😎 LifeStyle📚Education

WCM-Q studies the implications of consanguineous marriage

وايل كورنيل تستقصي آثار زواج الأقارب

Al-Sharq – WGOQatar Translations – Doha:

Researchers at Weill Cornell Medicine–Qatar (WCM-Q) have helped shine light on traits associated with various degrees of consanguineous marriage.
With funding from the Biomedical Research Program at WCM-Q, Dr Steven C Hunt, professor of genetic medicine, and Dr Noha A Yousri, adjunct assistant professor of research in genetic medicine, participated in a large meta-analysis with hundreds of scientists from across the globe, studying genetic variations in more than 1.4 million individuals.

Dr Yousri said: “Very large numbers of samples are required to study the impact of marriage between men and women from the same extended families. This study conducted a meta-analysis of results from 119 independent cohorts to quantify the effect of consanguineous marriages on 45 commonly measured complex traits of biomedical or evolutionary importance, and an additional 55 more rarely measured traits included in the UK Biobank. Complex traits were arranged into 16 groups covering major organ systems and disease risk factors were analysed.”

Dr. Yousri said: “The most important aspect of this study is finding the traits affected by consanguineous marriages. Given that this type of marriage is relatively common in Qatar, it would be beneficial to investigate whether those results might apply to Qatar, as it might help us better understand the implications.”

Genetic associations with 32 of 100 studied traits and conditions in humans were identified by using runs of homozygosity (ROH). ROH refers to long continuous segments of identical alleles (homozygosity) along both inherited chromosomes. ROH arise through consanguineous marriages, i.e., when both parents are related through a common ancestor. The net directional effect of all recessive variants on traits is quantified and related to the 100 traits and conditions.

Dr Hunt said: “Runs of rare recessive variants inherited through these types of unions were shown to reduce reproductive fitness or fertility, with a 55% reduction in the odds of having children. ROH were also associated with decreased height, increased waist to hip ratio, decreased lung function, and reduced educational attainment.”

Source: al-sharq

الدوحة – الشرق:

أسهم باحثان من وايل كورنيل للطب – قطر في تسليط الضوء على السمات المرتبطة بدرجات مختلفة من الزواج بين الأقارب. وبتمويل من برنامج بحوث الطب الحيوي في الكلية، شارك كل من الدكتور ستيفن هنت أستاذ الطب الجيني، والدكتورة نهى يسري أستاذة مساعدة للبحوث في الطب الجيني، في إجراء تحليلات بعدية واسعة النطاق أُنجزت بمشاركة مئات العلماء من أنحاء العالم الذين درسوا الاختلافات الجينية عند أكثر من 1,4 مليون فرد.

وقالت الدكتورة يسري: “لا بد من توافر أعداد هائلة من العينات لدراسة أثر الزواج بين الرجال والنساء المنتمين إلى أُسر ممتدة واحدة. وشملت هذه الدراسة الموسعة إجراء تحليلات بعدية لنتائج 119 دراسة مستقلة لتحديد أثر زواج الأقارب في 45 سمة من السمات المعقدة المنتشرة وذات أهمية في الطب الحيوي أو مرتبطة بالتطور، إلى جانب 55 سمة إضافية نادرة ومتاحة في البنك الحيوي البريطاني. وتم ترتيب السمات المعقدة في 16 مجموعة تغطي أجهزة الأعضاء الرئيسية في جسم الإنسان، ومن ثم تحليل عوامل اختطار الإصابة بالأمراض”.

وأضافت الدكتورة يسري قائلة: “الجانب الأهم لهذه الدراسة هو تحديد السمات المتأثرة بزواج الأقارب. وباعتبار أن زواج الأقارب شائع نسبياً في قطر، سيكون من المفيد استقصاء في ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على قطر، لأن هذا الأمر يمكنّنا من التوصل إلى فهم أفضل لمضامين ما سبق”.

حُدّدت الارتباطات الجينية مع 32 من أصل 100 سمة وحالة مدروسة عند البشر باستخدام مجموعات من متجانسات الزيجوت، ويقصد بها تلك المقاطع الطويلة المتواصلة من الجينات الأليلية أو البديلة المتطابقة (متجانسات الزيجوت) على طول الكروموسومين الموروثين. وتنشأ متجانسات الزيجوت عن زواج الأقارب، أي عندما يكون الأبوان كلاهما تجمعهما قرابة تعود إلى سلف مشترك. وتم تحديد التأثيرات الاتجاهية للمتغيرات المتنحية كافة على السمات وربطها بـمئة سمة وحالة قيد الدراسة.

وفي هذا السياق، قال الدكتور هنت: “تبيّن أن مجموعات المتغيرات المتنحية النادرة الموروثة من خلال مثل هذا النوع من الزواج تقلّل اللياقة الإنجابية أو الخصوبة، مع تراجع احتمال إنجاب الأطفال بنسبة 55%. وعلاوة على ذلك، تبيّن أن متجانسات الزيجوت مرتبطة بقصر القامة وزيادة نسبة محيط الخصر إلى محيط الورك وتراجع أداء الرئتين وتراجع التحصيل في الدراسة”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format