💉 Health🦠Coronavirus

HMC experts call for caution in dealing with the pandemic

خبراء مؤسسة حمد الطبية يدعون إلى توخي الحذر في التعامل مع الجائحة

Fazeena Saleem | The Peninsula

Unless people follow all precautionary measures, the country may experience a second wave of the virus and see numbers increasing as there are already signs of this happening in other countries around the world, senior experts at Hamad Medical Corporation (HMC) have cautioned. 

In a social media campaign HMC experts have said that while the restrictions of COVID-19 are gradually being lifted in Qatar, it is important for everyone to play their role in controlling the virus by following precautionary measures.

“We reached a very good stage now working together. Now, there is a greater responsibility on the public to make sure that the numbers come even lower and to stop a second wave if it happens,” said Dr. Yousuf Al Maslamani, Medical Director of Hamad General Hospital. 

He has insisted that people should wear masks and maintain social distancing while meeting friends and with colleagues at work place. 

“Never leave home unless it is necessary, if you have to go out, wear a mask all the time. When you are outside, when you sit with colleagues or a friend, you should wear a mask and be away from them at least two and a half metres and never touch anybody,” said Dr. Al Maslamani.

Dr. Andrew Martin, Senior Consultant, HMC, has stressed the importance of adhering to COVID-19 precautionary measures, especially wearing a face mask in public helps prevent the spread of COVID-19 virus only if it is worn properly, covering both nose and mouth.

“Wearing masks is scientifically proven to reduce the spread of coronavirus. We wear masks here because it means you don’t want to affect your friends, your family, and your colleagues. It’s important to wear masks. There are different types of masks you can wear,” said Dr. Martin.

 In a video message he has explained that masks trap droplets that are released when the person wearing the mask sneezes, coughs or talks. The virus gets caught in the mask and it doesn’t spread to other people. “That’s simply how it works,” said Dr. Andrew. 
Dr. Jameela Alajmi, Executive Director, Corporate Infection Prevention and Control at HMC stresses the importance of adhering to COVID-19 precautionary measures, as the country is in the final phase of the gradual lifting of restrictions.

“We are in the last phase of gradual lifting of restrictions in against the COVID-19. This doesn’t mean that we should not just continue to follow the preventive measures against this virus. Unfortunately, the virus there spread everywhere. Some countries have started to re-apply the safety measures because the number of infected cases are increasing. Some countries are still experiencing high number of cases and deaths. So we need to protect ourselves,” said Dr. Alajmi.

“Also we need to be aware that at the moment there is not any effective treatment. Yes, we have some vaccine in phase three clinical trial and we hope to have this vaccine in future. But this will not happen today or tomorrow. So to prevent the disease, all members of society should follow safety measures and stay at home if you are sick,” she said. 

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – الراية:

طالبت وزارة الصحة العامة المواطنين والمقيمين بالاستمرار في الالتزام بالإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا كوفيد-19 لمنع حدوث موجة ثانية من الفيروس، لافتة إلى أن الفيروس مازال موجودًا ليس في قطر فقط بل في جميع دول العالم.

وأضافت الوزارة في رسائل توعوية على موقعها الإلكتروني على «تويتر»: إن الوصول للأعداد الحالية المُنخفضة من الإصابات لا يعني التساهل في تطبيق الإجراءات الاحترازية، مُوجهة النصيحة للجمهور بضرورة الحرص على ارتداء الكمامات وغسل اليدين باستمرار والحرص على التباعد الجسدي بما لا يقل عن متر ونصف المتر مع الآخرين.

وأكد الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام، ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية الأساسية ضد فيروس كورونا كوفيد-19، موضحًا أن الوصول لمعدل الانخفاض الحالي في أعداد المصابين بفيروس كورونا كوفيد-19 هو نتاج جهود كبيرة خلال الفترة الماضية من قبل الجهات المسؤولة بالقطاع الصحي والجمهور أيضًا.

وقال: إن المسؤولية الكبرى حاليًا تقع على الجمهور لمنع حدوث موجة ثانية من الوباء وذلك من خلال الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية.

وأضاف: إنه في حال التقاعس عن تطبيق الإجراءات الوقائية فإن ذلك ربما يؤدي لانتشار موجة ثانية من الفيروس ومن ثم فإن المطلوب هو الالتزام التام بالتعليمات التي تتضمّن عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، وفي حال الخروج لابد من ارتداء الكمامة، وغسل اليدين باستمرار، والحرص على التباعد الجسدي بما لا يقل عن متر ونصف المتر مع الآخرين.

وتابع المدير الطبي لمستشفى حمد العام: إن الإجراءات تتضمّن أيضًا عدم المُصافحة، موضحًا أن التزام الجمهور هو الطريق الأمثل لمنع حدوث موجة ثانية من الإصابة بالفيروس.

من جهتها حذّرت الدكتورة جميلة العجمي استشاري الأمراض المعدية والمدير التنفيذي لإدارة مكافحة العدوى بمؤسسة حمد الطبية من التساهل في تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس، موضحة أن تطبيق المراحل الأخيرة لتخفيف القيود الاحترازية ضد فيروس كورونا كوفيد- 19 لا يعني عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من المرض.

وأضافت أنه للأسف فإن الفيروس لايزال منتشرًا في جميع أنحاء العالم ولم ينته بعد كما أن هناك بعض الدول قامت بإعادة تطبيق سياسة الحجر الصحي نتيجة لارتفاع أعداد الإصابات من جديد، كما أن هناك دولًا مازالت تعاني من حدة انتشار الإصابات ونسبة الوفيات الكبيرة بها، ولذلك فإنه من المهم جدًا حماية أنفسنا من الفيروس.

وأوضحت أن ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والمُغلقة والمُزدحمة له دور كبير في الوقاية من العدوى ومنع انتقال العدوى من أشخاص مصابين بالفيروس، سواء تظهر عليهم الأعراض أو لا تظهر عليهم الأعراض.

ولفتت إلى أنه يجب الوضع في الاعتبار أنه لا يوجد حاليًا علاج فعّال ضد الفيروس ولكن توجد بعض الدراسات على اللقاحات في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية ونأمل الحصول عليها مستقبلًا، ولكن هذا الأمر لن يحدث اليوم أو غدًا ولذلك فإنه من المُهم جدًا لمنع تفشي الفيروس أن نكون جميعًا مُلتزمين بتطبيق أساسيات الصحة ومكافحة العدوى مثل غسيل اليدين وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي لمسافة 1.5 متر من الآخرين والبقاء بالمنزل في حال الإصابة بأعراض المرض وهو ما يلعب دورًا كبيرًا في انحسار الفيروس وتسهيل عملية العودة للحياة الطبيعية مستقبلاً.

وقال الدكتور ألدرو مارتن، طبيب استشاري أول بمؤسسة حمد الطبية: لقد ثبت علميًا دور ارتداء الكمامة في الحد من انتشار الفيروس، لذلك فإنه يجب على الجميع عدم الاستخفاف بهذا الأمر والحرص على ارتداء الكمامة بالشكل الصحيح خاصة خلال الخروج من المنزل، موضحًا أن ارتداء الكمامة يوفّر حماية للشخص الذي يرتديها وللآخرين من حوله.

وأضاف: إن هناك أنواعًا مُختلفة من الكمامات التي يمكن ارتداؤها منها الكمامة الجراحية المعروفة باللونين الأبيض والأزرق السماوي وهي حتمًا توفر الحماية المطلوبة، لافتًا إلى أنه في حال السعال أثناء ارتداء الكمامة فإن الفيروس سوف يلتصق بالكمامة ولن يخرج منها لإصابة الآخرين وهذا ببساطة هي فائدة الكمامة.

ولفت إلى أن هناك نوعًا آخر من الكمامات يُعرف باسم منقار البط أو الكمامة إن 95 وهي كمامة توجّه على الوجه ومزودة بشريطين أحدهما يوضع فوق الأذن والآخر تحتها موضحًا أنها كمامة محكمة أيضًا وتمنع خروج الرذاذ خلال العطس أو السعال للخارج وتعتبر هذه الكمامة أفضل قليلاً من الكمامات الجراحية الأخرى وعادة ما يستخدمها الأطباء لأنها مُغلقة، إلا أن ارتداءها لفترات طويلة يجعل مُرتديها لديه شعور بالحكة باستمرار، ولذلك فإن الكمامات الجراحية العادية هي الموصى بها.

ولفت إلى أن كمامات إن 95 يرتديها الأطباء والكادر التمريضي لأنها مُغلقة بإحكام ويتم ارتداؤها خلال فحص المرضى أو أخذ المسحات المخبرية.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format