😎 LifeStyle🌍 World

“a Gift and an ordinance” .. That’s what happened in the French president’s meeting with Fairuz

هديّة ووصيّة .. هذا ما جرى في لقاء الرئيس الفرنسي مع فيروز

(CNN) – BEIRUT, Lebanon:

French President Emmanuel Macron has described “Mrs. Fairouz” as “an icon, with a special place in the hearts of the French”, after an “extraordinary” meeting with the great Lebanese artist, which began his private visit to Lebanon to celebrate its 100th anniversary.

The attention was drawn to the “Rabia”, northeast of Beirut, where Macron opened his visit to Lebanon, on Monday evening, with a scheduled meeting for “a cup of coffee” announced a few days ago with “Neighbor of the Moon” Fairuz.

Fayrouz’s daughter, Rima Rahbani, was standing in front of the house to greet Macron according to Lebanese media during a live broadcast, the meeting lasted about an hour and 15 minutes, during which he received a gift from her, which appeared to be a painting.

After the meeting, the French president told Al-Jadeed television that he had shown commitment to “Mrs. Fairouz” and to the Lebanese to “reform, and to have a better Lebanon,” but refused to reveal what she had said to him.

Macron was also met with angry cheers from demonstrators who gathered in front of Fairuz’s house, raising their voices in front of the French president, chanting “Revolution”, and rejecting the newly appointed Lebanese prime minister, Mustafa Adeeb, to reply: “The Lebanese political class is who named him, not me.”

Despite the anger that Macron was met by the demonstrators, the symbolism of his meeting with Fayrouz overshadowed the complexities of the Lebanese political, economic and social scene, which has been witnessing difficult developments for almost a year, to the tragedy left by the explosion of the Port of Beirut, where the voice of Fayrouz as she sang her famous song “From my heart I wish peace to Beirut”, in the background of pictures and videos that recaptured the horrifying moments of the explosion and its repercussions, circulated by the Lebanese through social networking sites during the past period.

It seems to go without saying the answer to the question, why did Macron choose to visit Fairuz, amid these circumstances, to celebrate the centenary of Lebanon, and before meeting any politicians, except for a quick official reception from the Lebanese president for his guest at the airport.

“Mrs. Fairouz” has long been regarded as a symbol of the unity of Lebanon, for which she has long sought her love for it with “north, south, plain and mountain”, “mountain of blue clouds”, and “home of freedom”, and she has never picked a side of its political groups and she distanced herself from their wars, to be the ambassador of the Lebanese to the stars, she carried their voice and their longing for a longed homeland, and reunited them for generations throughout the earth, until the last prayer she launched on the occasion of last Passover amid the restrictions of social distancing imposed by the Corona crisis.

Fayrouz did not leave Lebanon in its ordeal during the Lebanese civil war (1975-1990), nor did she perform a single concert on her homeland during those bloody years, in a clear reference to the non-alignment of any party, while her voice remained hopeful on both sides of the battle fronts, until the lebanese were reunited, and their wounds healed, in a ceremony in martyrs’ square in central Beirut, after the end of the war in 1994.

Her real name is Nehad Haddad, born on November 21, 1935, who was discovered by the composer Mohamed Fleifel in the 1940s, when he was looking for beautiful sounds for the Lebanese radio chorus, and the singer and composer Halim Roumi, the music director of radio at the time, gave her the artistic name “Fairuz”, the name that became an icon of singing in Lebanon and the Arab world, as a star and partner of the greatest musical and theatrical works of the Rahbani brothers (her late husband Assi, and his brother Mansour).

A voice that has not faded in the conscience of The Lebanese or Arabs since the 1950s, sang for love, humanity, nostalgia and homelands, in the words of the most important poets such as Nizar Qabbani, Al-Akhtal al-Sagher, Said Akl and Talal Haidar… She sang over prominent composers’ melodies such as the late Egyptian musician Mohamed Abdel Wahab, Filmon Wehbe, and others to her very private musical experience, with her son, music composer Ziad Rahbani.

Source: arabic.cnn

 

بيروت، لبنان (CNN):

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، “السيدة فيروز” بأنها “أيقونة، ولها مكانة خاصة في قلوب الفرنسيين”، بعد لقاءٍ “استثنائي” مع الفنانة اللبنانية الكبيرة، استهل به زيارته الخاصة إلى لبنان، احتفاءً بالذكرى المئة لتأسيسه.

وتوجهت الأنظار إلى”الرابية” شمال شرقي بيروت، حيث افتتح ماكرون زيارته للبنان، مساء الاثنين، بموعدٍ مُرتقب على “فنجان قهوة” أعلن عنه قبل أيام مع “جارة القمر” فيروز.

وكانت ريما الرحباني، ابنة فيروز، في استقبال ماكرون أمام المنزل بحسب ما رصدت وسائل إعلام لبنانية خلال بثٍ مباشر، واستغرق اللقاء قرابة الساعة والربع، حظي خلاله بهدية منها، بدا أنها لوحة فنيّة.

وبعد اللقاء، صرحّ الرئيس الفرنسي لتلفزيون “الجديد” بأنه التزم أمام “السيدة فيروز”، وأمام اللبنانيين بـ”الإصلاح، وأن يكون لبنان أجمل”، لكنه رفض الكشف عما قالته له.

كما قُوبل ماكرون بهتافاتٍ غاضبة من متظاهرين احتشدوا أمام منزل فيروز، رفعوا أصواتهم عاليًا أمام الرئيس الفرنسي، بشعارات “ثورة”، وأخرى رافضة لرئيس الوزراء اللبناني المُكلف حديثاً، مصطفى أديب، ليردّ عليهم بأنّ: “الطبقة السياسية اللبنانية هي من أسمته، وليس أنا”.

ورُغم الغضب الذي قوبل به ماكرون من المتظاهرين، إلا أن رمزية لقائه مع فيروز طغت على تعقيدات المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي اللبناني، الذي يشهد تطوراتٍ صعبة منذ عامٍ تقريبًا، وصولاً إلى المأساة التي خلفها انفجار مرفأ بيروت، حيث كان صوت فيروز وهي ترنم أغنيتها الشهيرة “من قلبي سلامٌ لبيروت” في خلفية صور ومقاطع فيديو استعادت لحظات الانفجار المُروّعة وتداعياتها، تناقلها اللبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية.

ويبدو من نافل القول الإجابة على سؤالٍ مُفاده، لماذا اختار ماكرون زيارةٍ فيروز، وسط هذه الظروف، احتفاء بالذكرى المئوية للبنان، وقبل لقائه أيٍمن ساسته، باستثناء استقبالٍ رسمي سريع من الرئيس اللبناني لضيفه على أرض المطار.

ولطالما اُعتبرت “السيدة فيروز” رمزًا لوحدة لبنان، الذي أنشدت حبها له بـ”شماله وجنوبه وسهله وجبله”، “جبلاً للغيم للأزرق”، و”وطناً للحرية”، لم تنحز يومًا لأي من فرقائه السياسيين، وطالما نأت بنفسها عن حروبهم، لتكون سفيرة اللبنانيين إلى النجوم، حملت صوتهم وحنينهم لوطنٍ مشتهى، وجمعت شملهم لأجيال على امتداد أصقاع الأرض، حتى آخر صلاة أطلقتها بمناسبة عيد الفصح الفائت وسط قيود التباعد الاجتماعي التي فرضتها أزمة كورونا.

فيروز لم تفارق لبنان في محنته خلال فترة الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، كما لم تحي حفلاً واحدًا على أرض وطنها طيلة تلك السنوات الدامية، في إشارة واضحةٍ منها لعدم الانحياز لأي طرف، بينما بقي صوتها يبعث الأمل على جانبي جبهات القتال، إلى أن لمت شمل اللبنانيين، وداوت جراحهم، في حفلٍ أحيته بساحة الشهداء وسط بيروت، بعد انتهاء الحرب في 1994.

اسمها الحقيقي نهاد حداد، من مواليد 21 نوفمبر تشرين الثاني 1935، اكتشف موهبتها المؤلف الموسيقي محمد فليفل في أربعينيات القرن الماضي، حينما كان يبحث عن أصواتٍ جميلة يضهما لكورس الإذاعة اللبنانية، ومنحها المغني والملحن حليم الرومي المدير الموسيقي للإذاعة آنذاك اسمها الفني “فيروز”، الاسم الذي أصبح أيقونة للغناء في لبنان والعالم العربي، بوصفها نجمة وشريكة أعظم الأعمال الموسيقية والمسرحية للأخوين رحباني (الراحلين زوجها عاصي، وشقيقه منصور).

صوتٌ لم يخفت بريقه أو أثره في وجدان اللبنانيين أو العرب منذ خمسينيات القرن الماضي، غنى للحب والإنسانية والحنين والأوطان، بكلمات أهم الشعراء كنزار قباني، والأخطل الصغير، وسعيد عقل وطلال حيدر… وألحان مؤلفين موسيقيين مرموقين كالموسيقار المصري الراحل محمد عبد الوهاب، فيلمون وهبي، وغيرهم وصولاً إلى تجربتها الموسيقية شديدة الخصوصية، مع ابنها المؤلف الموسيقي زياد الرحباني. 

المصدر: arabic.cnn

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format