🌍 World

Macron to Lebanese leaders: reform swiftly or face consequences

ماكرون مخاطباً زعماء لبنان: إصلاحات سريعة أو استعدوا لمواجهة العواقب

Reuters – BEIRUT/PARIS  

French President Emmanuel Macron on Tuesday gave Lebanese politicians until the end of October to start delivering on reforms, saying financial aid would be withheld and sanctions imposed further down the line if corruption gets in the way.

Macron told a news conference in Beirut that political leaders had agreed to form a government of experts in the next two weeks to help chart a new course for the Middle East nation collapsing under the weight of an economic meltdown.

“There is no blank cheque given to Lebanon, this is a demand with an appointment in six to eight weeks,” Macron said in his second visit in less than a month to press for action to tackle a financial crisis rooted in corruption and mismanagement.

“If your political class fails, then we will not come to Lebanon’s aid,” he added.

Macron said targeted sanctions could be imposed in case of proven corruption and would be coordinated with the European Union, but that this was not on the agenda for October because “we are in a process of trust and mutual engagement”.

The financial crisis, compounded by the devastating explosion at Beirut port last month, is the biggest threat to Lebanon’s stability since its 1975-1990 civil war.

In central Beirut, riot police and armoured personnel carriers fired teargas to disperse protesters outside parliament angry at the political elite. Some protesters hurled rocks.

Riot police also deployed outside the venue where Macron held one-on-one meetings with the country’s political leaders.

Lebanese politicians, some former warlords who have overseen decades of industrial-scale corruption, face a daunting task with an economy in meltdown, a swathe of Beirut in tatters after the Aug. 4 port blast and sectarian tensions rising.

Macron, who toured the wrecked port, said he wanted “credible commitments” to a reform roadmap, that includes a central bank audit, and a follow-up mechanism, including legislative polls in six to 12 months.

The French president said he had tried to convince the politicians that the electoral law should not be a preamble to reform because “it will stall everything”.

Pressure from Macron, who said he would visit again in December, has already pushed major parties to agree on a new prime minister, Mustapha Adib, who has called for the rapid formation of a government and promised to implement reforms swiftly to secure a deal with the International Monetary Fund.

Forming a cabinet has taken months in the past.

FOREIGN INFLUENCE
Macron, who visited Beirut in the early aftermath of the August blast that killed more than 190 people, said world powers must stay focused on the emergency in Lebanon.

He said Paris was ready to help organise and host an international conference with the United Nations in October.

Although Macron has taken centre stage in demanding change, other foreign powers still exercise big influence on Lebanon, notably Iran through the heavily armed Shi’ite group Hezbollah.

A senior envoy from the United States, which classifies Hezbollah a terrorist organisation and which has pumped money into the Lebanon’s army, is due in Beirut on Wednesday.

Saudi Arabia has also traditionally exercised sway through Lebanon’s Sunni community.

Macron marked Lebanon’s centenary by planting a cedar tree in a forest outside Beirut.

The French air force flew overhead, leaving smoke trails of red, white and green, the national colours of Lebanon whose borders were proclaimed by France 100 years ago in an imperial carve-up with Britain. It gained independence in 1943.

Crushed by a mountain of debt, Lebanon’s currency has collapsed and depositors have been frozen out of their increasingly worthless savings in a paralysed banking system. Poverty and unemployment have soared.

“Today everything is blocked and Lebanon can no longer finance itself,” Macron earlier said, adding the central bank and banking system were in crisis and an audit was needed.

“We need to know the truth of the numbers, so that judicial actions can then be taken,” he said.

بيروت – وكالات:

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السياسيين اللبنانيين من احتمال فرض عقوبات إن هم عجزوا عن وضع البلاد على مسار جديد في غضون ثلاثة أشهر، مكثفًا الضغوط الرامية لتطبيق إصلاحات في بلد يئن تحت وطأة أزمة اقتصادية قاسية. وفي ثاني زياراته للبنان خلال أقل من شهر، احتفل ماكرون بذكرى مرور مئة عام على تأسيس الجمهورية بغرس شتلة شجرة أرز، رمز لبنان الذي يواجه أكبر تهديد للاستقرار منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وقال في مقابلة مع صحيفة بوليتيكو أثناء سفره إلى بيروت الاثنين «إنها الفرصة الأخيرة لهذا النظام»‬‬‬‬، مضيفًا «أدرك أني دخلت مقامرة محفوفة بالمخاطر…أضع على الطاولة الشيء الوحيد الذي أملك: رأس مالي السياسي». وأضاف أنه يطالب زعماء لبنان «بالتزامات موثوق بها» و«آلية متابعة دقيقة» وكذلك إجراء انتخابات تشريعية في غضون ما بين ستة واثني عشر شهرًا.

وأشار في تصريحاته لصحيفة بوليتيكو أنه في حال عجز زعماء لبنان عن تحويل مسار البلد في غضون الشهور الثلاثة المقبلة فقد تترتب على ذلك إجراءات عقابية تشمل تعليق مساعدات الإنقاذ المالي وعقوبات على الطبقة الحاكمة. ويواجه السياسيون اللبنانيون مهمة صعبة في ظل اقتصاد متداع ودمار أجزاء من بيروت بعد انفجار المرفأ في الرابع من أغسطس وتصاعد التوتر الطائفي.

والتقى الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، نظيره الفرنسي ماكرون وتم خلال اللقاء بحث الأوضاع السياسية والاقتصادية في لبنان، والمساعدات الفرنسية المقدمة له بعد حادث انفجار مرفأ بيروت. ونوه الرئيس اللبناني في كلمة له خلال اللقاء بالعلاقات القائمة بين البلدين، معبرًا عن أمله في تشكيل حكومة لبنانية جديدة تكون قادرة على إطلاق ورشة الإصلاحات الضرورية، من أجل الخروج بالبلاد من الأزمة الحالية. كما أعرب عن أمله في قيام دولة مدنية في لبنان، تكون الكفاءة هي المعيار فيها، والقانون هو الضامن للمساواة في الحقوق..

وقال: «فليكن الأول من سبتمبر 2020، محطة انطلاق للبنان جديد، حيث المواطن هو الملك وليس زعماء الطوائف: دولة حديثة تستجيب لانتظارات الشعب وتطلعات شبيبتنا الذين هم مستقبل البلد». وخلال الساعات التي سبقت وصول ماكرون، رشح الزعماء اللبنانيون مصطفى أديب رئيسًا جديدًا للوزراء، بعد التوصل إلى توافق بين الأحزاب الرئيسية جاء تحت ضغط من الرئيس الفرنسي في مطلع الأسبوع. وقال ماكرون إنه سيستخدم ثقله للضغط من أجل تشكيل حكومة جديدة، مضيفًا أنه لن يسمح بتحرير الأموال التي تم التعهد بها في مؤتمر للمانحين في 2018 في باريس ما لم تكن هناك إصلاحات.

وسبق أن زار ماكرون لبنان في أعقاب الانفجار الذي أودى بحياة ما يربو على 190 شخصًا إلى جانب إصابة ستة آلاف. وقال أثناء زيارته بيروت إن المجتمع الدولي ينبغي أن يواصل التركيز على الوضع الملح في لبنان لستة أسابيع، مضيفًا أنه مستعد للمساعدة في تنظيم مؤتمر دولي بالتنسيق مع الأمم المتحدة في منتصف أكتوبر أو نهايته. وتابع «مستعد لاستضافته في باريس». وغرس ماكرون شتلة شجرة أرز في محمية غابات في الجبال بشمال شرق بيروت. وقال قصر الإليزيه إن هذه الخطوة جاءت تعبيرًا عن «ثقته في مستقبل البلاد».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format