💉 Health🦠Coronavirus

How are robots helping Qatar tackle COVID-19?

كيف تساعد الروبوتات قطر في التصدي لفيروس كوفيد-١٩؟

Qatar Tribune – Doha:

From disinfecting public spaces to helping enforce social distancing rules, and much more, robots play an important role in global efforts to confront COVID-19. In this question and answer feature, faculty members and students from the College of Science and Engineering (CSE) at Hamad Bin Khalifa University (HBKU) outline how Qatar has made use of these technologies.

In which sectors has Qatar been using robots to tackle COVID-19?

In keeping with other parts of the world, Qatar is also using robots to limit and tackle the spread of COVID-19. For instance, Hamad International Airport has deployed robots with short-wavelength ultraviolet light for disinfection purposes. Elsewhere, the Ministry of Interior (MoI) uses devices with surveillance cameras to patrol areas where managing infection rates is high-priority, for example, Doha’s Industrial Area. Turning to healthcare, Hamad Medical Corporation relies on robots to ensure patients comply with social distancing rules.

What types of platforms and/or technologies have been used? Are any of these homegrown?

The main technologies involved are unmanned navigation, vision systems, remote control, and image and video processing. These technologies are mature and widely used in such areas as industrial automation. As far as we know, many of the robots deployed in Qatar are from global manufacturers while customizations have been made to adapt to the local environment and application scenarios. For example, domestically-produced image/video processing algorithms have been applied to MoI robots tracking public gatherings.

To what extent have social, cultural, and environmental factors limited Qatar’s use of robots to tackle COVID-19?

Using robots to tackle a health emergency is as new for Qatar as it is for many other countries around the world. Both the public and private sector are still working out how to make the best use of these platforms. For example, there were not that many disinfection robots in operation prior to COVID-19. In response, companies and university labs are redoubling their efforts to meet demand.

Because of Qatar’s tropical desert climate, the application of robots in outdoor scenarios is limited to only a few places, such as the desert, beaches, and souqs. These robots are mainly used to reduce person-to-person encounters between police personnel and violators. For indoor applications, robots are mainly used for disinfection, as well as patient examinations in hospitals. Qatar was undoubtedly slow off the mark to deploy disinfection robots in its shopping malls; however, the recent development of a fast UV-C disinfection robot should help to redress the balance.

The State of Qatar is gradually bringing the country out of lockdown. Do you anticipate a gradual increase in the use of robots to assist in this process?

Once lockdown has been lifted, we anticipate even more robots will be deployed in crowded areas like hospitals, schools, malls, and praying areas, mainly for disinfection purposes. Manual disinfection will still have a role to play but requires long working hours and must be undertaken at least daily. As evidence that COVID-19 is airborne grows, hourly disinfection will most likely be required in these busy areas. Moreover, as this pandemic is expected to last longer than anticipated, the adoption of robots is financially more efficient and more robust if controlled well.

How are local universities such as HBKU contributing to Qatar’s use of robots to combat COVID-19?

The use of robots to combat a pandemic is new and most of the application scenarios are ad hoc and have different hardware as well as algorithm requirements. Currently, CSE researchers are customizing a robot to perform both spraying as well as UV-C disinfection for indoor and outdoor applications. We also plan to improve the vision modules of the robot, such as adding thermal and depth cameras to automatically detect people with fever, as well as crowds of people violating social distancing rules. Apart from COVID-19, other Artificial Intelligence (AI) technologies developed by CSE could also be applied to robots. For example, robots could be used to scan a person’s skin to detect suspicious lesions that might be caused by skin cancer. Robots might also analyze a child’s drawings to determine their psychological state and to detect potential depression.

Will the use of robots to tackle COVID-19 renew interest in Qatar’s ability to develop these technologies, especially when it comes to fulfilling Qatar National Vision 2030?

Even before COVID-19, Qatar had ambitious robotics learning and development initiatives, such as the National Robot Olympiad program. For its part, CSE’s winter camp has a robotics session that trains local students in this area. Robots will also play an important role at the FIFA World Cup 2022TM, in some instances acting as assistant referees.

We do not expect Qatar to develop all technologies related to robotics as it involves too many manufacturers and it is not economically efficient to relocate all of them to the country. Because Qatar invests a lot in digital technologies such as AI, robots are an excellent platform to implement these technologies to encourage smart homecare, automated warehouses, and even more innovative agriculture in the future.

With advances in AI technologies, a new generation of robots can increasingly interact with people. For example, a robot with cutting edge AI can already detect whether a person is paying attention to it, recognize American Sign Language, and have meaningful short conversations with people. Such robots can be used in hospitals and nursing homes as well as hotels and sports stadiums. With this, robots can make a significant contribution to economic growth, social development and other objectives set out in Qatar National Vision 2030.

*Dr. Bo Wang is an assistant professor of ICT at the College of Science and Engineering at Hamad Bin Khalifa University.

*Dr. David Yin Yang is an associate professor of ICT at the College of Science and Engineering at Hamad Bin Khalifa University.

*Ali Al-Rashid is a PhD student at the College of Science and Engineering at Hamad Bin Khalifa University.

Source: qatar-tribune

الدوحة – قطر تريبيون – ترجمة WGOQAtar:

من تطهير الأماكن العامة إلى المساعدة في فرض قواعد التباعد الاجتماعي ، وأكثر من ذلك بكثير ، تلعب الروبوتات دورًا مهمًا في الجهود العالمية لمواجهة كوفيد-19. في فقرة سؤال وجواب هذه، يحدد أعضاء هيئة التدريس وطلاب كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة كيف استفادت قطر من هذه التقنيات.

في أي قطاعات استخدمت قطر الروبوتات لمواجهة كوفيد-19؟

كما هو الحال في أجزاء أخرى من العالم، تستخدم قطر أيضاً الروبوتات للحد من انتشار “COVID-19” والتصدي له. على سبيل المثال، قام مطار حمد الدولي بنشر روبوتات ذات أشعة فوق بنفسجية قصيرة الطول الموجي لأغراض التطهير. وفي أماكن أخرى، تستخدم وزارة الداخلية أجهزة مع كاميرات مراقبة للقيام بدوريات في المناطق التي تحظى فيها السيطرة على معدلات العدوى بأولوية عالية، على سبيل المثال، المنطقة الصناعية في الدوحة. وفيما يتعلق بالرعاية الصحية، تعتمد مؤسسة حمد الطبية على الروبوتات لضمان امتثال المرضى لقواعد التباعد الاجتماعي.

ما هي أنواع المنصات و/أو التقنيات المستخدمة؟ هل أي من هذه محلية؟

التقنيات الرئيسية في المجال هي الملاحة ذاتية التشغيل، وأنظمة الرؤية، والتحكم عن بعد، ومعالجة الصور والفيديو. تعتبر هذه التقنيات متطورة وتستخدم على نطاق واسع في مجالات مثل التشغيل الآلي الصناعي. على حد علمنا، العديد من الروبوتات المنتشرة في قطر مصدرها الشركات المصنعة العالمية في حين تم تخصيص التعديل للتكيف مع البيئة المحلية وسيناريوهات التطبيق. على سبيل المثال، تم تطبيق خوارزميات معالجة الصور/الفيديو المنتجة محلياً على روبوتات وزارة الداخلية التي تتبع التجمعات العامة.

إلى أي مدى حدت العوامل الاجتماعية والثقافية والبيئية من استخدام قطر للروبوتات لمواجهة COVID-19؟

إن استخدام الروبوتات لمواجهة حالة طوارئ صحية أمر جديد بالنسبة لقطر كما هو الحال بالنسبة للعديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم. ولا يزال القطاعان العام والخاص يعملان على كيفية الاستفادة القصوى من هذه المنصات. على سبيل المثال، لم يكن هناك العديد من الروبوتات العاملة المخصصة للتعقيم قبل COVID-19. واستجابة لذلك، تقوم الشركات ومختبرات الجامعات بمضاعفة جهودها لتلبية الطلب.

بسبب المناخ الصحراوي الاستوائي في قطر، يقتصر عمل الروبوتات في سيناريوهات الهواء الطلق على عدد قليل من الأماكن فقط، مثل الصحراء والشواطئ والأسواق. وتستخدم هذه الروبوتات أساساً للحد من اللقاءات الشخصية بين أفراد الشرطة والمنتهكين. بالنسبة للتطبيقات الداخلية ، تستخدم الروبوتات بشكل رئيسي للتعقيم، وكذلك فحص المرضى في المستشفيات. ومما لا شك فيه أن قطر كانت بطيئة في نشر روبوتات التعقيم في مراكز التسوق الخاصة بها. ومع ذلك، فإن التطور الأخير للروبوت السريع للتعقيم UV-C ينبغي أن يساعد على تصحيح التوازن.

تقوم دولة قطر تدريجياً بالخروج من حالة الإغلاق. هل تتوقعون زيادة تدريجية في استخدام الروبوتات للمساعدة في هذه العملية؟

بمجرد رفع الإغلاق، نتوقع أن يتم نشر المزيد من الروبوتات في المناطق المزدحمة مثل المستشفيات والمدارس ومراكز التسوق ومناطق الصلاة، وذلك لأغراض التعقيم بشكل رئيسي. سيظل للتعقيم اليدوي دور يؤديه ولكنه يتطلب ساعات عمل طويلة ويجب القيام به يومياً على الأقل. بينما تزداد الأدلة التي تشير إلى انتقال كوفيد-19 في الهواء، على الأرجح أن تكون هناك حاجة للتعقيم كل ساعة في هذه المناطق المزدحمة. وعلاوة على ذلك، وبما أن من المتوقع أن يستمر هذا الوباء لفترة أطول مما كان متوقعاً، فإن اعتماد الروبوتات يكون أكثر كفاءة من الناحية المالية وأكثر قوة إذا تمت السيطرة عليها بشكل جيد.

كيف تساهم الجامعات المحلية مثل جامعة حمد بن خليفة في استخدام دولة قطر للروبوتات لمكافحة COVID-19؟

يعتبر استخدام الروبوتات لمكافحة وباء أمر جديد ومعظم سيناريوهات التطبيق مخصصة ولها معدات مختلفة وخواريزميات مطلوبة . حالياً ، يقوم الباحثون في كلية العلوم والهندسة بتطوير روبوت لأداء كل من الرش وكذلك التعقيم باستخدام الأشعة فوق البنفسجية-C للعمل في الأماكن المغلقة والخارجية.

كما نخطط لتحسين وحدات الرؤية للروبوت، مثل إضافة كاميرات حرارية وعمقية للكشف التلقائي عن الأشخاص المصابين بالحمى، بالإضافة إلى الحشود من الأشخاص الذين ينتهكون قواعد التباعد الاجتماعي. وبصرف النظر عن COVID-19، يمكن تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي الأخرى التي طورتها كلية العلوم والهندسة على الروبوتات. على سبيل المثال، يمكن استخدام الروبوتات لمسح بشرة الشخص للكشف عن الآفات المشبوهة التي قد تكون ناجمة عن سرطان الجلد. قد تقوم الروبوتات أيضًا بتحليل رسومات الطفل لتحديد حالته النفسية واكتشاف الاكتئاب المحتمل.

هل سيؤدي استخدام الروبوتات لمعالجة COVID-19 إلى تجديد الاهتمام بقدرة قطر على تطوير هذه التقنيات، خاصة عندما يتعلق الأمر بتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030؟

وحتى قبل فيروس COVID-19، كان لقطر مبادرات طموحة للتعلم والتطوير في مجال الروبوتات، مثل برنامج الأولمبياد الوطني للروبوت. من جانبها، يحتوي المخيم الشتوي لكلية العلوم والهندسة على دورة روبوتات تدرب الطلاب المحليين في هذا المجال. كما ستلعب الروبوتات دورًا مهمًا في كأس العالم لكرة القدم 2022، وفي بعض الحالات ستعمل كحكام مساعدين.

ولا نتوقع من قطر تطوير جميع التقنيات المتعلقة بالروبوتات حيث أنها تشمل الكثير من الشركات المصنعة وليس من الكفاءة الاقتصادية نقل جميعها إلى البلاد. ولأن قطر تستثمر الكثير في التقنيات الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي، فإن الروبوتات هي منصة ممتازة لتنفيذ هذه التقنيات لتشجيع الرعاية المنزلية الذكية، والمستودعات الآلية، وحتى الزراعة الأكثر ابتكاراً في المستقبل.

مع التقدم في تقنيات الذكاء الاصطناعي، يمكن لجيل جديد من الروبوتات التفاعل بشكل متزايد مع الناس. على سبيل المثال، يمكن للروبوت ذو الذكاء الاصطناعي المتطور أن يكتشف بالفعل ما إذا كان الشخص ينتبه إليه، والتعرف على لغة الإشارة الأمريكية، وإجراء محادثات قصيرة ذات معنى مع الأشخاص. ويمكن استخدام هذه الروبوتات في المستشفيات ودور التمريض وكذلك الفنادق والملاعب الرياضية. ومن خلال ذلك، يمكن للروبوتات أن تسهم إسهاماً كبيراً في النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية وغيرها من الأهداف المحددة في رؤية قطر الوطنية 2030.

المصدر: qatar-tribune

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format