💉 Health🦠Coronavirus

Report: Worshippers are lax in applying precautionary measures

تقرير: تهاون المصلين بالتدابير الاحترازية

Al Sharq – WGOQatar translations – Doha

More than 400 mosques witnessed Friday’s performance of hundreds of worshippers for Friday prayers while adhering to the precautionary measures announced by the Ministry of Awqaf as a condition for holding prayers in mosques, such as showing the status of the application of “EHTERAZ”, wearing face masks and gloves, while adhering to social distancing. However, some mosques did not comply with precautionary measures, putting hundreds of people at risk of contracting the Coronavirus (Covid-19).

Al-Sharq observed a crowd of hundreds of worshippers in front of a mosque, in violation of the previously announced precautionary measures of leaving two meters between the worshippers, the obligation to wear face masks, as well as overcrowding after friday prayers. The ministry exhibited guiding signs emphasizing the necessary precautionary measures, calling on the general public to abide by all declared precautionary measures and cooperate with the organizers. However, the influx of large numbers of worshippers outside the mosque prevented the verification of precautionary measures for worshippers.

The Ministry of Awqaf focused on inviting worshippers to ablution at home in the absence of reopening of ablution places in mosques, bringing the carpet for each worshipper and not leaving it in mosques, preventing children under the age of 15, committing to wear muzzles for the duration of the stay in the mosque, bringing the private Qur’an or reading the Qur’an from the mobile phone application, maintaining a two-meter distance between each worshipper, avoid overcrowding in entering and leaving, and avoiding hand shaking even if the worshipper is wearing gloves.

The Ministry of Awqaf and Islamic Affairs has taken several precautionary measures in mosques, marking carpets to locate each chapel with the inscription “please put the carpet here”, including the distance between each worshiper from 2 to 2.5 meters. The Ministry advised elderly people and people with chronic diseases to pray at home for their own safety. The Ministry called on those who find themselves with symptoms to exempt themselves from prayer in the mosque in order to preserve their health and that of other worshippers.

Dr. Abdullatif Al-Khal confirmed the day before yesterday evening, that a recent rise in the number of new cases after a period of decline, due to the negligence in the application of precautionary measures, in addition to irregularities carried out by a number of members of the community through the organization of concerts, which caused the spread of the virus in a number of areas, alarmingly among citizens and residents of professionals, was this increase after ten days of Eid al-Adha, which is greater than the increase after Eid al-Fitr, and the numbers among family members were high. One that may extend to several houses, and the source of which were social meetings and events that exceeded the numbers contrary to instructions.

Dr. Al-Khal warned of a second wave of the virus in the community, saying that “in light of recent indications, it is expected that an increase in the number of cases through foci, and these hotbeds are concentrated among groups of families in several areas in the capital and outside the capital, may not be like the first wave, but the indicators indicate several foci points in each foci three or four people or depending on the number of family members may be greater in the case of large families and may move from home to home and risk in the foci not Less dangerous than the first wave, because through these foci the virus can reach the group most vulnerable to the complications of the virus which are elderly, people with chronic diseases, cancer and chronic lung diseases such as asthma or people taking immunosuppressive drugs such as kidney failure or people who have had organ transplants all more vulnerable to the complications of the virus, stressing that through these outbreaks the virus may find an opportunity to spread and a large number of this segment may end up in hospital then in intensive care and may therefore lead to increased mortality.

Source: al-sharq

الدوحة – الشرق:

شهد أكثر من 400 مسجد أمس الجمعة، أداء المئات من المصلين لصلاة الجمعة مع الالتزام بالاجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها وزارة الأوقاف كشرط لإقامة الصلوات بالمساجد، مثل إظهار حالة تطبيق احتراز، وارتداء الكمامات والقفازات، مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي. إلا أن بعض المساجد لم يلتزم المصلون فيها بالاجراءات الاحترازية، مما يعرض المئات للإصابة بفيروس كورونا كوفيد -19.

ورصدت “الشرق” تكدس المئات من المصلين أمام أحد المساجد، بالمخالفة للتدابير الاحترازية المعلن عنها سابقاً، المتمثلة في ترك مسافة مترين بين المصلين، والالتزام بارتداء الكمامات، فضلاً عن الازدحام عقب الانتهاء من صلاة الجمعة. وعلقت الوزارة لوحات إرشادية أكدت فيها على الإجراءات الاحترازية اللازمة، دعت فيها عموم المصلين إلى الالتزام بكافة التدابير الاحترازية المعلنة، والتعاون مع المنظمين. إلا أن توافد أعداد كبيرة للصلاة خارج المسجد حال دون إمكانية التحقق من التدابير الاحترازية للمصلين في الخارج.

وركزت وزارة الأوقاف على دعوة المصلين للوضوء في المنزل في ظل عدم إعادة فتح أماكن الوضوء في المساجد، وإحضار السجادة الخاصة بكل مصلّ وعدم تركها في المساجد، ومنع اصطحاب الأطفال الأقل من 15 سنة، والالتزام بارتداء الكمامات طوال فترة البقاء في المسجد، مع إحضار المصحف الخاص أو قراءة القرآن الكريم من التطبيق الإلكتروني على الهاتف الجوال، والمحافظة على مسافة مترين بين كل مصلّ، وتجنب الزحام عن الدخول والخروج، وتجنب المصافحة باليدين حتى وإن كان المصلي يرتدي القفازات.

واتخذت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية العديد من الإجراءات الاحترازية في المساجد فقد تم وضع علامات على السجاد لتحدد مكان كل مصلّ كتب عليها “لطفاً ضع السجادة هنا”، وتتضمن المسافة بين كل مصلّ من مترين إلى مترين ونصف. ونصحت الوزارة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بالصلاة في المنزل حرصاً على سلامتهم. وأهابت الوزارة بمن يجد في نفسه أعراضاً مرضية بإعفاء نفسه من الصلاة في المسجد حفاظاً على صحته وصحة غيره من المصلين.

وكان الدكتور عبداللطيف الخال قد أكد مساء أول أمس، أنه قد لوحظ مؤخرا ارتفاع في عدد الإصابات الجديدة بعد فترة من الانخفاض، وهذا يعزى للتهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، إلى جانب مخالفات قام بها عدد من أفراد المجتمع من خلال تنظيم الحفلات مما تسبب في انتشار الفيروس في عدد من المناطق، بصورة مقلقة بين المواطنين والمقيمين من المهنيين، وكان هذا الارتفاع بعد عشرة أيام من عيد الأضحى وهو أكبر من الزيادة بعد عيد الفطر، وكانت الأعداد مرتفعة بين أفراد الأسرة الواحدة التي قد تمتد إلى عدة منازل، ومصدرها اللقاءات والمناسبات الاجتماعية التي تجاوزت الأعداد بشكل مخالف للتعليمات.

وحذر الدكتور الخال من موجة ثانية للفيروس في المجتمع، قائلا “إنه وعلى ضوء المؤشرات الأخيرة فإنه من المتوقع زيادة في عدد الحالات من خلال بؤر، وتتركز هذه البؤر بين مجموعات من الأسر على عدة مناطق في العاصمة وخارج العاصمة، قد لا تكون كالموجة الأولى، لكن المؤشرات تشير إلى عدة بؤر في كل بؤرة ثلاثة أو أربعة أشخاص أو على حسب عدد أفراد الأسرة فقد يكون العدد أكبر في حالة الأسر الكبيرة وقد ينتقل من منزل لمنزل والخطورة في البؤر لا تقل عن خطورة الموجة الأولى، لأن من خلال هذه البؤر يمكن أن يصل الفيروس للفئة الأكثر عرضة لمضاعفات الفيروس كبار السن، والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة، والسرطان والأمراض الرئوية المزمنة مثل الربو أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة مثل المصابين بفشل كلوي أو الأشخاص الذين تم عمل عمليات زراعة أعضاء لهم فكل هؤلاء أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس، مؤكدا أنه من خلال هذه البؤر قد يجد الفيروس فرصة للانتشار وقد ينتهي المطاف إلى دخول عدد كبير من هذه الشريحة إلى المستشفى ومن ثم للعناية المركزة ومن ثم قد يؤدي ذلك لزيادة الوفيات.

المصدر: al-sharq

Report: Worshippers are lax in applying precautionary measures
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format