🌍 World

Beirut port resumes operations one week after the blast

مرفأ بيروت يستأنف نشاطه بعد أسبوع من الانفجار

Anadolu Agency – BEIRUT: 

Beirut port on Wednesday resumed partial operations to secure goods for local markets.

The move comes a week after last Tuesday’s massive explosion at the port that left at least 171 people dead.

“There are 12 cranes out of 16 operating at Beirut port,” caretaker Economy Minister Raoul Nehme tweeted.

According to the minister, the port is now operating to unload vessels for merchants.

“The flour stocks of the mills in Lebanon are 32,000 tons, in addition to 110,000 tons that will arrive within two weeks,” Nehme said, going on to assert that the amount was sufficient for four months.

The powerful explosion shook the Lebanese capital and its environs after 2,750 tons of ammonium nitrate stored in a warehouse caught fire.

The shockwave flattened nearby buildings, and caused extensive material damage in Beirut, leaving hundreds of thousands of people homeless.

It came at a time when Lebanon was dealing with a severe financial crisis, along with the coronavirus pandemic.


*Writing by Mahmoud Barakat

الاناضول:

عاد مرفأ بيروت، الأربعاء، للعمل تدريجيا بهدف تأمين السلع للأسواق المحلية، وذلك بعد أسبوع من تفجير هائل تعرض له وخلّف مئات القتلى والمشرّدين وآلاف الجرحى.

وأعلن وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال راؤول نعمة، عبر حسابه على موقع “تويتر” أن “هناك 12 رافعة تعمل من أصل 16 في مرفأ بيروت”.

وذكر نعمة أن “المرفأ يعمل الآن كي تفرغ البواخر حمولتها، ويأتي التجار لأخذ بضاعتهم من المرفأ”.

وفي 4 أغسطس الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل، بخسائر تُقدر بنحو 15 مليار دولار.

والخميس الفائت، قدّر وزير الاقتصاد خسائر انفجار مرفأ بيروت بمليارات الدولارات، مشددا على أن “لبنان ليس لديه قدرة مالية لمواجهة تداعياته”.

ويزيد انفجار بيروت من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصاديّة قاسية، واستقطابًا سياسيًّا حادًّا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليميّة ودوليّة.كان نعمه قال اليوم، إن مخزونات القمح المتوفرة في بلاده، تكفي حاجة السوق المحلية، لمدة 4 شهور قادمة.. “”مخزون المطاحن في لبنان من الطحين هو 32 ألف طن، إضافة إلى 110 آلاف طن تصل تباعا خلال أسبوعين”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format