🩺 Health🦠Coronavirus

The World Health Organization begins its investigations in China

منظمة الصحة العالمية تبدأ تحقيقاتها في الصين

(BEIJING) — Two World Health Organization experts will spend the next two days in the Chinese capital to lay the groundwork for a larger mission to investigate the origins of the COVID-19 pandemic.

An animal health expert and an epidemiologist will meet Chinese counterparts in Beijing on Saturday and Sunday to fix the “scope and terms of reference” for a WHO-led international mission aimed at learning how the virus jumped from animals to humans, an agency statement said.

Scientists believe the virus may have originated in bats, then was transmitted through another mammal such as a civet cat or an armadillo-like pangolin before being passed on to people.

A cluster of infections late last year focused initial attention on a fresh food market in the central Chinese city of Wuhan, but the discovery of earlier cases suggests the animal-to-human jump may have happened elsewhere.

In an effort to block future outbreaks, China has cracked down on the trade in wildlife and closed some markets, while enforcing strict containment measures appear to have virtually stopped new local infections.

The WHO mission is politically sensitive, with the U.S. — the top funder of the U.N. body — moving to cut ties with it over allegations the agency mishandled the outbreak and is biased toward China.

More than 120 nations called for an investigation into the origins of the virus at the World Health Assembly in May. China has insisted that WHO lead the investigation and for it to wait until the pandemic is brought under control. The U.S., Brazil and India are continuing to see an increasing number of cases.

The last WHO coronavirus-specific mission to China was in February, after which the team’s leader, Canadian doctor Bruce Aylward, praised China’s containment efforts and information-sharing. Canadian and American officials have since criticized him as being too lenient on China.

An Associated Press investigation showed that In January, WHO officials were privately frustrated over the lack of transparency and access in China, according to internal audio recordings. Complaints included that China delayed releasing the genetic map, or genome, of the virus for more than a week after three different government labs had fully decoded the information.

Privately, top WHO leaders complained in meetings the week of Jan. 6 that China was not sharing enough data to assess how effectively the virus spread between people or what risk it posed to the rest of the world, costing valuable time.

Source: time

الدوحة – الشرق:

بدأت منظمة الصحة العالمية في أولى خطوات التحقيق بشأن منشأ فيروس كورونا “كوفيد 19” في الصين، للإجابة عن سؤال يهم الجميع منذ الإعلان عن اكتشاف الوباء في ديسمبر الماضي.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رسمياً، الثلاثاء، انسحابها من المنظمة في غضون عام، بعد انتقاد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنظمة واتهامها بأنها “تتمركز حول الصين”.

وقالت مارجريت هاريس المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة إن فريقاً تحضيرياً تابعاً للمنظمة توجه إلى الصين لإجراء تحقيق في منشأ فيروس كورونا، بحسب وكالة رويترز.

وأضافت في إفادة في مقر الأمم المتحدة بجنيف إن خبيرين من المنظمة في صحة الحيوان وعلم الأوبئة سيعملان مع العلماء الصينيين لتحديد نطاق التحقيق ومساره، موضحة أن ذلك سيشمل مفاوضات حول قضايا من بينها تكوين الفريق الكامل للتحقيق والمهارات المطلوبة.

ويُعتقد أن الفيروس ظهر في سوق للجملة في مدينة ووهان بوسط الصين أواخر العام الماضي، بعد أن قفز الحواجز بين الكائنات الحية لينتقل من مملكة الحيوانات ويصيب البشر.

وقالت هاريس “إحدى القضايا الكبرى التي يهتم بها الجميع، وبالطبع لهذا السبب نرسل خبيرا في صحة الحيوان، هو ما إذا كان (الفيروس) انتقل من كائنات أخرى إلى الإنسان وما هي الأنواع التي انتقل منها”.

وتابعت “نعلم أنه يشبه إلى حد بعيد الفيروس الموجود في الخفافيش، ولكن هل انتقل عبر أنواع وسيطة؟ هذا سؤال نحتاج جميعاً للإجابة عنه”.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أمس عن تشكيل لجنة مستقلة لمراجعة تعاملها مع جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وكذلك تعامل الحكومات مع الوباء.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس في اجتماع عبر الإنترنت مع ممثلي الدول أعضاء المنظمة البالغ عددها 194 إن هيلين كلارك رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة وإلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا السابقة وافقتا على قيادة اللجنة واختيار أعضائها، بحسب رويترز.

وأضاف تيدروس أدهانوم جيبريسوس: “واضح أن حجم هذا الوباء، الذي أثر تقريباً على كل شخص في العالم، يستحق تقييماً ملائماً، تقييما نزيها”، موضحاً أن رئيستي اللجنة ستقومان باختيار أعضائها. بعد ذلك ستقدم اللجنة تقريراً مؤقتاً أمام الاجتماع السنوي لوزراء الصحة في نوفمبر ثم تقدم “تقريراً جوهرياً” العام المقبل، مؤكداً: “هذا ليس تقريراً تقليدياً سيتم التوقيع عليه ثم يوضع على الرف ليتجمع فوقه الغبار. إنه أمر نأخذه على محمل الجد”.

وتحدثت كلارك أمام اجتماع اليوم الخميس وقالت إن المهمة ستكون “صعبة للغاية”. وقالت جونسون سيرليف “نتطلع للقيام بكل ما في وسعنا للاستجابة” لتحديات الوباء.

ويقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايكل بومبيو إن الفيروس ربما جرى تخليقه في مختبر في ووهان لكن لم يقدما أي دليل على ذلك. وتنفي الصين ذلك بشدة، بينما يرى علماء وأجهزة مخابرات أمريكية أن الفيروس نشأ في الطبيعة.

وتسبب فيروس كوفيد 19 في وفاة أكثر من 550 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، بينما بلغ عدد الإصابات 12 مليوناً و81 ألفاً و516 إصابة مسجلة رسمياً، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس أمس استنادا إلى مصادر رسمية الساعة 13,45 ت غ.

وتعتبر الولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تسجيلاً للوفيات بكوفيد-19 مع 132 ألفا و309 وفيات، تليها البرازيل مع 67 ألفاً و964 وفاة، ثم المملكة المتحدة مع 44517 وفاة، تليها إيطاليا مع 34914 وفاة، فالمكسيك مع 32796 وفاة.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close