🌍 World

Beirut declared a disaster area and the death toll from the explosion exceeds 100

إعلان بيروت مدينة منكوبة وحصيلة ضحايا الانفجار تتجاوز المئة

Beirut (AFP) 

Beirut woke up in shock on Wednesday after a huge explosion killed more than 100 people and injured 4,000 as rescuers continue to try to find victims amid rubble in Beirut port and the destroyed buildings.

The Lebanese capital was declared a “doomed” city and it mourned the victims of the explosion, which the American Institute of Geophysics said recorded as an earthquake measuring 3.3 on the Richter scale.

Reactions from around the world showed solidarity with Lebanon and the offer of aid following the explosion.

According to the latest toll from the Lebanese Red Cross, more than 100 people were killed and 4,000 injured in the blast.

“So far, more than 4,000 people have been injured and more than 100 have been killed,” the Red Cross said in a statement, adding that its teams were still conducting search and rescue operations in the areas around the blast site.

At the site of the explosion, which was felt by residents down to the island of Cyprus, 200 kilometres from the site, the scene remains tragic. In the port of Beirut, bodies and body parts were seen, and the containers were turned into rubble.

On the streets and neighborhoods of the capital, destroyed cars could be seen abandoned in the streets, wounded covered with blood, and glass strewn everywhere.

The blast damaged a UN troop ship operating in Lebanon and wounded several of them, UNIFIL said in a statement. Among the injuries are serious cases.

German Foreign Ministry announced that members of the German Embassy in Beirut had been injured.

Rescuers, backed by security personnel, worked through the night in search of survivors or victims trapped under the rubble. Hospitals dealing mainly with Covid-19 cases have reached their maximum capacity.

– A day of national mourning – Lebanese Prime Minister Hassan Diab declared national mourning for the “victims of the explosion”, and “urgently appealed to all friendly and fraternal countries that love Lebanon, to support Lebanon and help us heal our deep wounds.”

“It is unacceptable that there is a shipment of 2,750 tons of ammonium nitrate that has been in place for six years in a warehouse, without taking preventive measures,” he said at a meeting of the Supreme Defense Council on Tuesday.

A security source told AFP that the materials in the warehouse were confiscated years ago from a ship in the port of Beirut that had malfunctioned, and placed in “Ward 12 in the port,”” adding that it had not been “properly pursued.”

Ammonium is included in the composition of highly explosive substances.

The blast occurred shortly after 6 p.m. (1500 GMT) Tuesday night. A security source noted two consecutive explosions.

Aids from Paris – Several countries have offered aid to Lebanon, notably France, which on Wednesday sent several tonnes of sanitary materials.

French President Emmanuel Macron announced on Twitter that France would send a contingent of civil defense and “tons of sanitary materials” to Beirut.

The United States has also offered assistance, as has Germany. Israel, which is still at war with Lebanon, offered “humanitarian and medical assistance” late Tuesday.

Russia, Qatar, United Arab Emirates, Syria, Kuwait, Egypt, the Arab League, Jordan and Iraq also offered condolences for the victims, while Iran confirmed its support for Lebanon.

The explosion rocked all parts of the capital, damaging all neighborhoods to the suburbs, and the glass of a large number of buildings, shops and cars fell. People on the island of Cyprus also reported hearing the explosion.

The Baabda Palace, the headquarters of the Presidency of the Republic located in the eastern suburbs of Beirut, the headquarters of the Prime Minister’s office in the centre of the capital, and beirut international airport in the southern suburbs were damaged.

After its emergency meeting, the Supreme Council of Defense declared Beirut a “doomed city”.

President Michel Aoun said during the meeting that “a major disaster has befallen Lebanon,” stressing that “necessary judicial and security measures will be taken, and that citizens are helped, the wounded are treated and property is preserved.”

Us President Donald Trump said Tuesday that the two powerful explosions that rocked Beirut appeared to be a “terrible attack.” “We have a very good relationship with the people of Lebanon, and we will be there to help,” he told reporters at the White House.

Lebanon is currently experiencing the worst economic crisis in its history, with a decline in the currency, restrictions on bank deposits, inflated prices and thousands losing their jobs.

بيروت (أ ف ب) 

استيقظت بيروت الأربعاء تحت وطأة الصدمة غداة انفجار ضخم أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة أربعة آلاف بجروح فيما يواصل رجال الإنقاذ محاولات العثور على ضحايا وسط الركام في مرفأ بيروت والمباني المدمرة.

وأُعلِنت العاصمة اللبنانية مدينة “منكوبة” ودخلت في حداد على ضحايا الانفجار الذي قال المعهد الأميركي للجيوفيزياء إنّ أجهزة الاستشعار الخاصة به سجلته على أنه زلزال بقوة 3,3 درجات على مقياس ريختر.

وتوالت ردود الفعل من مختلف أنحاء العالم للتضامن مع لبنان وعرض المساعدات إثر الانفجار.

بحسب آخر حصيلة أوردها الصليب الأحمر اللبناني فإن الإنفجار أوقع أكثر من مئة قتيل وأربعة آلاف جريح.

وذكر الصليب الأحمر في بيان “حتى الآن أصيب أكثر من أربعة آلاف شخص وقتل أكثر من مئة شخص” مشيرا الى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

في موقع الانفجار الذي شعر به السكان وصولا الى جزيرة قبرص على بعد 200 كلم من المكان، يبقى المشهد مأساويا. ففي مرفأ بيروت شوهدت جثث وأشلاء، وتحوّلت المستوعبات ركاماً.

في شوارع العاصمة وأحيائها، كان في الإمكان رؤية سيّارات مدمّرة متروكة في الطرق، وجرحى تغطّيهم دماء، وزجاج متناثر في كلّ مكان.

وتسبب الانفجار بتضرّر باخرة لقوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان وجرح عدد من عناصر هذه القوات، وفق ما جاء في بيان لليونيفيل. وبين الإصابات حالات خطرة.

وأعلنت وزارة الخارجية الألمانية إصابة أفراد من طاقم سفارة ألمانيا في بيروت.

وعمل رجال الانقاذ بدعم من عناصر الأمن طوال الليل بحثا عن ناجين أو ضحايا عالقين تحت الأنقاض. ووصلت المستشفيات التي تتعامل أساسا مع حالات الإصابة بوباء كوفيد-19 الى أقصى طاقاتها الاستيعابية.

– يوم حداد وطني-وأعلن رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب الحداد الوطني على “ضحايا الانفجار”، وتوجّه “بنداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة التي تحبّ لبنان، أن تقف إلى جاب لبنان وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا العميقة”.

وقال خلال اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع الثلاثاء “من غير المقبول أن تكون هناك شحنة من نيترات الأمونيوم تقدّر بـ2750 طنّاً موجودة منذ ستّ سنوات في مستودع، من دون اتّخاذ إجراءات وقائية”، مضيفاً “لن نرتاح حتى نجد المسؤول عما حصل ومحاسبته”.

وكان مصدر أمني قال لوكالة فرانس برس إنّ المواد الموجودة في المستودع مصادرة منذ سنوات من باخرة في مرفأ بيروت حدث بها عطل، وموضوعة في “العنبر رقم 12 في المرفأ”، مشيرا الى أنه لم تتم “متابعتها بالشكل المطلوب”.

ويدخل الأمونيوم في تركيبة مواد شديدة الانفجار.

ووقع الانفجار بعيد الساعة السادسة مساء الثلاثاء (15,00 ت غ). وأشار مصدر أمني إلى وقوع انفجارين متتاليين.

– مساعدات من باريس-عرضت عدة دول المساعدة على لبنان وخصوصا فرنسا التي أرسلت الأربعاء عدة أطنان من المواد الصحية.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تويتر أن فرنسا سترسل فرقة من الدفاع المدني و”أطنانا من المواد الصحية” الى بيروت.

وعرضت الولايات المتحدة أيضا المساعدة وكذلك المانيا. كما ان اسرائيل التي لا تزال عمليا في حالة حرب مع لبنان عرضت مساء الثلاثاء “مساعدة إنسانية وطبية”.

كما قدّمت روسيا وقطر والإمارات العربية المتحدة وسوريا والكويت ومصر والجامعة العربية والأردن والعراق التعازي بالضحايا، فيما أكّدت إيران دعمها لبنان.

وقد هزّ الانفجار كلّ أنحاء العاصمة وطالت أضراره كلّ الأحياء وصولاً إلى الضواحي، وتساقط زجاج عدد كبير من المباني والمحال والسيارات. وأفاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان عن سماع دوي الانفجار أيضاً.

ولحقت أضرار بقصر بعبدا، مقرّ رئاسة الجمهورية الواقع في الضاحية الشرقية لبيروت، وبمقرّ رئاسة الحكومة في وسط العاصمة، وبمطار بيروت الدولي في الضاحية الجنوبية.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع إثر اجتماعه الطارئ، بيروت “مدينة منكوبة”.

وقال رئيس الجمهورية ميشال عون خلال الاجتماع إنّ “كارثة كبرى حلّت بلبنان”، مشدّداً على “اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أنّ الانفجارين القويين اللذين هزّا بيروت يبدو كأنهما “اعتداء رهيب”. وقال للصحافيين في البيت الأبيض “لدينا علاقة جيدة جدا مع شعب لبنان، وسنكون هناك للمساعدة”.

ويشهد لبنان حاليّاً أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، مع تدهور في سعر العملة، وقيود على الودائع المصرفيّة، وتضخّم وغلاء في الأسعار، إضافة الى خسارة الآلاف وظائفهم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format