👮‍♂️ Government

2,000 abandoned vehicles expected to be removed from Al Rayan Municipality

٢٠٠٠ مركبة مهملة سوف تُزال من بلدية الريان

By Sidi Mohamed | The Peninsula

The second joint campaign to remove abandoned vehicles was launched yesterday in Al Rayan area and as many as 2,000 vehicles are expected to be removed under the drive.

From the beginning of current year, around 4,000 abandoned vehicles have been removed from all municipalities. The drive is being conducted by Joint Committee for Removing Abandoned Vehicles, in collaboration with Public Cleanliness and Mechanical Equipment Departments, security authorities and Al Rayan Municipality.

The campaign comes within the framework of the continuous efforts of the Ministry of Municipality and Environment to limit the number of abandoned vehicles and equipment that distorts the aesthetic view of the State.

The drive is also an implementation of Law No. (18) of 2017 on public hygiene. Marzouq Mubarak Al Masifari, Assistant Director of the Mechanical Equipment Department, who is also a member of the joint committee, said that the campaign to remove abandoned vehicles was launched in early July starting from the Industrial Area of Doha Municipality.

“So far we have removed around 500 abandoned vehicles from the Industrial Area since we launched the campaign in July. From the beginning of the year, we have removed 4,000 abandoned vehicles,” he said.

Regarding the joint campaign which began yesterday in Al Rayan, Al Masifari said: “It is expected to remove 2,000 abandoned vehicles from various areas of Al Rayan Municipality with the removal of around 25 to 30 cars a day.”

Marzouq Mubarak Al Masifari added that the committee will intensify its drives in all areas to remove abandoned vehicles, in addition of alerting vehicle owners of the need to not abandon their vehicles in public spaces. He asked the public to cooperate with authorities concerned to remove abandoned cars, adding that the work plans during the next stage would focus on another municipality according to schedule set by the committee.

For his part, Mohammed Faraj Al Kubaisi, Assistant Director of the General Cleaning Department at the Ministry of Municipality and Environment and member of the committee said that after placing the notification on a car the owner is granted three days by the committee to remove their vehicle. “In case the vehicle impedes the traffic it is removed immediately.”

Al Kubaisi also noted that the committee welcomes receiving any reports about abandoned cars on the committee’s hotline number. Last year, the committee had organized a comprehensive campaign in cooperation with all municipalities to remove abandoned vehicles.

The committee annually removes about 12,000 to 15,000 abandoned vehicles. The Ministry of Municipality and Environment has allocated another site to park abandoned vehicles in Al Mazroua (Um Slal) in addition to one in Mesaimeer and another in Al Mashaf. The new parking site can accommodate 25,000 to 30,000 abandoned vehicles.

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – الراية:

انطلقت، أمس، ثاني الحملات المشتركة لإزالة السيارات المهملة في عددٍ من المناطق التابعة لبلدية الريان، والتي تنفذها لجنة إزالة السيارات المهملة وإدارتا الأعتدة الميكانيكية والنظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة، بالتعاون مع بلدية الريان، للحد من ظاهرة السيارات المهملة التي تشوّه المنظر العام، فضلاً عما تسببه من أضرار صحية وبيئية.

وأكّد السيد مرزوق مبارك المسيفري، مساعد مدير إدارة الأعتدة الميكانيكية، عضو اللجنة أن حملة إزالة السيارات المهملة انطلقت أوائل شهر يوليو من المنطقة الصناعية والآن تستهدف النطاق الجغرافي لبلدية الريان، مُشيراً إلى أن إجمالي السيارات التي تم إزالتها منذ بداية الحملة يبلغ 450 سيارة من المنطقة الصناعية، بينما تم سحب 4 آلاف سيارة مهملة منذ بداية العام الجاري في جميع البلديات.

وتوقع إزالة 2000 سيارة من مختلف مناطق بلدية الريان خلال الحملة الجارية، بما يتراوح بين 25 و30 سيارة يومياً، وذلك بسبب الكثافة السكانية بالريان، مؤكداً مواجهة ظاهرة السيارات المهملة بتكثيف الحملات والتوعية وتنبيه ملاك السيارات بضرورة عدم إهمال سياراتهم التي تتواجد بالمناطق السكنية والورش الصناعية ومناطق متفرقة. وشدد على ضرورة تعاون الجمهور مع عمليات إزالة السيارات المهملة، للقضاء على تلك الظاهرة في جميع المناطق وتطبيق عقوبات قانون النظافة العامة على المخالفين.

وأضاف: سيتم تحديد بلدية أخرى لتنفيذ حملة جديدة لإزالة السيارات، تزامناً مع الحملة المقامة في المنطقة الصناعية بالدوحة والريان، وعند الانتهاء من المناطق المحددة سوف يتم التوجه إلى بلدية أخرى وفق الجدول الزمني الذي وضعته اللجنة.

من جانبه، قال السيد محمد فرج الكبيسي، مساعد مدير إدارة النظافة العامة عضو اللجنة إنه بعد وضع ملصق الإخطار على السيارة يتم إمهال صاحبها ثلاثة أيام قبل أن تتم إزالتها، وإذا كانت السيارة تعوق حركة المرور تتم إزالتها على الفور وإيداعها بمنطقة حجز السيارات.

ودعا مالكي المركبات المخالفة إلى سرعة توفيق أوضاع مركباتهم، مشيراً إلى ترحيب اللجنة باستقبال أي بلاغات عن السيارات المهملة على الخط الساخن (33238885) والمخصص للإبلاغ عن السيارات المهملة بجميع مناطق الدولة.

في السياق ذاته، قال الملازم محمد جاسم التميمي من قوة لخويا إنّ هذه المشاركة تعد الثانية للحملة وتستهدف إزالة السيارات المهملة بمنطقة الريان، بمشاركة البلدية وعدد من الجهات الأخرى الأمنية والعسكرية. ودعا الجمهور إلى ضرورة التعاون معهم لإزالة السيارات المهملة التي تشوّه المنظر الجمالي للمنطقة والالتزام بقانون النظافة العامة بهذا الشأن.

وأضاف أن الحملة تأتي بالتعاون مع لجنة إزالة السيارات المهملة والإدارة العامة للمرور والدوريات بهدف إزالة السيارات المهملة بالدولة. حيث تتواجد دوريات لخويا لحفظ الأمن والمشاركة بعدد من المعدات التابعة لها في عملية الإزالة.

كانت اللجنة بدأت خطة عملها بعد إعادة تشكيلها بموجب القرار الوزاري رقم (178) لسنة 2020 برئاسة سعادة العميد علي سلمان المهندي، رئيس اللجنة، حيث وجّه سعادته الأعضاء ببدء حملة لإزالة السيارات والمعدات المهملة بالمنطقة الصناعية والعمل على رفع جميع السيارات المهملة بالمنطقة. وتسعى اللجنة إلى توحيد الجهود لإزالة السيارات المهملة التي تشوّه المنظر العام في مختلف المناطق.

كانت اللجنة نفذت العام الماضي حملة شاملة بالتعاون والتنسيق مع جميع البلديات لسحب المركبات المهملة وإيداعها في الحجز، حيث يتم سنوياً سحب ما بين 12.000 إلى 15.000 مركبة مهملة، فيما يتم إعادة 500 سيارة إلى أصحابها شهرياً بعد قيامهم باستيفاء كافة الإجراءات وسداد الغرامة المقررة للبلدية المختصة وقيمتها 1000 ريال، وأيضاً سداد رسوم النقل لإدارة الأعتدة الميكانيكية وهي 500 ريال لنقل المركبة الخفيفة و800 ريال لنقل المركبة الثقيلة و2000 ريال لنقل المعدات.

وخصصت وزارة البلدية والبيئة موقعاً آخر لتجميع السيارات المهملة في منطقة المزروعة ضمن الحدود الجغرافية لبلدية أم صلال والذي يستوعب ما بين 25 – 30 ألف سيارة مهملة، لينضم إلى الموقعين الحاليين لتجميع السيارات في كل من المشاف بالوكرة ومسيمير.

من ناحية أخرى، اتفقت الوزارة مع عدد من الشركات المتخصصة في التخلص من السيارات المهملة (سكراب)، لشراء معدات وسيارات مهملة غير صالحة للاستخدام (سكراب) من الأماكن التي تحددها الوزارة، وذلك لتقطيعها وفرمها والتخلص منها بالطرق الآمنة والسليمة.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close