📚Education

HBKU opens new academic year as it marks 10th anniversary

جامعة حمد تبدأ العام الأكاديمي وتحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسها

Fazeena Saleem | The Peninsula:

Hamad Bin Khalifa University (HBKU) marked the commencement of Academic Year 2020-2021 yesterday, coinciding with the university’s 10th anniversary milestone.

A virtual event ‘Start to Academic Year 2020-2021’ was held under the theme Hayakom at HBKU for new and returning students. More than 360 new students were enrolled to HBKU’s degree programmes, which are tailored to address the most in-demand current and future skills of local and international employment markets.

The event set a tone for the returning and incoming student, faculty and staff members, who came together for a full day of informative sessions, which introduced them to HBKU’s framework as well as the institution’s objectives for the upcoming year.

“We are proud to welcome all our students to the start of a new, exciting and hopeful academic year. Since its founding 10 years ago, HBKU has remained steady in its imagining of the world and people of tomorrow. Our resolute approach in turn reflects our commitment to innovation in education and research, as well as our dedication to finding novel solutions for the challenges facing Qatar and the world,” said Dr. Ahmad MHasnah, HBKU President.

A virtual tour of HBKU’s colleges, research institutes and facilities, as well as other important locations on the Education City campus was also held for the new students.

“For ten years, HBKU has provided its students with a wealth of resources and cutting-edge facilities to complement their academic endeavors. Our virtual tour and webinars are merely an extension of this commitment and demonstrate that a multicultural and integrated educational environment is also possible online,” said Maryam Hamad Al Mannai, vice-president of student affairs at HBKU.

Among the new students enrolled for the 2020-2021 Academic year, 22 percent are Qatari nationals.

“Studying within the field of public policy will help enhance my career as it will teach me the mechanisms for developing national-level policies as well as learning how to analyze policy papers,” Ghadir Jassim, a new Qatari student at College of Public Policy, told The Peninsula.

At present he works as a researcher and he earned the bachelor’s degree in journalism from Northwestern University. “I am a fan of new challenges and I believe HBKU and College of Public Policy will further my ability to enhance my skills and nurture my talent,” said Jassim.

The newly enrolled students at HBKU comprise 48 nationalities.

“I choose HBKU because it is a university of international standards. HBKU offers very high quality education, and, as a master’s student, I needed to find the best academic institution to fulfill my ambitions and achieve my goals. HBKU was the go-to destination for my efforts,” said Reham Almaktari, a new Yemani student at College of Humanities and Social Sciences.

She expressed hope that the Master of Arts in Digital Humanities and Societies at the College of Humanities and Social Sciences will help her elevate my academic achievements and career.

Not so new to Qatar, Reham first visited Qatar in 2019 to participate in the MENA Youth Capacity building in Humanitarian Action (MYCHA) internship and for the WISE conference.

This year, several new faculty members from diverse academic backgrounds will be joining different colleges across the University. More than 90 faculty members currently work across six colleges and three research institutes to advance HBKU’s remit of delivering a globally relevant educational experience.

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – الشرق:

انطلق العام الأكاديمي 2020 – 2021 للطلاب الجدد والعائدين بجامعة حمد بن خليفة أمس من خلال فعالية اليوم التعريفي الافتراضية. وتماشيًا مع التقاليد المتبعة خلال السنوات الماضية، عُقدت الفعالية تحت شعار “حياكم في جامعتكم” مع الاحتفاء أيضًا ببدء الاحتفالات بالذكرى العاشرة لإنشاء الجامعة. ووفرت الفعالية للطلاب فرصة مقابلة زملائهم الجدد، وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين، والحصول على معلومات أساسية حول الموارد المتوفرة في الحرم الجامعي قبيل بدء مسيرتهم الدراسية. ورحبت الجامعة خلال العام الحالي بأكثر من 360 طالبًا من الطلاب الجدد الذين ينتمون لـ 48 جنسية، ويشكل الطلاب القطريون نسبة 22 بالمائة منهم.

وقد زودت فعالية “بداية العام الأكاديمي 2020 – 2021” الطلاب بنظرة عامة شاملة عما يمكن أن يتوقعوه من برامجهم الدراسية والفرص البحثية الفريدة المتاحة في جامعة حمد بن خليفة. وبدأت الفعالية بكلمة افتتاحية من الإدارة العليا في جامعة حمد بن خليفة، وتبعتها سلسلة من الجلسات التعريفية التي هدفت إلى إعداد الطلاب بشكل أفضل للفصل التالي من رحلتهم الأكاديمية. واشتملت هذه السلسلة على جولة رقمية في الكليات والمعاهد والمرافق البحثية التابعة لجامعة حمد بن خليفة، بالإضافة إلى مواقع مهمة أخرى في حرم المدينة التعليمية. وقدمت سلسلة الندوات الإلكترونية فرصًا للطلاب السابقين والعائدين لمشاركة قصص النجاح وتقديم النصائح الشخصية للطلاب الجدد.

وفي كلمته الترحيبية، قال الدكتور أحمد مجاهد حسنة، رئيس جامعة حمد بن خليفة: “نحن فخورون بالترحيب بجميع طلابنا في بداية عام أكاديمي جديد ومُشوّق ومليء بالأمل. ومنذ تأسيسها قبل 10 سنوات، حافظت جامعة حمد بن خليفة على ثباتها في تصورها لعالم وشعوب الغد. ويعكس نهجنا الحازم في هذا الصدد التزامنا بالابتكار في التعليم والبحوث، فضلاً عن تفانينا في إيجاد حلول جديدة للتحديات التي تواجه قطر والعالم”.

وأضاف الدكتور حسنه قائلًا: “تماشيًا مع الإجراءات التي اتخذتها المؤسسات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم، تتقبل جامعة حمد بن خليفة الوضع العالمي الراهن بإيجابية وواقعية وعزم. وسوف نستمر في تعليم طلابنا وتأهيلهم ليصبحوا مواطنين عالميين ومبتكرين في المستقبل يطرحون حلولًا مبتكرةً ذات تأثير عالمي إيجابي”.

وتتميز البرامج الأكاديمية التي تطرحها جامعة حمد بن خليفة بأنها مصممة لبناء القدرات المتخصصة اللازمة لتوفير المهارات الحالية والمستقبلية الأكثر طلبًا في أسواق العمل المحلية والدولية. ويعكس توسيع نطاق البرامج الأكاديمية التي تقدمها جامعة حمد بن خليفة الدور المتنامي للجامعة بوصفها من أبرز الجهات الداعمة للابتكار في دولة قطر وخارجها.

وألقى الدكتور عماد الدين شاهين، الوكيل المؤقت لجامعة حمد بن خليفة، كلمةً للطلاب قال فيها: “تعمل جامعة حمد بن خليفة على تمكين طلابها عبر توفير تعليم عالمي المستوى تكمله تجربة أكاديمية وثقافية إيجابية. ولا يتجلى ذلك في انتقاء الجامعة للخبراء المرموقين الذين يدَرِسون في كلياتنا فحسب، بل يتضح أيضًا من مجموعة البرامج الأكاديمية الحيوية والمتنامية التي تطرحها. لقد أثبتت جامعة حمد بن خليفة باستمرار على مدار العقد الماضي أنها تواكب التطورات العالمية بدقة من خلال المقررات التي تقدمها ومدى ملاءمتها للتحديات الحالية والمستقبلية. وتعتمد أحدث المقررات المطروحة على قائمة رائعة بالفعل من برامج الدراسات العليا التي تقوم على الأبحاث وتثبت أن الابتكار والتقدم يدخلان في صميم كل ما نقوم به”.

من جانبها، شجعت الأستاذة مريم حمد المناعي، نائب الرئيس لشؤون الطلاب بجامعة حمد بن خليفة، الطلاب على تحقيق الاستفادة الكاملة من البيئة التعليمية والبحثية الافتراضية في الجامعة، فقالت: “على مدار عشر سنوات، زودت جامعة حمد بن خليفة طلابها بثروة هائلة من الموارد والمرافق المتطورة لمساعدتهم على تحقيق طموحاتهم الأكاديمية. وتُعد الجولة الافتراضية التي قدمتها الجامعة وندواتنا الإلكترونية مجرد امتداد لهذا الالتزام، وتثبت أيضًا إمكانية توفير بيئة تعليمية متعددة الثقافات ومتكاملة عبر شبكة الإنترنت”

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format