😎 LifeStyle🏆 Sport

Generation Amazing, Josoor Institute Explore How Sports, Education Foster Gender Equality

الجيل المبهر ومعهد جسور يبحثان سبل مساهمة الرياضة والتعليم في تحقيق المساواة بين الجنسين

QNA – Doha:

Generation Amazing, Josoor Institute and University Campus of Football Business (UCFB) recently delivered the third instalment of their ‘Inspiring Youth’ webinar series entitled: ‘How Can Sport and Education Drive Gender Equality?.’

The webinar explored the many challenges to gender equality and how empowering women through sports and education can address some of these challenges.

Professor Simon Chadwick, Director of Eurasian Sport at EM-Lyon Business School, moderated the discussion featuring Afraa Al Noaimi, Executive Director, Josoor Institute; Honey Thaljieh, Co-founder and former captain of the Palestine national women’s football team; Matthew Barrett, Founder, Goal Click; Dahlia Maarouf, Leadership and Development Specialist at Education Above All (EAA); and Anthony MacDonald, Senior Programme Manager and Head of Office in Doha, UNICEF Gulf Area Office.

After highlighting data on the significant employment discrepancies affecting women, particularly in terms of opportunity and vulnerability, Al Noaimi said: “Education empowers women to compete for better opportunities. It is the most important tool that we are using at Josoor Institute to create gender equality. By implementing the right education programmes, we give women a better chance to have equal opportunities with men.”

The speakers, who are proponents of inclusion and socio-economic equity in their respective fields, agreed that achieving gender equality requires a multi-faceted approach. These include, among others, investing in women’s education and skills, empowering women voices in decision-making and implementing policies and legislation that promote socio-economic equity.

Drawing from her personal experience, former Palestinian national team captain Thaljieh said: “Sport and education have great capacities to empower women. Both can help develop self-esteem for young girls and women, giving them the confidence to fight for their rights and become independent individuals. Sport made me the person I am today.”

She added: “If we want to give girls opportunities in sport and tackle the inequalities they face and foster diversity and inclusion, we need more women in decision-making positions that create policies addressing women’s issues. Football institutions can use their leverage to ensure that women have a seat at the table and that women’s football receives the attention it deserves not only in words but also in action, budget and resources.”

Goal Click Founder, Barrett, also stressed the importance of listening to women’s voices. He said: “COVID-19 has amplified many challenges at play, from infrastructure, investment, and facilities to cultural and social barriers, with the women’s game suffering disproportionately. But football also provides an opportunity to highlight their stories, directly hear the voices of inspirational women and girls, and ultimately start to create a more equal world. Goal Click uses football as a powerful lens through which people can understand difficult issues around gender equality and women’s rights.”

In providing such education or skills, EAA’s Maarouf emphasised the importance of contextualising programmes to the targeted beneficiaries’ situation.

She said: “With EAA’s Al Fakhoora programme we have seen first hand, if we provide marginalised youth in the MENA region with the right skills, knowledge and experience, that despite the daily challenges and obstacles they face, they can reach their full potential. The students understand that they are not simply recipients of aid, but rather the change makers to initiate and implement social enterprises for the benefit of their communities, and through their actions inspire others to do the same.”

During the discussion, MacDonald of UNICEF said: “Investing in girl’s and women’s empowerment and access to learning, skills and employment opportunities, particularly the most disadvantaged and those living in remote areas, is key to overcoming many of the socio-economic challenges in the region and optimising available human capital and financial resources”.

He added: “With UNICEF’s and its partners’ efforts in the last six years, there have been tangible and marked improvements in women’s and girl’s lives and in gender equality on the ground. It is with thanks to its partners around the world and in Qatar, like Education Above All, Silatech and others that we have been able to make these advances for children and we serve those who are counting on us to support their hopes for the future”.

“The webinar addressed one of the most pressing issues of our age: how to ensure gender equality. There is no doubt that sport has the power to overcome the challenges that women and girls face. Hence, our discussion made a valuable contribution to understanding how this can be and is being achieved,” Professor Chadwick concluded.

الدوحة – قنا:

نظم الجيل المبهر ومعهد جسور، برنامج الإرث لبطولة /كأس العالم FIFA قطر 2022/، الندوة الشهرية الثالثة ضمن سلسلة ندوات /إلهام الشباب/ عبر تقنية الاتصال المرئي بالشراكة مع أكاديمية الأعمال التجارية لكرة القدم.

وتطرقت الندوة التي جاءت تحت عنوان /كيف يسهم التعليم والرياضة في تحقيق المساواة بين الجنسين/ إلى عدد من التحديات حول موضوع النقاش، وسبل تمكين المرأة والتصدي لها.

وشارك في اللقاء كل من السيدة عفراء النعيمي، المديرة التنفيذية لمعهد جسور، والسيدة هني ثلجية، قائدة المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم للسيدات السابقة وواحدة من المشاركات في تأسيسه، والسيد ماثيو باريت، الشريك المؤسس لمبادرة جول كليك، والسيدة داليا معروف، أخصائية القيادة والتنمية في مؤسسة التعليم فوق الجميع، والسيد أنتوني ماكدونالد، مدير مكتب اليونيسف بالدوحة، وأدار الحديث الدكتور سايمون شادوك، مدير المركز الأوروآسيوي لصناعة الرياضة في جامعة إي إم ليون لإدارة الأعمال.

وفي مستهل حديثها خلال الندوة سلطت السيدة عفراء النعيمي، المديرة التنفيذية لمعهد جسور، الضوء على الإحصائيات المتعلقة بمدى التباين الكبير في معدلات التوظيف بين الجنسين وأثرها على النساء، وخاصة فيما يتعلق بالفرص المتاحة ومواطن الضعف في هذا المجال.

وأشارت النعيمي إلى أن للتعليم دورا كبيرا في تمكين المرأة من التنافس للحصول على فرص أفضل، وأنه أحد أدوات معهد جسور لتحقيق المساواة بين الجنسين، وقالت: “من خلال تنفيذ البرامج التعليمية المناسبة، نمنح النساء مساحة أفضل للحصول على فرص متكافئة مع الرجال”.

من جهتها، سردت السيدة هني ثلجية، قائدة سابقة للمنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم للسيدات، تجربتها الشخصية في العلاقة بين الرياضة والتعليم وتمكين المرأة، مؤكدة بأن الرياضة والتعليم “يساعدان على تنمية احترام الذات لدى السيدات والفتيات، ويمنحانهن الثقة للنضال للحصول على حقوقهن ليصبحن أفرادا مستقلين”، وأضافت، “لقد جعلتني الرياضة ما أنا عليه اليوم”.

وأضافت: “أن أردنا منح الفتيات المزيد من الفرص في المجال الرياضي، والحد من انعدام المساواة، وتعزيز التنوع والاندماج، فنحن بحاجة إلى المزيد من النساء في مواقع صناعة القرار ووضع السياسات التي تعالج قضايا المرأة. ويمكن لمؤسسات كرة القدم استخدام قدراتها لضمان حصول المرأة على مقعد على طاولة القرار، وضمان أن تحظى كرة القدم النسائية بالاهتمام الذي تستحقه، وألا نكتفي بمجرد الحديث عن ذلك، بل ببذل المزيد من العمل والدعم المالي وتوفير الموارد”.

واتفق المشاركون في الندوة على أن تحقيق المساواة بين الجنسين يتطلب نهجا يشمل جوانب عدة من بينها الاستثمار في تعليم المرأة وصقل مهاراتها، وخلق المزيد من الفرص لها، وتمكين دورها في عملية صنع القرار وتنفيذ السياسات والتشريعات التي تعزز العدالة الاجتماعية والاقتصادية.

وفي السياق ذاته، شدد السيد ماثيو باريت، الشريك المؤسس لمبادرة جول كليك على أهمية الإصغاء لأصوات النساء، وقال: “لقد رفعت أزمة جائحة كورونا مستوى التحديات وهي تتراوح ما بين توفير البنى التحتية، والاستثمار، والمرافق، إلى تخطي الحواجز الثقافية والاجتماعية في ظل ما تعانيه الرياضات النسائية بالأساس من تمييز لكن بإمكان كرة القدم توفير الفرصة للنساء لتسليط الضوء على قصصهن، وجعل أصواتهن مسموعة، والتعرف على الفتيات الملهمات، والبدء في خلق عالم ينعم بالمزيد من المساواة”.

وبالحديث عن دور التعليم وأهمية صقل المهارات، تطرقت السيدة داليا معروف، أخصائية القيادة والتنمية في مؤسسة التعليم فوق الجميع، إلى ضرورة وضع البرامج في سياقها الصحيح للقطاعات المستهدفة، وقالت: “لقد شهدنا بأعيننا من خلال برنامج الفاخورة، أحد البرامج التابعة لمؤسسة التعليم فوق الجميع، أنه في حال تمكنا من تزويد الشباب المهمش في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمهارات والمعرفة والخبرة المناسبة فسيكونون قادرين على تحقيق كامل طاقاتهم، رغم التحديات والعقبات اليومية التي يواجهونها فالطلاب يدركون أنهم ليسوا مجرد متلقين للمساعدات، بل صناع للتغيير قادرين على بدء المبادرات المجتمعية وتنفيذها، ليتحولوا بعدها لمصدر لإلهام غيرهم”.

وتحدث السيد، أنتوني ماكدونالد، مدير مكتب اليونيسف بالدوحة عن الاستثمار في تمكين المرأة والفتيات وصولا إلى التعليم والمهارات وفرص التوظيف، وخاصة للفئات الأكثر احتياجا، وقال: “إن هذا التوجه أمر حيوي للتغلب على العديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، والاستفادة المثلى من الطاقات البشرية والموارد المالية”.

وأضاف، ” لقد لمسنا تحسنا ملموسا في حياة الفتيات وفي تحقيق المساواة بين الجنسين على أرض الواقع عبر الجهود التي بذلها اليونيسف مع شركائه خلال السنوات الست الماضية. وبفضل التعاون مع الشركاء في قطر مثل مؤسسة التعليم فوق الجميع، ومؤسسة صلتك، وآخرين، تمكنا من تحقيق تقدم في حياة أولئك الأطفال المستفيدين من خدماتنا، والذين يعولون علينا لدعم تطلعاتهم”.

واختتم الدكتور سايمون شادوك، مدير المركز الأوروآسيوي لصناعة الرياضة في جامعة إي إم ليون لإدارة الأعمال، الندوة وقال: “تناولت هذه الندوة واحدة من أكثر القضايا إلحاحا في عصرنا، ألا وهي كيفية ضمان المساواة بين الجنسين. ولا شك في أن الرياضة لديها القدرة على التغلب على التحديات التي تواجهها النساء والفتيات. لذا، فالنقاشات التي شهدناها اليوم تمثل مساهمة قيمة في سبيل فهم كيفية وإمكانية تحقيق ذلك”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format