🌍 World

Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs: Qatar is Active Partner in Combating Terrorist Financing

مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى: قطر شريك فاعل في مكافحة تمويل الإرهاب

QNA – Doha:

The US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs David Schenker stressed the importance of the strong partnership between the State of Qatar and the United States of America, noting that Qatar is an important partner in the region.

In a press videoconference held Monday with the local media on the occasion of his visit to Doha, Schenker praised the efforts of the State of Qatar as an effective partner in combating terrorist financing, through its efforts, positions and legislation, stressing that these efforts contribute to preventing the financing of the phenomenon of terrorism.

He added that Qatar is an important member of the Global Coalition Against ISIS, praising its commitment and partnership with the US at all levels.

The US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs stressed the importance of the effective Qatari role in combating terrorism, stressing that it is an indispensable role, especially the role of Qatar in efforts to combat terrorist financing, noting that Washington appreciates Doha’s efforts in combating this phenomenon within the framework of partnership and cooperation relations between Qatar and the United States.

Schenker underlined the importance of military and security cooperation between Qatar and the United States, stressing that this cooperation contributes to establishing peace in the Middle East region and dealing with its issues closely and effectively.

He described the State of Qatar as an important ally of his country, stressing that the two countries work side by side in all international forums and organizations.

In response to a question by the Qatar News Agency (QNA) about the Gulf crisis, Schenker said that the United States, at the highest levels, whether in the White House or the State Department, is making a determined effort to solve this crisis and gather its parties to sit at the dialogue table and reach common ground.

He added that the Gulf crisis does not serve the interests of the Gulf states, but rather serves the interests of some parties in the region, stressing that the US administration is working hard to solve the crisis as soon as possible.

He expressed hope for resolving the crisis, leading to a unified Gulf position in facing challenges, explaining that the United States is engaged in talks with all parties to open the airspace and restore diplomatic relations between Qatar and the blockading countries, and stressing his country’s keenness to solve the crisis.

David Schenker praised the Qatari role in the Afghan peace talks, whether between the United States and the Taliban movement, which resulted in the signing of a peace agreement in February in Doha, or concerning the intra-Afghan dialogue.

Schenker underlined that Qatar is an important partner pushing the peace process and dialogue in Afghanistan forward. “The United States values that and thanks Qatar for its efforts in this regard,” he continued, looking forward to hosting the intra-Afghan dialogue in Doha as well.

On the strategic dialogue between the two countries, the US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs stressed the importance of the strategic dialogue for both sides, noting that it is a diversified dialogue that includes economic, security and military fields, as well as investments and cooperation in the areas of education, culture, health, the efforts to combat the outbreak of the coronavirus pandemic and others.

Schenker added that the strategic dialogue is very important for the bilateral cooperation between Qatar and the United States, and pointed to important areas in the framework of the strategic dialogue, including trade, investments, culture, labor laws, regional security, defense cooperation, combating terrorism and the health field in particular, in addition to regional issues and other areas that should be developed. “This year, an agreement related to the cultural relations will be signed to coincide with the Year of Culture and the cultural relations between the two sides,” he said.

The US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs stressed the importance of trade between Qatar and the United States, noting that it is one of the most important areas on the discussion table and during the strategic dialogue.

He noted that the volume of trade between the two countries increased by 35% during 2019, adding that there is also more to do in the future besides strengthening the military and defense relations between the two countries, and working to make the region more stable.

He pointed to discussions on cooperation in the education field and the possibility of increasing the number of Qatari students who receive their education in the United States, stressing that this cooperation contributes to strengthening the relations between the two friendly peoples, in addition to discussion related to regional issues of common interest, including peace in Afghanistan.

The US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs noted that his next stop will be Lebanon, expressing in this context his thanks to HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, for the important support and assistance Qatar has provided to Lebanon since the explosion of Beirut port.

He stressed that the United States values its relations with Doha at all levels, which helps the region to be more stable and secure. He also praised Qatars humanitarian efforts everywhere in the world, and its great role in providing support and aid to the international humanitarian community.

In response to a question by Qatar News Agency (QNA) about the reason for the absence of the US role in the Middle East crises such as the Turkish-Greek crisis, the Libyan crisis and the Yemeni crisis, Schenker affirmed his country’s full involvement in the regional issues, including the conflict in Libya.

He noted that the United States is working with partners in Europe to solve this worsening crisis, warning at the same time that the Libyan crisis has become global after the entry of regional and international parties into the conflict.

He demanded all militias to leave Libya, adding that his country is involved in efforts to establish peace, foremost among which is the Berlin track.

الدوحة – قنا:

أكد السيد ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، على أهمية الشراكة القوية التي تجمع دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، منوها بأن قطر شريك مهم في المنطقة.

وأشاد شينكر، في مؤتمر صحفي عقده اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي مع وسائل الاعلام المحلية بمناسبة زيارته للدوحة، بجهود دولة قطر كشريك فاعل في مكافحة تمويل الإرهاب، عبر جهودها ومواقفها وتشريعاتها، مؤكدا أن تلك الجهود تسهم في منع تمويل ظاهرة الإرهاب.

وتابع “علاوة على ذلك، فإن قطر عضو مهم في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم /داعش/، ونحن نثمن التزامها وشراكتها معنا على كافة المستويات”.

وشدد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، على أهمية الدور القطري الفاعل في مكافحة الإرهاب، مؤكدا أنه دور لا يمكن الاستغناء عنه، خصوصا دور قطر في جهود مكافحة تمويل الارهاب، مشيرا إلى أن واشنطن تقدر جهود الدوحة في مكافحة تلك الظاهرة في إطار علاقات الشراكة والتعاون بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية.

ونوه بأهمية التعاون العسكري والأمني بين قطر والولايات المتحدة، مؤكدا أن ذلك التعاون يسهم في إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط والتعامل مع قضاياه عن قرب وبشكل فاعل.

ووصف دولة قطر بالحليف المهم لبلاده، مؤكدا ان البلدين يعملان جنبا إلى جنب في كافة المحافل والمنظمات الدولية.

وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول الأزمة الخليجية، قال إن الولايات المتحدة، وعلى أعلى المستويات سواء في البيت الأبيض أو وزارة الخارجية، تبذل جهدا دؤوبا لحل تلك الأزمة وجمع أطرافها للجلوس على طاولة الحوار والوصول إلى أرضية مشتركة.

وأضاف أن الأزمة الخليجية لا تخدم مصالح دول الخليج، وإنما تخدم مصالح بعض الأطراف في المنطقة، مشددا على أن الإدارة الأمريكية تعمل بجد لحل الأزمة في أقرب وقت.

وأعرب عن أمله في حل الأزمة وصولا إلى موقف خليجي موحد في مواجهة التحديات.. موضحا أن بلاده منخرطة في محادثات مع كافة الأطراف من أجل فتح المجال الجوي وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين قطر ودول الحصار.. مؤكدا حرص بلاده على حل الأزمة.

ونوه السيد ديفيد شينكر بالدور القطري في محادثات السلام الأفغانية، سواء بين الولايات المتحدة وحركة /طالبان/، وهو ما أسفر عن توقيع اتفاق سلام في شهر فبراير الماضي في الدوحة، أو فيما يتعلق بالحوار الأفغاني الأفغاني.

وأكد أن قطر شريك مهم في دفع عملية السلام والحوار في أفغانستان، وتابع “أن الولايات المتحدة تثمن ذلك وتشكر قطر على جهودها في هذا الصدد”.. معربا عن تطلعه لاستضافة الحوار الأفغاني – الأفغاني في الدوحة ايضا.

وفيما يتعلق بالحوار الاستراتيجي بين البلدين، أوضح مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى أنه حوار مهم لكلا الطرفين، وهو حوار متنوع ويشمل العديد من المجالات الاقتصادية والأمنية والعسكرية، بجانب الاستثمارات والتعاون في مجال التعليم والثقافة والصحة وجهود مكافحة تفشي جائحة كورونا وغيرها من المجالات.. مؤكدا ان هذا الحوار الاستراتيجي مهم جدا للتعاون الثنائي بين قطر والولايات المتحدة.

ونوه بأن هناك مجالات هامة في إطار الحوار الاستراتيجي، منها التجارة والاستثمارات والثقافة وقوانين العمل والأمن الإقليمي والتعاون الدفاعي ومكافحة الإرهاب، والمجال الصحي بشكل أساسي، بجانب مناقشة القضايا الإقليمية والمجالات الأخرى والتي ينبغي تطويرها. وقال” سيتم هذا العام التوقيع على اتفاقية تتعلق بالعلاقات الثقافية تزامنا مع عام الثقافة والعلاقات الثقافية بين الجانبين”.

وأكد على أهمية التجارة بين قطر والولايات المتحدة، لافتا إلى أنه من أهم المجالات المطروحة على طاولة المباحثات وخلال الحوار الاستراتيجي.

وأشار إلى أن حجم التجارة بين البلدين قد زاد بنسبة 35% خلال العام 2019. كما أن هناك المزيد لفعله في المستقبل بجانب تقوية العلاقات العسكرية والدفاعية بين البلدين، والعمل على جعل المنطقة أكثر استقرارا.

وألمح إلى مناقشات التعاون التعليمي وإمكانية زيادة عدد الطلاب القطريين الذي يتلقون تعليمهم في الولايات المتحدة، مؤكدا أن ذلك التعاون يسهم في تقوية العلاقات بين الشعبين الصديقين، بجانب مناقشة قضايا المنطقة ذات الاهتمام المشترك ومنها بطبيعة الحال السلام في أفغانستان.

وأوضح السيد ديفيد شينكر أن محطته المقبلة ستكون لبنان، معربا في هذا السياق عن شكره لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، على ما قدمته قطر من دعم ومساعدات مهمة إلى لبنان منذ انفجار ميناء بيروت.

وأكد أن الولايات المتحدة تثمن العلاقات مع الدوحة على كافة المستويات، وهو ما يساعد المنطقة على أن تكون أكثر استقرار وأمنا.. كما ثمن جهود قطر الإنسانية في كل مكان من العالم، مشيدا بالدور الكبير الذي تقوم به قطر في تقديم الدعم والمساعدات للمجتمع الإنساني الدولي.

وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول أسباب غياب الدور الأمريكي في أزمات الشرق الأوسط كالأزمة التركية اليونانية، والأزمة الليبية والأزمة اليمينة، أكد شينكر انخراط بلاده بشكل كامل في قضايا المنطقة ومنها النزاع في ليبيا.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع الشركاء في أوروبا لحل تلك الأزمة المتفاقمة.. منبها في الوقت ذاته إلى أن أزمة ليبيا أصبحت عالمية بعد دخول أطراف اقليمية ودولية في الصراع.

وطالب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، بمغادرة كافة المليشيات لأرض ليبيا، موضحا أن بلاده منخرطة في جهود احلال السلام وفي مقدمتها مسار برلين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format