🌍 World

Three year Qatar blockade could be over ‘in weeks’: US

الولايات المتحدة: قد ينتهي الحصار المفروض على قطر لمدة ثلاث سنوات في “غضون أسابيع”

Progress may be made within weeks to end a three-year blockade of Qatar by Arab states, a senior US State Department official said on Wednesday, citing signs of “flexibility” in negotiations.

David Schenker, the department’s top diplomat for the Middle East, was quick to urge caution, however, because there has not been any fundamental shift in talks that would quickly lead to a resolution.

The dispute dates from 2017 when the United Arab Emirates (UAE), Saudi Arabia, Bahrain, and Egypt imposed a boycott on Qatar, severing diplomatic and transport ties and accusing it of supporting “terrorism”.

Qatar vehemently denies all allegations.

“I don’t want to get into the whole diplomacy in it but there is some movement. I would like to say that it’s going to be a matter of weeks,” Schenker told a virtual event hosted by the Washington, DC-based Brookings Institute.

Kuwait and the United States have tried to mediate a rift that has undermined Washington’s efforts to form a united front against Iran, which is struggling for regional supremacy with Saudi Arabia.

“There’s not been a fundamental shift that … we’re going to push the door open right now. But in our talks we’re detecting a little bit more flexibility, so we’re hoping we can bring the sides closer together and end this … distraction,” Schenker said.

“These are two sides that are dug in … and yet there is a recognition that this is a distraction from Iran.”

Stepped up diplomacy
Schenker said Washington has been involved in efforts to end the rift at the highest level, including President Donald Trump and Secretary of State Mike Pompeo.

The boycotting nations set 13 demands, including closing Al Jazeera Media Network, shuttering a Turkish military base, downgrading ties with Iran, and cutting links to the Muslim Brotherhood.

Qatar in July won a ruling at the International Court of Justice as it fights airspace restrictions by the other Arab states.

President Donald Trump, who has close relations with the Saudi and Emirati leaders, initially sided against Qatar, but the US has since tried to ease tensions. Washington has a major airbase outside the Qatari capital, Doha.

The Trump administration has stepped up diplomacy in the Gulf as it seeks to showcase its achievements ahead of November elections.

In recent weeks, the US sealed a deal with the UAE to formally normalise its relations with Israel and has separately worked with Qatar to negotiate with Afghanistan’s Taliban.

SOURCE: aljazeera, AGENCIES

أعلن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء أن تقدماً قد يتم احرازه في غضون أسابيع لإنهاء الحصار الذي تفرضه الدول العربية على قطر منذ ثلاث سنوات، مشيراً إلى  “مرونة” المفاوضات.

بيد أن ديفيد شينكر كبير دبلوماسيي الوزارة فى الشرق الأوسط سارع إلى الحث على توخى الحذر لأنه لم يحدث أي تحول جوهري فى المحادثات من شأنه أن يؤدي سريعاً إلى حل .

يعود تاريخ النزاع إلى عام 2017 عندما فرضت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر مقاطعة على قطر، وقطعت علاقاتها الدبلوماسية والنقل واتهمتها بدعم “الإرهاب”.

وتنفي قطر بشدة جميع الادعاءات.

وقال “لا اريد ان أخوض في الدبلوماسية كلها لكن هناك بعض الحركة. وأود أن أقول إنها ستكون مسألة أسابيع”، قال شينكر في حدث افتراضي استضافه معهد بروكينغز في واشنطن العاصمة.

وقد حاولت الكويت والولايات المتحدة التوسط في الخلاف الذي قوض جهود واشنطن لتشكيل جبهة موحدة ضد إيران التي تقاتل من اجل التفوق الإقليمي مع السعودية.

وقال شينكر “لم يحدث تحول جوهري في هذا الصدد… سنترك الباب مفتوحاً الآن ولكن في محادثاتنا فإننا نشعر بمرونة أكثر قليلاً، لذلك نحن نأمل أن نتمكن من تحقيق التقارب بين الجانبين وإنهاء هذا … الخلاف”

وقال ” إننا نقف أمام طرفين متنازعين… ومع ذلك، هناك اعتراف بأن هذا تشتيت انتباه عن إيران”.

تعزيز الدبلوماسية

وقال شينكر إن واشنطن شاركت في الجهود الرامية إلى إنهاء الخلاف على أعلى المستويات، بما في ذلك الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو.

وقد وضعت الدول المقاطعة 13 مطلباً، بما في ذلك إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية، وخفض مستوى العلاقات مع إيران، وقطع الروابط مع جماعة الإخوان المسلمين.

وكانت قطر فازت في يوليو الماضي بحكم في محكمة العدل الدولية في الوقت الذي تكافح فيه القيود المفروضة على المجال الجوي من قبل الدول العربية الاخرى.

وفي البداية، انحاز الرئيس دونالد ترامب، الذي لديه علاقات وثيقة مع الزعيمين السعودي والإماراتي، ضد قطر، لكن الولايات المتحدة حاولت منذ ذلك الحين تخفيف حدة التوتر. واشنطن لديها قاعدة جوية رئيسية خارج العاصمة القطرية الدوحة

عززت إدارة ترامب الدبلوماسية في الخليج في سعيها لعرض إنجازاتها قبل انتخابات نوفمبر.

وفي الأسابيع الأخيرة، عقدت الولايات المتحدة اتفاقاً مع الإمارات لتطبيع علاقاتها رسمياً مع إسرائيل، وعملت بشكل منفصل مع قطر للتفاوض مع حركة طالبان الأفغانية.

المصدر: الجزيرة، وكالات

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format