🩺 Health🦠Coronavirus

How to distinguish between cold symptoms and Coronavirus infection?

كيف يمكن التمييز بين أعراض نزلة البرد وعدوى كورونا؟

The loss of smell that can accompany coronavirus is unique and different from that experienced by someone with a bad cold or flu, say European researchers who have studied the experiences of patients.

When Covid-19 patients have smell loss it tends to be sudden and severe.

And they usually don’t have a blocked, stuffy or runny nose – most people with coronavirus can still breathe freely.

Another thing that sets them apart is their “true” loss of taste.

It’s not that their taste is somewhat impaired because their sense of smell is out of action, say the researchers in the journal Rhinology. Coronavirus patients with loss of taste really cannot tell the difference between bitter or sweet.

Experts suspect this is because the pandemic virus affects the nerve cells directly involved with smell and taste sensation.

The main symptoms of coronavirus are:

  • high temperature
  • new, continuous cough
  • loss of smell or taste

Anyone with these symptoms should self-isolate and arrange to have a swab test to check if they have the virus. Members of their household should isolate too to prevent possible spread.

 

Smell research

Lead investigator Prof Carl Philpott, from the University of East Anglia, carried out smell and taste tests on 30 volunteers: 10 with Covid-19, 10 with bad colds and 10 healthy people with no cold or flu symptoms.

Smell loss was much more profound in the Covid-19 patents. They were less able to identify smells, and they were not able to discern bitter or sweet tastes at all.

Prof Philpott, who works with the charity Fifth Sense, which was set up to help with people with smell and taste disorders, said: “There really do appear to be distinguishing features that set the coronavirus apart from other respiratory viruses.

“This is very exciting because it means that smell and taste tests could be used to discriminate between Covid-19 patients and people with a regular cold or flu.”

He said people could do their own smell and taste tests at home using products like coffee, garlic, oranges or lemons and sugar.

He stressed that diagnostic throat and nose swab tests were still essential if someone thought they might have coronavirus.

The senses of smell and taste return within a few weeks in most people who recover from coronavirus, he added.

 

Prof Andrew Lane is an expert in nose and sinus problems at Johns Hopkins University in the US.

He and his team have been studying tissue samples from the back of the nose to understand how coronavirus might cause loss of smell and have published the findings in the European Respiratory Journal.

They identified extremely high levels of an enzyme which were present only in the area of the nose responsible for smelling.

This enzyme, called ACE-2 (angiotensin converting enzyme II), is thought to be the “entry point” that allows coronavirus to get into the cells of the body and cause an infection.

The nose is one of the places where Sars-CoV-2, the virus that causes Covid-19, enters the body.

Prof Lane said: “We are now doing more experiments in the lab to see whether the virus is indeed using these cells to access and infect the body.

“If that’s the case, we may be able to tackle the infection with antiviral therapies delivered directly though the nose.”

Image Credit: gettyimages
Source: bbc

الدوحة – الشرق:

يتخوف غالبية الناس من تشابه أعراض نزلة البرد أو الإنفلونزا العادية مع أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ويختلط عليهم الأمر كثيراً بما في ذلك بعض الأطباء أو مقدمي الرعاية الصحية، وقد انتشر الحديث خلال الأشهر الماضية عن حالات تم تشخصيها بصورة خائطة على أنها نزلة برد وهي في الحقيقة إصابة بعدوى كورونا.. إذن، كيف يمكن التمميز بين الحالتين؟

باحثون أوروبيون قاموا بدراسة تجارب المرضى، وقالوا، بحسب بي بي سي العربية،  إن فقدان حاسة الشم الذي يمكن أن يصاحب فيروس كورونا فريد ومختلف عن ذلك الذي يعاني منه شخص مصاب بنزلة برد أو بإنفلونزا.

فعندما يعاني مرضى “كوفيد-19” من فقدان الشم، يكون ذلك مفاجئاً وشديدا. ومعظم المصابين بفيروس كورونا يمكنهم التنفس بحرية، حيث لا يعانون في العادة أنفاً مسدوداً أو مزكوماً أو سائلاً.

الشيء الآخر الذي يميزهم عن غيرهم هو فقدانهم “الحقيقي” للتذوق.

ويقول الباحثون في مجلة Rhinology، إن الأمر ليس أن حاسة التذوق لديهم ضعيفة إلى حد ما، ولكنها معطلة تماما. إن مرضى فيروس كورونا الذين فقدوا حاسة التذوق لا يمكنهم التمييز بين المر أو الحلو.

ويعتقد الخبراء أن السبب في ذلك هو أن الفيروس الوبائي يؤثر على الخلايا العصبية المرتبطة مباشرة بحاسة الشم والتذوق.

الأعراض الرئيسية لفيروس كورونا هي: ارتفاع في درجة الحرارة، سعال جديد ومستمر وفقدان حاسة الشم أو التذوق ويجب على أي شخص يعاني هذه الأعراض عزل نفسه والترتيب لإجراء اختبار المسحة للتحقق مما إذا كان مصاباً بالفيروس.

كما يجب عزل أفراد أسرهم والمخالطين أيضاً لمنع الانتشار المحتمل.

** أبحاث حول الشم

أجرى الباحث الرئيسي، البروفيسور كارل فيلبوت، من جامعة إيست أنغليا، اختبارات الشم والتذوق على 30 متطوعاً: عشر مصابين بـ”كوفيد-19″ وعشر مصابين بنزلات البرد وعشر أشخاص أصحاء لا يعانون من أعراض البرد أو الأنفلونزا.

وكان فقدان حاسة الشم أكثر عمقًا لدى المصابين بفيروس كورونا، حيث كانوا أقل قدرة على التعرف إلى الروائح، ولم يكونوا قادرين على تمييز المذاق المر أو الحلو على الإطلاق.

وقال البروفيسور فيلبوت الذي يعمل مع مؤسسة “فيفث سانس” الخيرية التي تم إنشاؤها لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الشم والتذوق: “يبدو أن هناك بالفعل سمات مميزة تميز فيروس كورونا عن فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى”.

وأضاف “هذا مثير للغاية لأنه يعني أنه يمكن استخدام اختبارات الشم والتذوق للتمييز بين مرضى “كوفيد-19″ والأشخاص المصابين بنزلات البرد أو الأنفلونزا العادية”.

وقال إنه يمكن للناس إجراء اختبارات الشم والتذوق بأنفسهم في المنزل باستخدام منتجات مثل القهوة والثوم والبرتقال والليمون والسكر.

وشدد على أن اختبارات تشخيص الحلق ومسحة الأنف لا تزال ضرورية إذا اعتقد شخص ما أنه مصاب بفيروس كورونا.

وأضاف أن حاستي الشم والذوق تعود في غضون أسابيع قليلة لدى معظم الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا.

البروفيسور أندرو لين خبير في مشاكل الأنف والجيوب الأنفية في جامعة “جونز هوبكنز” في الولايات المتحدة كان هو وفريقه يدرسون عينات الأنسجة من الجهة الخلفية للأنف لفهم كيف يمكن أن يتسبب فيروس كورونا بفقدان حاسة الشم، وقد نشروا النتائج في مجلة (European Respiratory Journal) وحددوا مستويات عالية للغاية من الإنزيم الذي كان موجوداً فقط في منطقة الأنف المسؤولة عن الشم

ويُعتقد أن هذا الإنزيم ، المسمى (ACE-2 ) الإنزيم المحول لأنجيوتنسين II، هو “نقطة الدخول” التي تسمح لفيروس كورونا بالدخول إلى خلايا الجسم والتسبب في حدوث عدوى الأنف هو أحد الأماكن التي يدخل فيها الفيروس “سارس-كوف-2″ المسبب لـ”كوفيد-19” إلى الجسم.

وقال البروفيسور لين: “نقوم الآن بإجراء المزيد من التجارب في المختبر لمعرفة ما إذا كان الفيروس يستخدم بالفعل هذه الخلايا للوصول إلى الجسم وإصابته”.

“إذا كان الأمر كذلك، فقد نكون قادرين على معالجة العدوى بعلاجات مضادة للفيروسات يتم توصيلها مباشرة من خلال الأنف.”

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format