🌍 World📚Education

Global leaders call for end to attacks on education

قادة العالم يدعون إلى وضع حد للهجمات على التعليم

By Fazeena Saleem | The Peninsula

Doha: Global leaders came together to reaffirm the importance of protecting the right to quality education in conflict zones, during a virtual event held to mark the first International Day to Protect Education from Attack, yesterday. 

Qatar hosted the high-level virtual event together with Education Above All (EAA), Unicef and Unesco, which called for attacks on education to stop. The event also featured Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs, H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani; UN Secretary-General, António Guterres; President of the 74th Session of the General Assembly, Prof Tijjani Muhammad Bande; Secretary-General of the Supreme Committee for Delivery and Legacy (SC), Hassan Al Thawadi; President of the International Committee of the Red Cross (ICRC), Peter Maurer; and Executive Director of Unicef, Henrietta Fore. 

“I urge all member states to honour their commitments to the existing international agreements that prohibit hindrance to the right to education. Schools and universities supposed to be safe places where learners can grow, develop and empower. I laud the states that have taken steps to protect education institutions,” said Guterres. 

“We need to ensure that when it comes to education – all means all – I urge all UN member states to ensure the provision of education even during conflicts and particularly for the most vulnerable such as refugees, and displaced persons,” he added. 

The first International Day for Protection of Education from Attack was marked yesterday, following a unanimous resolution passed by the UN General Assembly in May. The Day was adopted by consensus after intense consultations led by the delegation of Qatar to the UN. Efforts to introduce the Day were spearheaded by H H Sheikha Moza bint Nasser as part of a decades-long commitment to protecting education in conflict and insecurity and ensuring children in developing countries can realise their fundamental right to education. 

During the event, several policy makers, goodwill ambassadors and civil society representatives participated in panel discussion on ‘Global action to protect education from attack,’ and ‘Promoting effective policy choices and public action in the era of COVID-19’.

“The International Day to Protect Education from Attack serves as a strong, clear and timely wake-up call for the entire international community and especially for political leaders,” said Philippe Goffin, Minister of Foreign Affairs and of Defence, of Belgium.

“Indeed, it is up to us, as States, to provide protection and ensure inclusive and equitable quality education. It is up to us to defend the right to education. It is up to us to ensure that the perpetrators of attacks against schools are held to account,” he added. 

David Beckham, Unicef Goodwill Ambassador and founder of the 7 Fund for Unicef emphasized that International Day to Protect Education from Attack, is a reminder that all countries and people are responsible for preventing attacks on education.

Source: thepeninsulaqatar

بقلم فازينا سليم – ذا بينينسولا – ترجمة WGOQatar

الدوحة: اجتمع قادة العالم للتأكيد على أهمية حماية الحق في التعليم الجيد في مناطق النزاع، خلال حدث افتراضي أقيم بمناسبة اليوم العالمي الأول لحماية التعليم من الهجوم، أمس.

واستضافت قطر هذا الحدث الافتراضي رفيع المستوى إلى جانب منظمة “التعليم فوق الجميع” ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) واليونسكو، التي دعت إلى وقف الهجمات على التعليم. وشارك في الحدث أيضاً نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، صاحب السمو الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس؛ رئيس الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة، البروفيسور تيجاني محمد باند؛ أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي؛ رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير؛ والمديرة التنفيذية لليونيسيف، هنرييتا فور.

قال غوتيريس: “إنني أحث جميع الدول الأعضاء على الوفاء بالتزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية القائمة التي تحظر عرقلة الحق في التعليم. المدارس والجامعات من المفترض أن تكون أماكن آمنة حيث يمكن للمتعلمين أن ينمووا ويطوروا ويمكّنوا مقدراتهم. إنني أشيد بالدول التي اتخذت خطوات لحماية المؤسسات التعليمية”.

وأضاف: “علينا أن نضمن أنه عندما يتعلق الأمر بالتعليم – إنه حق للجميع – أحث جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على ضمان توفير التعليم حتى أثناء النزاعات، ولا سيما لأكثر الفئات ضعفاً مثل اللاجئين والنازحين”

احتفل أمس باليوم الدولي الأول لحماية التعليم من الهجمات، بعد قرار أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع في مايو. وقد تم تبني هذا اليوم بتوافق الآراء بعد مشاورات مكثفة برئاسة وفد قطر لدى الأمم المتحدة. وقد قادت جهود تقديم هذا اليوم سمو الشيخة موزا بنت ناصر كجزء من التزام استمر عقوداً بحماية التعليم في حالات النزاع وانعدام الأمن وضمان أن الأطفال في البلدان النامية يمكنهم الحصول على حقهم الأساسي في التعليم.

وخلال هذا الحدث، شارك العديد من صانعي السياسات وسفراء النوايا الحسنة وممثلي المجتمع المدني في حلقة نقاش حول “العمل العالمي لحماية التعليم من الهجوم” و “تعزيز الخيارات السياسية الفعالة والعمل العام في عصر COVID-19”.

وقال فيليب جوفين، وزير الخارجية والدفاع البلجيكي: “إن اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات هو بمثابة جرس تنبيه قوي وواضح وفي الوقت المناسب للمجتمع الدولي بأسره، ولا سيما للقادة السياسيين.

“وبالفعل، فإن الأمر متروك لنا، كدول، لتوفير الحماية وضمان التعليم الجيد الشامل والمنصف. إن الدفاع عن الحق في التعليم يعود لنا. وعلينا أن نضمن محاسبة مرتكبي الهجمات على المدارس”.

أكد ديفيد بيكهام، سفير النوايا الحسنة لليونيسيف ومؤسس صندوق 7 لليونيسيف، أن اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجوم، هو تذكير بأن جميع البلدان والأشخاص مسؤولون عن منع الهجمات على التعليم.

المصدر: thepeninsulaqatar

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format