🦠Coronavirus📚Education

Parents should not fear sending children to school: Health official

مسؤول في الصحة: يجب على الأهل عدم الخوف من إرسال الأطفال إلى المدرسة

By Sidi Mohamed | The Peninsula

Allaying parents’ fears about opening of schools, an official of Ministry of Public Health has said that parents should not be afraid of schools, because most of the COVID-19 cases that have been recorded are due to family gatherings.

The official further said that for preventing overcrowding and following health precautionary measures applied in all schools, parents should bring their children to schools early. “All the administrative staff and teachers have been trained on how to deal with suspected cases of coronavirus and how to act in such cases. There are also special isolation rooms for assessment of such cases,” said Dr. Soha Al Bayat, Head of Vaccination Department at the Ministry of Public Health.

Speaking to a local TV channel, she said: “Also, there is continuous follow-up and contact with the concerned authorities, as a committee has been formed that includes the Ministry of Public Health, the Ministry of Education and Higher Education and the Ministry of Interior to follow up suspected cases and to alert the school and its staff. Such suspected cases will not be allowed to enter the school unless a medical test is conducted to know health status.”

Regarding the parents fears on sending their children to schools, Al Bayat said that parents should not be afraid of schools, because most of the coronavirus cases that have been recorded are due to family gatherings. Therefore, she said, it is better to warn children about gatherings in public places or with other families without taking the precautionary measures.

“Parents must adhere to the precautionary measures not only at schools but also at home,” she affirmed. Dr. Abdullatif Al Khal, Chair of the National Strategic Group on COVID-19 and Head of the Infectious Diseases Division at Hamad Medical Corporation had recently said that the most infected cases with coronavirus during the last period were found within the same family, which often came from one of its members.

The schools after reopening are applying a number of precautionary rules to avoid the spread of coronavirus as it is forbidden for students to gather outside or inside the school building, as well as the necessity to report about any symptoms, whether high temperature or other symptoms. Likewise, wearing masks and measuring the temperature before entering the school, and taking into account the distance between each student are compulsory.

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة- الراية:

أكدت الدكتورة سها البيات رئيس قسم التطعيمات بوزارة الصحة العامة أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي حددتها وزارة الصحة بين طلاب المدارس بهدف منع التزاحم والحرص على التباعد الجسدي لضمان أكبر قدر من السلامة، ونصحت أولياء الأمور بأهمية توصيل أبنائهم للمدرسة في وقت لمنع التزاحم، واتباع الإجراءات الاحترازية المطبقة في جميع المدارس.

وقالت الدكتورة سها البيات خلال برنامج «حياتنا» المذاع على تليفزيون قطر أمس إنه يجب الحرص على تطبيق الإجراءات بالمدرسة مثل منع التدافع والجري والتجمعات في الساحات واستخدام المعقمات التي توفرها المدارس وغسل اليدين بالماء والصابون، وعدم الخروج من الصف إلا للضرورة حيث إن الطالب سيكون موجودًا في الصف حتى وقت الاستراحة ستكون بالصف.

وأوضحت أن فرق التقصي والمتابعة تقوم بتقييم تطبيق الإجراءات في المدارس موضحة أن الإجراءات الاحترازية التي يتم تطبيقها حاليًا ليست جديدة لكنها بدأت منذ إغلاق المدارس في مارس الماضي حيث بدأ الاستعداد مع الجهات المعنية مثل مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ووزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الصحة العامة لهذا اليوم.

ولفتت إلى أن من بين الاستعدادات التي تم التركيز عليها هو تدريب الممرضين والممرضات بالمدارس الحكومية والخاصة حول كيفية التعرف على الأعراض وكيفية التعامل مع أي حالة مشتبه في إصابتها وكذلك تخصيص غرف خاصة لعزل الحالات لحين التقييم بالإضافة إلى تدريب الكوادر الإدارية على كيفية التعامل مع الحالات موضحة أنه سيكون هناك متابعة بين وزارة الصحة وبين وزارة التعليم والتعليم العالي.

ولفتت إلى أنه تم تشكيل خلية عمل من وزارة الصحة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ووزارة التعليم والتعليم العالى ووزارة الداخلية حيث تتركز مهمتها على المتابعة المستمرة عند وجود أي حالة مشتبه بها لتنبيه مدير المدرسة لمنع الحالة من دخول المدرسة وكذلك في حال اكتشاف أي حالة يقوم مدير المدرسة بالإبلاغ أيضًا لمتابعتها واتخاذ الإجراء.

وأضافت: إن عدم ارتداء الكمامات للأطفال في مرحلتي رياض الأطفال والابتدائية أمر طبيعي خاصة أن الأطفال لا يمكنهم ارتداء الكمامة بالطريقة السليمة ولا يمكنهم نزعها وإعادة ارتداؤها وفي حال ارتدائها بطريقة خاطئة فمن الممكن أن تضرهم أكثر مما تفيدهم، موضحة أن منظمة الصحة العالمية واليونيسيف أشارتا إلى أن الأطفال في هذه السن الصغيرة لا ينصح بارتدائهم الكمامة.

وقالت إن هناك إجراءات احترازية داخل الصف تتمثل في التباعد الاجتماعي لمسافة متر ونصف المتر بين كل طالب والآخر وبالتالي فلا يكون ارتداء الكِمامة أمرًا إجباري لهم ولكن في حال كانوا في الممرات أو خلال الدخول والخروج من المدرسة فإنه ينصح بارتداء الكمامة، لافته إلى أن الطلاب في مرحلتى الإعدادية والثانوية يجب عليهم ارتداء الكمامة بشكل إلزامي. وأضافت أنه رغم جائحة كورونا فإنه ينصح أولياء الأمور بعدم الخوف من الالتزام بالجدول الوطني للتعطيمات مؤكدة أن هناك إجراءات احترازية يتم تطبيقها في المراكز الصحية وفي القطاع الخاص وذلك بإشراف وزارة الصحة العامة للتأكد من التزامهم بهذه الإجراءات، موضحة أن عدم الالتزام بجدول التطعيمات يعرض الأطفال لأمراض ومخاطر قد تتسبب في عاهات مستديمة وربما الوفاة.

ونصحت أولياء الأمور بعدم الخوف أو القلق من العودة للمدارس موضحة أن الكثير من الحالات التي أصيبت بكوفيد-19 كانت بسبب التجمعات العائلية ومن ثم فالالتزام ليس فقط في المدرسة ولكن يبدأ من المنزل وهو ما يوفر الحماية للمجتمع ككل.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format