🌍 World

Doubts surrounding the timing and circumstances of the explosion

شكوك تحيط بتوقيت الانفجار وظروفه

Anadolu Agency – BEIRUT:

The Future Movement led by former Lebanese Prime Minister Saad Hariri raised “suspicions” Wednesday about a massive blast in Beirut, “its timing, conditions and location, how it occurred” and “inflammable material” causing it.

The Future Movement spoke at the group’s meeting at Hariri’s Beit al-Wasat residence in central Beirut and urged “the state, with all its institutions, presidencies and components, to achieve a transparent judicial and security investigation that is not subject to bargaining, denial and escaping from the truth, regardless of the limits of responsibilities in it.”

It stressed: “In order for the Lebanese to reach a transparent investigation at this level, it is necessary to request international participation, international experts and specialized committees capable of exposing the truth and achieving justice for Beirut and its people.”

A fire at a warehouse containing explosives at the Port of Beirut led to a massive blast Tuesday, leaving 135 people dead and nearly 5,000 injured.

The explosion caused massive damage in several neighborhoods in capital.

President Michel Aoun cited ammonium nitrate as the source of the explosion that was heard across the city and its suburbs, and leveled a three-story building.

Lebanon’s Supreme Defense Council declared Beirut a disaster zone and announced a state of emergency in the capital for two weeks.

The explosion deepens the woes of the country which for months has been grappling with a severe economic crisis and deep political polarization.

* Bassel Barakat contributed to this report from Ankara

بيروت – الأناضول

قال تيار المستقبل اللبناني (يترأسه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري)، إن “هناك شكوكا خطيرة تحيط بانفجار مرفأ بيروت، وتوقيته، وظروفه، وموقعه، وكيفية حصوله، والمواد الملتهبة التي تسببت فيه”.

جاء ذلك في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، عقب اجتماع حزبي برئاسة الحريري، في مقر إقامته ببيت الوسط.

وقضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أوضحت التقديرات الأولية أنه بسبب انفجار أحد مستودعات المرفأ كان يحوى “مواد شديدة التفجير”.

وأكد التيار مطالبة رئيسه بإجراء تحقيق في انفجار المرفأ والاستعانة فيه بأصدقاء من الخارج.

حيث دعا في بيانه “الدولة بكل مؤسساتها ورئاساتها ومكوناتها، إلى تحقيق قضائي وأمني شفاف، لا يخضع للمساومة والإنكار والهروب من الحقيقة والالتفاف عليها مهما بلغت حدود المسؤوليات فيه”.

ورأى أنه للوصول إلى ذلك “لابد من طلب مشاركة دولية وخبراء دوليين ولجان متخصصة قادرة على كشف الحقيقة وتحقيق العدالة لبيروت وأهلها”.

فيما نشرت حسابات في موقع التواصل “تويتر” وثيقة بشأن مصير شحنة نترات الأمونيوم، كانت أرسلت من قبل مدير عام الجمارك في لبنان بدري ضاهر في عام 2017

وطلب مسؤول الجمارك، وفق نسخة الوثيقة، من قاضي الأمور المستعجلة، البت في مصير شحنة نترات الأمونيوم، المخزنة في أحد مستودعات مرفأ بيروت.

وقالت الوثيقة بعد أن لفتت إلى مراسلات سابقة: “كنا قد رغبنا إلى جانبكم التفضل بالطلب إلى الوكالة البحرية المعنية إعادة تصدير كمية من نترات الأمونيوم التي أفرغت من الباخرة RHOSUS عملا بقراركم المشار إليه في المرجع والموثق ربطا صورة عنه والتي أودعت المخزن الجمركي رقم 12 من مرفأ بيروت”.

كما نشر عضو مجلس النواب اللبناني سليم عون الوثيقة ذاتها الصادرة في 28 ديسمبر 2017، ووثيقة ثانية مؤرخة في 20 مايو 2016، كانت أرسلت بالشأن ذاته من مدير عام الجمارك حينها شفيق مرعي.

وتساءل تيار المستقبل عن سبب وجود المواد التي تسببت في الانفجار منذ سنوات، في المرفأ، وعمن جاء بها إلى لبنان وسمح بحجزها، وسبب صمت الأجهزة الأمنية عن وجودها.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format