💉 Health😎 LifeStyle

Be careful in beaches, pools; drowning risk higher among children below 10 years: HMC

حمد الطبية: كونوا حذرين في الشواطئ وأحواض السباحة .. خطر الغرق أعلى بين الأطفال أقل من ١٠ سنوات

QNA – Doha

Hamad Medical Corporation (HMC) has stressed the importance of community members taking the necessary measures and precautions when visiting beaches and swimming pools, in order to avoid risks of drowning.

Dr. Khalid Abdulnoor, Senior Consultant Emergency Medicine and Director of the Hamad International Training Center at Hamad Medical Corporation, said that drowning is the third most important cause of unintentional injuries worldwide, as it stands behind 7 percent of those deaths.

Thousands of deaths are estimated to occur in drowning worldwide, and children and individuals with access to water are the most vulnerable groups.

Child deaths increase annually due to drowning, as it is considered one of the main causes of death and severe disability among children in the State of Qatar.

Dr. Abdulnoor noted that 90 percent of the total cases of drowning are among children aged 10 years and under, while the percentage reaches 70 percent of the total cases of drowning for children under 4 years.

He added that most incidents of drowning occur at this time of year at sea, coinciding with the families resorting to the beaches for enjoyment and entertainment, as well as in swimming pools, whether external or home, where the risk factors increase when parents are not accompanying their children while swimming.

He stressed the importance of adopting precautionary measures to prevent accidents of drowning, including those related to swimming pools at home, where safety standards must be adhered to in terms of building tight fences around the pools, which in turn hinder children’s access to them in the case of parents not attending.

For his part, Dr. Mahmoud Younis, Assistant Executive Director of Health Education and Community Participation at Hamad International Training Center, reviewed a number of advice and procedures that families must follow when going to the beaches or when allowing their children to go down in the swimming pools, the most important of which is to follow the meteorological condition before going to the beaches to avoid strong winds and high waves, which exposes severe consequences, and follow safety instructions while swimming when going to beaches or swimming pools, and the need to follow children while swimming and make sure they are in the places designated for them with constant monitoring by parents, especially that drowning takes place in a few minutes .

Children should also wear a swimming jacket or safe aids, learn how to swim in addition to the importance of learning how to perform CPR (artificial respiration).

Likewise, potential sources of danger other than swimming pools, such as bathtubs, should be known as toilets. Doors leading to toilets and swimming pools should always be closed after completion of their use.

Dr. Mahmoud Younis warned of a person suffering a severe disability in some cases despite the success of the recovery process as a result of drowning, explaining that how to perform cardiopulmonary resuscitation (artificial respiration) can achieve a great benefit as the first minutes play an important and vital role in saving any injured and therefore should act wisely away from getting excited while keeping first aid kits and placing them near the pool.

الدوحة  – قنا:٬

شددت مؤسسة حمد الطبية على أهمية اتخاذ أفراد المجتمع للتدابير والاحتياطات اللازمة عند ارتيادهم للشواطئ وبرك السباحة وذلك تجنبا للتعرض لمخاطر الغرق.

وأوضح الدكتور خالد عبد النور استشاري أول طب الطوارئ ومدير مركز حمد الدولي للتدريب بمؤسسة حمد الطبية أن الغرق يعتبر ثالث أهم أسباب الوفيات الناجمة عن الإصابات غير المتعمدة في جميع أنحاء العالم حيث يقف وراء حدوث 7 بالمئة من مجموع تلك الوفيات.

وتشير التقديرات إلى وقوع آلاف من حالات الوفيات جراء الغرق في جميع أنحاء العالم، ويعتبر الأطفال والأفراد الذين تتاح لهم فرص الوصول إلى المياه هم أكثر الفئات عرضة لمخاطر الغرق.

وتزداد حالات الوفيات بين الأطفال جراء الغرق سنويا حيث يعتبر من المسببات الرئيسية للوفاة والإعاقة الشديدة بين الأطفال في دولة قطر.

وأشار الدكتور خالد عبدالنور إلى أن نسبة 90 بالمئة من إجمالي حالات الغرق تكون بين الأطفال من عمر 10 سنوات فما دون، بينما تصل النسبة إلى 70 بالمئة من إجمالي حالات الغرق للأطفال دون 4 سنوات.

وأضاف أنه غالبا ما تقع معظم حوادث الغرق في مثل هذا الوقت من العام في البحر تزامنا مع لجوء الأسر إلى الشواطئ للاستمتاع والترفيه وكذلك في أحواض حمامات السباحة سواء الخارجية أو المنزلية، حيث تزداد عوامل الخطورة عندما يكون الأولياء غير مرافقين لأطفالهم أثناء السباحة.

وأكد الدكتور خالد عبدالنور على أهمية إتباع الإجراءات الاحتياطية لمنع وقوع حوادث الغرق ومنها الإجراءات المتعلقة ببرك السباحة في المنزل حيث يجب التقيد بمعايير السلامة من حيث بناء أسوار محكمة حول البرك، والتي بدورها تعيق وصول الأطفال إليها في حالة غفلة الأهل.

من ناحيته، استعرض الدكتور محمود يونس مساعد المدير التنفيذي للتثقيف الصحي والمشاركة المجتمعية بمركز حمد الدولي للتدريب، عددا من النصائح والإجراءات التي يجب على الأسر إتباعها عند الذهاب للشواطئ أو عند السماح لأبنائهم بالنزول في أحواض السباحة أهمها متابعة حالة الأرصاد الجوية قبل الذهاب لشواطئ البحر لتجنب التعرض لرياح قوية وأمواج عالية مما يعرض لعواقب وخيمة، وإتباع تعليمات السلامة أثناء السباحة عند ارتياد الشواطئ أو المسابح، وضرورة متابعة الأطفال أثناء السباحة والتأكد من تواجدهم في الأماكن المخصصة لهم مع مراقبتهم من قبل الأهل بصورة مستمرة خاصة أن الغرق يحدث في دقائق معدودة.

كما يجب أيضا ارتداء السترة الخاصة بالسباحة أو وسائل المساعدة الآمنة، وتعليم الأطفال كيفية السباحة بالإضافة إلى أهمية تعلم كيفية إجراء الإنعاش القلبي الرئوي (التنفس الاصطناعي).

كما يجب أيضا معرفة مصادر خطورة محتملة أخرى غير أحواض السباحة مثل أحواض الاستحمام بدورات المياه حيث يجب إغلاق الأبواب المؤدية إلى دورات المياه وأحواض السباحة دائما بعد الانتهاء من استخدامها.

ونبه الدكتور محمود يونس من إصابة الشخص بإعاقة شديدة في بعض الحالات رغم نجاح عملية الإنعاش نتيجة الغرق، موضحا أن كيفية إجراء الإنعاش القلبي الرئوي (التنفس الاصطناعي) يمكن أن يحقق فائدة كبيرة حيث تلعب الدقائق الأولى دورا هاما وحيويا في إنقاذ أي مصاب ولذلك ينبغي التصرف بحكمة بعيدا عن الانفعال مع إبقاء أدوات الإسعاف الأولية ووضعها بالقرب من حمام السباحة.

وتقدم حملة كلنا للصحة والسلامة التابعة لمركز حمد الدولي للتدريب دورات تخصصية معتمدة للراغبين بالحصول على شهادات حول الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close