djibouti and Eritrea, helped to calm the tension between the United States and Iran to spare the Gulf region any possibilities for an explosion of the situation, and other files, adding that these efforts had a great impact on maintaining international peace and security.

The State of Qatar’s efforts do not end with the success of mediation only, but goes beyond that to continuous work with the relevant parties, after the agreement, by contributing to the promotion of human and economic development, and the political and economic inclusion of youth, to sustain peace, consolidate stability and prevent the return of conflicts, Al Sharq added.

The State of Qatar has become a force for good with its outstanding contributions to resolving conflicts through peaceful means, spreading peace, and achieving regional and global stability.

In its editorial, entitled “Qatar … an oasis of reconciliation and peace in the world”, Al Raya newspaper said that the announcement of the State of Qatar to host the Afghan peace negotiations on Saturday confirms the great role that Doha plays in supporting efforts to bring global peace and resolving conflicts by peaceful means for the benefit of the good of all peoples and humanity.

The newspaper added that putting out wars and the fires of conflicts and crises is a Qatari commitment and approach that Doha will not deviate from, as it has gained increasing international confidence from its previous achievements in supporting mediation efforts, because of its great respect and high esteem among all parties, because it is simply an honest mediator and has no agenda or hidden goals. The paper added that Qatar always welcomes its requests of the conflict parties to bring views closer together, leading to the conclusion of a permanent and comprehensive peace agreement that establishes the stage of security, stability, and sustainable development, noting that the Afghan parties have chosen Qatar for its honorable history of establishing peace and supporting reconciliation efforts.

Al Raya pointed out that these direct negotiations between the various spectrums of the Afghan people are – as confirmed by the Ministry of Foreign Affairs – a serious and important step towards establishing sustainable peace in Afghanistan, especially after the United States and the Taliban signed an agreement to bring peace to Afghanistan at the beginning of 2020.

The paper explained that the State of Qatar, which has always believed in diplomacy and constructive and direct dialogue between the parties to the conflict, is today continuing its work to achieve stability in the region, which confirms that Doha is a reliable hub for establishing peace between the parties as peace is an essential step towards the goals of development and reconstruction. The daily added that the Qatari role to establish international peace and security gained high esteem from the major powers and the entire international community. The success of the Afghan peace talks in Doha confirms the constructive role of the State of Qatar in achieving stability and peace in Afghanistan, to return to its natural position as a strong and influential country in the Asian continent.

Al Raya said that the Qatari diplomacy, which is characterized by integrity, has made Doha a destination for those looking for security and stability in the world, stressing that the State of Qatar has established its name as an honest and reliable international mediator. From this standpoint, for years, the State of Qatar conducted rounds of negotiations between the conflicting parties in the various files as a facilitator of dialogue between them, without exerting any pressure on the different parties, it added.

Al Raya concluded the Qatari mediation had a role in reaching the Doha agreement for peace in Darfur, in Eritreas release of Djiboutian prisoners, and the release of hostages in Syria. Before that, its efforts bore fruit in ending the presidential vacuum in Lebanon. It also supports efforts aimed at achieving Palestinian reconciliation, so Qatar’s hosting of the Afghan peace negotiations on Saturday consecrates Doha as the capital of world peace. The Afghan people deserve to live in security and peace away from wars, conflicts, and crises, to enjoy sustainable development and build a better future.

الدوحة – قنا:

أكدت صحيفتا /الشرق/ و/الراية/، الصادرتان اليوم، أن الدبلوماسية القطرية، التي تتصف بالنزاهة، جعلت الدوحة قبلة للباحثين عن الأمن والاستقرار في العالم.

ونوهت الصحيفتان، في افتتاحيتيهما، بإعلان دولة قطر عن استضافة الدوحة مفاوضات السلام الأفغانية، غدا /السبت/، وأكدتا أن قطر بذلك رسخت اسمها كوسيط دولي نزيه وموثوق به، وأصبحت قوة للخير بما تقدم من إسهامات بارزة في حل النزاعات عبر الوسائل السلمية ونشر السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم.

وقالت /الشرق/ في افتتاحيتها بعنوان /سلام أفغانستان/: إن سياسة دولة قطر الخارجية ترتكز على مجموعة من المبادئ في دستورها، تتضمن ترسيخ السلم والأمن الدوليين من خلال تشجيع الحل السلمي للنزاعات الدولية، حيث تعتبر الوساطة بين الأطراف المتنازعة للوصول إلى تسويات سلمية من أبرز أولويات سياستها الخارجية.

وأضافت، “بعد الاتفاق التاريخي الذي أبرم في الدوحة بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان لإحلال السلام في أفغانستان بداية هذا العام، ها هي قطر تواصل جهودها لاستكمال تحقيق السلام في أفغانستان، حيث تستضيف غدا /السبت/ المفاوضات المباشرة بين مختلف أطياف الشعب الأفغاني، وذلك في خطوة مهمة نحو إحلال السلام المستدام في أفغانستان”.

وأكدت الصحيفة أن دولة قطر ظلت طرفا فاعلاً وداعماً لجميع الجهود التي تبذل لتسوية الخلافات بالحوار والوسائل السلمية، حيث تمتلك سجلاً طويلاً وحافلاً بالنجاحات في مجال الوساطة في النزاعات، فقد نجحت في تجنيب لبنان الانزلاق إلى حرب أهلية، وأخمدت نار الحرب في دارفور بالسودان، ونزعت فتيل التوتر بين جيبوتي وأريتريا، وساعدت على تهدئة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران لتجنيب منطقة الخليج أي احتمالات لانفجار الأوضاع، وغيرها من الملفات، وهي جهود كان لها أثر بالغ على الاستقرار وإسهام كبير في صون السلم والأمن الدوليين.

وتابعت: “لكن جهود قطر لا تنتهي عند نجاح الوساطة فقط، بل تتجاوز ذلك إلى العمل المستمر مع الأطراف ذات الصلة، بعد الاتفاق، من خلال المساهمة في تعزيز التنمية البشرية والاقتصادية، والإدماج السياسي والاقتصادي للشباب، من أجل استدامة السلام وترسيخ الاستقرار ومنع عودة النزاعات”.

واختتمت /الشرق/ افتتاحيتها بالقول: “لقد أصبحت قطر قوة للخير بما تقدمه من إسهامات بارزة في حل النزاعات عبر الوسائل السلمية ونشر السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم”.

من جانبها، قالت صحيفة /الراية/ في افتتاحيتها التي حملت عنوان /قطر.. واحة المصالحات والسلام في العالم/، إن إعلان دولة قطر عن استضافة مفاوضات السلام الأفغانية، غدا /السبت/، يؤكد الدور الكبير الذي تلعبه الدوحة في دعم جهود إحلال السلام في العالم، وحل النزاعات بالطرق السلمية لصالح خير الشعوب والإنسانية جمعاء.

وأضافت الصحيفة، أن إطفاء الحروب ونار الصراعات والأزمات التزام قطري ونهج لن تحيد عنه الدوحة، كونها اكتسبت ثقة دولية متزايدة من إنجازاتها السابقة في دعم جهود الوساطة، لما لها من احترام كبير وتقدير عالٍ لدى جميع الأطراف، لأنها ببساطة وسيط نزيه وليست لها أي أجندة أو أهداف خفية، كما أنها ترحب دائمًا بتكليفها من قبل أطراف النزاع بتقريب وجهات النظر وصولًا إلى إبرام اتفاق سلام دائم وشامل يؤسس لمرحلة الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة، منبهة إلى أن الأطراف الأفغانية اختارت قطر لتاريخها المشرّف في إحلال السلام ودعم جهود المصالحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المفاوضات المباشرة بين مختلف أطياف الشعب الأفغاني تعد – كما أكدت وزارة الخارجية – خطوة جادة ومهمة نحو إحلال السلام المستدام في أفغانستان، خاصة بعد توقيع الولايات المتحدة الأمريكية و/طالبان/ اتفاق إحلال السلام في أفغانستان بداية العام الجاري.

وأوضحت أن دولة قطر التي آمنت دائما بالدبلوماسية والحوار البنّاء والمباشر بين أطراف النزاع، ها هي اليوم تواصل عملها لتحقيق الاستقرار في المنطقة، مما يؤكّد أن الدوحة محور موثوق لإرساء السلام بين الفرقاء باعتبار السلام خطوة أساسية للانطلاق نحو أهداف التنمية والإعمار، كما يحظى الدور القطري وجهود قطر لإرساء السلم والأمن الدوليين بتقدير عالٍ من القوى الكبرى والمجتمع الدولي بأسره، فنجاح محادثات السلام الأفغانية في الدوحة، يؤكد الدور البنّاء لدولة قطر في تحقيق الاستقرار والسلام في أفغانستان، لتعود إلى مكانتها الطبيعية كدولة قوية ومؤثرة في قارة آسيا.

وقالت /الراية/ إن الدبلوماسية القطرية التي تتصف بالنزاهة جعلت الدوحة قبلة للباحثين عن الأمن والاستقرار في العالم، مشددة على أن قطر رسخت اسمها كوسيط دولي نزيه وموثوق به ومن هذا المنطلق، أدارت على مدى سنوات، جولات من التفاوض بين الأطراف المتنازعة في مختلف الملفات كمسيّر للحوار بينها، دون ممارسة أي ضغوط على الأطراف المختلفة.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول “كان للوساطة القطرية دور في التوصل إلى اتفاق الدوحة للسلام في دارفور، وفي إطلاق أريتريا سراح الأسرى الجيبوتيين، وإطلاق سراح رهائن في سوريا، وقبل ذلك أثمرت جهودها وضع حد للفراغ الرئاسي في لبنان. كما أنها تدعم الجهود الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، لذا فإن استضافة قطر مفاوضات السلام الأفغانية، يوم غد /السبت/، تكرس الدوحة كعاصمة للسلام العالمي، فالشعب الأفغاني يستحق أن يعيش في أمن وسلام بعيدًا عن الحروب والصراعات والأزمات من أجل أن ينعم بالتنمية المستدامة ويبني مستقبل بلاده ويحافظ على مكتسباته”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format