💉 Health🦠Coronavirus

50,000 workers served at Mekaines virus quarantine facility

محجر مكينس الصحي يقدم الرعاية الطبية لـ ٥٠ ألف عامل

The Peninsula – Doha:

Since Qatar Red Crescent Society (QRCS) was assigned by the Ministry of Public Health (MoPH) late in March 2020 to operate the Mekaines quarantine and isolation facility for workers, it has received around 50,000 workers, including 12,000 suspected cases and 38,000 confirmed cases,” said Dr. Hassan Ali Kassem, Chief Medical Officer of QRCS’s Medical Affairs Division.

“The medical services at Mekaines start at the very point when the guests arrive by buses to the reception point, which is open 24/7,” he explained. 

“It is a large, well-protected hall designed to receive the new patients. The medical staff there register the personal data of guests into the system and make the triage process according to certain criteria to determine who is to be admitted and who are to be referred to other isolation places for more specialised medical care. These criteria include age, chronic diseases (such as diabetes, hypertension, cardiothoracic problems, renal failure, or autoimmune disorders), and severe respiratory symptoms like difficulty breathing or acute cough. Everything is coordinated with the COVID-19 System Wide Incident Command Committee (SWICC).

“We make sure that every patient has Ehteraz App on his smartphone. For those who do not, we help them to download and install it. We also double-check the swab results to make sure that all of them are positive. Then, each patient is given a hygiene kit and a card with block number, villa number, and room number. Finally, the new admissions are transported by buses to their accommodations at the Red Zone.

“To respect the cultural and religious backgrounds of the patients, every patient is asked about his preferable diet (vegetarian, Asian, Arabic, etc.) and rituals of worship. Those with similar nationalities are accommodated together, to ensure familiarity and socialisation.

“The accommodation period is 14 days on average. Each block is divided into four zones, each with a medical clinic where a GP and nurse are stationed to make regular examinations for patients at the Red Zone. 

“The medical professionals wear full personal protective equipment (PPE), and all the medical devices and consumables remain inside the clinic. Medical examinations and medicines are given to the patients for free.

“In case of emergency, there is a phone and WhatsApp number that can be used by the patients to call the doctor 24/7. Or they can call the hotline 16006 or talk to the nearest guard at the zone’s gate.

“As regards psychological support and health education, a specialised team holds daily activities to improve the morale of the quarantined guests. As per the SWICC instructions, a list of those eligible for discharge is prepared on a day-to-day basis, after making sure that they have completed 14 days in isolation, are in good health, and have Ehteraz App activated. Every day in the afternoon, the discharged workers are transported by buses to their respective homes, where they are required to stay in self-isolation for additional seven days. After that, they can resume their normal lives.

“The Mekaines began with small numbers (around 3,000 guests) and expanded gradually to accommodate at some point as many as 12,000 quarantine persons. First, it had been intended for quarantine, but early in May, it was transformed into an isolation centre for confirmed infections. To meet the increasing demand, QRCS brought around 150 physicians, nurses, and technicians to provide medical services at Mekaines.

“I would like to thank those who supported us in this great work, including MOPH; Hamad Medical Corporation (MHC); the Ministry of Interior (MOI); the Ministry of Administrative Development, Labour, and Social Affairs; government organizations; NGOs; companies; and individuals. This could only happen with the efforts of all QRCS staff and volunteers, who were dedicated enough to stay at Mekaines all the time to meet the needs of the inmates,” Dr. Kassem concluded.

Source: thepeninsulaqatar

الدوحة – العرب:

بلغ عدد النزلاء الذين استقبلهم مركز الحجر الصحي للعمال في مكينس منذ تسلّم الهلال الأحمر القطري مهمة تشغيله، بتكليف من وزارة الصحة العامة أواخر شهر مارس الماضي حتى الآن، قرابة 50,000 نزيل، سواء من الحالات المشتبه فيها والمخالطين في البداية «12,000 حالة»، أم بعد تحول المحجر الصحي لاحقاً إلى مركز عزل للحالات الإيجابية «38,000 حالة»، وذلك بحسب ما أعلنه د. حسن علي قاسم المدير الطبي العام لقطاع الشؤون الطبية بالهلال الأحمر القطري.

وقال د. قاسم في تصريحات له: تبدأ الخدمات الطبية المقدمة في محجر مكينس من لحظة وصول الحافلات التي تقلّ الضيوف إلى مكان الاستقبال، الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وهو عبارة عن صالة واسعة مكيّفة مجهزة خصيصاً لإجراء عمليات الاستقبال والفرز وتسجيل البيانات، حيث تم فصل مكاتب التسجيل كاملة بألواح زجاجية لحماية الكادر الطبي من العدوى، كما أنها مزوّدة بالحمامات اللازمة وبها ثلاجات للماء البارد والعصائر، ويشرف عليها فريق طبي وإداري متخصص، فيستقبل الكادر الطبي الإخوة الضيوف، ويقوم بقياس الحرارة وفحص نسبة الأكسجين بالدم، وإجراء الفرز «triage» وفقاً لمعايير محددة، يتم على أساسها إبقاء المرضى أو تحويل بعضهم إلى أماكن حجر أخرى.

وتشمل هذه المعايير: العمر، ووجود أمراض مزمنة كالسكري، أو ارتفاع الضغط أو أمراض القلب والصدر والكلى، أو الحالات المترافقة بنقص المناعة، ووجود أعراض تنفسية مثل صعوبة التنفس أو السعال الشديد إلخ، مع إحالة تلك الحالات المرضية بالتنسيق مع لجنة النظام الصحي للتحكم والسيطرة على الحوادث لمواجهة فيروس كورونا «SWICC»، لتلقي الرعاية الطبية في أماكن العزل المخصصة لذلك.

وتابع: «بعد ذلك يتم تسجيل بيانات المرضى في النظام الإلكتروني المخصص لذلك، والتأكد من وجود تطبيق «احتراز» على هواتفهم الذكية، ومساعدة من ليس لديهم هذا التطبيق على تنزيله وتشغيله، مع التحقق من نتائج المسحات التي سبق إجراؤها للنزلاء الجدد، للتأكد من أنهم جميعاً حالات إصابة مؤكدة، وبعد ذلك يتم إعطاء كل مريض حزمة نظافة شخصية، ونقلهم بالباصات إلى أماكن السكن المخصصة لهم داخل المنطقة الحمراء، حيث يتسلم كل مريض بطاقة بها رقم البلوك -المجمع السكني- والفيلا والغرفة».

وأوضح د. قاسم أنهم يهتمون أيضاً بسؤال كل مريض عن نوع النظام الغذائي الخاص به، سواء النباتي أم الآسيوي أم العربي إلخ، من أجل مراعاة ما يناسب كل شخص حسب ثقافته وجنسيته، علاوة على جمع أصحاب الجنسيات المتشابهة مع بعضهم في مكان واحد، لتسهيل التعايش والتأقلم فيما بينهم، كما تتم مراعاة الأمور الدينية وطقوس العبادة.

وعن فترة الإقامة في العزل الصحي، قال د. قاسم إنها تصل في المتوسط إلى 14 يوماً، وفقاً لمعايير الدخول والخروج، مضيفاً: «هناك عيادة طبية مخصصة لكل منطقة، فكل مجمع مقسم إلى 4 مناطق، وكل منطقة بها فيلا تُركت لتكون مقراً طبياً، يتواجد فيه طبيب عام وممرض يومياً، وهناك وقت محدد لإجراء معاينة طبية للحالات المرضية العادية داخل المنطقة الحمراء، بما يعني ضرورة ارتداء الطبيب والممرض لوسائل الوقاية الشخصية الكاملة «PPE»، وتظل جميع الأجهزة والمستلزمات الطبية داخل هذه العيادة، ولا يسمح بإخراجها إلى المنطقة الخضراء الآمنة.

وأشار د. قاسم إلى توسع محجر مكينس الصحي مع الوقت من مجمع واحد حتى وصل إلى 8 مجمعات، وبلغ إجمالي عدد النزلاء داخل منشأة مكينس في فترة من الفترات حوالي 12,000 شخص موجودين في وقت واحد.

وأوضح أن المحجر الصحي كان في السابق مخصصاً لاستقبال الحالات المشتبه فيها والمخالطين، قبل أن يحدث تغيير نوعي في أسلوب العمل ونوعية المرضى، ففي بداية شهر مايو الماضي، تحولت منشأة مكينس من محجر صحي إلى مركز عزل بطاقة استيعابية 22,600 سرير، لاستقبال حالات الإصابة المؤكدة بمرض «كوفيد – 19»، مع ترك جزء صغير لاستقبال الحالات المشتبه فيها أو المخالطة من العمال الذين يقدمون الخدمات المنزلية.

المصدر: alarab

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close