🛡Team Qatar

Slogan, Logo for Doha 2030 Asian Games Bid Campaign Unveiled

الكشف عن هوية وشعار ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية ٢٠٣٠

QNA – Doha:

Doha 2030 Asian Games Bid Committee on Tuesday unveiled a dynamic bid logo and slogan, which together reflect Qatar’s combination of tradition and modernity and its commitment to hosting a magical Games with an enduring legacy for Asia.

The official logo and slogan, “Your Gateway”, were revealed virtually today by HE President of Qatar Olympic Committee (QOC) and Doha 2030 Asian Games Bid Committee Chair Sheikh Joaan bin Hamad bin Khalifa Al-Thani, alongside Qatari athletes and committee representatives.

HE Sheikh Joaan bin Hamad bin Khalifa Al-Thani said on this occasion: “Our bid is born out of our strong belief that sport has the power to drive social change and foster peace and understanding. The unique role sport can play in keeping us connected and inspiring hope has been so clearly demonstrated this year during the global pandemic. It has only strengthened our determination to use Doha 2030 as a gateway to a brighter future for Qatar and the Asian Olympic family.

His Excellency added: “Building on the legacy of the Doha 2006 Asian Games, we want to deliver a sustainable, inspirational Games plan that provides certainty and an enduring legacy for Asian sport. We want to deliver an Asian Games that supports development throughout the continent and provides a platform that connects all nations and celebrates our peaceful diversity.”

The logo has been designed to showcase the blend of Qatars heritage and outstanding natural scenery, with its vibrant, contemporary and diverse culture. The look and feel is bold and colourful, representing the bids vision to inspire dreams of a more prosperous future for Asia through the celebration of sport.

HE CEO of the Doha 2030 Bid Committee and QOC Secretary-General Jassim Rashid Al Buenain said: “We are confident that we offer the Olympic Council of Asia and its members certainty because all of the permanent venues we need to host the 2030 Asian Games are already built. Our infrastructure is ready to host Asia and the World.

“We have a proven track-record in delivering world-class events to the very-highest standards. And we can deliver a world-class Asian Games that sets a sustainable blueprint for future bids. At a time of great uncertainty, Qatar is ready to deliver the excellence Asia deserves in the sustainable, risk free way that it needs.” His Excellency added.

For her part, HE QOC Marketing and Communications Director Sheikha Asma Al-Thani said: “By understanding the challenges Asian NOCs are facing and identifying ways the Games can contribute to overcoming them, we can ensure that Doha 2030 is a gateway to a stronger future for Asia before and after 2030, adding: “Doha 2030 will be a festival of our continents rich and vibrant cultures and a commemoration of our unity through sport. It will be a Games that builds on and champions the significant advancements that have been made in Qatar in promoting gender equality. And it will be a Games that welcomes and respects people of all genders, races and cultures.”

Olympic and Asian Games Gold Medallist, Nasser Al Attiyah said: “Competing at the Doha 2006 Asian Games will always feature very highly among my fondest sporting memories. Qatar was very different then to how it is now. But what was the same was our passion for sport; our commitment to making sure athletes and fans have the very best conditions and that everyone feels welcome. An Asian Games in Doha in 2030 would have all these great qualities and more. Athletes would benefit from the experience Qatar has got from hosting hundreds of world-class sports events. And athletes would have access to some of the worlds very best venues and training facilities.”

GCC Women’s Games handball champion, Hana Albadr, said: “I would love Doha to host the Asian Games in 2030. It is a wonderful place for an athlete to compete. When you train in Doha, you have access to some of the best training and rehabilitation facilities in the world. And when you compete you are competing in state-of-the-art venues in front of passionate sports fans. But Doha is also a great place for athletes when they are not competing or training. It is a vibrant and diverse city which offers so much; from beautiful beaches to amazing restaurants and cultural attractions. It is inclusive and accepting of people from all backgrounds.”

الدوحة – قنا:

كشفت لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 اليوم عن هوية ملف استضافة الدورة وشعارها الذي يعكس المزيج الذي تشكله دولة قطر من الأصالة والمعاصرة والتزامها باستضافة نسخة استثنائية من الدورة تترك خلفها إرثاً مستداماً لقارة آسيا.

وقام سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ورئيس لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 اليوم بالكشف عن الهوية والشعار الرسميين للملف “الدوحة 2030 .. هي بوابتك” بصورة افتراضية وبمشاركة عدد من الرياضيين القطريين ومسؤولي اللجنة.

وبهذه المناسبة قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني:” يقوم ملفنا على إيماننا الراسخ بأن الرياضة تحظى بالقدرة على قيادة التغيير الاجتماعي وعلى تعزيز السلام والتفاهم بين الشعوب. ولقد برهنت الرياضة على الدور الرائد الذي يمكنها القيام به في الجمع بيننا وفي إلهامنا الأمل خلال هذا العام في ظل جائحة/ كوفيد-19/. ولقد عزز ذلك الأمر من تصميمنا على الاستفادة من ملف الدوحة 2030 كبوابة لمستقبل أفضل لدولة قطر وللأسرة الأولمبية الآسيوية بصورة عامة.”

وأضاف سعادته :” واستناداً على الإرث الذي تركته دورة الألعاب الآسيوية، الدوحة 2006، نود تقديم خطط مستدامة لتنظيم الدورة، تساهم في تعزيز الثقة بقدراتنا وتترك إرثاً دائماً للرياضة الآسيوية. كما نطمح لتنظيم دورة آسيوية تدعم أهداف التنمية في القارة، وتشكل مظلة تجمع كافة الشعوب وتحتفي بالتنوع الثقافي والسلام.”

وصُممت هوية ملف الدوحة لتعكس ذلك المزيج الاستثنائي بين تراث دولة قطر وطبيعتها الخلابة وثقافتها المعاصرة والمتنوعة، كما تجسد الصورة الجريئة زاهية الألوان رؤية الملف وعزمه على تعزيز الحلم بمستقبل مشرق لقارة آسيا من خلال الاحتفاء بالرياضة.

ويعكس شعار “الدوحة 2030 .. هي بوابتك” إيمان دولة قطر الراسخ بأن ملف مدينة الدوحة لاستضافة الألعاب الآسيوية 2030 يشكل وجهة لغد أفضل للجان الأولمبية الوطنية في قارة آسيا، حيث تتعهد الدوحة بتنظيم ألعاب آمنة ومميزة ومستدامة.

ومن جانبه، قال سعادة السيد جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية والرئيس التنفيذي للجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030:” نثق بقدرتنا على تعزيز اليقين لدى المجلس الأولمبي الآسيوي ولدى أعضائه، وذلك لأن كافة مرافقنا الدائمة التي نحتاجها لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 قائمة بالفعل، وعلى أهبة الاستعداد لاستضافة آسيا والعالم.”

وأضاف البوعينين :” نحظى الآن برصيد كبير من البطولات الرياضية العالمية التي نظمتها دولة قطر وفقاً لأعلى المستويات، ويمكننا بالتالي تنظيم نسخة عالمية من دورة الألعاب الآسيوية تُرسي المعايير المستدامة للدورات المقبلة. وفي وضع العالم الراهن، تؤكد دولة قطر استعدادها لتقديم المستوى المتميز الذي تستحقه قارة آسيا، وبصورة مستدامة لا تشوبها أي مخاطر.”

وتابع أمين عام اللجنة الأولمبية قائلا:” استضافت دولة قطر في السنوات الخمس عشرة الأخيرة ، أكثر من 500 بطولة ومؤتمر ومعسكر تدريبي عالمي، وسيستفيد الرياضيون وأطقمهم المساعدة من هذه الخبرات ومن المرافق الرياضية والتدريبية المتاحة التي تم استخدامها في استضافة العديد من البطولات الكبرى .

من جهتها أشارت سعادة الشيخة أسماء آل ثاني، مديرة التسويق والاتصال باللجنة الأولمبية القطرية إلى إنه من خلال فهم المتغيرات التي تواجهها اللجان الأولمبية الوطنية الآسيوية والتعرف على الطريقة التي يمكن من خلالها للألعاب المساهمة في التغلب عليها، يمكننا التأكيد بأن ألعاب الدوحة 2030 ستكون فعلاً بوابة نحو مستقبل أفضل وأقوى لقارة آسيا قبل 2030 وبعدها.”

وقالت سعادتها :” ستكون ألعاب الدوحة 2030 احتفالية بالتراث الثقافي الغني والمتنوع لقارتنا بأكملها ولوحدتنا من خلال الرياضة. ستكون نسخة تقوم على التطور الكبير الذي تشهده دولة قطر في الترويج للمساواة بين الجنسين ودورة تحترم كافة الأشخاص بمختلف أجناسهم وأعراقهم وثقافاتهم.”

وبدوره قال البطل القطري ناصر العطية الحاصل على برونزية الألعاب الأولمبية وذهبية الألعاب الآسيوية في الرماية: “ستظل المشاركة في آسياد الدوحة 2006 تحظى بأقرب الذكريات الرياضية إلى قلبي. اختلفت دولة قطر الآن عما كان الوضع عليه في تلك الفترة ولكن يظل شغفها بالرياضة راسخاً لا يتبدل. تلتزم مدينة الدوحة دائماً بحصول الرياضيين والجماهير على أفضل تجربة ممكنة وستنطوي دورة الألعاب الآسيوية في الدوحة في العام 2030 على تلك المميزات وعلى ما هو أكثر من ذلك. سيستفيد الرياضيون من الخبرات التي تراكمت لدى دولة قطر من خلال استضافتها لمئات البطولات الرياضية العالمية حيث سيستمتع الرياضيون بأرقى المنشآت الرياضية والمرافق التدريبية.”

ومن ناحيتها أعربت السيدة هناء البدر لاعبة كرة اليد أن تفوز الدوحة بحق استضافة دورة الألعاب الآسيوية في عام 2030،.. مشيرة إلى أن الدوحة هي المكان المثالي الذي يمكن فيه للرياضي المنافسة، فعندما تتدرب في مدينة الدوحة فإنك تستفيد من أفضل المرافق التدريبية والترفيهية في العالم وعندما تخوض المنافسات فإنك تقوم بذلك على ملاعب عالمية وأمام جماهير عاشقة للرياضة حيث تعد الدوحة مكاناً مثالياً للرياضيين لا للتنافس والتدريب فحسب، ولكنها مدينة نابضة بالحياة توفر لزوارها الشواطئ الجميلة والمطاعم الراقية والمعالم الثقافية، بالإضافة إلى شعبها الكريم والمضياف والذي يرحب بجميع الشعوب بمختلف خلفياتها الثقافية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format