💉 Health🦠Coronavirus

COVID-19 vaccine likely by year-end or in first 3 months of 2021: Dr Al Khal

الدكتور الخال: لقاح كوفيد-١٩ من المرجح أن يكون جاهزًا بنهاية العام أو في الأشهر الثلاثة الأولى من ٢٠٢١

Tribune News Network – Doha:

There’s hope that a coronavirus (COVID-19) vaccine will be made available by the end of this year or in the first three months of next year, a top health official has said.

 “We, in Qatar, hope that by the end of this year or during the first three months of next year, the vaccinations we need will be available in Qatar,” Dr Abdullatif Al Khal, Chair of the National Strategic Group on COVID-19, told Al Kass TV.

There are seven vaccines in the third phase of clinical trial worldwide.

Dr Al Khal, who is also the head of the Infectious Diseases Division at Hamad Medical Corporation, said, “These vaccines have shown their effectiveness in stimulating the body’s immunity and creating antibodies. They are also proven to be safe in the current stage. The final results of the clinical trials of these vaccines will be known between October-end and mid-December.”

He added, “Once these vaccines are proven to be effective and safe, they will be given official accreditation from global health authorities such as the United States Food and Drug Administration (FDA) and European Medicines Agency (EMA). Then the companies will distribute the vaccine worldwide,” Dr Al Khal said.

“Before the emergence of coronavirus, we needed between 5 and 10 years to produce a new vaccine. But due to the severity of the coronavirus, there was a need to accelerate the manufacture of the vaccine,” he said, adding that speeding up the process of manufacturing a vaccine should not be at the expense of the safety.

He said the situation in Qatar is much better than it was during the peak of the epidemic.

In recent weeks, the number of daily COVID-19 cases ranges between 200 and 250, he added.

The number of patients requiring acute and intensive care has also been declined.

The number of people requiring hospitalization ranged between 30 or 50 cases per day and the number of patients needing intensive care is now about two to 5 cases daily.

Dr Al Khal said, “The situation in general is reassuring, but the spread of the virus among Qataris and expatriate professionals is a cause of concern. And these two groups include the people that most likely to suffer from complications of the virus — the elderly and those with chronic diseases.”

He pointed out that during the peak of the epidemic most of the infections were among young workers. “Most of the COVID-19 cases have been recovered and many cases have mild symptoms. Only a limited percentage have severe symptoms and need to be hospitalised,” he said.

Dr Al Khal said the Ministry of Public Health is conducting daily epidemiological investigations and contact tracing of infected cases.

“It was found that most of the infections in recent times are among members of the same family. In most of the cases, the main source of infection is a family member who attended a gathering or family party,” Dr Al Khal said, adding that “when an individual contracts the virus, he spreads it among members of his family, and through family visits, the virus continues to spread.”

Dr Al Khal said it very important to adhere to preventive and precautionary measures such as wearing a face mask and maintaining social distance.

“These measures will certainly help break the chain of virus transmission. But unfortunately many people are not committed to these precautionary measures during their family visits,” he regretted.

Dr Al Khal said the Ministry of Public Health is currently following 9 indicators, and in case there’s an increase in the spread of the virus, the ministry will recommend the Council of Ministers to return to implementing the measures that were applied in the previous stages.

Source: qatar-tribune

الدوحة – شبكة تريبيون الإخبارية – ترجمة WGOQatar:

قال مسؤول صحي كبير إن هناك أملاً في أن يتم توفير لقاح للفيروس التاجي (COVID-19) بحلول نهاية هذا العام أو في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل.

وقال الدكتور عبد اللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية لمواجهة “كوفيد-19” لتلفزيون الكاس: “نأمل في قطر أن تتوفر اللقاحات التي نحتاجها في قطر بحلول نهاية هذا العام أو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل”.

هناك سبعة لقاحات في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية حول العالم.

وقال الدكتور الخال، وهو أيضاً رئيس شعبة الأمراض المعدية في مؤسسة حمد الطبية، “أظهرت هذه اللقاحات فعاليتها في تحفيز مناعة الجسم وخلق أجسام مضادة. كما ثبت أنها آمنة في المرحلة الحالية. وستعرف النتائج النهائية للتجارب السريرية لهذه اللقاحات بين نهاية أكتوبر ومنتصف ديسمبر”.

وأضاف: “بمجرد إثبات فعالية هذه اللقاحات وسلامتها، سيتم منحها اعتمادًا رسميًا من السلطات الصحية العالمية مثل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ووكالة الأدوية الأوروبية (EMA). ثم ستقوم الشركات بتوزيع اللقاح في جميع أنحاء العالم”.

“قبل ظهور الفيروس التاجي، كنا بحاجة إلى ما بين 5 و10 سنوات لإنتاج لقاح جديد. ولكن نظراً لشدة فيروس كورونا، هناك حاجة للإسراع بتصنيع اللقاح ” ، وأضاف أن الإسراع بعملية تصنيع اللقاح يجب الا تكون على حساب سلامته.

وقال إن الوضع في قطر أفضل بكثير مما كان عليه خلال ذروة الوباء.

وأضاف أنه فى الأسابيع الأخيرة، يتراوح عدد الحالات اليومية بين 200 و 250 حالة .

كما انخفض عدد المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية مركّزة.

ويتراوح عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى بين 30 أو 50 حالة في اليوم، وعدد المرضى الذين يحتاجون إلى العناية المركزة يتراوح الآن بين حالتين إلى خمس حالات يومياً.

وقال الدكتور الخال: “الوضع بشكل عام يبعث على الاطمئنان، لكن انتشار الفيروس بين القطريين والمهنيين المغتربين هو مصدر قلق. وتشمل هاتان المجموعتان الأشخاص الأكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات الفيروس – كبار السن وأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.”

وأشار إلى أنه خلال ذروة الوباء كانت معظم الإصابات بين العمال الشباب . “وقد تم شفاء معظم حالات كوفيد-19 والعديد من الحالات كانت بأعراض خفيفة. نسبة محدودة فقط لديها أعراض حادة وتحتاج إلى دخول المستشفى”.

وقال الدكتور الخال إن وزارة الصحة العامة تجري تحقيقات وبائية يومية وتتبع المخالطين للحالات المصابة.

“تبين أن معظم الإصابات في الآونة الأخيرة هي من بين أفراد نفس العائلة. وفي معظم الحالات، يكون المصدر الرئيسي للعدوى هو أحد أفراد الأسرة الذي حضر تجمعاً أو حفلاً عائلياً”، مضيفاً أنه “عندما يصاب الفرد بالفيروس، فإنه ينتشر بين أفراد أسرته، ومن خلال الزيارات العائلية، يستمر الفيروس في الانتشار”.

وقال الدكتور الخال إنه من المهم جداً الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية مثل ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

“هذه التدابير ستساعد بالتأكيد على كسر سلسلة انتقال الفيروس. لكن للأسف، لا يلتزم الكثير من الناس بهذه التدابير الاحترازية خلال زياراتهم العائلية”.

وقال الدكتور الخال إن وزارة الصحة العامة تتابع حالياً 9 مؤشرات، وفي حال حدوث زيادة في انتشار الفيروس، ستوصي الوزارة مجلس الوزراء بالعودة إلى تنفيذ الإجراءات التي تم تطبيقها في المراحل السابقة.

المصدر: qatar-tribune

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format