🩺 Health🌍 World

What is bubonic plague, aka ’black death’, reported in China?

ما هو الطاعون الدبلي، الذي يعرف ب”الموت الأسود”، والذي تم الإبلاغ عن إصابات به في الصين؟

Qatar Tribune – Doha:

China has sounded an alert after a suspected case of the bubonic plague was reported in Bayan Nur, in the northern Inner Mongolia Autonomous Region. A level III warning of plague prevention and control has been issued, the state-run People’s Daily Online reported.

How did it spread? 
Unclear. However, the alert asks people to immediately report any sick or dead marmot (large and heavy rodents that resemble squirrels), and forbids the hunting and eating of animals that could carry the plague. Five days before, Chinese news agency Xinhua had reported two suspected cases of bubonic plague in Khovd province in western Mongolia—two brothers had consumed marmot meat. 
News agency PTI quoted the local health authority as saying: “At present, there is a risk of a human plague epidemic spreading in this city. The public should improve its self-protection awareness and ability, and report abnormal health conditions promptly.” According to reports, the authorities announced that the warning period will continue until the end of 2020.

What is bubonic plague?
According to the World Health Organisation (WHO), the disease is caused by the bacteria Yersinia Pestis, a zoonotic bacteria usually found in small mammals and their fleas, with the symptoms of the disease appearing after an incubation period of one to seven days. The disease usually spreads from bites of fleas that have fed upon infected creatures like mice, rats, rabbits and squirrels. 
There are two main forms of the plague: bubonic and pneumonic (when plague advances to the lungs). According to WHO, bubonic plague is the most common form and is characterised by painful swollen lymph nodes or ‘buboes’. It is a rare disease now—from 2010 to 2015, there were 3,248 cases reported worldwide, including 584 deaths. It is now mostly endemic in Democratic Republic of the Congo, Madagascar, and Peru.

How fatal is it? 
In the Middle Ages, a bubonic plague pandemic, also known as the ‘black death’, had wiped out more than half of Europe’s population. However, with the availability of antibiotics, the disease is largely treatable now. If not treated on time, bubonic plague has a case-fatality ratio of 30 per cent to 60 cent, while its septicaemic (circulation in bloodstream) and pneumonic kind can touch 100 per cent fatality. If diagnosed and treated on time, the disease has about a 10 per cent fatality rate. 

What are its symptoms? 
According to WHO: Sudden onset of fever, chills, head and body aches, and weakness, vomiting and nausea. In bubonic plague, the lymph node becomes inflamed, tense and painful (almost the size of a chicken’s egg), called a ‘bubo’. At advanced stages of the infection, the inflamed lymph nodes can turn into open sores filled with pus. When it advances to the lungs, pneumonic plague becomes the most virulent form of plague. Septicaemic plague (in bloodstream) can cause tissue death and subsequent blackening of fingers, toes and nose, according to Mayo Clinic.

How does it transmit? 
According to WHO, human-to-human transmission of bubonic plague is rare. However, any person with pneumonic plague may transmit the disease via droplets to other humans.

Bubonic plague in history
It resulted in ‘black death’, one of the worst pandemics in human history that claimed millions of lives in the 14th century. The disease is expected to have originated somewhere in Asia, spreading through China and India, before killing of an estimated two-thirds of the European population in the 1340s and 1350s. While antibiotics can now treat the disease now, the airborne spread of the highly contagious disease wreaked havoc and frenzy across the world; healthy people were found dead overnight, and sailors started arriving at ports either dead or rotting, or covered in black contusions, pus and blood. There were riots and massacres of the Jewish people, and the disease is believed to have been brought under control by strict quarantine measures and public hygiene enactments.

Source: qatar-tribune

الدوحة – قطر تريبيون – WGOQatar: 

دقت الصين ناقوس الخطر بعد الإبلاغ عن حالة يشتبه فى أنها إصابة بالطاعون الدبلى فى  “بيان نور” فى منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم الشمالية . وذكرت صحيفة الشعب اليومية على الانترنت التى تديرها الدولة أنه تم إصدار تحذير من المستوى الثالث للوقاية من الطاعون ومكافحته .

كيف انتشر؟

غير واضح. ومع ذلك ، فإن التحذير الصادر يطلب من الناس الإبلاغ على الفور عن أي حيوان مرموط مريض أو ميت (وهي قوارض كبيرة وضخمة تشبه السناجب) ، ويمنع صيد وأكل الحيوانات التي يمكن أن تحمل الطاعون. قبل خمسة أيام، كانت وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) قد أعلنت عن حالتين مشتبه فيهما من الطاعون الدبلي في مقاطعة يخهد في غرب منغوليا – حيث استهلك شقيقان لحم حيوان المرموط.

ونقلت وكالة الانباء PTI عن هيئة الصحة المحلية قولها ” فى الوقت الحالى هناك خطر انتشار وباء الطاعون البشرى فى هذه المدينة . وينبغي على الجمهور أن يحسن وعيه وقدرته على الحماية الذاتية، وأن يبلغ عن الظروف الصحية غير الطبيعية على الفور”. ووفقاً للتقارير، أعلنت السلطات أن فترة الإنذار ستستمر حتى نهاية عام 2020.

ما هو الطاعون الدبلي؟

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن المرض سببه بكتيريا اليرسينيا الطاعونية وهي بكتيريا حيوانية موجودة عادة في الثدييات الصغيرة والبراغيث الموجودة عليها، مع ظهور أعراض المرض بعد فترة حضانة من يوم إلى سبعة أيام. ينتشر المرض عادة من لدغات البراغيث التي تتغذى على المخلوقات المصابة مثل الفئران والجرذان والأرانب والسناجب.

هناك نوعان رئيسيان لهذا الطاعون: الدبلي والرئوي (عندما يتطور الطاعون إلى الرئتين). وفقا لمنظمة الصحة العالمية، الطاعون الدبلي هو الشكل الأكثر شيوعا ويتميز بالعقد الليمفاوية المتورمة التي تسبب الألم أو “البوبو”. وهو مرض نادر الآن – من عام 2010 إلى عام 2015، تم الإبلاغ عن 3,248 حالة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 584 حالة وفاة. وهو الآن متوطن في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر وبيرو.

ما مدى خطورته؟

في العصور الوسطى، كان وباء الطاعون الدبلي، المعروف أيضاً باسم “الموت الأسود”، قد قضى على أكثر من نصف سكان أوروبا. ولكن، مع توافر المضادات الحيوية يمكن الآن علاج هذا المرض بنسبة كبيرة. وإذا لم يعالج الطاعون الدبلي في الوقت المحدد، فإن نسبة وفيات الحالات تبلغ 30 في المائة إلى 60 في المائة، في حين أن الإصابة التي تؤدي إلى الانتان الدموي (دخوله في مجرى الدم) أو التي تصيب الرئة يمكن أن تصل إلى نسبة وفاة  تبلغ 100 في المائة. وإذا تم تشخيص المرض وعلاجه في الوقت المحدد، فإن معدل الوفيات يبلغ حوالي 10 في المائة.

ما هي أعراضه؟

وفقا لمنظمة الصحة العالمية: ظهور مفاجئ للحمى، والقشعريرة، وآلام الرأس والجسم، والضعف والقيء والغثيان. في الطاعون الدبلي ، تصبح العقدة الليمفاوية ملتهبة متصلبة ومؤلمة (تقريباً بحجم بيضة الدجاجة) ، تسمى “بوبو”. في المراحل المتقدمة من العدوى ، يمكن أن تتحول الغدد الليمفاوية الملتهبة إلى قروح مفتوحة مليئة بالقيح. عندما يتقدم إلى الرئتين، يصبح الطاعون الرئوي الشكل الأكثر ضراوة من الطاعون. يمكن أن يسبب الطاعون الدموي (في مجرى الدم) موت الأنسجة وسواد أصابع اليدين وأصابع القدمين والأنف لاحقًا، وفقًا لمايو كلينك.

كيف ينتقل؟

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن انتقال مرض الطاعون الدبلي من إنسان إلى آخر نادر الحدوث. ومع ذلك، قد ينقل أي شخص مصاب بالطاعون الرئوي المرض عن طريق الرذاذ إلى أشخاص آخرين.

الطاعون الدبلي عبر التاريخ

أدى إلى “الموت الأسود”، وهو واحد من أسوأ الأوبئة في تاريخ البشرية التي أودت بحياة الملايين من الناس في القرن الرابع عشر. ومن المتوقع أن يكون المرض قد نشأ في مكان ما في آسيا، وانتشر عبر الصين والهند، قبل أن يقتل ما يقدر بثلثي السكان الأوروبيين في أربعينيات وخمسينيات القرن الرابع عشر.

في حين أن المضادات الحيوية يمكنها الآن علاج المرض، فإن الانتشار الجوي للمرض الشديد العدوى قد عاث فساداً وجنوناً في جميع أنحاء العالم؛ تم العثور على أشخاص أصحاء ميتين بين عشية وضحاها ، وبدأ البحارة في الوصول إلى الموانئ إما ميتين أو متعفنين، أو تغطيهم الانتفاخات السوداء والقيح والدم. وقد وقعت أعمال شغب ومذابح في الشعب اليهودي، ويعتقد أن المرض قد تمت السيطرة عليه من خلال تدابير الحجر الصحي الصارمة وسن قوانين النظافة العامة.

المصدر: qatar-tribune

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close