📱 Technology🌍 World

The Closest-ever Images of the Sun

أقرب صور للشمس على الإطلاق

The European Space Agency (ESA) and NASA released the closest images of the sun ever taken on Thursday.

Captured by the Solar Orbiter, a spacecraft launched in collaboration by both agencies in February, these images could be the first step towards understanding the mysteries of the center of our solar system.The first images sent back to Earth were taken at a distance of about 48 million miles away from the sun. As it journeys through space, the orbiter passes Mercury, reaching a distance of about 26 million miles away from the sun. (For comparison, the Earth is about 93 million miles away.)

As the orbiter moves closer towards the sun, the images sent back to Earth will become more sharp and clear, revealing more previously unknown features of the sun.

“The first images are exceeding our expectations,” Daniel Müller, Solar Orbiter Project Scientist at ESA, said in a statement. “We can already see hints of very interesting phenomena that we have not been able to observe in detail before. This makes us confident that Solar Orbiter will help us answer profound open questions about the Sun.”

For the next year or so, the orbiter will be in its “cruise phase” to reach its destination. Its “science phase” is expected to begin in late 2021. Images and data collected in this time will be used to study the sun’s corona, which could then help scientists understand solar winds.

“These amazing images will help scientists piece together the Sun’s atmospheric layers, which is important for understanding how it drives space weather near the Earth and throughout the solar system,” Holly Gilbert, NASA project scientist for the mission, said in a statement.

Scientists are specifically looking at the sun’s electromagnetic field and the solar winds they emit. When solar storms occur, they can disrupt electrical equipment on Earth. But scientists don’t yet understand how they are formed or how they evolve. The photographs could help put together a data set that would one day allow scientists to predict solar storms, their behavior and their effects, much like other meteorological phenomena.

The first images have revealed patterns on the sun that scientists are calling “ghosts” or “campfires.”

These phenomena “are little relatives of the solar flares,” David Berghmans of the Royal Observatory of Belgium (ROB) explained. But they are not too little. The “campfires” are estimated to be “about the size of a European country,” Berghmans said during a press conference when the photos were released.

The smaller flares have proven to be the first of the new discoveries by the Solar Orbiter and scientists believe that more mysteries will be revealed over the coming years. The spacecraft is slated to be in orbit for 10 years.

Source: travelandleisure

الدوحة – الشرق:

في رحلة فضائية مثيرة للاهتمام لتقديم دلائل بشأن الحرارة البالغة في الجزء الخارجي من الغلاف الجوي للشمس، أرسل مسبار شمسي تابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية “أقرب صور التقطت على الإطلاق” لسطح الشمس.

وكشفت الصور التي أرسلها مسبار “سولار أوربيتر” عن مشهد مليء بآلاف التوهجات الشمسية الصغيرة التي أطلق عليها العلماء “نار المخيم”. بحسب رويترز.

والتقط المسبار الصور، في أواخر مايو الماضي، باستخدام جهاز التصوير بالأشعة فوق البنفسجية، بينما كان يدور على مسافة حوالي 77 مليون كيلومتر من سطح الشمس، أي في منتصف المسافة تقريبا بين النجم والأرض.

وكان العلماء يعتمدون عادة على التلسكوبات الأرضية للحصول على صور مقربة لسطح الشمس، لكن الغلاف الجوي للأرض يحد من كمية الضوء المرئي اللازم للحصول على مشاهدات، بمثل وضوح لقطات “سولار أوربيتر”.

وقال الباحث الرئيسي المختص بالتصوير بالأشعة فوق البنفسجية للمسبار، ديفيد برغمانز، للصحفيين، الخميس: “عندما وصلت الصور الأولى، كان أول ما فكرت فيه “هذا غير ممكن! لا يمكن أن يكون المشهد رائعا بهذا الشكل”.

وقال باحث بوكالة الفضاء الأوروبية، يدعى دانييل مولر، “لم يسبق لنا قط الاقتراب بهذا الشكل من الشمس بكاميرا، وهذه ليست سوى بداية رحلة (سولار أوربيتر) الملحمية الطويلة”.

ويعتقد العلماء أن “نار المخيم”، وهي انفجارات صغيرة، يمكن أن تفسر السبب في كون درجة حرارة هالة الشمس، وهو الجزء الخارجي من غلافها الجوي، أعلى 300 مرة من درجة حرارة سطحها. وقال برغمانز إن حجمها أصغر مليون، وربما مليار مرة على الأقل، من التوهجات الشمسية. ويترقب الباحثون المزيد من المعلومات من أجهزة أخرى بالمسبار لمعرفة السبب على وجه الدقة.

وسوف تساعد مهمة المسبار الأساسية، المتمثلة في فحص المناطق القطبية بالشمس، الباحثين على فهم منشأ الرياح الشمسية، وهي الجسيمات المشحونة التي تنطلق عبر نظامنا الشمسي وتؤثر على الأقمار الصناعية والإلكترونيات على الأرض.

هولي غلبرت، العالمة في المشروع بمركز غودارد لرحلات الفضاء، التابع لناسا في ولاية مريلاند الأميركية، قالت إن هذه الصور ستساعد في تجميع طبقات الغلاف الجوي للشمس معا، وهو أمر مهم لفهم تأثيرها على “الطقس الفضائي بالقرب من الأرض وفي جميع أنحاء النظام الشمسي”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close