💉 Health🦠Coronavirus📚Education

Allocation of isolation rooms in schools to deal with coronavirus cases

تخصيص غرف عزل في المدارس للتعامل مع حالات كورونا

Al Sharq – WGOQatar Translations – Doha:

Dr. Suha Al Bayat, head of the vaccination department at the Ministry of Public Health and head of the national investigation and follow-up team for Covid-19, revealed that the Ministry of Public Health, in coordination with the health sector and the Ministry of Education and Higher Education, was working to plan a safe return of students to school in their new school year 2020-2021.

She pointed out that the work has not begun now, but that work and coordination have been in full swing since the first days of the suspension of the study in the middle of the last academic year, where all nursing staff in all schools in the public and private sectors were trained to identify the symptoms of Covid-19, in addition to mechanisms to deal with suspected cases, as well as the preparation of isolation rooms in all schools to isolate any student or teacher in the isolation room until his/her condition is assessed, also the administrative and teaching staff were trained on how to deal with suspected cases, there will be constant follow-up by the Ministry of Public Health on the course of returning to schools and on the instructions of the senior leadership a cell of representatives from the Ministry of Public Health, the Primary Health Care Foundation, the Ministry of Education and Higher Education and the Ministry of Interior a cell of representatives of the above-mentioned departments was formed , and the task of this cell is to continue to follow up when there is any suspected case to alert the school administration that this case is suspected, but if the case is detected in the school, the administrative staff must notify the concerned personnel in the Ministry of Public Health to take The necessary procedures.

Dr. Al Bayat advised parents in statements to “Hayatuna” program on Qatar TV to deliver their children to school early so that the overcrowding at the entrance to the school gate is reduced, so that the student follows the precautionary measures in place at his school, and it is important that parents stress their children to avoid stampede in the corridors of the campus, or gathering inside the classroom or in the school yard, as it is important to physically distance and use sterilizers, while washing hands with water and soap, while committing not to leave the class unless it’s necessary. However, one of the measures adopted is the bubble system, i.e. the student during his school day does not leave the class except for necessity, so that the break will be given to students within their classrooms, in order to reduce the spread of the epidemic in the school environment, wishing students to abide by these instructions for their safety and for the safety of the surrounding environment, stressing the role of parents in educating their children on these measures and their importance to their safety.

It is noteworthy that the organization of the teams of investigation and follow-up of the virus since the beginning of the disease came in accordance with the strategy of not waiting patients until they reach hospitals, but the circles of contact for the first two cases were tracked, with the aim of searching for cases, even those that do not show any symptoms, and the reason behind this isolation is quarantine, and follow-up with the aim of preventing them from mixing more widely, and thus, reducing the spread of the disease among members of the society, where the groups of contact of the patient are divided into 3 categories his/her family, workplace, and socially in case of visits, and then communicate with all these categories, ask questions, and send teams to them to ensure their safety, where The State of Qatar is one of the highest countries in the number of tests, and one of the most follow-up countries to search and investigate cases.

Source: al-sharq

الدوحة – الشرق:

كشفت الدكتورة سهى البيات – رئيس قسم التطعيمات في وزارة الصحة العامة وقائد الفريق الوطني للتقصي والمتابعة لكوفيد-19-، إن وزارة الصحة العامة بالتنسيق مع أذرع القطاع الصحي ووزارة التعليم والتعليم العالي كانت تعمل للتخطيط لعودة آمنة للطلبة إلى المدارس في عامهم الدراسي الجديد 2020-2021.

ولفتت إلى أن العمل لم يبدأ الآن بل ان العمل والتنسيق كانا على قدم وساق منذ الأيام الأولى لتعليق الدراسة في منتصف العام الدراسي المنصرم، حيث تم تدريب جميع كوادر التمريض في جميع المدارس في القطاعين الحكومي والخاص لكيفية التعرف على أعراض فيروس كوفيد-19، إلى جانب آليات التعامل مع الحالات التي يشتبه بإصابتها، كما تم تجهيز غرف عزل في جميع المدارس لعزل أي طالب أو معلم في غرفة الغزل لحين تقييم حالته، أيضا تم تدريب الكادر الإداري والتعليمي لكيفية التعامل أيضا مع أي حالة مشتبه بإصابتها، وسيكون هناك متابعة مستمرة من قبل وزارة الصحة العامة لمجريات العودة للمدارس وبناء على توجيهات القيادة العليا تم تشكيل خلية من ممثلين عن وزارة الصحة العامة، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ووزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الداخلية، ومهمة هذه الخلية هو متابعة مستمرة عند وجود أي حالة مشتبه فيها لتنبيه الإدارة المدرسية بأن هذه الحالة مشتبه بها، ولكن في حال تم اكتشاف الحالة في المدرسة على الكادر الإداري إخطار المعنيين في وزارة الصحة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ونصحت الدكتورة البيات في تصريحات لها لبرنامج حياتنا على تلفزيون قطر، أولياء الأمور أن يقوموا بتوصيل أبنائهم للمدرسة مبكرا حتى يتم الحد من الازدحام عند مدخل بوابة المدرسة، حتى يتبع الطالب الإجراءات الاحترازية المعمول بها في مدرسته، ومن المهم أن يشدد أولياء الأمور على أبنائهم بتجنب التدافع في الممرات في الحرم المدرسي، أو التجمع داخل الصف الواحد أو في ساحة المدرسة، كما من المهم التباعد الجسدي واستخدام المعقمات، مع غسل اليدين بالماء والصابون، مع الالتزام بتجنب الخروج من الصف الدراسي إلا للضرورة القصوى، فمن بين الإجراءات التي تم تبنيها هو نظام الفقاعة أي أن الطالب خلال يومه الدراسي لا يغادر الصف إلا للضرورة، حتى ان الفرصة ستمنح للطلاب داخل فصولهم الدراسية، بهدف الحد من تفشي الوباء في البيئة المدرسية، متمنية من الطلبة الالتزام بهذه التعليمات لسلامتهم ولسلامة البيئة المحيطة بهم، مشددة على دور الأهالي في توعية أبنائهم في هذه الإجراءات وأهميتها لسلامتهم.

ويذكر أن تنظيم فرق التقصّي والمتابعة والتحري عن الفيروس منذ بداية المرض جاء وفقاً لاتباع استراتيجية عدم انتظار المرضى حتى الوصول للمستشفيات، بل تم تتبع الدوائر المخالطة لأول حالتين، بهدف البحث عن الحالات، حتى التي لا تظهر عليها أي أعراض، والسبب وراء ذلك عزلهم في الحجر الصحي، ومتابعتهم بهدف منعهم من الاختلاط بشكل أوسع، وبالتالي، الحد من انتشار المرض بين أفراد المجتمع، حيث يتم تقسيم الفئات المخالطة للمريض إلى 3 فئات: أسرته، مكان العمل، واجتماعياً في حال الزيارات، ومن ثم يتم التواصل مع كل هذه الفئات، وطرح الأسئلة، وإرسال فرق لهم للتأكد من سلامتهم، حيث تعتبر دولة قطر من الدول الأعلى في عدد الفحوصات، ومن أكثر الدول التي تتبع أسلوب البحث والتحري عن الحالات.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format