🌍 World

Shocking surprises about the Beirut explosion .. Revealing the secret of death ship “MV Rhosus”

مفاجآت صادمة عن انفجار بيروت .. والكشف عن سر سفينة الموت روسوس

Al-Sharq – WGOQatar – Doha:

For six years of inaction and neglect, the port of Beirut contained a time bomb of ammonium nitrate that remained there until the zero hour of yesterday, which left thousands of victims and deepened Lebanon’s wounds more and more.

Investigations, statements and documents carried by international agencies indicate that the first leads of the disaster started from the ship of death, and in 2013, the ship “Rhosus” stopped in the port of Beirut from Georgia on its way to Mozambique and was loaded with ammonium nitrate, a security source told AFP.

Ammonium nitrate is an odorless white salt used as the basis for many nitrogen fertilizers, causing a number of industrial accidents, including the explosion of the “EZF” plant in The French city of Toulouse in 2001.

According to estimates by a security source, the “destructive capacity” of the shipments in the warehouse is equivalent to “between 1,200 and 1,300 tons of TNT.”

According to the Marine Traffic Control website, the Moldovan-flagged ship arrived in Beirut on November 20, 2013 and remained there.

The Ship Aristide website also confirmed, a network dealing with legal claims in the shipping sector, reported in 2015 that the Rhosus, which sails raising the Moldovan flag, docked in Beirut in September 2013 when it experienced technical problems while sailing from Georgia to Mozambique carrying 2,750 tons of ammonium nitrate.

The site said that after the inspection, the ship was prevented from sailing and abandoned by its owners shortly thereafter, prompting various creditors to file legal claims.

“Due to the risks associated with keeping ammonium nitrate on board, port authorities have transferred the cargo to the port warehouses,” it said.

Several security sources told AFP that the ship had passed through beirut in transit. However, during the stopover, a Lebanese company filed a lawsuit to the judge of the urgent matters against the company that owned it, so it was seized from the judiciary, and then unloaded, because it was suffering from damage and wear, and the ship later sank in front of the port of Beirut.

Shipments of ammonium nitrate were deposited in Ward 12, which is intended for the storage and seizure of suspended goods.

In June 2019, the Lebanese State Security Service began investigating the matter, following complaints of smells from the warehouse. In their report, they stated that “there are dangerous substances that need to be transported”, and that a flammable nitroglycerin liquid was leached from the container.

However, the issue was not pursued, and in its report issued at the end of 2019, the State Security Service recommended repairing the ward and cracks in its wall.

This account was confirmed by an official source who spoke to Reuters, noting that “negligence is the cause”, and that the issue of storage safety was presented to several committees and judges and “no one did anything” to order the transfer or disposal of this highly flammable substance.

Another source close to a port employee said that a team that inspected ammonium nitrate six months ago warned that if it was not transported, it would “blow up the whole of Beirut”.

According to AFP, after the explosion, Customs Director General Badri Dahir leaked the contents of a letter he sent in December 2017 to the judge of urgent matters to determine the fate of the shipments. It states that he reiterates his request for the re-export of tons of ammonium nitrate. In his letter, he also referred to the possibility of selling the material to a Lebanese company after the army leadership said it did not need it.

A judicial source told AFP that the jurisdiction of the judiciary was limited to “considering the issue of the seizure of the ship and its fate and the question of its return from where it came from, while it has nothing to do with the storage of materials subject to laws and assets.”

He adds that what happened shows “the state of sagging and corruption in the customs body, one of the most prominent responsible actors, but not the sole responsibility,”” he said, asking “Has contacts been made with the competent authorities to ask about the rules of the preservation of these materials and how to store them?”

** Swirls of routine

But due to all this neglect and the cycles of government routine work, the disaster occurred, the source tells Reuters that a fire broke out in warehouse number nine at the port and spread to warehouse 12 where ammonium nitrate was stored.

This was the strongest explosion ever seen in Beirut, a city still bearing the scars of three decades of civil war and a severe financial crisis rooted in decades of corruption and economic mismanagement.

“A local and international investigation should be conducted into the incident, given the size and circumstances in which these goods were brought to the ports,” said Ghassan Hasbani, a former deputy prime minister and member of the Lebanese Forces Party.

Amnesty International issued a statement saying :”Whatever the cause of the explosion, including the possibility that it was caused by a large amount of ammonium nitrate stored in a way that is not secure, Amnesty International is calling for an international mechanism. to investigate what happened.”

** Late move and billions of losses

The Lebanese government has begun to move to control the fallout from the explosion in Beirut port, where it ratified the decision of the Supreme Council of Defense to declare a state of emergency in the country on Wednesday.

The government also decided, following a session held at the Presidential Palace of Ba’ad, to place all officials involved in the explosives file in the damaged port under house arrest, pending the identification of those responsible for the incident. According to The Anadolou News Agency.

The economic impact of the Beirut blast, the largest in the country’s history, began to emerge in turn, coinciding with the humanitarian losses associated with it, which reached more than 100 dead and nearly 4,000 injured, according to the latest official statistics.

Marwan Abboud, the governor of Beirut, said the damage caused by the port explosion was between $10 billion and $15 billion, according to Reuters.

Abboud said in press statements that “Beirut has become a disaster city. Half of it is destroyed and hundreds of thousands of people will not be able to return to their homes for two or three months.”

Source: al-sharq

الدوحة – الشرق:

طوال 6 سنوات من التراخي والإهمال ضم مرفأ بيروت بين جنباته قنبلة موقوتة من مادة نيترات الأمونيوم ظلت قابعة هناك حتى ساعة الصفر التي دقت أمس وخلفت آلاف الضحايا وعمقت جراح لبنان أكثر وأكثر.

تشير التحقيقات والتصريحات والوثائق التي تناولتها وكالات عالمية إلى أن أول خيوط الكارثة بدأ من سفينة الموت، ففي العام 2013، توقّفت الباخرة “روسوس” في مرفأ بيروت قادمة من جورجيا في طريقها إلى الموزمبيق وكانت محمّلة بمادة نيترات الأمونيوم الكيميائية، وفق ما قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس.

ومادة نيترات الأمونيوم عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يُستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية، وتسبّب بعدد من الحوادث الصناعية منها انفجار مصنع “إي. زد. أف” في مدينة تولوز الفرنسية عام 2001.

وبحسب تقديرات مصدر أمني، تعادل “القدرة التدميرية” للشحنات التي كانت موجودة في المستودع، “بين 1200 و1300 طن من مادة تي أن تي”.

ووفق موقع “مارين ترافيك” لمراقبة حركة السفن، وصلت السفينة التي كانت ترفع علم مولدوفيا في 20 نوفمبر 2013 إلى بيروت، وبقيت هناك.

كما أكد موقع شيب أريستيد. كوم، وهو شبكة تتعامل مع الدعاوى القانونية في قطاع الشحن، في تقرير في عام 2015 أن سفينة روسوس، التي تبحر رافعة علم مولدوفا، رست في بيروت في سبتمبر أيلول 2013 عندما تعرضت لمشكلات فنية أثناء الإبحار من جورجيا إلى موزامبيق وهي تحمل 2750 طنا من نترات الأمونيوم.

وقال الموقع إنه بعد التفتيش، مُنعت السفينة من الإبحار ثم تخلى عنها مالكوها بعد وقت قصير، مما دفع دائنين مختلفين للتقدم بدعاوى قانونية.

وأضاف “بسبب المخاطر المتصلة بإبقاء نترات الأمونيوم على متن السفينة، قامت سلطات الميناء بنقل الشحنة إلى مستودعات الميناء”.

مصادر أمنية عدة رجحت لفرانس برس أن تكون السفينة مرّت على شكل ترانزيت في بيروت. لكن خلال توقفها، ادعت شركة لبنانية لدى قاضي الأمور المستعجلة على الشركة المالكة لها، فتمّ الحجز عليها من القضاء، ثم إفراغ حمولتها، لأنها كانت تعاني من أضرار واهتراء، وغرقت السفينة لاحقاً أمام مرفأ بيروت.

وأُودعت شحنات نيترات الأمونيوم في العنبر رقم 12 المخصص لتخزين البضائع العالقة والمصادرة.

وفي يونيو 2019، بدأ جهاز أمن الدولة اللبناني التحقيق في الموضوع، بعدما توالت شكاوى عن روائح منبعثة من المستودع. وذكر في تقريره أن “هناك مواد خطرة من الضرورة نقلها”، وأن مادة سائلة من نوع نيتروغليسيرين السريعة الاشتعال كانت ترشح من المستوعب.

لكن لم تتم متابعة المسألة، وأوصى جهاز أمن الدولة في تقريره الصادر نهاية 2019 بإصلاح العنبر والتشققات في جداره.

هذه الرواية أكدها مصدر مسؤول تحدث لرويترز مشيراً إلى “إنه الإهمال هو السبب” وأن مسألة سلامة التخزين عُرضت على عدة لجان وقضاة و”ما انعمل شيء” لإصدار أمر بنقل هذه المادة شديدة القابلية للاشتعال أو التخلص منها.

وقال مصدر آخر قريب من موظف بالميناء إن فريقا عاين نترات الأمونيوم قبل ستة أشهر حذر من أنه إذا لم تُنقل فإنها “حتفجر بيروت كلها”.

ووفق فرانس برس، فإنه بعد الانفجار، سرّب مدير عام الجمارك بدري ضاهر مضمون رسالة وجّهها في ديسمبر 2017 إلى قاضي الأمور المستعجلة لتحديد مصير الشحنات. وجاء فيها إنه يكرّر طلبه إعادة تصدير أطنان نيترات الأمونيوم. وأشار في رسالته أيضاً إلى إمكانية بيع المادة لشركة لبنانية بعدما قالت قيادة الجيش إنها ليست بحاجة إليها.

وقال مصدر قضائي للوكالة الفرنسية إن صلاحية القضاء اقتصرت على “النظر في قضية حجز الباخرة ومصيرها ومسألة عودتها من حيث أتت، في حين أن لا علاقة له بتخزين المواد الذي يخضع لقوانين وأصول”.

ويقول “كان يجدر مراجعة الحكومة للتواصل الدبلوماسي مع بلد المنشأ أو بلد المقصد”.ويضيف أن ما حصل يُظهر “حالة الترهل والفساد في جسم الجمارك، وهو أحد أبرز الجهات التي تتحمّل المسوؤلية، لكنه ليس المسؤول الوحيد”، متسائلاً “هل تمّ التواصل مع الجهات المختصة للسؤال عن أصول حفظ هذه المواد وكيفية تخزينها؟”.

** دوامات من الروتين

لكن جراء كل هذا الإهمال ودوامات العمل الروتيني الحكومي، وقعت الكارثة، حيث يقول المصدر لوكالة رويترز إن حريقا شب في المستودع رقم تسعة بالميناء وامتد إلى المستودع رقم 12 حيث كانت نترات الأمونيوم مخزنة.

وكان هذا أقوى انفجار تشهده بيروت، وهي مدينة لا تزال تحمل ندوب الحرب الأهلية التي دارت رحاها قبل ثلاثة عقود وتعاني أزمة مالية شديدة تمتد جذورها إلى عقود من الفساد وسوء الإدارة الاقتصادية.

وقال غسان حاصباني نائب رئيس مجلس الوزراء السابق وعضو حزب القوات اللبنانية “يجب إجراء تحقيق محلي ودولي في الواقعة، نظرا لحجمها والظروف التي أُحضرت بها هذه البضائع إلى الموانئ”.

واصدرت منظمة العفو الدولية بيانا جاء فيه “أيا كان سبب الانفجار، ومنها احتمال أن يكون ناتجاً عن كمية كبيرة من نيترات الأمونيوم المخزنة بطريقة غير أمنة، تدعو منظمة العفو الدولية إلى وضع آلية دولية.. للتحقيق في ما حدث”.

** تحرك متأخر وخسائر مليارية

بدأت الحكومة اللبنانية في التحرك للسيطرة على تداعيات الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت ، حيث صدّقت، الأربعاء، على قرار المجلس الأعلى للدفاع، بإعلان حالة الطوارئ في البلاد.

كما قررت الحكومة، إثر جلسة عقدتها في قصر “بعبدأ” الرئاسي، وضع كل المسؤولين المعنيين بملف المواد المتفجرة في المرفأ المنكوب قيد الإقامة الجبرية، إلى حين تحديد المسؤولين عن الحادث. بحسب وكالة الأناضول.

وبدأت الآثار الاقتصادية من جراء انفجار بيروت الأضخم في تاريخ البلاد بالظهور تباعاً تزامناً مع الخسائر الإنسانية المرافقة له، والتي وصلت إلى أكثر من 100 قتيل ونحو 4000 جريح، وفق آخر الإحصائيات الرسمية.

وقال مروان عبود محافظ العاصمة اللبنانية بيروت، إن قيمة الأضرار الناجمة عن انفجار المرفأ، بين 10 و 15 مليار دولار بحسب رويترز.

وذكر عبود في تصريحات صحفية، أن “بيروت أصبحت مدينة منكوبة.. نصفها مدمر ومئات آلاف السكان لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم قبل شهرين أو ثلاثة”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
13
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format