🌍 World

Protesters take over Lebanon foreign ministry

محتجون يسيطرون على مقر وزارة الخارجية اللبنانية

AFP – Beirut:

A group of protesters led by retired Lebanese army officers stormed the foreign ministry Saturday and declared it the headquarters of a revolution, as anger boiled over after the blast that devastated Beirut.

The takeover, aired live on Lebanese television, came as security forces had their attention focused on a tense demonstration against the ruling elite a few hundred metres (yards) down the road, as clashes added to the city’s havoc.

“We are taking over the foreign ministry as a seat of the revolution,” said Sami Rammah, a retired officer who spoke through a loudspeaker from the front steps of the ministry building.

“We call on all the anguished Lebanese people to take to the streets to demand the prosecution of all the corrupt,” he said.

Near the site of the main demonstration, where nightfall came with familiar scenes of stone-throwing youth clashing with tear-gas firing security forces, a group of protesters briefly entered the economy ministry and seized piles of documents they scattered on the street.

Another group of demonstrators attempted a similar move against the headquarters of the Association of Banks in Lebanon that has in recent months been a focus of protesters’ ire.

The explosion at Beirut port Tuesday that is widely blamed on the incompetence and corruption of the ruling elite killed at least 158 people, wounded 6,000 and made hundreds of thousands homeless.

Rammah, who stressed the protest camp was “not against one specific person but against a system that destroyed the country”, urged the international community to boycott the government.

“We call all our Arab allies and other allied nations and the Arab League and the United Nations to consider our revolution as the real representative of the Lebanese people,” he said.

His call came amid intense diplomatic activity in solidarity with disaster-struck Lebanon and on the eve of an international donor conference.

Four days since the blast, grief gave way to rage, with the large demonstrations reminiscent of the unprecedented nationwide and cross-sectarian protest movement that erupted in October.

Around 200 people occupied the foreign ministry compound, located on an upmarket street in central Beirut.

Their entry into the ministry appeared to have been facilitated by the damage the historical building sustained in Tuesday’s monster explosion.

Some of the protesters ripped the portrait of President Michel Aoun off the wall and smashed it on the ground, an AFP correspondent said.

بيروت – وكالات:

تحوّل وسط العاصمة اللبنانية بيروت إلى ساحة مواجهات بين قوى الأمن ومتظاهرين ناقمين على السلطة السياسية في البلاد، ومطالبين برحيلها، في حين قال رئيس الحكومة حسان دياب إنه سيقترح إجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص المطاطية ضد المتظاهرين في وسط بيروت، ونقلت وكالة رويترز عن الشرطة اللبنانية تأكيدها أنه تم إطلاق رصاص. وأبلغ مسؤولون بالصليب الأحمر اللبناني وسائل إعلام محلية بأن أكثر من 110 أشخاص أصيبوا خلال مظاهرات أمس، احتجاجًا على الانفجار الضخم الذي وقع يوم الثلاثاء ونُقل 32 شخصًا للمستشفى. كما اقتحمت مجموعة من المتظاهرين بينهم عسكريون متقاعدون مقر وزارة الخارجية في محلة الأشرفية في شرق بيروت، معلنين اتخاذه «مقرًا للثورة».

وقال متحدث باسم الشرطة إن شرطيًا لبنانيًا لقي حتفه خلال اشتباكات مع المتظاهرين بوسط بيروت.

وبينما تواصلت المظاهرات والمواجهات في الشارع؛ قال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب إنه مستعد لتحمل المسؤولية لمدة شهرين إلى حين اتفاق الأطراف السياسية على حل للأزمة الراهنة.

ووعد في خطاب له قبل قليل بأنه سيقترح غدًا على مجلس الوزراء إجراء انتخابات نيابية مبكرة. وأضاف دياب أن اللبنانيين لن يرحموا من يقف في وجه إصلاح البلد على حد وصفه. وأكّد أن لبنان يعيش كارثة كبرى وهو بحاجة للدعم ونشكر كل من قدم المساعدة، وأن إجراءات القضاء تعطي إشارة إلى مصداقية التحقيق.

وشدد على أن كل المسؤولين عن كارثة مرفأ بيروت يجب أن يخضعوا للتحقيق، وتعهد بأن كارثة انفجار المرفأ لن تمر دون محاسبة المسؤولين عنها.

 

يوم الحساب

وقد توافد آلاف المتظاهرين إلى وسط العاصمة اللبنانية أمس تحت شعار «يوم الحساب»، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن التفجير الضخم في مرفأ بيروت الذي حوّل عاصمتهم إلى ساحة خراب.

وانطلقت مسيرة حاشدة من شارع مار مخايل المتضرر بشدة إلى وسط بيروت، ورفع المشاركون في المسيرة لافتة كبيرة ضمت أسماء قتلى الانفجار. وسرعان ما سجلت مواجهات بين القوى الأمنية ومحتجين في طريق مؤدٍ إلى مدخل البرلمان، وأطلق الشبان الحجارة على عناصر الأمن الذين ردوا بإطلاق القنابل المدمعة، في محاولة لتفريقهم. وندد المتظاهرون بما وصفوهما بالإهمال والفساد في مؤسسات الدولة، مطالبين باستقالة الحكومة. وردد المتظاهرون شعارات عدة، بينها «الشعب يريد إسقاط النظام»، و»انتقام انتقام حتى يسقط النظام»، و»بالروح بالدم نفديك يا بيروت»، كما رفعت في مواقع عدة في وسط بيروت مشانق رمزية، وذلك دلالة على الرغبة في الاقتصاص من المسؤولين عن التفجير.

واقتحمت مجموعة من المتظاهرين بينهم عسكريون متقاعدون أمس مقر وزارة الخارجية في محلة الأشرفية في شرق بيروت، معلنين اتخاذه «مقرًا للثورة». وقال المتحدث باسمهم العميد المتقاعد سامي رماح للصحفيين في بيان تلاه «من مقر وزارة الخارجية الذي اتخذناه مقرًا للثورة، نطلق النداء إلى الشعب اللبناني المقهور للنزول إلى الساحات والمطالبة بمحاكمة كل الفاسدين».

ضمت المجموعة نحو مئتي متظاهر اقتحموا باحة الوزارة ثم مبناها، حيث انتزعوا صورة لرئيس الجمهورية ميشال عون وأقدموا على حرقها في الخارج أمام عدسات وسائل الإعلام.

ورفع المتظاهرون على مبنى الوزارة التي لم تسلم من تداعيات انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء، لافتتين على الواجهة الخارجية، الأولى تحمل قبضة الثورة مع شعار «بيروت عاصمة الثورة» والثانية تحمل عبارة «بيروت مدينة منزوعة السلاح». وقال المتحدث باسم المجموعة «لسنا ضد شخص بعينه.. بل ضد منظومة دمّرت البلد وأفقرته».

وحاول المتظاهرون اختراق الحواجز والوصول إلى مبنى البرلمان في بيروت أمس مع تصاعد غضبهم على طريقة تعامل الحكومة مع الانفجار المدمر الذي وقع بالمدينة يوم الثلاثاء الماضي.

من جانبها، دعت قيادة الجيش اللبناني إلى ضبط النفس، والتعبير بشكل سلمي، وتجنب الاعتداء على الأملاك الخاصة والعامة. كما طالبت قوى الأمن الداخلي المتظاهرين بعدم التعرض لعناصرها الذين قالت إنهم يقومون بواجبهم للحفاظ على الأمن.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format