💉 Health🦠Coronavirus

MoPH reports four more deaths from coronavirus and 315 new cases

وزارة الصحة العامة تسجل أربع حالات وفاة بسبب فيروس كورونا و٣١٥ حالة إصابة جديدة 

The Peninsula Online – Doha:

Ministry of Public Health today recorded 315 new cases of coronavirus (COVID-19) and 284 people recovered from the virus in the last 24 hours, bringing the total number of people recovered in Qatar to 109,993.

Ministry announced four new deaths of people aged 46, 57, 60 and 60, who were receiving medical care.

All new cases have been placed in isolation and are receiving necessary health care according to their health status.

The total number of positive COVID-19 cases recorded in Qatar is 113,262 and there are 3081 active cases under treatment. So far, 188 people died from the coronavirus in Qatar.

Ministry conducted 4106 tests in the last 24 hours taking the total tests done so far to 524466 tests. There are 48 cases of hospital admissions in the last 24 hours.

Two patients were admitted to intensive care due to health complications resulting from infection with the virus, bringing the total number of cases receiving medical care in intensive care currently to 75.

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – قنا:

أعلنت وزارة الصحة العامة اليوم، تسجيل 315 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا “كوفيد-19” وشفاء 284 حالة في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة ليصل بذلك إجمالي عدد المتعافين من المرض في دولة قطر إلى 109993 بالإضافة إلى تسجيل 4 وفيات جديدة.

وأصدرت الوزارة بيانا حول مستجدات فيروس “كوفيد-19” في دولة قطر تضمن التالي:حالات الإصابة والشفاء الجديدة:

ـ 315 حالة مؤكدة جديدة مصابة بفيروس كورونا /كوفيد-19/.

ـ تعافي 284 شخصا من الفيروس خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصل بذلك العدد الإجمالي لحالات الشفاء في دولة قطر إلى 109993.

ـ تسجيل أربع حالات وفاة جديدة، تبلغ أعمار اثنين منهم 60 عاما بينما يبلغ الآخران من العمر 46 و 57 عاماً، وجميعهم كانوا قد تلقوا الرعاية الطبية اللازمة.

ـ تم وضع جميع الحالات الجديدة في العزل وهم يتلقون الرعاية الصحية اللازمة وفقًا لوضعهم الصحي.

وضع “كوفيد-19” الحالي:

– نجحت جهود دولة قطر في التصدي لفيروس كورونا /كوفيد-19/ وتسطيح المنحنى والحد من تفشي الفيروس، مع انخفاض عدد الحالات اليومية، وكذلك تراجع عدد حالات دخول المستشفى أسبوعياً.

– ساهم الفحص الاستباقي والمكثف للحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا /كوفيد-19/ في تحديد عدد كبير من حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في المجتمع.

– تعتبر دولة قطر من أقل دول العالم في معدل وفيات فيروس كورونا /كوفيد-19/، وذلك لعدة أسباب منها:

– يقدم القطاع الصحي رعاية صحية عالية الجودة للمصابين بفيروس كورونا.

ـ شريحة الشباب تشكل النسبة الأكبر من سكان دولة قطر.

ـ الفحوصات الاستباقية لتحديد الحالات المصابة مبكراً.

ـ رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفيات، خاصةً وحدات العناية المركزة لضمان حصول جميع المرضى على الرعاية اللازمة

ـ العمل على حماية كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

ـ تخفيف القيود وانخفاض عدد الحالات اليومية لا يعني بأن جائحة كورونا قد انتهت في دولة قطر، حيث يتم يومياً إدخال بعض المرضى إلى المستشفى ممن يعانون من أعراض فيروس كورونا /كوفيد-19/ المتوسطة والشديدة.

ـ يجب علينا اتباع جميع التدابير الوقائية لتجنب موجة جديدة من الفيروس وزيادة عدد الحالات المصابة، خاصة مع وجود مؤشرات لحدوث ذلك في العديد من دول العالم.

ـ علينا الآن أكثر من أي وقت مضى أن نتوخى الحذر ونحرص على حماية الأفراد الأكثر عرضة لمضاعفات فيروس كورونا /كوفيد-19/.

ما الذي يمكنك القيام به:

ـ بينما يتم رفع قيود /كوفيد-19/ في دولة قطر تدريجياً، من المهم أن يقوم الجميع بدورهم في السيطرة على الفيروس وذلك باتباع الإجراءات الوقائية التالية:

ـ تجنب التقارب الجسدي مع الاخرين وتجنب الاماكن المزدحمة وكذلك تجنب الاماكن المغلقة التي تعج بالناس

ـ الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

ـ ارتداء الكمامات.

ـ غسل اليدين بانتظام.

ـ من المهم أن نستمر في حماية كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

ـ ينصح بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بفيروس كورونا /كوفيد-19/ عند التواجد في المنزل مع كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، ويشمل ذلك التباعد الجسدي وارتداء الكمامة والمداومة على غسل اليدين بالماء والصابون.

ـ يجب على أي شخص يعاني من أعراض /كوفيد-19/ الاتصال بخط المساعدة على الرقم 16000 أو التوجه مباشرة إلى أحد المراكز الصحية المحددة للخضوع للفحوصات اللازمة، وهي مراكز معيذر أو روضة الخيل أو أم صلال أو الغرافة الصحية، حيث أن اكتشاف المرض في وقت مبكر يسهم في سهولة الحصول على العلاج اللازم وسرعة التعافي من المرض.

ـ قم بزيارة موقع وزارة الصحة العامة باستمرار للحصول على آخر المعلومات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format