👮‍♂️ Government

Amir: Qatar will contribute to the reconstruction of Beirut

صاحب السمو: قطر ستساهم في إعادة إعمار بيروت

QNA – Doha:

The Amir HH Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani participated in ” the International Conference on Assistance and Support to Beirut and the Lebanese People”, which was held in Paris, via video-conferencing, at the invitation of French President HE Emmanuel Macron, and Secretary-General of the United Nations HE Antonio Guterres, with the participation of a number of leaders of countries and governments and representatives of the participating countries.

The following is an unofficial translation of HH the Amir’s speech at the conference:

In the Name of God, the Most Merciful, the Most Compassionate

Ladies and Gentlemen,

At the outset, I would like to extend many thanks to our dear friend Emmanuel Macron, President of the Republic of France, and to the Secretary-General of the United Nations, for their invitation to hold this important conference which comes amid extremely grave conditions that the brotherly Lebanon is going through and facing many difficulties. There is no doubt that the convening of this important conference reflects the international community’s resolve to stand beside Lebanon to overcome the catastrophe caused by the terrible explosion in Beirut’s port.

We are all aware of the scale of this catastrophe and the tragic and dire situation that the Lebanese people are experiencing as a result of this explosion, in which dozens of victims have lost their lives and thousands others were injured, as well as the massive destruction of buildings and properties and the exacerbation of economic and financial challenges.

Lebanon cannot get over this dire circumstance on its own. Facing this crisis and overcoming its dangerous negative repercussions depends on strengthening national unity, unifying and intensifying governmental and societal efforts in Lebanon and providing all necessary forms of aid, from relief to restoration and reconstruction, by the international community.

The eyes of the brotherly Lebanese people are looking forward to the outcome of this conference, and we appeal to the international community, with all its components, states and organizations, to provide urgent financial assistance and contributions that help Lebanon to overcome the agonizing circumstances it is going through. Dialogue on the internal issues is to be set aside for the Lebanese people’s awareness, consciousness and living powers.

In this context, the State of Qatar, in response to what is made imperative on it by its humanitarian duty and the ensuing solidarity from the bonds of brotherhood, and in fulfillment of its duty and commitment to support Lebanon, we will announce in the coming days our contribution to the reconstruction of Beirut through the projects that will be adopted. In the meantime, we, in terms of people and institutions, quickly responded to the call of the brothers in Lebanon and provided urgent relief aid to them that is worth the sum of fifty million dollars as a contribution to the relief operations and alleviation of the suffering of the Lebanese people and overcoming their extremely difficult circumstances. We have also sent an equipped team from the Qatari International Search and Rescue Group and established field hospitals.
In conclusion, I hope that this conference will achieve its desired goals.

May the peace, mercy, and blessings of God be upon you.

الدوحة – قنا:

شارك حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في المؤتمر الدولي لمساعدة ودعم بيروت والشعب اللبناني، الذي عُقد في العاصمة الفرنسية باريس بدعوة من فخامة الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية الصديقة وسعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي عصر أمس، بمشاركة عدد من أصحاب الفخامة والسمو والسعادة قادة الدول والحكومات وممثلي الدول المشاركة.

وألقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى كلمة بهذه المناسبة، فيما يلي نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة،

أود في البداية أن أتوجه بجزيل الشكر للصديق العزيز إيمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا وللأمين العام للأمم المتحدة على دعوتهما لعقد هذا المؤتمر الهام، الذي يأتي في ظل ظروف بالغة السوء يتعرض لها لبنان الشقيق ويواجه العديد من الصعوبات، ولا شك أن انعقاد هذا المؤتمر الهام يعكس عزم المجتمع الدولي على الوقوف بجانب لبنان من أجل تجاوز الكارثة التي سببها الانفجار المروع في مرفأ بيروت.

إننا جميعًا ندرك حجم هذه الكارثة والوضع المأساوي الأليم الذي يعيشه الشعب اللبناني بسبب هذا الانفجار الذي راح ضحيته عشرات القتلى وآلاف الجرحى وحدوث دمار هائل في المباني والممتلكات فضلًا عن تفاقم التحديات الاقتصادية والمالية.

ليس بوسع لبنان تجاوز هذا الظرف الأليم بمفرده. إن مواجهة هذه الأزمة وتداعياتها السلبية الخطيرة رهينة بتعزيز الوحدة الوطنية وتوحيد وتكثيف الجهود الحكومية والمجتمعية في لبنان وتقديم المجتمع الدولي لكافة أشكال المساعدات اللازمة من الإغاثة وحتى الترميم وإعادة الإعمار.

إن أنظار الشعب اللبناني الشقيق تتطلع لما سيسفر عنه هذا المؤتمر ونناشد المجتمع الدولي بكافة مكوناته من دول ومنظمات أن يقدم المساعدات والمساهمات المالية العاجلة التي تساعد لبنان على تجاوز الظروف المؤلمة التي يمر بها، وأن يترك الحوار حول القضايا الداخلية للشعب اللبناني ووعيه وإدراكه وقواه الحية.

وفي هذا السياق فإن دولة قطر استجابة لما يمليه عليها واجبها الإنساني وما يترتب على أواصر الأخوة من تضامن، ووفاء بواجبها والتزامها بدعم لبنان، سوف نعلن في الأيام المقبلة عن مساهمتنا في إعادة إعمار بيروت من خلال البرامج التي سيتم إقرارها. وفي هذه الأثناء سارعنا شعبًا ومؤسسات بتلبية نداء الأشقاء في لبنان وتقديم المساعدات الإغاثية العاجلة لهم، بما قيمته خمسون مليون دولار إسهامًا منا في عمليات الإغاثة والتخفيف من معاناة الشعب اللبناني وتجاوز ظروفه البالغة الصعوبة، كما قمنا بإيفاد فريق مجهز من مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية وإنشاء مستشفيات ميدانية.

وفي الختام أتمنى لهذا المؤتمر أن يحقق أهدافه المنشودة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format