🏆 Sport🌍 World

Ronaldinho set for August 24 release: judicial sources

مصدر قضائي: إمكانية الإفراج عن رونالدينيو في ٢٤ أغسطس

AFP
Asuncion – Brazil great Ronaldinho could be freed on August 24 following five months detention in Paraguay over a forged passport, judicial sources told AFP on Monday.

The former Barcelona, AC Milan and Paris Saint-Germain star was detained alongside his brother Roberto de Assis Moreira on March 6, accused of entering Paraguay in possession of false passports.

They spent a month behind bars before paying a $1.6 million bail and being released to house arrest at the plush Palmaroga Hotel in the historic centre of the Paraguayan capital Asuncion.

Judge Gustavo Amarilla has set a date of August 24 to hear the case against the brothers.

Prosecutors have submitted a proposal to the judge that would see Ronaldinho, 40, pay a $90,000 fine “to repair social damage” but be allowed to return home to Brazil where he would have to appear before a judge every three months for a year.

Ronaldinho denies having any knowledge the passports were fake.

His brother — who allegedly knew about the false passports — would have to pay a $110,000 fine and appear before a judge every three months for two years.

Prosecutors also asked for a two-year suspended prison sentence for Roberto de Assis Moreira, who is also Ronaldinho’s business manager.

The brothers arrived in Paraguay on March 4 without any issues, with Ronaldinho, 2005 Ballon d’Or winner, due to take part in event in support of disadvantaged children.

However, shortly after their arrival, the pair were taken into police custody when investigators raided their hotel following the discovery they had fake documents.

The investigation has since expanded into a case of possible money laundering.

Ronaldinho, considered one of the greatest footballers of all time, was crucial in Brazil’s 2002 World Cup win.

ا ف ب

أبلغ مصدر قضائي في الباراغواي، وكالة “فرانس برس” بأنه قد يتم إطلاق سراح النجم السابق لمنتخب البرازيل رونالدينيو في 24 أغسطس بعد 5 أشهر من توقيفه بسبب استخدام جواز سفر مزور.

وأوقف رونالدينيو (40 عاما) وشقيقه روبرتو في السادس من مارس الماضي في أسونسيون، بعد اتهامهما بدخول الباراغواي بجوازي سفر مزورين.

وأمضى الثنائي قرابة شهر وراء القضبان، قبل الانتقال في 7 أبريل إلى فندق بالماروغا المعاد تأهيله أخيرا عام 2019، والواقع في العاصمة الباراغويانية أسونسيون، وذلك بعد دفع كفالة مالية تبلغ 1.6 مليون دولار.

وحدد القاضي غوستافو أماريلا 24 أغسطس موعدا للنظر في الدعوى ضد الشقيقين.

واقترح المدعون العامون على القاضي أن يدفع رونالدينيو غرامة قدرها 90 ألف دولار “لإصلاح الأضرار الاجتماعية”، لكن على أن يعود إلى بلاده حيث سيتعين عليه المثول أمام قاض كل 3 أشهر لمدة عام.

ونفى رونالدينيو أن يكون على علم بأن جوازي السفر كانا مزورين.

وسيضطر شقيقه، الذي يزعم أنه كان على علم بالتزوير، إلى دفع غرامة قدرها 110 آلاف دولار والمثول أمام قاض كل 3 أشهر لمدة سنتين.

كما طلب الادعاء عقوبة السجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ على روبرتو الذي يعمل كمدير أعمال لدى شقيقه.

ووصل رونالدينيو وشقيقه إلى أسونسيون في الرابع من مارس قادمين من البرازيل وأحضرا جوازي سفرهما لشرطة الهجرة التي لم تلاحظ على الفور أي مشكلة في الوثائق، وبعد ساعات، عندما تم التنبه لموضوع التزوير، داهمت الشرطة الفندق الذي يقيم فيه اللاعب المتوج بلقب الكرة الذهبية عام 2005، حيث يروج لكتاب وحضور مؤتمرات ترعاها جمعيات خيرية تهتم بالأطفال المحرومين، وعثرت على جوازي السفر المزورين.

وتوسع التحقيق منذ ذلك الحين ليشمل قضية احتمال تبييض أموال.

ويعد رونالدينيو من أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وقد أحرز تقريبا كل الألقاب المتاحة له من كأس عالم، كوبا أمريكا، كأس القارات، دوري أبطال أوروبا، الدوري الإسباني والإيطالي، والكرة الذهبية، كما مثل ثلاثة من أكبر الأندية الأوروبية هي برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي وباريس سان جرمان الفرنسي.

[/tabs]
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format