🏆2022📚Education

Josoor Institute Expands its Online Educational Programs to Reinforce Qatar World Cup Legacy

معهد جسور يوسع برامجه التعليمية عبر الإنترنت لتعزيز إرث مونديال قطر

QNA – Doha:

When Josoor Institute launched in December 2013, it set out with the purpose of building the capabilities of the sports and events industries in Qatar and the MENA region. Through education, training, and research, Josoor Institute has worked with thousands of students and trainees in the region as part of a robust legacy program of the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC).

The SC said in a statement issued today that a substantial part of Josoor Institute’s programming is now online and includes ‘Sustainability and Major Sports Events’, a massive open online course (MOOC) it delivers with Hamad Bin Khalifa University (HBKU) on HBKUx, an online learning platform powered by EdX, a non-profit online learning platform created by Harvard and MIT.

Launched last year, the MOOC has been taken by hundreds of students from around the world, with a certificate being granted to those that successfully complete two courses, one on planning and the other on implementation.

The ‘Sustainability and Major Sports Events’ MOOC is now in its second edition and explores sustainability within the context of major sport events, giving students a chance to learn more and discuss action plans to deliver long-term impact after a large tournament is held.

The Executive Director of Josoor Institute Afraa Al Noaimi said that the idea to create a MOOC on Sustainability came from Dr. Gerard Akindes, the former head of the research arm of Josoor Institute, who realized the huge potential of sharing the SCs wealth of knowledge and expertise in sustainability with a large audience. We and colleagues at the SC discussed Gerards idea and agreed we had an unmissable opportunity to divulge interesting information to a large audience, and expand our professional network around the subject matter as the FIFA World Cup 2022 draws nearer and best practices and innovation emerge.

Al Noaimi added that the Institute assembled a group of subject matter experts from the SC, FIFA, Q22 (the joint venture between SC and FIFA), and approached HBKU as a partner because of their shared vision and their expertise in creating a robust online educational platform, noting that once all parties were aligned, JI coordinated the kick-off of the project and managed the project throughout the delivery, reviewing content, working with the instructional design providers to organize video shoots, coordinate access to facilities (including stadiums), and promote the project through social media and other channels.

The Executive Director of Josoor Institute Afraa Al Noaimi said that as the education and training arm of the SC, JI has the opportunity to take the lead on strategic projects such as this MOOC on sustainability, as well as the responsibility to assemble and coordinate the resources that are needed to make sure the delivery is first-in-class. To that end, partnering with HBKU is strategic. HBKUx, the online platform of HBKU powered by edX, guarantees a high quality of delivery. But also more generally and equally important, a strong alignment in vision, mission and goals makes it natural for Josoor Institute and its team to explore strategic collaborations with colleagues at HBKU.

She pointed out that about 900 people enrolled in the first edition of the MOOC. Of these, 70 got the certificate, meaning they not only got to the end of the course but also completed the certification exam. The ratio between enrollments and certifications was in line with global MOOC standards. For this second edition of the MOOC, we hope to attract a larger and even more diverse audience, especially from the MENA region, which remains a priority for us. At the same time, we believe that linking this topic with FIFA World Cup makes this kind of MOOC highly appealing to a global audience.

Al Noaimi said that usually, people take a MOOC either because they are interested – or just curious – about a particular topic or a particular domain, or because they aim at getting certified in that domain as a way to step up their qualifications and increase their chances of finding a job or enhancing their current role and so on. Beyond that, a MOOC that specifically focuses on sustainability will have an impact on Qatar and the region in several ways.

She said that all parties are now in the promotion phase of the MOOC. In the long term, the institutes look forward to connecting with the most active participants to facilitate connections and collaborations. The ultimate goal of this kind of projects is to generate a network of people, content and platforms to enhance knowledge and human capital, ultimately generating value in a particular domain. From a strategic standpoint, because education is a countercyclical sector, the current challenging economic situation created by the global pandemic may incentivize even more people to enroll in this MOOC and other online activities. As everyone adapts to the situation and the current uncertainties, distance learning is a powerful tool.

Al Noaimi added: “First and foremost, our priority is to guarantee the continuity of our current educational offering, namely the online professional diploma program in sports and events management in partnership with SDA Bocconi School of Management. In general, Josoor Institute is strategically pursuing online education. The second MOOC in Sustainability is an example, along with online training for Volunteers in the run up to the FIFA World Cup , and a regular series of online panels developed in partnership with colleagues at Generation Amazing, the SC Sustainability team, University Campus of Football Business (UFCB) and others.”

She stressed: “We are also making all research case studies by Josoor Institute available online, free of charge, hopefully soon in Arabic as well, which is something of utmost importance for us as we reach out to new audiences across the MENA region.”

The Executive Director of Josoor Institute concluded: “Over the coming months, we will also be announcing new online offerings in education and training, some of which are in the areas of sports and event management, but also in others in areas previously unexplored by Josoor Institute.”

الدوحة – قنا:

يواصل معهد جسور، أحد برامج الإرث التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، منذ تأسيسه في العام 2013 ، جهوده الرامية إلى بناء القدرات في مجال الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونجح في الوصول إلى آلاف الطلاب والمتدربين في المنطقة عبر أنشطة التعليم والتدريب والأبحاث.

وقالت اللجنة العليا، في بيان لها اليوم، إن من بين أهم البرامج التي يقدمها معهد جسور عبر الإنترنت الدورة التدريبية المفتوحة “الاستدامة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى”، التي ينظمها بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة عبر منصتها HBKUx، ومنصة /إيديكس/ غير الربحية للتعليم عبر الإنترنت، التي أسستها جامعة هارفارد بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية بالولايات المتحدة”.

وشهدت الدورة التدريبية المفتوحة حول الاستدامة، التي أطلقها معهد جسور العام الماضي، مشاركة مئات الطلاب من أنحاء العالم، وتُمنح شهادة للطلاب بعد إتمام دورتين إحداهما عن التخطيط والثانية حول التنفيذ.

وتتناول دورة الاستدامة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في نسختها الثانية الجوانب المتنوعة للاستدامة في سياق تنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى، ما يمنح الطلاب الفرصة لمناقشة ومعرفة المزيد حول الخطط العملية لترك إرث يدوم أثره طويلا بعد الانتهاء من تنظيم بطولة كبرى.

بدورها، تطرقت السيدة عفراء النعيمي المديرة التنفيذية لمعهد جسور، إلى مستقبل التعليم عبر الإنترنت ضمن جهود المعهد لتعزيز مكانته كمركز للتميز في الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة.

وقالت إن “فكرة تنظيم دورة تدريبية مفتوحة عبر الإنترنت حول الاستدامة في بطولة كأس العالم 2022، جاءت من الدكتور جيرارد أكيندس، الرئيس السابق لقسم الأبحاث في معهد جسور، والذي أدرك الإمكانات الهائلة لمشاركة ما تمتلكه اللجنة العليا من خبرات واسعة في الاستدامة مع قطاع أعرض من الجمهور.. وقد ناقشنا مع زملائنا في اللجنة العليا هذه الفكرة واتفقنا على أن هذه فرصة مثالية لنقل هذه المعرفة القيمة إلى الجمهور، وتوسيع شبكتنا المهنية حول موضوع الاستدامة في ضوء اقترابنا أكثر من انطلاق مونديال قطر، في سبيل تعزيز الاستفادة من أفضل الممارسات في هذا المجال”.

وأضافت “أن المعهد شكل مجموعة عمل تضم خبراء ومتخصصين في مجال الاستدامة من اللجنة العليا، والاتحاد الدولي لكرة القدم /FIFA/، وبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 (المشروع المشترك بين اللجنة العليا والفيفا)، وتواصلنا مع جامعة حمد بن خليفة، التي تشاركنا الرؤية ذاتها، وتمتلك خبرة في إنشاء منصة تعليمية فاعلة عبر الإنترنت”.

وأوضحت أنه بعد الانتهاء من كافة الترتيبات مع جميع الشركاء، عمل معهد جسور على التنسيق لإطلاق المشروع وإدارته طوال فترة تنفيذه، بما في ذلك مراجعة المحتوى المقدم للطلاب، والتعاون مع مسؤولي التصميم لتنظيم لقطات الفيديو، وتنسيق الوصول إلى المرافق، بما في ذلك الاستادات، والترويج للمشروع عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الأخرى.

وأكدت السيدة عفراء النعيمي المديرة التنفيذية لمعهد جسور أن المعهد، باعتباره ذراع التدريب في اللجنة العليا، يستطيع قيادة مشاريع استراتيجية مثل الدورة التدريبية المفتوحة في الاستدامة، إضافة إلى تولي مسؤولية تجميع وتنسيق الموارد اللازمة لتنظيم دورة تدريبية فريدة من نوعها، لافتة إلى انه من أجل تحقيق هذا الهدف، يعد تعاوننا مع جامعة حمد بن خليفة شراكة استراتيجية، حيث تضمن منصة HBKUx عبر الإنترنت، التي تدعمها “إيديكس”، جودة عالية في تنفيذ البرنامج التدريبي. ولا يقل أهمية عن ذلك التوافق في الرؤية والرسالة والأهداف، ما يجعل من الطبيعي أن يسعى معهد جسور وفريقه إلى هذا التعاون الاستراتيجي مع الزملاء في جامعة حمد بن خليفة.

وقالت إن النسخة الأولى من الدورة التدريبية المفتوحة عبر الإنترنت في مجال الاستدامة، شهدت تسجيل نحو 900 شخص، حصل 70 منهم على شهادات الدورة، وذلك بعد أن اجتازوا أيضا الاختبار المخصص لذلك، معتبرة أن النسبة بين أعداد المسجلين والحاصلين على الشهادات تأتي ضمن معايير الدورات التدريبية المفتوحة عبر الإنترنت المعمول بها عالميا.

وأعربت عن أملها في أن تستقطب الدورة الثانية من البرنامج أعدادا أكبر وأكثر تنوعا من الدارسين، خاصة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تحظى بالأولوية في الأنشطة التي يقدمها المعهد، موضحة أن المعهد يؤمن بأن الربط بين موضوع الدورة التدريبية وبطولة كأس العالم قطر 2022 من شأنه تعزيز إقبال الجمهور من أنحاء العالم على المشاركة فيها.

وعن بعض جوانب الإرث الذي تتركه مثل هذه البرامج في قطر وخارجها، أوضحت النعيمي أن الأفراد يتوجهون عادة إلى المشاركة في دورة تدريبية مفتوحة عبر الإنترنت إما انطلاقا من الاهتمام أو الشغف بموضوع أو مجال بعينه، أو سعياً للحصول على شهادة في مجال محدد بغرض تعزيز مؤهلاتهم، وزيادة فرص الحصول على وظيفة ملائمة، أو تحسين مستوى أداء أدوارهم الوظيفية الحالية، وغيرها.

وتابعت أنه “إلى جانب ذلك، فإن هذه الدورة التدريبية، التي تركز على الاستدامة، ستترك أثرا هاما في قطر والمنطقة بطرق عدة. إذ ستسهم في زيادة الوعي بأهمية تنظيم أحداث رياضية كبرى بطريقة مستدامة، وإتاحة تجربة غير مسبوقة أمام الطلاب والمتخصصين للتعرف على الاستدامة في سياق الإعداد لاستضافة كأس العالم قطر 2022، التي تعد من بين أهم الأحداث الرياضية الكبرى في العالم، وتستضيفها هذه المنطقة من العالم لأول مرة في تاريخها، إضافة إلى ما تزخر به الدورة التدريبية من ابتكار وتنسيق على كافة المستويات في الدولة، كما أن المشاريع المستقبلية في قطر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وغيرها ستستفيد من دروس الاستدامة في مونديال قطر 2022 على مدى العقود القادمة.

وكشفت النعيمي عن أن المعهد الآن بصدد مرحلة الترويج لهذه الدورة التدريبية المفتوحة عبر الإنترنت، ويتطلع على المدى الطويل إلى التواصل مع الأكثر نشاطا بين المشاركين لتسهيل فرص التعاون، حيث يتمثل الهدف النهائي من مثل هذه المشاريع في بناء شبكة من الأشخاص والمحتوى والمنصات لتعزيز المعرفة وبناء رأس المال البشري، في سبيل تحقيق القيمة في مجال بعينه.

وشددت على أنه في ضوء التحديات الاقتصادية التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم، ونظرا لأن قطاع التعليم عُرضة للتأثر بالتقلبات الدورية نرى أن ذلك من شأنه تحفيز مزيد من الأشخاص على التسجيل في الدورة التدريبية والأنشطة الأخرى عبر الإنترنت، وذلك في ظل سعي الكثيرين للتكيف مع الظروف الراهنة، وحالة الضبابية التي يشهدها العالم، ما يجعل من التعليم عن بعد وسيلة هامة وفاعلة للتعاطي مع مثل هذه التحديات.

وحول انتقال مزيد من برامج معهد جسور إلى نظام التعليم عبر الإنترنت، اعتبرت النعيمي أن أولوية المعهد تتمثل قبل أي شيء آخر في ضمان استمرارية المحتوى التعليمي الذي يقدمه، أي برنامج الدبلوم المهني عبر الإنترنت في إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات بالتعاون مع كلية “اس دي ايه بوكوني” للإدارة، لافتا إلى أن معهد جسور يتابع بشكل استراتيجي فرص التعليم عبر الإنترنت، حيث ستقدم النسخة الثانية من الدورة التدريبية المفتوحة في مجال الاستدامة مثالا على ذلك، هذا إلى جانب التدريب عبر الإنترنت للمتطوعين في الفترة التي تسبق مونديال قطر 2022، وسلسلة منتظمة من الندوات عبر تقنية الاتصال المرئي بالتعاون مع الزملاء في برنامج الجيل المبهر، وفريق الاستدامة في اللجنة العليا، وأكاديمية الأعمال التجارية لكرة القدم، وغيرها.

وأوضحت أن معهد جسور حرص على إتاحة أبحاثه ودراسات الحالة عبر موقعه على الإنترنت بالمجان للجميع، معربة عن أملها في توفر هذه الأبحاث والدراسات باللغة العربية قريبا، وهو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا، إذ سيمكننا من التواصل مع قطاعات أوسع من الجمهور في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وكشفت النعيمي عن اعتزام معهد جسور الإعلان خلال الأشهر المقبلة عن برامج جديدة عبر الإنترنت في مجال التعليم والتدريب، بعضها في مجال الرياضة وتنظيم الفعاليات، وبعضها في مجالات أخرى لم تشملها برامج معهد جسور من قبل.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format