🩺 Health🦠Coronavirus

New studies clarify what drugs help, hurt for COVID-19

دراسات جديدة توضح فوائد وأضرار الأدوية على مرضى كوفيد-١٩

Marilynn Marchione/ AP

Fresh studies give more information about what treatments do or don’t work for COVID-19, with high-quality methods that give reliable results.

British researchers on Friday published their research on the only drug shown to improve survival — a cheap steroid called dexamethasone. Two other studies found that the malaria drug hydroxychloroquine does not help people with only mild symptoms.

For months before studies like these, learning what helps or harms has been undermined by “desperation science” as doctors and patients tried therapies on their own or through a host of studies not strong enough to give clear answers.

“For the field to move forward and for patients’ outcomes to improve, there will need to be fewer small or inconclusive studies” and more like the British one, Drs. Anthony Fauci and H. Clifford Lane of the National Institutes of Health wrote in the New England Journal of Medicine.

It’s now time to do more studies comparing treatments and testing combinations, said Dr. Peter Bach, a health policy expert at Memorial Sloan Kettering Cancer Center in New York.

Here are highlights of recent treatment developments:

Dexamethasone

The British study, led by the University of Oxford, tested a type of steroid widely used to tamp down inflammation, which can become severe and prove fatal in later stages of COVID-19.

About 2,104 patients given the drug were compared to 4,321 patients getting usual care.

It reduced deaths by 36% for patients sick enough to need breathing machines: 29% on the drug died versus 41% given usual care. It curbed the risk of death by 18% for patients needing just supplemental oxygen: 23% on the drug died versus 26% of the others.

However, it seemed harmful at earlier stages or milder cases of illness: 18% of those on the drug died versus 14% of those given usual care.

The clarity of who does and does not benefit “probably will result in many lives saved,” Fauci and Lane wrote.

Hydroxychloroquine

The same Oxford study also tested hydroxychloroquine in a rigorous manner and researchers previously said it did not help hospitalized patients with COVID-19.

After 28 days, about 25.7% on hydroxychloroquine had died versus 23.5% given usual care — a difference so small it could have occurred by chance

Now, details published on a research site for scientists show that the drug may have done harm. Patients given hydroxychloroquine were less likely to leave the hospital alive within 28 days — 60% on the drug versus

63% given usual care. Those not needing breathing machines when they started treatment also were more likely to end up on one or to die.

Two other experiments found that early treatment with the drug did not help outpatients with mild COVID-19.

A study of 293 people from Spain published in the journal Clinical Infectious Diseases found no significant differences in reducing the amount of virus patients had, the risk of worsening and needing hospitalization, or the time until recovery.

A similar study by University of Minnesota doctors in Annals of Internal Medicine of 423 mildly ill COVID-19 patients found that hydroxychloroquine did not substantially reduce symptom severity and brought more side effects.

“It is time to move on” from treating patients with this drug, Dr. Neil Schluger from New York Medical College wrote in a commentary in the journal.

Remdesivir

The only other therapy that’s been shown to help COVID-19 patients is remdesivir, an antiviral that shortens hospitalization by about four days on average.

“The role of remdesivir in severe COVID is now what we need to figure out,” Memorial Sloan Kettering’s Bach wrote in an email, saying the drug needs to be tested in combination with dexamethasone now.

Details of the government-led remdesivir study have not yet been published, but researchers are eager to see how many patients received other drugs such as steroids and hydroxychloroquine.

Meanwhile, Gilead Sciences, the company that makes remdesivir, which is given as an IV now, has started testing an inhaled version that would allow it to be tried in less ill COVID-19 patients to try to keep them from getting sick enough to need hospitalization. Gilead also has started testing remdesivir in a small group of children.

Supplies are very limited, and the U.S. government is allocating doses to hospitals through September.

مارلين ماركيون/ أسوشياتيد بريس – WGOQatar

تعطي الدراسات الجديدة المزيد من المعلومات حول ما تفعله العلاجات أو مالا تفعله لكوفيد-19، مع أساليب عالية الجودة تعطي نتائج موثوقة.

نشر الباحثون البريطانيون يوم الجمعة أبحاثهم عن الدواء الوحيد الذي أظهر نتائج ملموسة في تحسين القدرة على البقاء على قيد الحياة – نسخة رخيصة الثمن من الستيرويد تسمى ديكساميثازون. وجدت دراستان أخريان أن دواء الملاريا هيدروكسي كلوروكوين لا يساعد الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة فقط.

لأشهر قبل دراسات مثل هذه، تقوضت محاولات تعلم ما يساعد أو يضر من قبل “علم اليأس” فقد جرب الأطباء والمرضى علاجات من تلقاء أنفسهم أو من خلال مجموعة من الدراسات ليست قوية بما يكفي لإعطاء إجابات واضحة.

“لكي يتقدم ميدان البحث إلى الأمام ولكي تتحسن نتائج المرضى ، سيكون هناك حاجة إلى أن يكون هناك عدد أقل من الدراسات الصغيرة أو غير الحاسمة” وأكثر مثل تلك البريطانية ، كتب الدكتوران (أنتوني فاوتشي) والدكتور (اتش. كليفورد لين) من المعاهد الوطنية للصحة في مجلة (نيو انغلاند للطب).

وقال الدكتور (بيتر باخ)، خبير السياسات الصحية في مركز (ميموريال سلون كيترينج للسرطان) في نيويورك، إن الوقت قد حان للقيام بمزيد من الدراسات التي تقارن العلاجات وتركيبات الاختبارات.

و فيما يلي أبرز التطورات العلاجية الأخيرة:

ديكساميثازون:

اختبرت الدراسة البريطانية، التي تقودها جامعة أكسفورد، نوعًا من الستيرويد المستخدم على نطاق واسع لعلاج الالتهاب، والذي يمكن أن يصبح شديدًا وقاتلًا في مراحل متقدمة من كوفيد-19.

وقد تم مقارنة حوالى 2104 مرضى تم اعطاهم الدواء ب4321 مريضاً يحصلون على الرعاية المعتادة .

خفض الدواء الوفيات بنسبة 36٪ للمرضى الذين تستدعي حالتهم مساعدة آلات التنفس: توفيت نسبة 29% من المرضى الذين يحصلون على هذا الدواء مقابل 41٪ من الذين يحصلون على الرعاية المعتادة. حد من خطر الوفاة بنسبة 18٪ للمرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين التكميلي فقط: توفي 23٪ ممن يحصلون على الدواء مقابل 26٪ من الآخرين.

ومع ذلك ، بدا ضارًا في المراحل الأولى أو الحالات الأكثر اعتدالاً من المرض: 18٪ من أولئك الذين هم على الدواء ماتوا مقابل 14٪ من أولئك الذين حصلوا على الرعاية المعتادة.

وكتب فاوتشي ولين أن وضوح من يستفيد أو لا يستفيد “ستؤدي على الأرجح إلى إنقاذ العديد من الأرواح”.

هيدروكسي كلوروكوين:

كما اختبرت نفس دراسة أكسفورد هيدروكسي كلوروكوين بطريقة صارمة وقال الباحثون في وقت سابق إنها لم تساعد المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى مع بسبب كوفيد-19.

بعد 28 يوماً، توفي حوالي 25.7٪ من المرضى الذين يتلقون هيدروكسي كلوروكوين مقابل 23.5٪ ممن يتلقون رعاية معتادة – وهو فرق صغير جداً يمكن أن يكون حدث عن طريق الصدفة

الآن، تظهر التفاصيل المنشورة على موقع أبحاث للعلماء أن الدواء قد يكون تسبب في ضرر. المرضى الذين أعطوا هيدروكسي كلوروكوين كانوا من غير المرجح أن يغادروا المستشفى على قيد الحياة في غضون 28 يوماً – 60% ممن يتلقون العلاج مقابل

63% أعطوا الرعاية المعتادة. أولئك الذين لا يحتاجون إلى أجهزة التنفس عندما بدأوا العلاج كانوا أكثر عرضة أن ينتهوا على واحدة أو الموت.

وجدت تجربتان أخريان أن العلاج المبكر باستعمال الدواء لم يساعد المرضى بأعراض كوفيد-19 خفيفة.

وجدت دراسة أجريت على 293 شخصًا من إسبانيا ونشرت في مجلة الأمراض المعدية السريرية أنه لا توجد اختلافات كبيرة في تقليل الكمية لمرضى الفيروس، أو خطر تفاقم حالة المرضى والحاجة إلى العلاج في المستشفى ، أو الوقت حتى الشفاء.

دراسة مماثلة من قبل أطباء جامعة مينيسوتا في حوليات الطب الباطني على 423 مريض بكوفيد-19 بأعراض خفيفة وجدت أن هيدروكسي كلوروكوين لم يقلل بشكل كبير من شدة الأعراض وجلب المزيد من الآثار الجانبية.

“لقد حان الوقت للمضي قدما” من علاج المرضى بواسطة هذا الدواء ، وكتب الدكتور (نيل شلوغير) من كلية الطب في نيويورك في تعليق في المجلة.

ريمديسيفير:

العلاج الوحيد الآخر الذي ثبت أنه يساعد مرضى كوفيد-19 هو ريمديسيفير مضاد للفيروسات يقصر فترة دخول المستشفى بنحو أربعة أيام في المتوسط.

“دور ريمديسيفير في الحالات الخطيرة من مرض كوفيد-19 هو الآن ما نحتاج إلى معرفة”، كتب (باخ) من ميموريال سلون كيترينج في رسالة بالبريد الالكتروني، قائلا أن الدواء يجب اختباره الآن بالاشتراك مع ديكساميثاسون.

لم يتم بعد نشر تفاصيل دراسة الريمديسيفير التي تقودها الحكومة ، ولكن الباحثين حريصون على معرفة عدد المرضى الذين تلقوا أدوية أخرى مثل المنشطات والهيدروكسي كلوروكين.

وفي الوقت نفسه، بدأت شركة (غيليد للعلوم) وهي الشركة التي تصنع الريمديسيفير، والتي تُعطى كـ IV الآن، في اختبار نسخة مستنشقة من شأنها أن تسمح بتجربتها على المرضى الأقل سوءًا المصابين بكوفيد-19 في محاولة لتحسين حالتهم لكي لا يحتاجو الدخول إلى المستشفيات. كما بدأت (غيليد) في اختبار الريمديسيفير في مجموعة صغيرة من الأطفال.

الإمدادات محدودة جداً، والحكومة الأميركية تخصص جرعات للمستشفيات حتى سبتمبر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format