💉 Health🦠Coronavirus

MoPH reports 750 new confirmed cases of coronavirus

وزارة الصحة العامة تسجل ٧٥٠ حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا

QNA – Doha:

The Ministry of Public Health recorded 750 new confirmed cases of COVID-19, with 1,477 people having recovered from the virus in the last 24 hours, bringing the total number of people to have recovered from the disease in Qatar to 78,702.

The total number of positive COVID-19 cases recorded in Qatar till now stands at 94413 and there are 15601 active cases under treatment. So far, 110 people died from the coronavirus in Qatar. Ministry conducted 3462 tests in last 24 hours taking the total tests done so far to 349153 tests. There are 94 cases of hospital admissions in last 24 hours.

​The Ministry announces the introduction of 8 cases to intensive care in the last 24 hours due to health complications resulting from infection with the virus, bringing the total number of cases currently in intensive care to 201.

The Ministry of Public Health points to the decrease in the number of daily cases that require intensive care, as the number of daily cases that require hospitalization is decreasing, but warns that infections may rise again if the community’s commitment to precautions and preventive measures decreases.

The Ministry explains that the new cases were diagnosed through the emergency departments or different health centers. The infection transmitted to them from people who had been previously infected, as the Ministry of Public Health continues to conduct investigative and proactive investigations, which contributes to early detection of cases.

The new confirmed cases have completely isolated in the various medical facilities in the country, where they are receiving the necessary health care according to the health status of each case.

The Ministry of Public Health states that the coronavirus epidemic is gradually declining in the State of Qatar due to the precautions and preventive measures implemented by the state and the commitment to them it by members of the community with a recent decrease in the number of infections. This is considered a reassuring indicator, but it does not mean the end of the epidemic as the virus is still present in the community.

The Ministry indicates that the number of daily infections among citizens and residents (other than expatriate workers) has increased compared to what it was in May, despite the overall decrease in the total daily infections in Qatar.

The Ministry cautions that most of the infections in these two categories belong to members of the same family, and that the source of the infections is often due to social mixing with friends or other relatives. Care must be taken not to transmit the virus, especially to the elderly and those with chronic diseases.

In this context, the Ministry advises the community to be more careful than before and to continue physical distancing, handwashing and wear a protective facemask as well as being careful when the person is near a family member of the elderly or with chronic diseases. Also, reduce the number of social visits, limit them to 15 minutes if absolutely necessary, and keep a safe distance.

The Ministry of Public Health warns that the gradual lifting of restrictions imposed by Qatar since June 15 after the epidemic has receded in the country does not mean lax implementation of precautionary measures and steps by community members, because the virus is still present in the community.

The Ministry stresses that in the event of a decline in the degree of caution among members of society, it is very likely that the epidemic will return again in the form of a new wave of the spread of the virus in society.

The Ministry states that through people’s commitment to preventative measures and limiting the spread of the virus, it is possible to enter the next phase of lifting restrictions but the matter depends on the extent to which people comply with the measures by, for example, avoiding family visits as much as possible. The Ministry of Health has developed indicators through which it evaluates both daily and weekly the current situation then submitting recommendations to the Cabinet regarding progress and transition from one stage to another of the plan.

The Ministry of Public Health urges anyone with symptoms of COVID-19 to contact the unified helpline (16000), or to go to one of the virus testing centers, since the earlier detection of the disease results in a better chance of recovery.

The main screening centers include Muaither Health Center, Rawdat Al Khail Health Center, Umm Slal Health Center, and Al Gharafa Health Center.

It is noteworthy that the Ministry devoted this website to see the latest information and instructions related to COVID-19.

الدوحة – قنا:

سجلت وزارة الصحة العامة 750 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، وشفاء 1477 شخصا وذلك في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليصل إجمالي عدد المتعافين من المرض في دولة قطر إلى 78702 حالة.

كما سجلت الوزارة خلال الـ24 ساعة الماضية، إدخال 8 حالات للعناية المركزة بسبب المضاعفات الصحية الناتجة عن الإصابة بالفيروس، ليصل بذلك مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة حاليا إلى 201 حالة.

ولفتت وزارة الصحة إلى تناقص عدد الحالات اليومية التي تحتاج إلى العناية المركزة، كما أن عدد الحالات اليومية التي تحتاج دخول المستشفى آخذة بالتناقص، ولكنها نبهت من أن المؤشر قد يعود الى الارتفاع مرة أخرى اذا قلّ التزام أفراد المجتمع بالاحترازات والاجراءات الوقائية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الحالات الجديدة المعلن عن إصابتها بالفيروس اليوم تم تشخيصهم من خلال أقسام الطوارئ أو المراكز الصحية المختلفة وذلك بسبب وجود أعراض لديهم وكذلك بين مخالطين انتقلت لهم العدوى من أشخاص تم اكتشاف إصابتهم سابقا حيث تواصل وزارة الصحة العامة إجراء فحوصات استقصائية واستباقية الأمر الذي يسهم في الكشف المبكر عن الحالات.

وتم إدخال الحالات المؤكد إصابتها للعزل الصحي التام في مختلف المرافق الطبية بالدولة، حيث يتلقون العناية الصحية اللازمة حسب الوضع الصحي لكل حالة.

وأشارت وزارة الصحة العامة أن وباء كورونا آخذ في الانحسار التدريجي في دولة قطر وذلك بسبب الاحترازات والإجراءات الوقائية التي قامت الدولة بتطبيقها والتزم بها أفراد المجتمع مع انخفاض في عدد الإصابات عن الفترة الماضية حيث يعتبر ذلك مؤشرا مطمئنا لكنه لا يعني نهاية الوباء حيث أن الفيروس لايزال متواجدا في المجتمع.

وبينت الوزارة أن عدد الإصابات اليومية بالفيروس بين المواطنين والمقيمين (من غير العمالة الوافدة) قد ازدادت مقارنة بما كانت عليه في شهر مايو الماضي وذلك برغم الهبوط في إجمالي الإصابات اليومية في دولة قطر.

ونبهت من أن معظم الاصابات في هاتين الفئتين تعود لأفراد الأسرة الواحدة، وأن مصدر الإصابة غالبا ما يكون بسبب الاختلاط الاجتماعي مع بعض الأصدقاء أو الأقارب الاخرين ولذلك فإنه يتوجب الحذر من عدم التعرض أو نقل العدوى خاصة إلى كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

ونصحت الوزارة في هذا الإطار على توخي الحذر اكثر من السابق والاستمرار في تطبيق التباعد الاجتماعي والمحافظة على تعقيم اليدين ولبس القناع الواقي للوجه ومراعاة الحذر عندما يكون الشخص بالقرب من أحد أفراد الأسرة من كبار السن أو المصابين بأمراض مزمنة وتقليل عدد الزيارات الاجتماعية الضرورية وتحديدها بـ15 دقيقة والمحافظة على مسافة آمنة.

ونبهت وزارة الصحة العامة من أن رفع القيود المفروضة بشكل تدريجي والذي بدأت به دولة قطر منذ 15 يونيو الجاري بعد انحسار الوباء في البلاد، لا يعني التراخي في تطبيق الإجراءات والخطوات الاحترازية من قبل أفراد المجتمع لأن الفيروس ما يزال موجودا في المجتمع .

وشددت على أنه في حال تراجع درجة الحذر بين أفراد المجتمع فمن المحتمل جدا عودة الوباء على شكل موجة جديدة من انتشار الفيروس في المجتمع.

وأضافت الوزارة أنه من خلال التزام الأشخاص بالإجراءات الوقائية والحد من انتشار الفيروس يمكن الانتقال من مرحلة إلى أخرى في رفع القيود حيث أن الأمر مرهون بمدى تطبيق الإجراءات الاحترازية مع تجنب الزيارات العائلية قدر الإمكان، كما أن وزارة الصحة وضعت مؤشرات تقيّم من خلالها بشكل يومي وأسبوعي للوضع الراهن نتيجة الرفع التدريجي للقيود ومن ثم تقوم برفع توصيات لمجلس الوزراء الموقر فيما يتعلق بالتقدم والانتقال من مرحلة لمرحلة أخرى من خطة رفع القيود.

من جهة أخرى حثت وزارة الصحة العامة أي شخص لديه أعراض الإصابة بفيروس (كوفيد-19) إلى سرعة الاتصال بخط المساعدة الموحد ( 16000)، أو التوجه لأحد مراكز الفحص عن الفيروس، حيث أنه كلما كان الكشف عن المرض مبكرا كان العلاج أسهل وفرص التعافي منه أكبر وأسرع.

وتشمل مراكز الفحص الرئيسية كلا من مركز معيذر الصحي، ومركز روضة الخيل الصحي، ومركز أم صلال الصحي، ومركز الغرافة الصحي.

يشار إلى أن الوزارة خصصت صفحة على موقعها الإلكتروني للاطلاع على آخر المعلومات والارشادات المتعلقة بفيروس (كوفيد-19).

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close