💰 Business

Qatar Airways refunds over $1.2 billion to customers since March

القطرية تعيد أكثر من ١،٢ مليار دولار للعملاء منذ مارس

The Peninsula – Doha:

Qatar Airways has paid out over $1.2 billion in refunds to almost 600,000 passengers since March.

In the context of unprecedented numbers of refund requests as airlines and passengers navigate entry restrictions imposed by countries around the world to limit the spread of Covid-19, Qatar Airways has processed almost all refunds requested since March 2020 (96%). The airline is now processing all new refunds back to the original form of payment in less than 30 days.

Additionally, the airline introduced a flexible booking policy that has proved extremely popular with passengers. Qatar Airways tickets are now valid for two years from the date of issuance. Passengers can also choose to change their travel date or destination free of charge as often as they need, change their origin to another city within the same country or any other destination on the airline’s network within a 5,000 mile radius of the original, exchange their ticket for a future travel voucher worth 110% of the original ticket value, or swap their tickets for Qmiles. Over one third (36%) of Qatar Airways passengers selected one of these options over a refund.

Qatar Airways Group Chief Executive, Akbar Al Baker, said: “With the impact of COVID-19 on global travel, passengers have had to change their plans at short notice and it has been difficult for them to plan ahead with any certainty. What they want and deserve are flexibility and reliability, and in Qatar Airways we hope they find an airline they can trust. The amount we have paid out in refunds has undoubtedly had an impact on our bottom line, but it is our duty to do the right thing by our customers and trade partners and as an airline we are strong enough to mitigate the impact of this.”

Qatar Airways took a number of important measures to ensure that it could manage the unprecedented number of refund requests – over 10,000 per day at the height of the crisis – from passengers that needed to change their travel plans in light of Covid-19. Firstly, it increased its automation capabilities, with customers being able to request their refund online, from which point it can largely be processed automatically. The airline also automated travel voucher requests, so that passengers were able to receive a voucher within 72 hours of requesting it online.

In terms of manpower, Qatar Airways redeployed employees from other areas of the business – for example its Cabin Crew and Ground Services staff – to join the airline’s global network of customer contact centres to help manage the large volume of online requests and customer phone calls.

The airline has also worked hard to make the refund and rebooking process as easy as possible for its trade partners, continuing to use the industry standard global distribution system (GDS) – a largely automated process that is simple to use for travel agents – to pay out refunds. Although Qatar Airways is now seeing a decrease in the number of refund requests, it remains committed to honouring its policies to passengers and trade partners.

Qatar Airways is one of the few global airlines to have never stopped flying throughout this crisis and continues to utilise its full fleet of 30 Boeing 787 and 49 Airbus A350 aircraft. The airline’s variety of modern, fuel-efficient aircraft has meant it can continue flying by offering the right capacity in each market. Due to COVID-19’s impact on travel demand, the airline has taken the decision to ground its fleet of Airbus A380s as it is not commercially or environmentally justifiable to operate such a large aircraft in the current market.

With entry restrictions around the world now easing, the airline continues to lead the recovery of global travel, operating over 500 weekly flights to over 80 destinations worldwide via the Best Airport in the Middle East, Hamad International Airport (HIA).
Qatar Airways’ onboard safety measures for passengers and cabin crew include the provision of Personal Protective Equipment (PPE) for cabin crew and a complimentary protective kit and disposable face shields for passengers.

Source: thepeninsulaqatar

الراية – الدوحة :

دفعت الخطوط الجوية القطرية حتى الآن أكثر من مليار و200 مليون دولار أمريكي لأكثر من 600 ألف مسافر منذ شهر مارس الماضي، وذلك ضمن جهود الناقلة للوفاء بتعهداتها والتزاماتها تجاه المسافرين الذين يودّون تغيير خطط سفرهم بسبب جائحة كوفيد – 19 التي أثرت على السفر العالمي.

وفي ظلّ تلقّي الخطوط الجوية القطرية لعدد غير مسبوق من طلبات الاسترداد لقيمة التذاكر، بالتزامن مع الصعوبات التي تواجه شركات الطيران والمسافرين بسبب قيود السفر التي تفرضها الدول في مختلف أنحاء العالم للحدّ من انتشار جائحة كوفيد-19، عملت الناقلة القطرية جاهدة لمعالجة كافة طلبات الاسترداد منذ شهر مارس 2020، حيث عالجت 96% من الطلبات. وتستكمل الناقلة القطرية حالياً كافة طلبات الاسترداد الجديدة للعملاء إلى وسيلة الدفع الأصلية في أقل من 30 يوماً.

بالإضافة إلى ذلك، قدمت الناقلة القطرية سياسة حجوزات تتسم بالمرونة القصوى، والتي لاقت استحساناً كبيراً لدى المسافرين، كما أن تذاكر الطيران الخاصة بالخطوط الجوية القطرية صالحة الآن لمدة عامين من تاريخ الإصدار، وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وسيتمكنون من استبدال تذاكر السفر بقسيمة سفر بقيمة 110% من قيمة التذكرة الأصلية  للاستخدام في موعد لاحق، أو يمكنهم استبدالها بالكيومايلز. وقد قام أكثر من ثلث عملاء الخطوط الجوية القطرية، أي ما يعادل 36% منهم باختيار أحد هذه الخيارات بدلاً من استرداد المبلغ المدفوع.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “مع التأثير الذي ألقت به جائحة كوفيد-19 على السفر العالمي، اضطر المسافرون إلى تغيير خططهم في غضون مهلة قصيرة، وكان من الصعب عليهم التخطيط للمستقبل بصورة حتميّة أو مؤكدة. إن ما يحتاجه المسافرون وما يستحقونه في واقع الأمر هو المرونة القصوى والمصداقية، لذا فإننا نأمل أن يجدوا في الخطوط الجوية القطرية شركة الطيران التي يمكنهم الوثوق بها. ومما لا شك فيه أن المبالغ التي قمنا بدفعها في عمليات استرداد قيمة التذاكر كان لها تأثير كبير على نتائجنا المالية، ولكن من جهة أخرى، فإن من واجبنا القيام بما هو صائب وفي مصلحة عملائنا وشركائنا التجاريين. ونحن بوصفنا شركة طيران رائدة، نملك القوة الكافية لتخفيف الأثر الناجم عن هذا الأمر”.

واتّخذت الخطوط الجوية القطرية عدداً من التدابير المهمة لضمان إدارة العدد غير المسبوق من طلبات الاسترداد للمسافرين الذين يحتاجون إلى تغيير خطط سفرهم في ضوء انتشار جائحة كوفيد -19، والتي وصل عددها إلى أكثر من 10 آلاف طلب استرداد في اليوم الواحد، وذلك في أوج الأزمة. وكان أول إجراء قامت به الناقلة القطرية هو زيادة قدرة التشغيل المؤتمتة الخاصة بها، بحيث يتمكن العملاء من طلب استرداد قيمة التذاكر عبر الإنترنت، وبالتالي يمكن معالجة أكبر عدد من الطلبات بشكل تلقائي. كما قامت الناقلة القطرية بإصدار قسائم سفر أوتوماتيكياً، بحيث يتمكّن العملاء من الحصول على قسيمة سفرهم خلال 72 ساعة من طلبها عبر الإنترنت.

أما فيما يتعلّق بالموظفين، فقد أعادت الخطوط الجوية القطرية توزيع موظفيها من تخصصات أخرى – مثل أفراد طاقم الطائرة وموظفي الخدمات الأرضية – للانضمام إلى الشبكة العالمية للناقلة لمراكز الاتصال بالعملاء، وذلك للمساعدة في إدارة الكمّ الكبير من الطلبات عبر الإنترنت ومكالمات العملاء الهاتفية.

كما بذلت الخطوط الجوية القطرية قصارى جهدها لجعل عملية إعادة قيمة التذاكر وإعادة حجزها عمليةّ سهلةً قدر الإمكان بالنسبة لشركائها التجاريين، مع الاستمرار في اتّباع نهج نظام التوزيع العالمي القياسي في قطاع الطيران، وهو عملية مؤتمتة إلى حدّ كبير وسهل الاستخدام بالنسبة لوكلاء السفر لإعادة قيمة التذاكر. وعلى الرغم من أن الخطوط الجوية القطرية تشهد الآن تراجعاً في عدد طلبات استرداد قيمة التذاكر؛ إلّا أنها ستظل ملتزمة بالوفاء بتعهداتها وسياساتها في التعامل مع المسافرين والشركاء التجاريين.

وتعد الناقلة القطرية واحدة من شركات الطيران العالمية القليلة التي لم تتوقف رحلاتها أبداً طوال هذه الأزمة، كما أنها تواصل استخدام أسطول طائراتها الكامل من طراز بوينغ 787 والتي يصل عددها إلى 30 طائرة، وطائراتها من طراز إيرباص A350  التي يصل عددها إلى 49 طائرة. ومكّن أسطول الناقلة القطرية المتنوّع من الطائرات الحديثة والتي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود؛ من مواصلة الطيران مع إمكانية توفير السعة المناسبة لكلّ سوق. وفي ظلّ  تأثير جائحة كوفيد – 19 على الطلب على السفر، اتخذت الخطوط الجوية القطرية قراراً يقضي بإيقاف أسطول طائراتها من طراز إيرباص A380s لأنها ارتأت أنه ليس  هناك حاليّاً أي مبرر تجاري أو بيئي لتشغيل مثل هذه الطائرات الضخمة في السوق الحالية.

ومع تخفيف قيود الدخول إلى الدول في مختلف أنحاء العالم، تواصل الخطوط الجوية القطرية قيادة مرحلة تعافي السفر العالمي، بحيث أنها باتت تسيّر الآن أكثر من 500 رحلة أسبوعيّاً إلى أكثر من 80 وجهة عالمية، عبر أفضل مطار في الشرق الأوسط، مطار حمد الدولي.

واتخذت الناقلة القطرية العديد من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، مع تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقي للوجه للمسافرين على كافة الدرجات. ويحظى المسافرون في مقاعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة الخصوصية في أبهى صورها مع إمكانية تحويل المقعد إلى جناح خاص والاستمتاع بواحة من الهدوء والراحة. كما يمكن للمسافرين الضغط على زر “عدم الإزعاج” الموجود في المقعد لتقليل التواصل مع طاقم الضيافة. وتتيح الناقلة القطرية هذه المقاعد إلى أكثر من 30 وجهة، بما في ذلك لندن وباريس وفرانكفورت. للمزيد من التفاصيل حول الإجراءات التي تمّ اتخاذها على متن طائراتنا وفي مطار حمد الدولي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format