💉 Health🦠Coronavirus

Ras Laffan Hospital played major role in recovery of over 4,000 COVID-19 patients

مستشفى رأس لفان يساهم في تعافي 4 الاف شخص من كوفيد-١٩

QNA – Doha:

Hamad Medical Corporation’s (HMC) Ras Laffan Hospital has provided high-quality treatment to more than 4,000 COVID-19 patients with mild to moderate symptoms, officials said yesterday.  

As part of national efforts to expand the capacity to care for COVID-19 patients, Ras Laffan Hospital treated patients since its opening on April 21. And it discharged the final group of  recovered COVID-19 patients and was declassified as a dedicated COVID-19 treatment facility. 

Saadia Ahmed Al Hubail, Assistant Executive Director of Nursing at the Ambulatory Care Center and Head of the nursing team at Ras Laffan Hospital, said: “The hospital was initially opened with a capacity of 94 beds and then gradually increased to 762 beds, which included increasing from 10 to 32 ICU beds. During the three months we operated as a dedicated COVID-19 treatment facility, over 600 staff tirelessly worked to ensure patients received the best possible care. I’m proud to say that nurses played an important role in delivering this care.”

“While Ras Laffan Hospital was a dedicated COVID-19 treatment facility, we provided all necessary care to our patients, the majority of whom were manual workers living in the industrial areas. We cared for patients of various ages, many of whom were transferred from HMC’s Hamad General Hospital and the Communicable Disease Center after testing positive for the coronavirus. At our busiest, we were admitting between 120 and 150 new patients each day. Over 4,000 COVID-19 patients were treated at our facility and discharged backed into the community after recovering from the virus. Only three patients were transferred to the ICU at Hazm Mebaireek General Hospital for more specialist care, which I believe is a direct reflection of the high-quality care we were able to provide at our facility,” said Al Hubail.

Mona Al Hetmi, Director of Nursing Education at the Ambulatory Care Center, said: “We worked very hard to ensure our nursing teams at Ras Laffan Hospital were fully unified and that each individual nurse was able to perform their role effectively.”

الدوحة – قنا:

أدى مستشفى رأس لفان دورا هاما لتوفير الرعاية للأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا (كوفيد-19) الخفيفة إلى المتوسطة.

وكان المستشفى الذي افتتح في 21 أبريل الماضي جزءا من الخطة الوطنية لتوسيع قدرة المرافق التابعة لمؤسسة حمد الطبية لمواجهة جائحة كورونا حيث تم إنشاؤه في وقت قياسي كجزء من الخطة الوطنية لإدارة أزمة (كوفيد-19).

ومثلت جهود كوادر التمريض في مستشفى رأس لفان حلقة أساسية ضمن منظومة تشغيل المستشفى والذي شهد مغادرة آخر مريض كورونا تم علاجه هناك في بداية يوليو الماضي حيث تم تحويل مستشفى رأس لفان كمستشفى عام يخدم أهالي المناطق الشمالية من الدولة.

وحول الدور الذي أدته كوادر التمريض في مستشفى رأس لفان وعددهم 417 ممرضا وممرضة في توفير الرعاية العلاجية لمرضى كورونا، قالت السيدة سعدية أحمد الحبيل مساعد المدير التنفيذي لشؤون التمريض بمركز الرعاية الطبية اليومية ورئيس فريق التمريض في مستشفى رأس لفان إن المستشفى تم افتتاحه بسعة 94 سريرا ثم زاد تدريجيا إلى 762 سريرا خلال ثلاثة شهور من العمل، كما بدأ قسم العناية المركزة بـ 10 أسرة ثم وصلت سعته إلى 32 سريرا وكان لدى المرفق الجديد أكثر من 600 موظف.

وأوضحت أن نطاق الخدمة السريرية يتضمن توفير الرعاية لفئة العمال بما في ذلك العمال اليدويين الذين يعيشون في المنطقة الصناعية ومختلف مناطق الدولة حيث تم رعاية المرضى من جميع الفئات العمرية وكذلك أولئك الذين يحتاجون إلى رعاية مستمرة وذلك بعد نقل المرضى إلى مستشفى رأس لفان من مرافق رعاية مرضى كورونا الأخرى بعد فرزهم مثل قسم الطوارئ في مستشفى حمد العام أو حزم مبيريك أو مركز الأمراض الانتقالية وغيرها من مرافق المرضى الداخليين بناء على احتياجاتهم السريرية.

وأشارت إلى أنه في أكثر الأوقات ازدحاما كان يوجد بالمستشفى ما يقرب من 120 إلى 150 مريضا يتم إدخالهم يوميا إلى مستشفى رأس لفان، في حين تمت معالجة 4 آلاف مريض كورونا بنجاح في القسم الداخلي بمستشفى رأس لفان وقد غادر جمعيهم المستشفى وهم متعافون من الفيروس، وهناك فقط ثلاث حالات تم تحويلهم لقسم العناية المركزة بمستشفى حزم مبيريك العام لمواصلة العلاج اللازم.

ومن جانب آخر فقد قام فريق التعليم التمريضي المستمر بجهد بارز في تفعيل دور فريق التمريض في مستشفى رأس لفان وساهم في وضع حلول لعدد من التحديات التي واجهت فريق العمل التمريضي.

وقالت السيدة منى الهتمي مدير التعليم التمريضي بمركز الرعاية الطبية اليومية وفي إدارة التعليم للتمريض والقبالة انه من أجل توحيد منظومة العمل التمريضي في مستشفى رأس لفان عند افتتاحه لكي يؤدي كل فرد من كوادر التمريض دوره بما يحقق التكامل المطلوب مع زملائه تم تنظيم تدريبية مكثفة يلتحق بها كل ممرض وممرضة قبل بدء العمل في مرفق رعاية مرضى كورونا شملت طرق مكافحة العدوى وتطبيق إجراءات الأمن والسلامة التدريب على العمل في الأقسام الداخلية للمرضى والتعرف على مكونات المستشفى ودور الأقسام المختلفة والكوادر العاملة الأخرى.

وأضافت السيدة منى الهتمي انه تم توفير خدمات دعم نفسي للفرق العاملة بمستشفى رأس لفان من كافة التخصصات حيث كانت مناوبة العمل الواحدة تستمر 12 ساعة متصلة، لذلك كان يوجد فريق يضم 12 ممرضا من قسم الطب النفسي عملوا على تقديم الإرشاد النفسي اللازم للموظفين وللمرضى حيث ركزت الإرشادات على تفعيل أجواء العمل الأسري واقتطاع بعض أوقات الاستراحة للترفيه أو التواجد في حديقة المستشفى وتكريم المتميزين من الكوادر العاملة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format